المستبصرون » مساهمات المستبصرين

حفيظ بالخيرية - تونس - 22 ذي القعدة 1424 - رحلة ذي القرنين
البريد الالكتروني

الاسم الكامل : حفيظ بالخيرية
الدولة و المدينة: تونس
المساهمة :

رحلة ذي القرنين

كانت رحلة ذي القرنين فيها عدة دلالات قرآنية وتتمثل :

أولا – ذكر البشريات السابقة لآدم (ع)
كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين البقرة وأول نبي هو آدم –ع- وهذا يبرز وأنه بعث ليس لأبنائه فحسب بل لبشريات أخرى كافرة فالمتتبع لعلماء الإحاثة أي الباحثين على أشكال الحياة في الطبقات الجيولوجية يجد وأن الأرض مرت عليها أنواع شتى من البشر وكانت إحداها قد انقرضت منذ سبع وعشرون ألف سنة مضت بصفة مفاجئة وغامضة في كهوف الجبال ويطلقون عليها رجل "نيوندرتال"NEANDERTAL ويرجع الإسم إلى بلدة في ألمانيا وقع العثور فيها على أول جثة لهذا النوع من البشر مع العلم أن الجنس البشري الحالي يرجع تاريخه إلى 50 ألف سنة ,فالأب لا يعرف له سلالة قد سبقته أما الأم فتنحدر من سلالات سابقة إن يشأ يذهبكم ويستخلف من بعدكم ما يشاء كما أنشأكم من ذرية قوم آخرين 133 الأنعام , وسورة الكهف توضح وأن يأجوج ومأجوج قد وقعت محاصرتهم في الكهوف ثم الإغلاق عليهم قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما 95 الكهف وهذا الخطاب موجه لرجل "كرومانيو" CRO-MAGNON وهي سلالة أخرى تعايشت مع الأولى مدة طويلة ثم إندثرت بدورها إثر طوفان نوح  (ع) حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا الكهف

ثانيا- كيفية النشأة
هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها 61 هود ذكر سبحانه عدة أنواع في مسألة الخلق والتغيير , فذكر المسخ أي التدني في المستوى فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين البقرة والتطور حتى إذا فتٌحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون 96 الأنبياء ,فلو أخذنا نوع من القردة وهو BONOBOS فقد بلغ نسبة من التطور لم يبقى له سوى الكلام وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم النمل والكلام مرتبط بالإنحناء الموجود على مستوى الرقبة ,فإذا أصبحت الرقبة أطول مما هي عليه "فتحت" و تخلصوا من ذلك الحدب "ينسلون" يمكنهم الكلام وهكذا تعود البشريات القديمة للظهور من جديد. "المتتبع للحفريات يجد أن هذا الحيوان كان يمشي منحنيا واليوم أصبح واقفا ويستطيع أن يبتكر عدة أشياء بعد ملاحظة فعل معين أي يعيده على طريقته الخاصة".

نسل الشيء نسولا : انفصل عن غيره وسقط ,نسل ريش الطائر .
وذكر القرآن الكريم نوع آخر من الخلق وهو الإنشاء من الأرض ولقد خلقنا الإنسان من صلصال من حمإ مسنون الحجر ,فالعلوم الحديثة تأكد وأن النشأة بدأت تتكون حول فوهة البراكين إما داخل المحيطات حيث ينعدم الأكسجين قريبا من هذه الغازات أو على الأرض في نوع خاص من العيون وهي geysers  وهي نوع من البراكين تخرج الماء الساخن والطين من أعماق الأرض ,وهذه العيون هي من خاصية جزيرة إزلندا ومع أنه توجد عين أخرى شمال الولايات المتحدة في YELLOWSTON وقديمة جدا يرجع تاريخها إلى 20 ألف سنة إلآ أن القرآن يقصد بالعيون الحمئة المتواجدة بالجزيرة المذكورة وهذا للأسباب الآتية:
- تقع جزيرة إزلندا على خط مدار القطب الشمالي
- وهي النقطة الفاصلة جيولوجيا بين القارة الأوربية والقارة الأمريكية
حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة الكهف

عين بإزلندا :
عين تخرج الطين " الحمأ" وتكون عادة بجانب العين المائية وهي بالصورة الثانية.
ثم تتكون البكتيريا حول هذه العين
والله أنبتكم من الأرض نباتا نوح

وصول ذي القرنين إلى هذا المكان يرمز إلى عدة أشياء:
أنه عندما تغرب الشمس في هذه المناطق صيفا تكون السماء مظلمة ,فإذا نظر الإنسان شمالا فيرى الشمس تضيء القطب الشمالي وهنا بداية تحديد المدار الشمالي الذي فيه تشريع خاص للفرائض وأما من آمن وعمل صالحا فله جزاء الحسنى وسنقول له من أمرنا يسرا 88 الكهف وهذا الكلام موجه لسكان القطب الشمالي وهم الإسكيمو ثم وصل إلى أراضي سيبيريا لأنها تعتبر أقصى مكان للجزء الشرقي للأرض وكذلك حدود المدار القطبي حتى إذا بلغ مطلع الشمس وجدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترا الكهف فالظلمة التي سوف تستر الناس من الشمس لا توجد صيفا في القطب أما شتاءا فالناس يهاجرون إلى الجنوب ولا يبقى على تلك الأرض أحد , ثم واصل رحلته غربا لتحديد النقطة الثانية وهي مضيق البهرنج حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا الكهف وهذا المضيق يعتبر جيولوجيا النقطة الفاصلة بين القارة الآسيوية والأمركية وكذلك هو في أقصى نقطة للمحيط الهادي والذي يبدأ معه المدار .
فالخلاصة أن إزلندا أعلى نقطة للمحيط الأطلسي قبل الدخول في المدار ومضيق البهرنج أعلى نقطة شمالا للمحيط الهادي وبداية المدار ثم أن سيبيريا أقصى نقطة للجزء الشرقي قبل الدخول في المدار وبهذا وقع تحديد أمران مهمان هما القطب الشمالي وحدود الجانب الشرقي للأرض وبهذا تفهم الآيات الذاكرة للأراضي الغربية.

القطب الشمالي:
إزلندا واضحة في الخارطة أما مضيق البهرنج فيوجد بين الولايات المتحدة وروسيا
واختيار هذا المضيق ليس من الإستنتاج الذاتي ولكن انحناء الأرض كان يسمح قبل 24 ألف سنة مضت أن يعبر الإنسان والحيوان هذا المكان على الأقدام مما يفسر وصول رجل cro-magnon إلى الشطر الغربي للأرض.
-النشأة حول العين الحمئة لا تتضارب مع القرآن الكريم لأن كيفية التسوية غير واردة فيه فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين الحجر فاليوم نرى عدة جزر كونتها البراكين في وسط المحيطات مع أنها مليئة بالحيوانات ,فكيف ظهرت هذه المخلوقات ؟ وهذا ما أراد أن يشير إليه سبحانه في كيفية خلق آدم –ع- فخلق كائنات جديدة وارد والتغير من خلقة إلى أخرى وارد أيضا في أي صورة ما شاء ركبك الإنفطار فيد الإله لم تتوقف عن الخلق والآيات التي بعثها مع أنبيائه دليل أكبر على التواصل ورسولا إلى بني إسرائيل أني قد جئتكم بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله وأبرئ ... 49 آل عمران.
والسلام

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة