المستبصرون » مساهمات المستبصرين

م. عبد الجليل الرفاعي - اليمن - 2 ذي القعدة 1433 - لن يوالي الولاءُ إلاَّ عليًّا (قصيدة شعرية)
البريد الالكتروني

الإسم الكامل: م.عبدالجليل الرفاعي
الدولة: اليمن
المذهب السابق: وهابي
المساهمة:

لن يوالي الولاءُ إلاَّ عليًّا

لا تقل تُبت لم تزل ناصبيا
أنت أبغضت من يوالي عليَّا
أنت حاربت من تولّى إماماً
كان تالله للنبيّ وصيّا
أنت أنكرت كلَّ نصٍ مبين ٍ
وتعمّدت أن تعيش غبيّا
وتركت القرآن والآل عمداً
واتخذت الشيطان طوعاً وليّا
وسلكت النفاق درباً ذلولاً
فلهذا ملكت قلبا قسيّا
وتقمّصت ثوب شيخ ٍجليل ٍ
يدّعي الزهدَ والخلاق الرضيّا
وتستّرت بالسخاء رياءً
كي يراك الجميع شيخاً سخيّا
وتصنّعت أن نراك رؤؤفاً
نتمنى حنانك الأبويّا
وتزلّفت للطغاة لتبقى
خادماً للطغاة بل بلطجيّا
كل هذا ولا تزالُ جباناً
لاترى في الحياة نوراً سنيّا
ناصبيّا لا تقل تُبت لم تزل
مذ توليّت من يعادي عليّا
ويح عقل لا يهتدي لصواب ٍ
كيف للعقل أن يظلَّ غبيَّا؟!
عجباً تُبغض الوصيَّ أتدري
أن ستلقى يوم القيامة غيّا؟!
سوف تصلى يوم الحساب جحيماً
هل ستغدو على الجحيم قويَّا؟!
(يوم تعنو الوجوه لله ذلاً)
وترى الظالمين فيها جثيّا
أي عذر ٍإذا الجحيم تلظَّت
وثوى الناصبون فيها مليَّا
لا تقل إنني أحب عليَّاً
طالما أنت لم تكن شيعيا
طالما أنت لم تزل لعتيق ٍ
وابن صهّاك مخلصاً ووفيّا
لست تدري من ذا خليفة طه
أنت لا تعرف الصراط السويّا

إن تمت هكذا تمت ناصبيّاً
إن تمت هكذا تمت جاهليّا
إنما الدين حبّ طه وآل ٍ
بهموا نرتقي مكاناً عليّا
بهموا نسكن الجنان ونحيا
وبهم يغمر السرور المحيا
سأل الله حبَّهم في كتاب ٍ
أنت تتلوه بكرة ً وعشيَّا
ومن العدل أن نحب أناساً
حبهم للوصيّ أضحى جليّا
يا أمير البيان إني موال ٍ
وولائي يظل مادمتُ حيّا
فإذا مت فالولاء سيبقى
لن يوالي الولاءُ إلا عليّا
خير من جاء بعد خير البرايا
(مارأى الكون مثله آدميّا)
لا تقل تُبت خدعة ً ونفاقاً
أنت بالنصب جئت شيئاً فريّا
وتعمَّدت أن تكون عدواً
لإمامٍ لله كان تقيّا

جعل الله حبه فرض عين ٍ
فالزم الفرض لا تكن بكريَّا
واذرف الدمع حسرة ً وتمنى
أن يكون الوصيُّ عنك رضيّا
فرضى حيدرٍ رضا الله فاعلم
من أطاع الوصيَّ أرضَى النبيّا
أنت لن تدرك السعادة إلا
إن توليت سيداً هاشميا
هو عدل الكتاب خير إمام ٍ
فضله في الكتاب غضاً طريا
فاق في وصفه جميع البرايا
مَن لِطه أضحى لساناً عليّا؟!
فاترك الناكبين عن نهج طه
لا تكن لابن تيم يوماً وليّا
وابن صهّاك لا تواليه واعقل
واتركن نعثلاً وكن جعفريَّا
والعن السامريَّ أعني ابن هند ٍ
إنَّ هنداً كانت لعمري بغيّا
ولكلِّ الطغاة كن رافضيّاً
كنت شيخاً أو يافعاً أو صبيّا

وتمسّك بحب عترة طه
وبحب الذي يوالي عليّا
سوف تُجزى بعد الممات جزاءً
يُثلج الصدر يوم تُبعث حيّا

في بلحاف
17-18سبتمبر2012م
1-2 ذوالقعدة1433ه

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة