المستبصرون » مساهمات المستبصرين

محمد الرصافي المقداد - تونس - 5 جمادى الاولى 1428 - مقامات علوية (10) -وليد الكعبة-
البريد الالكتروني

الاسم : محمد الرصافي المقداد
الدولة و المدينة : تونس
المساهمة:

مقامات علوية
الحلقة العاشرة
وليد الكعبة

إن كل من لم يطّلع على شخصية علي عليه السلام،من وجهة صحيحة أو محايدة،تأخذه المفاجئة والاستغراب من العنوان،و يتساءل عن العلاقة بين أبي الحسن علي بن أبي طالب عليه  السلام، والكعبة المشرفة؟ وكيف يمكن أن نجمع في التشبيه بين بيت،يختلف عن بقية البيوت،من حيث السببية والعلة والمقام،وبين رجل اختلف فيه الناس اختلافا شديدا،وتباين الأمر بينهم،ما بين مفرط إلى درجة التأليه، ومبغض إلى حد إنزاله دون منزلته،وبهت مقامه؟

أولى الخصائص التي تميز بها أمير المؤمنين عليه السلام،بحيث لم تكن لأحد غيره على الإطلاق منذ وجدت الكعبة،هي ولادته المباركة في داخلها،تلك الولادة التي حرص أعداء علي عليه السلام، ومبغضوه على إعفائها من أمهات كتبهم،لأنها تمثل إشارة كبرى،ورمزا يؤكد على القيمة الهامة التي يختزنها وليد الكعبة،بحيث ربط الله سبحانه وتعالى ولادة وليه ببيته،الذي جعله قبلة للناس وقياما،كأنما يريد أن ينبهنا إلى شيء هام متعلق بوليد كعبته،وهو أن الشرف في ولادة علي عليه السلام في جوف الكعبة ليس لعلي عليه السلام،وإنما هو للكعبة المشرفة والتي زادها تشريفا وفخرا أن ولادة علي عليه السلام ،كانت بداخلها وبين جدرانها وتحت سقفها،والكعبة المشرفة لو أنطقها الله تعالى ،لافتخرت وتشرفت بذلك الفضل العظيم.

عن يزيد بن قعنب قال كنت جالسا مع العباس بن عبد المطلب(رض) بإزاء بيت الله الحرام إذ أقبلت فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين عليه السلام، وكانت حاملا به،وقد أخذها الطلق فقالت يا رب إني مؤمنة بك،وبما جاء من عندك من رسل وكتب،واني مصدقة بكلام جدي إبراهيم الخليل،وانه بني البيت العتيق،فبحق الذي بني هذا البيت،والمولود الذي في بطني،إلا يسرت علي ولادتي،فرأيت البيت قد انشق عن ظهره،ودخلت فاطمة بنت أسد فيه،وغابت عن أبصارنا،وعاد الجدار إلى حاله،وأردنا أن نفتح قفل الباب فلم ينفتح،فعلمنا أن ذلك من أمر الله تعالى،ثم خرجت في اليوم الرابع،وعلى يدها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام. كشف الغمة للأربلي- تذكرة الخواص لابن الجوزي – مروج الذهب للمسعودي.

ولئن حاول من حاول التعمية على خصوصية ولادة علي عليه السلام داخل الكعبة،فإننا يجب علينا إحقاقا لحق علي عليه السلام،أن نقف أمام هذا الشرف الذي لم يحزه أحد غيره،والروايات التي تحدثت بشيء من التفصيل،جاءت من الحفاظ الذين صنفوا ضمن المعارضة لأنظمة الحكم التي استبدت وطغت،وحكمت رقاب المسلمين بالهوى ومسالك الشيطان،فتركت كتاباتهم،لأنها جاءت متعارضة مع المنهج الذي خطه أولئك الظلمة.

ولد إذا علي عليه السلام في داخل الكعبة المشرفة،في اليوم الثالث عشر من شهر رجب قبل البعثة باثني عشر سنة، وقد صرح بذلك ابن صباغ المالكي صاحب الفصول المهمة،والمسعودي صاحب مروج الذهب،والحلبي صاحب السيرة الحلبية،وقال الشيخ المفيد في الإرشاد:ولم يولد قبله ولا بعده مولود في بيت الله سواه،إكراما من الله جل اسمه له بذلك،إجلالا لمحله في التعظيم.أعيان الشيعة ج1ص323
وذكر الألوسي في شرح عينية عبد الباقي قوله: وكون الأمير كرم الله وجهه ولد في البيت،أمر مشهور في الدنيا،وذكر في كتب الفريقين السنة والشيعة.أعيان الشيعة ج1ص324
يقول السيد الحميري:

ولــــــدته في حرم الإله وأمنه ***** والــبيت حيث فناؤه والمسجد
بيضاء طاهرة الثياب كــريمة ***** طـابت وطاب وليدها والمولد
في ليلة غابت نجوس نجومها ***** وبدت مع القمر المنير الأسعد
ما لف في خرق القوابل مـثله ***** إلا ابـن آمـنة الـنبي مــحـــمـد

ونقل الحلبي عن الزمخشري قال:إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم تولى تسميته عليا،وتغذيته أياما من ريقه المبارك،فعن فاطمة بنت أسد أم علي عليه السلام أنها قالت:  لما ولدته سماه النبي صلى الله عليه وآله وسلم عليا،وبصق في فيه وألقمه لسانه فما زال يمصه حتى نام... السيرة الحلبية ج1ص268

إزدادت تلك البقعة الشريفة طهارة وتشريفا،بأن إزدانت بمولد سيد الوصيين عليه السلام،ففي داخلها وضعت السيدة فاطمة بنت أسد وليدها المبارك،الذي سماه النبي صلى الله عليه وآله وسلم عليا تيمنا بإسمي الله تعالى " العلي والأعلى"، واسم علي كاسم محمد لم يدرجا في تسميات العصر الجاهلي ،ولا كانا معهودين في القبائل العربية قبل ذلك الوقت،وهو ما يرجح أن يكون النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد تلقى في ذلك إشارة أو أمرا بتسميته على ذلك النحو.
وما الحديث القدسي الذي أخرجه الحمويني الشافعي وعدد من الحفاظ إلا دليل يقوي فرضية التسمية التي ذكرناها:
...قال : يا محمد إني قد اطلعت إلى الأرض إطلاعة فاخترتك منها واشتققت لك إسما من أسمائي فأنا المحمود وأنت محمد، ثم اطلعت ثانية فاخترت منها عليا واشتققت له اسما من أسمائي فأنا الأعلى وهو علي. فرائد السمطين ج2 أخر المجلد مقتل الحسين للخوارزمي ج1ص95 ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص486 .

ولقد شبه النبي صلى الله عليه وآله وسلم عليا بالكعبة فقال:" يا علي أنت كالكعبة تؤتى ولا تأتي."
باعتباره أوضح الأمثلة التي تنطبق على إمام الأمة بعده،فالناس من أجل تحصيل التوبة والإنابة، وغفران الذنوب،محتاجون إلى الذهاب إلى الكعبة،التي تمثل رمز الحج إلى الله تعالى،والوفادة إلى حرمه،وقد فعل ذلك الخليفة الثاني كلما استشكل عليه أمر من حكم ونحوه،فكان يبادر في كل مرة إلى علي عليه السلام،حيث يستجلي منه ما أشكل عليه،واحتار هو وبطانته دونه، ولم يجد له حلا، وما تزال كلمات إقراره واعترافه بفضل علي عليه السلام تتردد إلى اليوم بين المصادر التي تحدثت عن سيرة الرجلين.
كذلك الأمة الإسلامية محتاجة من أجل بقاء دينها غضا طريا،وتحصيل هدايتها،إلى الإمام المبين الذي أحصى الله تعالى فيه كل شيء،وهو علي عليه السلام، قال تعالى:" وكل شيء أحصيناه في إمام مبين".

شبه علي عليه السلام بالكعبة بقي متواصلا، وعلاقته بها استمرت يكتنفها الود والمحبة، فقد وجت الكعبة في علي عليه السلام المطهر لها من أصنام الرجس في مناسبتين الأولى قبل الهجرة:
أخرج الحاكم في مستدركه عن علي عليه السلام قال:انطلق بي رسول الله صلى الله عليه وآله ، حتى أتى بي الكعبة، فقال لي: اجلس فجلست إلى جنب الكعبة،  فصعد رسول الله صلى الله عليه وآله بمنكبي ثم  قال لي انهض فنهضت ، فلما رأى ضعفي تحته، قال لي اجلس، فنزلت وجلست، ثم  قال لي: يا علي اصعد على منكبي فصعدت على منكبيه ثم نهض بي ، فلما نهض بي خيل لي لو شئت نلت أفق السماء، فصعدت فوق الكعبة، وتنحى رسول الله صلى الله عليه وآله
فقال لي:ألق صنمهم الأكبر، صنم قريش، وكان من نحاس موتّدا بأوتاد من حديد إلى الأرض، فقال لي:عالجه،وهو يقول لي:إيه إيه،جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا. فلم أزل أعالجه حتى استمكنت منه،فقال: إقذفه،فقذفته فتكسر،وترديت من فوق الكعبة. وقد علق الحاكم النسابوري على الحديث قائلا:هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.أعيان الشيعة ج1ص374 يقصد بذلك  البخاري ومسلم، وقد ألف كتابه المستدرك وتتبع فيه الأسانيد الصحيحة التي أسقطها كل من الشيخين.

وحري بمن ولد داخل الكعبة الشرفة أن يكون المطهر لها من أصنام المشركين،فيكون علي عليه السلام هو الذي زان الكعبة بمولدها فيها، وليس العكس،ولو كانت هذه المنقبة لغيره،لطبل لها الأتباع وهللوا طول دهرهم.
وكان تطهير المسجد الحرام والكعبة المشرفة من الأصنام على يديه في المرة الثانية أثناء فتح مكة.
وعلي عندما انثال عليه الناس،ورجع الثائبون إلى رشدهم بخصوص الخلافة،وجدوه في بيته،منشغلا عن الفتن التي أحدثوها،منقطعا إلى الله تعالى،فأرادوا جره إلى بيعة في بيته تكون شبيهة ببيعة سقيفة بني ساعدة فرفض،لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد علمه أن الأمور العامة التي تهم الإسلام والمسلمين،لا يمكنها أن تبرم إلا في المكان المناسب لها، على مرأى ومسمع من عامة المسلمين،وهو المسجد الذي أسس على التقوى،ويذكر مرتاده دائما أنه في بيت الله تعالى فلا يجانب الحق.
ومن الغد أقبل علي عليه السلام إلى المسجد،فوجد الناس قد سبقوه إليه متحمسين راغبين جميعهم في مبايعته بيعة صحيحة شرعية،أبطلت ما قبلها من تلاعب على الحكومة الإسلامية.    

حياة علي عليه السلام استمرت على وتيرة واحدة من العبادة، فلم يكن ليقدم على شيئ إلا بعد عرضه على ميزانه الدقيق:" ما أقدمت على شيء إلا ورأيت الله قبله وفيه وبعده." 
كملت أيام علي عليه السلام من الدنيا بمسك الختام،ولم تنقطع عن بيت الله،فكانت شهادته يوم التاسع عشر من رمضان سنة 40 هجرية،فقد غدر به عبد الرحمان بن ملجم المرادي لعنه الله وهو يصلي الفجر في مسجد الكوفة،فلم يزد على قوله:" فزت ورب الكعبة."
ودفن ليلا بعد التعمية على جواسيس بني أمية،حذرا من المساس بقبره، والتمثل بجسده الطاهر كما فعل بجسد عمه حمزة في أحد، وتمت عملية الدفن بسرية تامة في البقعة الطاهرة من النجف حيث يرقد عدد من أنبياء الله منهم آدم ونوح عليهما السلام، وبقي قبره الشريف مجهولا عند الناس إلى أن زال ملك بني أمية، عندها أبان الإمام جعفر بن محمد الملقب بالصادق عليه وعلى آبائه السلام عن قبره جده عليه السلام.

فانظر إلى مظلومية علي عليه السلام،يغتصب حقه، ويتطاول عليه من كانوا تحت لوائه وإمرته،ويذهب أذناب هؤلاء بعيدا فترقى منابر المساجد للنيل من علي عليه السلام وسبه والوقيعة فيه وفي أهل بيته أكثر من ثمانين عاما،ويأتي زمان يتهم شيعة علي بسب الصحابة،كذبا وافتراء،وهم يطلبون الرضا لمن أسس سب علي عليه السلام،وهو معاوية بن آكلة الأكباد،على أساس أنه صحابي جليل،هكذا انحرف الفهم عند المسلمين،واختلط ت عليهم الأمور،فجمعت أوعية عقولهم المتناقضات،واعتمدوها عقيدة يتقربون بها إلى الله،لكنها لم تزدهم إلا بعدا عنه،وانحرافا عن سبيله.      
فسلام على وليد الكعبة،وشبيهها، وشهيد البيت والمحراب، يوم ولد،ويوم غدر به،ويوم استشهد،ويوم يبعث حيا،رجل الأعراف الأول،ذابا فلول النفاق والشرك عن حوض نبيه الأكرم صلى الله عليه وآله،يوم يراه أولياؤه أين يحبون،ويراه مبغضوه أين يكرهون، وآخر دعوانا أن الحمد لله بر العالمين.

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة