المستبصرون » مساهمات المستبصرين

الحسين ابو علي - مصر - 14 شوال 1430 - مصحف الامام علي (ع) وعمر علامة فارقة

الاسم الكامل : الحسين ابو علي
الدولة : مصر
المساهمة:

مصحف الامام علي (ع) وعمر, علامة فارقة

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلى على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
وانصر اولياؤهم والعن اعداؤهم الى يوم الدين امين

المقدمة
هناك علامات فارقة في تاريخ الدعوة الإسلامية تختلف من احدنا للاخر, فمنا من يتأثر بشئ فيكون سبباً لتحويل نظرته من هذا الإمر الى غيره, ومنا من لايتأثر بهذا الشئ ويتأثر بموضوع آخر, فمثلاً ولله المثل الاعلى عندما نذكر أن الله سبحانه وتعالى غفور رحيم ودوود, سنجد منا من ينجذب الى الله فالصفات الرحمانيه تجذبه وتنيره وتحوله من طريق المعاصى الى الطريق القويم ومنا من لا يستطيع تحويل مساره الى الطريق القويم الا بعد تذكر له ان الله جبار منتقم فيخشع قلبه ويخضع وتكون هذه الرواية او تلك سبباً لهداية الانسان.

وانا واستعيذ بالله من انا, أرى ان مصحف الامام (ع) احدى العلامات الفارقة في تاريخنا الإسلامي, وبدايه وحتى لا يتهمنا اعداء وخصوم محمد (ص), بان عندنا مصحف غيرالقرآن نود ان نشير للاتى:
1- اننا الشيعة نعترف ونقر بان القرآن الموجود الان بين ايدي الناس على اختلاف مذاهبهم من شيعة وسنة واباضية ووهابية وغيرهم, ما هو الا القرآن المنزل على سيد البشر (ص) سواء بسواء لا زيادة فيه ولا نقصان.
2- ان كلمه (( مصحف )) تطلق على كل مايمكن تصفحه كالجريدة ممكن ان تطلق عليها صحيفه او كتاب فليكن في الكمياء فيكون مصحف كمياء وهكذا.
3- ان مصحف الامام (ع) هو القرآن المنزل على سيد البشر (ع) وكما هو موجود الان ولكن بتفسير الامام (ع) عن رسول الله ومرتب حسب النزول وليس قرآنا به آيه او حرفا ليس موجود ببقيه المصاحف الموجوده بيد اى مسلم الان.

بعد هذه المقدمه ندخل لموضوعنا لماذا مصحف الامام (ع) وعمر علامه فارقة
نبدأ قصتنا بعد إنتقال الرسول الأعظم (ص) الى الرفيق الاعلى ومبايعه كل المسلمين من مدني ومكي وبحريني وثقيفي ويمني وحدوث الاجماع المزعوم من عشرون نفرا هم من يمثلون كل البلدان السابقه في سقيفه بني ساعدة علي مبايعه ابو بكر بن ابي قحافه ليكون حاكما على المسلمين وانزواء الامام علي في داره لجمع القرآن بوصيه وامر من رسول الله (ص)
بدايه هل لنا ان نسال هل كانت هناك مصاحف اخرى غير مصحف الامام (ع) وان كان يوجد لماذا لم تنال مثل هذا الهجوم الذي ناله مصحف الامام (ع) وشيعته

نعم كان هناك مصاحف باسماء من جمعها من الصحابه كمصحف زيد وابن مسعود وابي بن كعب وابي موسى الاشعري وغيرهم وكان اهل كل مصر من الامصار لهم مصحف من هذه المصاحف مثل اهل الشام ومصحف المقداد والبصره مصحفهم مصحف ابو موسى الاشعري, ولكن تم جمع هذه المصاحف وحرقها في عهد الحاكم الثالث عثمان بن عفان ولم يكن هناك فرق بين هذه المصاحف الا فروق شكليه من حيث ترتيب السور فقط لاغير.

وقد بدا الامام علي (ع) بجمع القرآن بعد انتقال النبي مباشره رتبه على حسب النزول ومفسرا لهذا القرآن وموضحا اسباب واماكن النزول لانه الوحيد وسط هذا الكم الغفير من الصحابه العالم باسباب وترتيب ومواقيت نزول آيات القرآن فقد قال (ع) كما جاء في نهج البلاغه ( ارسله على حين فتره من الرسل وطول هجعه من الامم وانتقاض من المبرم فجاءهم بتصديق الذي بين يديه والنور المقتدى به ذلك القرآن فاستنطقوه ولن ينطق ولكن اخبركم عنه الا ان فيه علم ما ياتي والحديث عن الماضي ودواء دائكم ونظم مابينكم ) لو نظرنا الى كلامه فانه يشير (ع) الى القرآن الناطق ويقصد نفسه الشريفه ( لقد قرن الله تعالى به (ص) من لدن ان كان فطيما اعظم ملك من ملائكته يسلك به طريق المكارم ومحاسن اخلاق العالم ليله ونهاره ولقد كنت اتبعه اتباع الفصيل اثر امه يرفع لي في كل يوم علما من اخلاقه ويأمرني بالاقتداء به ولقد كان يجاور في كل سنه بحراء فاراه ولا يراه غيري ولم يجمع بيت واحد في الاسلام غير رسول الله (ص) وخديجه وانا ثالثهما ارى نور الوحي والرساله واشم ريح النبوه لقد سمعت رنه الشيطان حين نزل الوحي عليه (ص) فقلت يارسول الله ما هذه الرنة فقال هذا الشيطان قد يأس من عبادته إنك تسمع ما اسمع وترى ما ارى إلا إنك لست بني ولكنك وزير إنك لعلى خير) فمن غير أمير المؤمنين (ع) يستطيع تفسير القرآن بمفهموم الرسول (ص) من غيره يعرف اسباب وتوقيت نزوله ولذلك كانت شهاده الرسول السابقه انك تسمع ما اسمع وترى ما ارى واضحه في اهليته للقيام بهذ العمل فليس لها الا الامام (ع) لانه الحاضر لجميع ماحدث الوعاء الصافي الذي القى في صدره من الاف من انواع العلوم فهل هناك من يقارعه في علمه بالقرآن ام في علمه الذي علمه اياه رسول الله.
وهذا وقد عرض الامام (ع) مصحفه على الناس بعد انتهائه منه فقام اليه عمر بن الخطاب فقال يا علي اردده فلا حاجه لنا به.

ونحن هنا بعد هذا الرفض لمصحف الامام علي امام علامه اخرى من العلامات الفارقة في تاريخ دعوتنا الإسلامية فبعد علامه السقيفة ومبايعه ابو بكر بالاجماع المكون من عشرون نفرا( مع العلم بان عدد المسلمين في حجه الوداع كان يفوق المائه وعشرون الف ولم يكن هناك مجلس شعب منتخب منهم حتى نكتفي براي عشرون نفرا وعلى مااظن عشرون كثيرا) هذا الاجماع الذي جعلهم يعدلون عن وصيه الرسول اليهم في غدير خم ومبايعتهم الامام علي (ع) ببخ بخ يابن ابي طالب لقد اصبحت وامسيت مولى كل مؤمن مؤمنه الى العلامه الاخرى ياعلي اردد عليك مصحفك لا حاجه لنا به, ففي المره الاولى لا نريد ان نعمل بوصيه رسول الله في استخلافه لك لانه لايدري مصلحه الامه مثلنا والاخرى لا نريد مصحف من سمع وراى الوحي وعلم اسباب نزوله وتوقيت نزوله وهو باب مدينه علم رسول الله (ص).

ولكن من الذي رفض مصحف الامام (ع) وما هي مؤهلاته وهل كان أكثر علما من الامام ام ابصر منه حتى يرفض مصحف الامام علي (ع) ويقبل مصحف زيد والمقداد وابو موسى الاشعري او لم يكن الامام (ع) يضارع هؤلاء او حتى يساويهم على الاقل في العلم حتى يكون هناك ايضا مصحف علي, ام انها مؤامره ايضا لابعاده عن الزعامه الدينيه كما نجحت المؤامره الاولى في ابعاده عن الزعامه السياسيه هل كان الغرض جذب الامام من عنقه حتى لا يعرف ولا يكون له ذكر ولا يطالب بحق من حقوقه ولا تهفو اليه القلوب بوصفه كما يعلمون بانه الممثل الوحيد في هذا الزمن للخط الرسالي المحمدي ويكون نسيا منسيا وفي هذا يقول الامام (ع) في نهجه( اللهم اني استعديك على قريش فإنهم قد قطعوا رحمي وأكفأوا إناني واجمعوا على منازعتي حقا كنت اولى به من غيري وقالوا ألا في إن في الحق ان تأخده وفي الحق أن تمنعه فاصبر مغموما او مت متأسفا.
فنظرت فإذا ليس لي رافد ولا ذاب ولا مساعد إلا اهل بيتي فضننت بهم عن المنيه فأغضيت علي القذى وجرعت ريقى على الشجا وصبرت من كظم الغيظ على أمر من العلقم ألم للقلب من خز الشفار )
وهكذا اغتصبوا حق الامام (ع) حتى تستقيم لهم دنياهم ولكن يمنيهم ويعدهم الشيطان وما يمنيهم الا غرورا.

ونعود الى سؤالنا السابق هل من رد مصحف الامام (ع) كان اعلم من الامام (ع) هل كانت له وصيه من الرسول (ص) هل كانت (ع) له تضحياته التي تجعله يخشى على دين محمد (ص)
ان المتتبع لاحاديث رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لايجد اي مكرمه او تفويض لهذا الشخص في فرض رايه او يجد ان رسول (ص) أعطاه توكيلا في التصرف بكتاب الله كما يحلو له فيأمر باخذ مصاحف هذا ومصاحف هذا لا.
بل ونجد انه في موضع اخر يتمسك بالكتاب ويقول حسبنا كتاب الله وفي هذا الموضع يرد كتاب الله لانه من ترتيب الامام (ع) وفي مكان اخر يرفض اوامر نبيه مما يشير الى انه رفض القرآن والسنه معا ونحن لا نقول هذا الكلام بقصد ان ننزل من قدر اي احد ان كان له قدر ولكن نقول حقيقة واضحه نطقت بها احاديث صحيحة من الكتب المعصومه بعد كتاب الله فنحن لايهمنا ان ننزل من قدر احد لاننا اخترنا من اختاره الله ورسوله لنا فلايهمنا من هو وان علا قدره فلايوجد حديث صحيح يحثنا على الاقتداء باي شخص كائنا من كان سوى اهل بيت المصطفى (ص) وفيما يلي نورد بضعه احاديث توضح وتؤيد ما ذهبنا اليه:

النموذج الاول:
انه ليس له أفضلية حتى يتبنى رأي او يتخذ قرار انه ليس أفضل المؤمنين بل انه ابعد من ان يوضع اصلا في نطاق الافضلية فقد ورد عن رسول الله (ص) في صحيح مسلم باب فضائل الصحابه جعفر بن ابي طالب واسماء بنت عميس الحديث الاتى ذكره‏حدثنا ‏عبد الله بن براد الأشعري ‏ومحمد بن العلاء الهمداني ‏قالا حدثنا ‏‏أبو أسامة ‏حدثني ‏بريد‏عن‏أبي بردة ‏عن ‏أبي موسى ‏قال:
‏بلغنا مخرج رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏ونحن ‏‏باليمن ‏فخرجنا مهاجرين إليه أنا وأخوان لي أنا أصغرهما أحدهما ‏أبو بردة ‏‏والآخر ‏أبو رهم ‏إما قال بضعا وإما قال ثلاثة وخمسين ‏أو اثنين وخمسين ‏‏رجلا من قومي قال فركبنا سفينة فألقتنا سفينتنا إلى ‏النجاشي ‏بالحبشة ‏‏فوافقنا ‏جعفر بن أبي طالب ‏وأصحابه عنده فقال ‏جعفر ‏إن رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏بعثنا هاهنا وأمرنا بالإقامة فأقيموا معنا فأقمنا معه حتى قدمناجميعا قال فوافقنا رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏حين افتتح ‏خيبر ‏فأسهم‏ ‏لنا أو قال أعطانا منها وما قسم لأحد غاب عن فتح ‏خيبر ‏منها شيئا إلا لمن شهد معه إلا لأصحاب سفينتنا مع ‏جعفر ‏وأصحابه قسم لهم معهم قال فكان ناس منا يقولون لنا ‏يعني لأهل السفينة نحن سبقناكم بالهجرة قال فدخلت ‏أسماء بنت عميس ‏وهي ممن قدم معنا على ‏حفصة زوج النبي ‏صلى الله عليه وسلم ‏زائرة وقد كانت هاجرت إلى ‏النجاشي ‏فيمن هاجر إليه فدخل ‏عمر ‏على ‏حفصة ‏‏وأسماء ‏عندها فقال ‏عمر ‏حين رأى ‏أسماء ‏من هذه قالت ‏أسماء بنت عميس ‏قال ‏عمر ‏الحبشية هذه البحرية هذه فقالت ‏أسماء ‏نعم فقال ‏عمر‏ ‏سبقناكم بالهجرة فنحن أحق برسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏منكم فغضبت وقالت كلمة كذبت يا ‏عمر ‏‏كلا والله كنتم مع رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏يطعم جائعكم ويعظ جاهلكم وكنا في دار ‏أو في أرض ‏البعداء البغضاء في ‏الحبشة ‏‏وذلك في الله وفي رسوله وايم الله لا أطعم طعاما ولا أشرب شرابا حتى أذكر ما قلت لرسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏ونحن كنا نؤذي ونخاف وسأذكر ذلك لرسول الله ‏‏صلى الله عليه وسلم ‏وأسأله ووالله لا أكذب ولا ‏أزيغ ‏ولا أزيد على ذلك قال فلما جاء النبي ‏صلى الله عليه وسلم ‏قالت يا نبي الله إن ‏عمر ‏قال كذا وكذا فقال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏ليس بأحق بي منكم وله ولأصحابه هجرة واحدة ولكم أنتم أهل السفينة هجرتان قالت فلقد رأيت ‏أبا موسى ‏وأصحاب السفينة يأتوني ‏أرسالا ‏يسألوني عن هذا الحديث ما من الدنيا شيء هم به أفرح ولا أعظم في أنفسهم مما قال لهم رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏قال ‏أبوبردة ‏فقالت ‏أسماء ‏فلقد رأيت ‏أبا موسى ‏وإنه ليستعيد هذا الحديث مني .
بدايه نود ان نذكر ان عدد افراد هجره الحبشه 102 شخص 78 رجلا و17 امراه و7 اطفال ولو رجعنا الى الحديث وقراناه بامعان سنجدد فظاظه في مخاطبته اسماء بنت عميس قائلا لها الحبشيه البحريه اني اشم من قوله رائحه التميز العنصري الذي نعرفه الان وعدم اتباع حديث الرسول (ص) لافرق بين عربي وعجمي او اسود وابيض الا بالتقوى.
وأيضا أرى التعالي عندما يقول لها نحن احق برسول الله (ص) وكانه الذي يرفع هذا وينزل من قدر هذا ونسي قوله تعالى لا تزكوا انفسكم بل الله يزكي من يشاء .

ونرى ايضا في رد اسماء بنت عميس موقع هذا الشخص بين الاصحاب العدول عندما قالت له كذبت ونجد تاييد من رسول الله لها في قولها هذا وايضا تفضليل كل اصحاب هجره الحبشه عليه فلا ادري كيف يرد مصحف أمير المؤمنين (ع) وامامه علي اقل تقدير وعلى حسب هذا الحديث 78 صحابيا هذا غير افضلية من سبقوه بالايمان والموجودين مع رسول الله (ص) بالمدينه‏

النموذج الثاني: رفضه للسنه والقرآن معا
وهو مايتضح مما حدث في صلح الحديبية كما في صحيح مسلم ( فقال عمر بن الخطاب فأتيت النبي (ص) فقلت الست نبي الله حقا فقال بلى قلت السنا على الحق وعدونا على الباطل قال بلى قلت فلم نعطي الدنيه في ديننا إذا قال إني رسول الله ولست اعصيه وهو ناصري قلت أوليس كنت تحدثنا أنا سناتي البيت فنطوف به قال بلى فأخبرتك أنا نأتيه العام قال قلت لا قال فإنك آتيه ومطوف به ولم ينتهي عند هذا الحد بل وبدأ حركه التمرد والعصيان ويبث افكاره التي ادت في النهايه الى اول عصيان عملي على رسول الله (ص) ففي اخر هذا الحديث نجد الاتي عندما يقول عن نفسه فعملت لذلك اعمالا فلما فرغ الرسول من املاء صلح الحديبيه قال (ص) قوموا فانحروا ثم احلقوا قال فوالله ما قام منهم رجل حتى قال ذلك ثلاث مرات فلما لم يقم منهم احد دخل على ام سلمى فذكر لها ما لقى من الناس فقالت ام سلمى يانبي الله اتحب ذلك اخرج ثم لا تكلم احد منهم كلمه حتى تنحر بدنك وتدعو حالقك فيحلقك ) هذا هو بن الخطاب القائد لاول عصيان على رسول الله اول من بث الفتنه وجرأ المنافقين على رسول الله (ص) ومن ثم على ال بيته (ع) وايضا انظروا الحديث التالي وفيما أخرجه البزّار والطبراني وعن الدولابي وعزاه الهيثمي الى أبي يعلي عن عمر أنه قال : ( اتهموا الرأي على الدين، فلقد رأيتني أردّ أمر رسول الله (ص) برأي وما آلوت عن الحق) وفيه قال : فرضي رسول الله (ص) وأبينا حتى قال يا عمر : (تراني رضيت وتأبى). تعالوا معنا نستعرض ماحدث من هذا الرجل اليس هذا الرجل كره ما قرره رسول الله (ص) اليس اصلا شك في رسالته انه يقول فعملت لذلك اعمالا فماهي الاعمال فلو تابعنا الحديث لوجدنا انه اوعز الى المسلمين بعصيان الرسول (ص) فلم يقم منهم في بادئ الامر من ينحر ويتبع النبي في ما فعل متاثرين بهذ الصاحب العادل الرافض حسب كلام رسول الله لما ارتضاه (ص) فقد رفض صلح الرسول.
والسنه كما عرفوها لنا هي اقوال وافعال الرسول (ص) وبذلك رفض سنته وبالتالي لم يعمل بالايه الشريفه وما اتاكم الرسول فحذوه والايه الثانيه فلا يجدوا في انفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما بسوره النساء وبذلك رفض حكم القرآن ايضا

النوذج الثالث: اخلاقه
اتهام صاحب الرساله بالهجر في هذ الحديث المروي بمسند احمد( عن بن عباس قال لما حضرت رسول الله (ص) الوفاة, قال هلم اكتب لكم كتابا لن نضلوا بعده وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال عمر ان رسول الله (ص) قد غلبه الوجع وعندكم القرأن حسبنا كتاب الله قال فاختلف اهل البيت فاختصموا فمنهم من يقول يكتب لكم رسول الله (ص) او قال قربوا يكتب لكم رسول الله (ص) ومنهم من يقول ما قال عمر فلما اكثروا اللغط والاختلاف وغم رسول الله (ص) قال قوموا عني فكان بن العباس يقول ان الرزيه ما حال بين رسول الله (ص) وبين ان يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم ) وفي روايات بخاري ومسلم الحديث الاتي عن بن عباس ايضا ( يوم الخميس وما يوم الخميس اشتد برسول الله (ص) وجعه فقال ائتوني اكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا ما شأنه اهجر استفهموه فذهبوا اليه يردون عليه فقال دعوني فالذي انا فيه خير مما تدعوني اليه ) ارايتم ماذا فعل عمر ارايتم كيف غم رسول الله (ص) ارايتم كيف كان كان سبب فتنه مثلما كان في الحديبيه.
كيف لمن قال لصاحب الرساله انه هجر ان يكون له راى في شئ يصلح الامه لانه من البدايه ارتضى لها الضلال والا لوافق على ان يكتب الرسول (ص) كتابا لا تضل الامه من بعده

النموذج الرابع: جهله
فاذا كان تعلم سورة البقرة في اثنتي عشرة سنة !!! ( الدر المنثور 1/21 تاريخ الذهبي /267 فكم كان يحتاج لحفظ القرآن كاملا وكيف يرفض اصلا مصحف الامام ويبدي رايه وهو لا يحفظ كامل القرآن وكم يحتاج من الدهور لفهمه وكم يحتاج من القرون لمعرفه من اين تؤخذ علوم القرآن
وايضا لقولته المشهره عن نفسه عندما اراد ان ان يحدد مهور النساء فافحمته سيده بايات من القرآن وهي وان اتيتم احداهن قنطارا فلا تاخذوا منه شيئا اتاخذونه بهتانا واثما مبينا فقال عن نفسه حتى ربات الحجال افقه منك يا عمر
وقولته المشهوره لولا ابو الحسن لهلك عمر وبعد ذلك يرفض مصحف الامام فماذا كان يريد وماذا كان يقصد ؟!
كل هذه النماذج واكيد لغيرها لا اعلمها تؤكد انه لم يكن الشخص المناسب لقبول او رفض مصحف الامام (ع) الذي قال فيه رسول الله انا مدينه العلم وعلى بابها فمن اراد العلم فلياتي من الباب الامام (ع) الذي كان يسمع الوحي ويرى النور الامام الذي كان يتلقي في كل يوم علما من رسول الله (ص) وايضا لم يكن الشخص المؤهل لرفض او قبول اي مصحف اخر وكان من نتيجه اردده عليك فلاحاجه لنا به.

1- ما اشار له الامام علي (ع) في ذمة اختلاف الفتيا في الخطبه الاتيه:
ترد على احدهم القضية في حكم من الاحكام فيحكم فيها برايه ثم ترد تلك القضية بعينها على غيره فيحكم فيها بخلاف قوله ثم يجتمع القضاة عند امامهم الذي استقضاهم فيصوب اراءهم جميعا والههم واحد ونبيهم واحد وكتابهم واحد افامرهم الله سبحانه بالاختلاف فاطاعوه ام نهاهم عنه فعصوه ام انزل الله سبحانه دينا ناقصا فاستعان بهم على اتمامه ام كانوا شركاء له فلهم ان يقولوا وعليه ان يرضى ام انزل الله سبحانه دينا تاما فقصر الرسول (ص) عن تبليغه وادائه والله سبحانه يقول ما فرطنا في الكتاب من شئ.
وفِيهِ تبيان لكل شئ وذكر ان الكتاب يصدق بعضه بعضا لا اختلاف فيه فقال سبحانه ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا.
ان القرآن ظاهره انيق وباطنه عميق لا تفنى عجائبه لا تنقضي غرائبه ولا تكشف الظلمات الا به.
هكذ وكأن امامنا (ع) السلام يشير الى ما سببته جمله اردده فلا حاجه لنا به هذه الجمله التي لو لم تقال لكنا الان معنا قران واحد بتفسير واحد فمن كان ستاتيه الجرأة ان يفسره او يبينه بعد الامام عليه السلام
2- كان من نتيجه تلك الكلمة ان تعددت مذاهبنا تناحرنا حتى الاقتتال وتفجير ثرواتنا ومراقد اهل البيت (ع) لاثبات اي منا على حق واينا جانبه الصواب اردده عليك فلا حاجه لنا به
3- وتجرا الطلقاء على ال بيت نبينا (ع) فقتلوا مولانا الامام ابي عبد الله (ع) لانهم راوا سابقا من قال لهم اردده عليك فلاحاجه لنا
4- اصبحنا لانحترم علماؤنا في كافه المجالات فتخلفنا عن ركب الحضاره لاننا قلنا للعالم الاول اردده عليك فلا حاجه لنا به
5- ظهور الفرق التكفيرية من الخوارج والنواصب والوهابية وغيرهم لان الباب اصبح مفتوحا لكل من له قلب سليم او هدف شيطاني بسبب اردده عليك فلا حاجة لنا به
وتستطيع عزيزي القارئ ان تعدد ما اصابنا من كلمة اردده عليك فلاحاجة لنا به.

كلمه قيلت ولكن لا لازلنا ندفع ثمنها من اختلافنا من يومها الى الان ياليته عرف ماذا يفعل ولمن هذا الكتاب الذي رده ليته عرف ما عرفه الامام (ع) عندما نبهنا الى من نتوجه ونتمسك عندما نختلف
فقال (ع) انظروا اهل بيت نبيكم فالزموا سمتهم واتبعوا اثرهم فلن يخرجوكم من هدى ولن يعيدوكم في ردى فان لبدوا فالبدوا وان نهضوا فانهضوا ولا تسيقوهم فتضلوا ولا تتاخروا عنهم فتهلكوا... ياليته عمل بقوله (ص) تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا من بعدي كتاب الله وعترتي ال بيتي واخيرا لا استطيع الا ان اقول جمله للامام (ع) قالها مالقى احد من هذه الامه مثل ما لاقيت صدقت سيدي الامام لقد ظلمك الاولون وجهل قدرك الاخرون

ولله الامر من قبل ومن بعد

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة