المستبصرون » مساهمات المستبصرين

حسام الدين ابو المجد - مصر - 15 ذي القعدة 1428 - بين ابن تيمية و ترتوليان
البريد الالكتروني

الاسم: حسام الدين أبو المجد
الدوله: مصر
الدين والمذهب السابق: سني - شافعي
المساهمة :

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

بين ابن تيمية و ترتوليان

من فترة كنت أفكرفي كتابة أسطر موجزة في هذا الموضوع لأني بمجرد سماعي لاسم ابن تيمية يقفز ذهني مباشرة إلى الفيلسوف المسيحي (( ترتوليان )) نظرا لأوجه الشبه الكثيره بينهما ..

بداية نلقي نظرة موجزة على هذا الفيلسوف لنعرف من هو .. :
ترتوليان هذا ولد عام 165 وتوفي عام 220 ميلادي , من فلاسفة المسيحية أو بالأحرى من متفلسفتهم إذ كان شديد العداوة للفلسفة وأهلها حتى قال : (( أي علاقة توجد بين أثينا وأورشليم , بين الأكاديمية والكنيسة , بين الخوارج والمؤمنين )) ..وكان من المنغلقين جدا وضيقي الأفق ..حتى أنه كان ينعت النظر العقلي بـ(( التمشدق الأرسطوطالي )) .. وكان يرى أن الله ( تعالى ) جسما مع كونه روحا ( جل وعلا ) .. وهو أول من استخدم كلمة التثليث .. وكان يرى بوجوب الأخذ بما في الإنجيل وإن
خالف بداهة العقل والحس . . وكان يظن أنه من التابعين لسيدنا عيسى عليه السلام ويكافح من أجل ذلك مع أن سيدنا عيسى عليه السلام ترك أوصياء يهدون الناس من بعده ..لاأن يتبعون أهواءهم وظنونهم كما فعل هذا المتفلسف ... بقي أن نشير إلى أنه لم يتزوج في حياته إطلاقا ومن غرائبه أنه بالرغم من معاداته للفلسفة وأهلها كان يبحث فيها ويصنف على غرارها !!
هذا باختصار عن ترتوليان ..

ابن تيمية .. صورة تكاد تكون طبق الأصل منه :
أولا : كان من المعادين للفلسفة وأهلها وكثيرا ما تناولهم في كتاباته بل وصنف كتبا في الرد عليهم
ثانيا : كان من المجسمة
ثالثا : كان من أشد المعادين للنظر العقلي والتفكير المنطقي
رابعا : كان من أشد الناس في الانغلاق الفكري وبسهولة ينعت المختلف معه بالزندقة والكفر
خامسا : في الوقت الذي كان يعادي الفلسفة كان يبحث فيها ويصنف على طرازها
سادسا : كان يظن أنه يدافع عن الدين في الوقت الذي كان طعنة للإسلام وخزيا وعارا على الفكر الإسلامي .. مما دفع بالكثير من العلماء لتصنيف ردود عليه وتوعية الناس من إقتفاء أثره بل بصدور أحكام بتكفيره .. لم يصدر ذلك من علماء الشيعة فحسب بل من كبار علماء المذهب المخالف أيضا .
سابعا : ( وهو الأهم ) كان يظن أنه تابعا للكتاب والسنة ولم يعلم أنه كان تابعا لماسولت له نفسه من أهواء وظنون اذ كان يعلم أن الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قد أمره باتباع الكتاب والعترة في أحاديث متواترة لايمكن القدح فيها بموازينه هو ..ولكن (( تعمى القلوب التي في الصدور ))
ثامنا : التوافق بينه وبين المتفلسف ترتوليان في عدم الزواج .. وتعلمون - كما ثبت حديثا - الأثر الكبير الذي يتركه عدم الزواج على نفسية غير المتزوج وأعصابه وبالتالي تفكيره واستنتاجاته ..

بقي أن اشير إلى نقطة هامة .. وهي أني مفترض في من يطالع هذا الموضوع أن لديه إطلاعا على فكر ابن تيمية وآرائه وآراء علماء الاسلام فيه .. وإلى من ليس لديه اطلاع على فكره وآرائه هذه الروابط الهامة :
أخطاء ابن تيمية في حق الرسول(ص) وأهل بيته
ابن تيمية
الشبكة الاسلامية لبيان الحقائق - شبكة السنة

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة