المستبصرون » مساهمات المستبصرين

محمود جلال خليل - مصر - 17 ربيع الثاني 1431 - مريم وفاطمة في موكب الأنبياء
البريد الالكتروني

الإسم الكامل : محمود جلال خليل
الدولة : مصر
المساهمة :

مريم وفاطمة في موكب الأنبياء

عندما تقول السيدة مريم عليها السلام لقومها ان هذا ابني ولم يمسسني بشر فهي صادقة وحق على قومها ان يصدّقوها القول ولا يطعنوا فيها ويتهمونها بأنها اتت شيئا فريا , لانهم كانوا قد علموا منزلتها ومكانتها عند الله تعالى من قبل أن تولد عندما وهبتها أمها لله تعالى محرره (( إِذ قَالَتِ امرَأَةُ عِمرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرتُ لَكَ مَا فِي بَطنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّل مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ  )) (آل عمران:35), وقد تقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا فكانت تاتيها فاكهة الشتاء في الصيف وفاكهة الصيف في الشتاء آية لهم ليؤمنوا بها وتطمئن لها قلوبهم ويعرفوا منزلتها ومكانتها عند الله تعالى , وكفلها نبيه زكريا وكان زوج خالتها ليقوم برعايتها وتنشئتها على دين الله ولتقتبس من الخير والعلم والدين , (( فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتاً حَسَناً وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيهَا زَكَرِيَّا المِحرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزقاً قَالَ يَا مَريَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَت هُوَ مِن عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيرِ حِسَابٍ  )) (آل عمران:37), ولأنها ابنة نبيهم عمران عليه السلام الذي بشره الله بانه سيخرج من صلبه غلاما نبيا يرث علم أنبياء الله تعالى ورسله الكرام الذين اصطفاهم سبحانه وتعالى على العالمين بسابق حكمته وحكيم مشيئته قال تعالى : (( إِنَّ اللّهَ اصطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبرَاهِيمَ وَآلَ عِمرَانَ عَلَى العَالَمِينَ  )) (آل عمران:33) اي اختارها سبحانه واجتباها لطاعته مع من اجتبى من عباده المتقين وأوليائه الصالحين ليرثون كتاب الله تعالى ويبلغونه الى العالمين (( ثُمَّ أَورَثنَا الكِتَابَ الَّذِينَ اصطَفَينَا مِن عِبَادِنَا فَمِنهُم ظَالِمٌ لِّنَفسِهِ وَمِنهُم مُّقتَصِدٌ وَمِنهُم سَابِقٌ بِالخَيرَاتِ بِإِذنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الفَضلُ الكَبِيرُ  )) (فاطر:32) بل واختصها سبحانه وتعالى هي وحدها بقوله تعالى (( وَإِذ قَالَتِ المَلاَئِكَةُ يَا مَريَمُ إِنَّ اللّهَ اصطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصطَفَاكِ عَلَى نِسَاء العَالَمِينَ  )) (آل عمران:42), فهي مطهرة من الذنوب والمعاصي ولا يفترض فيها عليه السلام أن تقع في ما يقع فيه البشر من معاصي وجرائرأو يصدر عنها ما يصدر عن غيرها من ذنوب وآثام فضلا عن الوقوع في الكبائر والموبقات حاشاها ثم حاشاها عليها السلام .

ومن ثم فقد وجب على قومها ان يصدقوها ويسلموا تسليما مطلقا لما تقوله لهم وتخبرهم به حتى وان كان مخالفا لمسلمات العقل وضد قوانين الطبيعة لا أن يتهموها بانها جاءت بشئ فريا ويخرجوها من دارها وموطنها تبحث عن ارض تؤويها هي ووليدها على نبينا وعليها وعلى ابنها السلام

والسيدة فاطمة الزهراء هي بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وابنة السيدة خديجة بنت خويلد أول من آمن وصدق بخاتم الأنبياء والمرسلين (ص) , وهي التي سماها ابوها الصديقة الطاهرة المحدثة العليمة أم ابيها وهي من آل محمد الذين هم آل ابراهيم الذين اصطفاهم الله تعالى على العالمين في الآية المباركة التي سبق ذكرها (( إِنَّ اللّهَ اصطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبرَاهِيمَ وَآلَ عِمرَانَ عَلَى العَالَمِينَ  * ذُرِّيَّةً بَعضُهَا مِن بَعضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ  )) (آل عمران:33-34), وهي التي اختصها الله تعالى وأبيها وزوجها وبنيها بآية التطهير المباركة قال تعالى ((  إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيراً  )) (الأحزاب:33) والمراد من الرجس في الآية هي كل الاَعمال القبيحة والصفات المزمومة عرفاً أو شرعاً ، وهذه الارادة التكوينية من الله تعالى لعباده الذين اصطفى لم تقف عند اذهاب الرجس عنهم فقط بل تعدته الى التطهير المطلق (( ويطهركم تطهيرا )) وعليه فالمعاصي والذنوب صغيرها وكبيرها , بل وكل ماقد يعتري النفس البشرية من ظن سئ أو وساوس تلفظها الفطرة السليمة والنفس السوية لا يمكن أن يوجد أو يصدر عن هذه الذرية الطاهرة من أهل بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومهبط الوحي والتنزيل , وهي التي جمع رسول الله (ص) فيما أخبر به عن رب العزة بينها وبين السيدة مريم والسيدة خديجة والسيدة آسية زوجة فرعون فقال :(خير نساء العالمين أربع: مريم بنت عمران, وآسية امرأة فرعون, وخديجة بنت خويلد, وفاطمة بنت رسول الله) متفق عليه وهي التي قال فيها رسول الله (ص) فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها (متفق عليه) فرضاه (ص) من رضاها وسخطه من سخطها ثم انها أم السبطين الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة وريحانة رسول الله (ص) وسيد الشهداء الذي قال فيه جده المصطفى ( حسين مني وانا من حسين أحب الله من أحب حسينا , حسين سبط من الاسباط ) والعقول قد تتفهم قول رسول الله (ص) (حسين مني) بمعناها الظاهر والباطن على انه ولده من صلبه أو أنه وارث علمه لكن تعجز العقول والكلمات عن شرح (... وأنا من حسين ) كيف يكون خير خلق الله وخاتم الأنبياء والمرسلين (ص) من حسين ؟ لكن ربما استطاعت الآية الشريفة ( ذرية بعضها من بعض ) أن تقرب الى الاذهان قول رسول الله (ص) ( حسين مني وأنا من حسين ) !!

هذه ارادة الله تعالى ومشيئته في خلقه وهو سبحانه إِذَا قَضَى امرا فإنما يقول له كن فيكون , وهذه سنته في عباده ولن تجد لسنة الله تبديلا وان تجد لسنة الله تحويلا
ولئن كذب قوم مريم ابنها السيد المسيح على نبينا وعليه السلام وأخرجوه من بينهم طفلا وليدا هو وأمه الى أرض الله ثم اتهموه بالكذب والتجديف وعذبوه وآذوه حتى رفعه الله اليه , فان ما لاقاه ابن فاطمة وفلذة كبدها الامام الحسين من قومها يفوق مداه مالاقاه السيد المسيح هولا وعذابا حيث أخرجه قومه بداية هو وأهل بيته من حرم جده المصطفى مدينة رسول الله (ص) الى مكة ومنها الى صحراء قاحلة قاصدا الكوفة حتى جعجعوا به وذريته في أرض تسمى كربلاء ومنعوا عنهم الماء ثلاثة ايام حتى اذا جفت اجسادهم أعملوا فيهم السيوف والحراب فقتلوهم جميعا ثم ذبحوهم وحملوا رؤوسهم على أسنة الرماح في موكب مهيب عرف في التاريخ باسم موكب الرؤوس على مقدمته رأس الامام الحسين ابن السيدة فاطمة ليهدوه الى خليفة المسلمين يزيد بن معاوية تماما كما حمل اسلافهم رأس نبي الله يحيى ليهدوه الى بغية من بغايا بني إسرائيل
((  رَحمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيكُم أَهلَ البَيتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ  ))

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة