المستبصرون » مساهمات المستبصرين

محمد باب العلوم - اندونيسيا - 24 صفر 1428 - قصة استبصار وهابي من أندونيسيا
البريد الالكتروني

الاسم الكامل : محمد باب العلوم
الدولة :إندونيسيا
تاريخ ومكان الولادة :14 يوليو 1974في بيكالونجان جاوة الوسطى
الرتبة العلمية :خريج الجامعة
الدين والمذهب السابق :الشافعية و والوهابية
تاريخ ومكان الاستبصار :سنة 2001 في معهد غونتور
المؤلّفات :مصدر التشريع عند مذهب الجعفرية
عليكم بمكارم الأخلاق
3- Filsafat moral islam
4- mengapa mesti ali
5- menemukan kebahagiaan
6- tombo ati
7- membangun rumah dengan takwa
الإقتراحات :الرجاء تنظيم برنامج للمستبصرين سنويا
أسباب وقصة الاستبصار :
لكثرة الأقاويل عن الشيعة فدفعت فضولي لمعرفة حقيقتها فقمت بكتابة البحث الجامعي لإثبات صحة أو خطأ ما قيل وقال عنها وعليه كتبت الموضوع مصدر التشريع عند مذهب الجعفرية فتبين من البحث أن الشيعة لا تعتقد بعقيدة ما إلا ويساندها مصدر متسالم من أهل السنة.

قصة استبصار وهابي من أندونيسيا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
يسرّني أن أقدم لسيادتكم أروع التحيات وأجمل البركات بما قدمتم لخدمة قضايا المستبصرين وخصوصا في تهيئة الموقع الخاص في الإنترنيت لهم لكي يتمكنوا من تبادل المعلومات في سبب استبصارهم  وتجرباتهم المتنوعّة في سبيل التمسك بولاء أهل البيت عليهم السلام  . 
فإنه لمن دواعي سروري أنا كواحد من المستبصرين أن أقدّم لسيادتكم لمحة عن تاريخ حياتي وسبب استبصاري, لكي أتمكّن من إيجاد الصلة بيني وبين المستبصرين من كل أنحاء العالم وإن شاء الله لإيجاد التعاون في حفظ ونشر مذهب أهل البيت عليهم السلام وخاصة في بلادي إندونيسيا التي أكثر أهلها من أهل السنة الذين لا يعرفون شيئا عن مذهب أهل البيت إلا سوءا .

ولدت سنة 1974 في مدينة بيكالونجان التابعة لمنطقة جاوة الوسطى ، قضيت مرحلة طفولتي في هذه المدينة في البيئة السنية وكان أكثر مجتمع هذه المدينة ينتمون إلى جمعية نهضة العلماء أكبر جمعية إجتماعية إندونيسية الشافعية الإتجاه وإن كان هناك عدد لا بأس به من الوهابيين الذين يستوطنون جزءا صغيرا من المدينة . وكنت منذ نعومة أظفاري قد تلقيت ومارست العمليات التي مارسها الشافعيون عامة كمثل أداء صلاة التراويح عشرين ركعة أو القنوت في صلاة الصبح وزيارة قبور الصالحين وغيرها من العادات الشافعية التي تلقينا في بعض الأحيان استهزاءا واستكراها من أولئك الوهابيين الذين اعتبرو كلها بدعة وشركا .

 وحين بغلت الثانية عشر من عمري خرجت من مسقط رأسي قاصدا معهد دار السلام كونتور فونوروكو في جاوة الشرقية رائد التربية العصرية للمعاهد الإسلامية بإندونيسيا . والمعهد يقصده الطلاب من جميع أنحاء الإندونيسيا بل الطلاب الأجانب. وكان شعار هذا المعهد فوق ولجميع الطوائف مما يجعل هذا المعهد كعبة القصاد لمن يرغب تعمق العلوم الإسلامية بغض النظر عن خلفيات مذاهبهم . وهذا أيضا يجعل خرّيج معهد دار السلام كونتور سهل القبول لدي المجتمع الإندونيسي مع تعدد اتجاهم شافعية كانت أم وهابية .

وقد تخرج من هذا المعهد شخصيات  الذين أصبحوا في الماضى وحتى الآن رجال الأمة والدولة ذي هيبة ووقار لدي المجتمع الإندونيسي كأمثال نور خالص مجيد رائد المجدّدين الإندونيسيين في الفكر الإسلامي و كياهي الحاج هاشم موزادي رئيس جمعية نهضة العلماء خلفا لعبدالرحمن وحيد رئيس البلاد سابقا و دين شمس الدين أحد رؤساء مجلس العلماء الإندونيسي ورئيس جمعية المحمّدية و مفتوح باشوني وزير الشؤون الدينية حاليا وهدايت نور وحيد رئيس مجلس الشور حاليا وهو الذي عداءه لأهل البيت أشد وألدّ من غيره إذ أنه تخرّج من جامعة المدينة المنوّرة ويفتخر دائما بأساتذه الوهابيين .

هذا ، وإن كان شعار المعهد فوق ولجميع الطوائف فإن المفاهيم الوهابية هي السائدة فيه إذ أن العلاقة القائمة بين رؤساء هذا المعهد وبين الجهة الخارجية هي بين السعودية شعبا وحكومة . فليس بغريب إذ يسود الجوّ الوهابي بسبب هذه العلاقة المتينة ولا سيما هناك عدد لا بأس به من الأساتذة الذين تخرجوا من جامعة المدينة المنوّرة ويتبوأ بعضهم منصبا استراتيجيا في هيئة منظمة المعهد التي يقرر مسير التربية والتعليم في معهد دار السلام كونتور . وعلى هذا فطوال إقامتي في المعهد حتى تخرجت منه سنة 1992 مارست المفاهيم الوهابية وتركت التقاليد الشافعية التي طالما مارستها قبل دخولي المعهد . وأنا في ذلك الوقت تعجبت بالوهابية التي كانت تحمل شعار محاربة البدعة والشرك وهي عند حدّ معرفتي في ذلك الحين الفرقة الوحيدة المتمسكة بسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهي إذا وحيدة الفرقة الناجية كما دلّ عليه حديث إفتراق الأمة المشهور عند أهل السنة . ولذلك آليت على نفسي وعزمت على نشر الوهابية بعد رجوعي إلى مسقط رأسي . ولكن ماذا حصل ؟

كما سبق أن ذكرت أعلاه فإني نشأت في البيئة الشافعية الإتجاه وإذا بشاب يحمل المفاهيم المخالفة لمفاهيم الجماهير والتعاليم تنتقد تقاليد الجمهور فضجّ أهل القرية ووقع بيني وبين علمائها خلاف شديد أدى إلى ذهابي من المدينة إذ لا يمكنني احتجاجهم بقوّة الأدلة الشرعية لأنني في الحقيقة لا أعرف الكثير من الإسلام فالحمّاسة الوهابية والشبابية هي التي قادتني  للخوض في المعركة مع شيوخ القرية .  وأنا الآن إذا رأيت الوهابيين يصرخ في منع التوسل والزيارة تذكرت حالتي الماضية وضحكت على نفسي وتساءلت هل هذه من شيم الوهابية ؟ إيجاد الفرقة وإثارة الضوضاء والكلام بغير علم ؟

هذا ، وفي ظلّ الحمّاسة الوهابية الملتهبة في نفسي ذهبت إلى المملكة العربية السعودية للعمل لدي مكتب الإستخدام الأهلي كمترجم . في الأول ظننت أن أرى في السعودية تطبيق الشريعة الإسلامية الصحيحة كما قاله بعض الحجاج الإندونيسين عندما قصّ لنا رحلة حجّهم وكم انبهر الحجّاج وتعجبوا بنظام السعودية التي أوجبت بإغلاق المحلات التجارية عندما آن وقت الصلاة . ولكن بعد أن عايشت وتعاملت مع السعوديين الوهابيين ردحا من الزمن وجدت الخداع والكذب والقسوة و غيرها من الرذائل هي التي مارسها السعوديون الوهابيون في معاملاتهم مع عملائهم الأجانب . ومن هنا أبدأ أنفر وأكره من السعودية الوهابية . وبعد سنتين من الإقامة في السعودية رجعت إلى بلادي سنة 1996 مع حمل الانطباعات السيئة عن السعوديين الوهابيين .

وكان أبي حينئذ يعمل سائقا لدي أسرة الفريق الأوّل صالح طه حصيفان مدير العام للمباحث السعودية وقتئذ ، ولمعرفته اللغة العربية قراءة وكتابة فهو مكلّف بتنظيم المكتبة الخاصة له . ومن بين رفوف الكتب في المكتبة هناك قسم خاصّ للأشياء المحتجزة والكتب الممنوع تداولها في السعودية مما دفعت فضول أبي لمعرفتها ، وكان من بين هذه الكتب كتاب ثم اهتديت لصاحبه محمد تيجاني السماوي وتأثّر أبي بهذا الكتاب . وعند ما رجع إلى إندونيسيا حمل هذا الكتاب وأعطانيه لقرائته وكم كنت تأثّرت بهذا الكتاب كما تأثر أبي وربما تأثر الكثير من قرّائه . ومن حينه بدأ التقلّب والشكّ ينتابان نفسي وأصحّح ما كتبه المؤلف ولكن هل الرجل مثلي الذي تلقى المفاهيم الوهابية أن يستسلم إليه إرسال المسلمات ؟ وقعت في الحيرة وقلق النفس بين القبول والردّ .

وفي هذه الحالة رغبت في استمرار دراستي المنفصلة بسبب الشغل في السعودية . وفي السنة 1997 التحقت كلية الشريعة قسم مقارنة المذاهب والأحكام جامعة دار السلام التابعة لمعهد كونتور . نعم رجعت إلى معهدي بعد خمس سنوات من مغادرتي لهذا المعهد الوهابي الإتجاه . رجعت إلى معهد كونتور أملا في أن أجد في المرحلة الجامعية ما يشفي قلقي بعد قراءة الكتاب ثم اهتديت . أرجع إلى معهدي الأول لثقتي على أن مكتبة هذه الجامعة تضم الكتب التي قد لا توجد في مكان آخر في إندونيسيا . وبتأثير قول تيجاني السماوي الذي ينادي كل السنيين أن يرجع إلى أمهات كتبهم الأصلية لمعرفة حقيقة الشيعة حيث أن فضيلته أثبت على أن إعتقاد الشيعة يسانده المصادر السنية  ، فأقتدي مسلكه في سبيل الوصول إلى الحق وهو البحث والإعتماد إلى المصادر السنية في إثبات صحّة أو خطأ من تدين به الشيعة .

وفي سبتمبر سنة 1997 في قاعة الإجتماع الجامع الإستقلال جاكرتا اجتمع جموع من العلماء المستأجرين في مؤتمر وطني - كما يسمونه أنفسهم – يبحث عن ضلالة الشيعة وكان الاجتماع بمساندة مجلس العلماء الإندونيسي وحظي بتغطية الصحف المحلية والوطنية وتبادلت الأقوال في ذم وتضليل الشيعة وإلحاق الإفتراءات الكاذبة عن الشيعة كعادتهم . 

في اللاحق وعلى حسب استطلاع وتأمّل بعض الشخصيات الذي نثق بهم أن هذا الإجتماع بدعم كامل من الحكومة الوهابية السعودية لأنه عقد بمناسبة ذكرى قيام الدولة السعودية ، وهو ليس الأول من نوعه وقد سبقته الإجتماعات مثله في الأعوام المنصرمة .
وكان البيان الختامي لهذا الإجتماع أثار ضجّة وطنية لأنه طلب إلى الحكومة الإندونيسية لمنع الشيعة في إندونيسيا وتحجير بعض المؤسسات الشيعية . وكان من بين من يلقي المقالة فيه هدايت نور وحيد رئيس مجلس الشورى حاليا  خبير الشيعة - على حدّ تعبيرهم - والذي كتب رسالة الدكتورة في جامعة المدينة المنورة عن ضلالة الشيعة .
هذا وبعد الشهور القلائل زار هدايت نور وحيد جامعة دار السلام كونتور وألقى فيه ما ألقى هو في الإجتماع الإستقلالي واسترسل هو في الإفتراء عن الشيعة أمام الطلاب الساذجين وخرج من فمه كل أساليب الكذب والذم عن الشيعة وإتهام من لا يستحق الإتهام ودعا إلى مخاصمة الشيعة .
دفعت غيوري لاحتجاج كلامه لأنه مناقض لشعار المعهد الذي هو فوق ولجميع الطوائف ، ومناقض لهدف المعهد الذي يريد لم شمل المسلمين وخلق الوحدة الإسلامية على اختلاف المذاهب والطوائف . أليس الشيعة من الطوا ئف الإسلامية ؟ أليس الشيعة عند حدّ محمود شلتوت رئيس جامعة الأزهر سابقا من المذاهب الإسلامية الذي يجوز التعبد به شرعا كسائر مذاهب أهل السنة ؟ وإذا جاز لمذاهب أهل السنة التواجد في بلادنا ولماذا لا تجوز للشيعة بل تعقد مؤتمرا خاصّا تطلب فيه الحكومة لمنع الشيعة ؟ وكان جوابه ما يضحك الثكلى ويبعث الإسمئزاز في نفسي تجاه الوهابية الذي كان عمله إيجاد الفرقة والعداء بين المسلمين وتمزيق الأخوّة الإسلامية ليس إلاّ .
وفي ذلك الحين لم أكن متشيعا على معناه الحقيقي وإنما مجرّد إظهار التعاطف مع اعتقاد الشيعة باعتبارها واحدة من بين  المذاهب الإسلامية التي لها حق ما لأهل السنة حق .

وفي السنة 1999 رجع أبي من السعودية وكان قد انتابه مرض السرطان الريئوي وكعادته عندما سفر من السعودية حمل معه الكتب المحتجزة من قبل رجال مباحث الدولة و الممنوع تداولها في السعودية أخذها من المكتبة الخاصّة لمدير المباحث السعودية حيث يعمل سائقا له ، منها كتاب أصول التشيع عرض ودارسة لصاحبه هاشم معروف الحسني  وطلب مني لقرائته وتأمّل ما تضمّنه الكتاب من حقائق الشيعة .

وبعد الأيام دعاني أبي أنا وإخواني وأخواتي لاجتماع خاصّ ، اجتمعنا في الحجرة التي استلقى فيها مريضا ، وقد ضعف جسمه لتسرّب السرطان إلى سائر أعضائه وأوصانا جميع أبنائه باقتداء أهل البيت وذكر فيه حديث الثقلين . وبعد الأيام القلائل ذهب أبي إلى الرفيق الأعلى بعد أن أوصانا بالتمسك بعترة النبي صلى الله عليه وآله وسلم . رحم الله أبي الذي غرس حبّ أهل بيت النبي ودلّنا الطريق إلى الصراط المستقيم .
وفاءا لوصية أبي نويت مواصلة البحث عن الشيعة والتشيع ، قصدت المعهد بالعزيمة القوية لإثبات بطلان ما ادّعاه هدايت نور وحيد وأمثاله من العلماء السلاطين المستأجرين ، وعلى هذا ركزت الدراسة في تاريخ التشيع وموقف الشيعة تجاة القرآن والحديث النبوي كمصدر الشريعة الإسلامية ، وعليه كتبت موضوع رسالتي الجامعية " مصدر التشريع عند مذهب الجعفرية " .

اثبت في هذه الرسالة  أن الشيعة لا تعتقد بعقيدة ما إلا ولها مصدر متسالم من كتب إخوانهم أهل السنة وهذا مما زاد ثقتي لولاء أهل بيت النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ، وحصلت تقدير ممتاز في مناقشة هذه الرسالة ببركة أئمة أهل البيت الأطهار عليهم الصلاة والسلام وذلك سنة 2001 . بدأت بإظهار تشيعي إلى أصدقائي ومن حينه اشتهر كلمة الشيعة في البيئة الوهابية (حرم الجامعة ) وإذا ذكر لفظ الشيعة في حرم الجامعة إيجابية كانت أم سلبية فوجه أنظار أصدقائي إليّ  ، وناداني أصدقائي ب " شيعي " وإذا لقوني في الطريق قالوا : " كيف الحال يا شيعي " ، وإذا حضرت في مجلسهم قالو : " مرحبا يا شيعي " .

وكان مما يريح ضميري أن اهتديت في البيئة الوهابية التي كثر فيها ما قيل وقال عن الشيعة . وأفند كل هذه الأقاويل والأكاذيب بحجة دامغة من مصادرهم الأساسية . وأعتقد أن هذا لا يكون إلاّ ببركة أئمة أهل البيت الأطهار عليهم الصلاة والسلام . ولذلك عزمت على الإستقامة في خطهم ونشر تعاليمهم بقدر الإستطاعة .
وهذا وفاءا لقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في غدير خم عندما نصّب عليا " فليبلّغ الشاهد الغائب " هل لا قد بلغت .
هذا وأتمنى لكم المزيد من التوفيق والسداد وأن يحفظكم الله ذخرا لمذهب أهل البيت عليهم الصلاة والسلام . وآمل أن لا تنسوني من دعائكم .
ولكم خالص التقدير والاحترام

محمد باب العلوم

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة