المستبصرون » مساهمات المستبصرين

محمد عبد الكريم - سوريا - 6 رمضان 1434 - آية التطهير وأختصاصها (5)
البريد الالكتروني

الإسم الكامل: محمد عبد الكريم
الدولة: سوريا
المذهب السابق: سني
المساهمة:

آية التطهير وأختصاصها (5)

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين والعاقبة للمتقين والحمد لله رب العالمين فاطر السماوات والأرضيين وما بينهما والخلق أجمعيين
وصلى الله وسلم وبارك على خيرخلقه أجمعين الشفيع المشفع النبي المرسل سيدي ومولاي أبي القاسم محمد وعلى آله الطاهرين الطيبين المعصومين الحمد لله الذي هداني لخير خلقه محمد وآله المعصومين (ص) (( مَن يَهدِ اللهُ فَهُوَ المُهتَدِى وَمَن يُضلِل فَأُولَئِكَ هُمُ الخَسِرُونَ )) (الأعراف:178)

3- الآحاد والمثاني لأبن أبي عاصم
2618 - حدثنا هدبة بن خالد, حماد بن سلمة, عن علي بن زيد, عن أنس, أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمر ببيت فاطمة رضي الله عنها ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الفجر فيقول : يا أهل البيت (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيرًا ))

4-المستدرك على الصحيحين بتعليق الذهبي
3558 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد بن الدوري ثنا عثمان بن عمر ثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار ثنا شريك بن أبي نمر عن عطاء بن يسار عن أم سلمة أنها قالت : في بيتي نزلت هذه الآية (( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت )) قالت : فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي وفاطمة والحسن والحسين رضوان الله عليهم أجمعين فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي قالت أم سلمة : يا رسول الله ما أنا من أهل البيت ؟ قال : إنك أهلي خير وهؤلاء أهل بيتي اللهم أهلي أحق
هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
3559 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ العباس بن الوليد بن مزيد أخبرني أبي قال : سمعت الأوزاعي يقول : حدثني أبو عمار قال : حدثني واثلة بن الأسقع قال : جئت أريد عليا رضي الله عنه فلم أجده فقالت فاطمة رضي الله عنها : انطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوه فاجلس فجاء مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل ودخلت معهما قال : فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم حسنا وحسينا فأجلس كل واحد منهما على فخذه وأدنى فاطمة من حجره وزوجها ثم لف عليهم ثوبه وأنا شاهد فقال : (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيرًا )) اللهم هؤلاء أهل بيتي
هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه
4652 - أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي ببغداد من أصل كتابه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يحيى بن حماد ثنا أبو عوانة ثنا أبو بلج ثنا عمرو بن ميمون قال : إني لجالس عند ابن عباس إذ أتاه تسعة رهط فقالوا : يا ابن عباس : إما أن تقوم معنا وإما أن تخلو بنا من بين هؤلاء قال : فقال ابن عباس بل أنا أقوم معكم قال وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى قال : فابتدؤوا فتحدثوا فلا ندري ما قالوا قال فجاء ينفض ثوبه ويقول أف وتف وقعوا في رجل له بضع عشرة فضائل ليست لأحد غيره وقعوا في رجل قال له النبي صلى الله عليه وسلم : لأبعثن رجلا لا يجزيه الله أبدا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله فاستشرف لها مستشرف فقال : أين علي فقالوا : إنه في الرحى يطحن قال وما كان أحدهم ليطحن قال فجاء وهو أرمد لا يكاد أن يبصر قال فنفث في عينيه ثم هز الراية ثلاثا فأعطاها إياه فجاء علي بصفية بنت حيي قال ابن عباس ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم فلانا بسورة التوبة فبعث عليا خلفه فأخذها منه وقال لا يذهب بها إلا رجل هو مني وأنا منه فقال ابن عباس وقال النبي صلى الله عليه وسلم لبني عمه : أيكم يواليني في الدنيا والآخرة قال وعلي جالس معهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقبل على رجل منهم فقال : أيكم يواليني في الدنيا والآخرة فأبوا فقال لعلي أنت وليي في الدنيا والآخرة قال ابن عباس : وكان علي أول من آمن من الناس بعد خديجة رضي الله عنها قال وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين وقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا قال ابن عباس : وشرى علي نفسه فلبس ثوب النبي صلى الله عليه وسلم ثم نام مكانه قال ابن عباس : وكان المشركون يرمون رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء أبو بكر وعلي نائم قال وأبو بكر يحسب أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فقال : يا نبي الله فقال له علي : إن نبي الله صلى الله عليه وسلم قد انطلق نحو بئر ميمون فادركه قال فانطلق أبو بكر فدخل معه الغار قال وجعل علي رضي الله عنه يرمى بالحجارة كما كان رمي نبي الله صلى الله عليه وسلم وهو يتضور وقد لف رأسه في الثوب لا يخرجه حتى أصبح ثم كشف عن رأسه فقالوا إنك للئيم وكان صاحبك لا يتضور ونحن نرميه وأنت تتضور وقد استنكرنا ذلك فقال ابن عباس : وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك وخرج بالناس معه قال فقال له علي : أخرج معك قال : فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا فبكى علي فقال له : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي قال ابن عباس وقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت ولي كل مؤمن بعدي ومؤمنة قال ابن عباس وسد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبواب المسجد غير باب علي فكان يدخل المسجد جنبا وهو طريقه ليس له طريق غيره قال ابن عباس : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كنت مولاه فإن مولاه علي قال ابن عباس وقد أخبرنا الله عز وجل في القرآن إنه رضي عن أصحاب الشجرة فعلم ما في قلوبهم فهل أخبرنا أنه سخط عليهم بعد ذلك قال ابن عباس : وقال نبي الله صلى الله عليه وسلم لعمر حين قال : ائذن لي فاضرب عنقه قال : وكنت فاعلا وما يدريك لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال اعلموا ما شئتم
هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة
و قد حدثنا السيد الأوحد أبو يعلى حمزة بن محمد الزيدي ثنا أبو الحسن علي بن محمد بن مهروية القزويني القطان قال : سمعت أبا حاتم الرازي يقول : كان يعجبهم أن يجدوا الفضائل من رواية أحمد بن حنبل
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح
4705 - حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه وأبو العباس محمد بن يعقوب قالا : ثنا الحسن بن مكرم البزار ثنا عثمان بن عمر ثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دنيار عن شريك بن أبي نمر عن عطاء بن يسار عن أم سلمة : قالت : في بيتي نزلت { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت } قالت فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي وفاطمة والحسن والحسين فقال : هؤلاء أهل بيتي
هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري
4706 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان المرادي وبحر بن نصر الخولاني قالا : ثنا بشر بن بكر وثنا الأوزاعي حدثني أبو عمار حدثني واثلة بن الأسقع : قال : أتيت عليا فلم أجده فقالت لي فاطمة : انطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوه فجاء مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخلا ودخلت معهما فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن والحسين فأقعد كل واحد منهما على فخذيه وأدنى فاطمة من حجره وزوجها ثم لف عليهم وثوبا وقال : (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيرًا )) ثم قال : هؤلاء أهل بيتي اللهم أهل بيتي أحق
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم
4707 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الربيع بن سليمان المرادي وبحر بن نصر الخولاني قالا : ثنا بشر بن أحمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبيد الله بن موسى أنا زكريا بن أبي زائدة ثنا مصعب بن شيبة عن صفية بنت شيبة : قالت : حدثتني عائشة قالت : خرج النبي صلى الله عليه وسلم غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن والحسين فأدخلهما معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها معهما ثم جاء علي فأدخله معهم ثم قال : (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيرًا ))
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
4709 - حدثني أبو الحسن إسماعيل بن محمد بن الفضل بن محمد الشعراني ثنا جدي ثنا أبو بكر بن شيبة الحزامي ثنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك حدثني عبد الرحمن بن أبي بكر المليكي عن إسماعيل بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب عن أبيه : قال : لما نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الرحمة هابطة قال : ادعو لي ادعو لي فقالت صفية : من يا رسول الله ؟ قال : أهل بيتي عليا وفاطمة والحسن والحسين فجيء بهم فألقى عليهم النبي صلى الله عليه وسلم كساءه ثم رفع يديه ثم قال : اللهم هؤلاء آلي فصل على محمد وعلى آل محمد وأنزل الله عز وجل (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيرًا ))
هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وقد صحت الرواية على شرط الشيخين أنه علمهم الصلاة على أهل بيته كما علمهم الصلاة على آله
تعليق الذهبي قي التلخيص : المليكي ذاهب الحديث
4748 - حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الحفيد ثنا الحسين بن الفضل البجلي ثنا عفان بن مسلم ثنا حماد بن سلمة أخبرني حميد وعلي بن زيد عن أنس بن مالك : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمر بباب فاطمة رضي الله عنها ستة أشهر إذا خرج لصلاة الفجر يقول الصلاة يا أهل البيت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا
هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : ساكت عنه

5- المعجم الأوسط للطبراني
حدثنا إبراهيم قال : نا كثير بن يحيى أبو مالك قال : نا أبو عوانة, عن أبي بلج, عن عمرو بن ميمون, عن ابن عباس قال
2925 - قال : ووضع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه على علي وفاطمة والحسن والحسين, ثم قال : (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيرًا )) « وكان أول من أسلم بعد خديجة من الناس » قال : وسرى علي بنفسه, لبس ثوب النبي صلى الله عليه وسلم ثم نام على مكانه قال : « وكان المشركون يرمون رسول الله صلى الله عليه وسلم »
3590 - حدثنا الحسن بن أحمد بن حبيب الكرماني الطرسوسي, نا أبو الربيع الزهراني, نا عمار بن محمد, عن سفيان الثوري, عن داود أبي الجحاف, عن عطية العوفي, عن أبي سعيد الخدري في قوله : (( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ) قال : « نزلت في خمسة : في رسول الله, وعلي, وفاطمة, والحسن, والحسين » لم يرو هذا الحديث عن سفيان الثوري إلا عمار بن محمد, ولم يروه عن عمار بن محمد ألا أبو الربيع الزهراني, وسليمان الشاذكوني ترجمة
3941 - حدثنا علي بن سعيد الرازي قال : حدثني أبو أمية عمرو بن عثمان بن سعيد الأموي قال : نا عمي عبيد بن سعيد, عن سفيان الثوري, عن عمرو بن قيس الملائي, عن زبيد, عن شهر بن حوشب, عن أم سلمة : « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا عليا, وفاطمة, وحسنا, وحسينا, فجللهم بكساء, ثم قال : (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيرًا )) قال : وفيهم نزلت » « لم يدخل في هذا الحديث بين سفيان وزبيد عمرو بن قيس إلا عبيد بن سعيد الأموي » ورواه أبو أحمد الزبيري, عن سفيان, عن زبيد
8360 - حدثنا موسى بن هارون, نا إبراهيم بن حبيب الكوفي يعرف بابن الميتة, ثنا عبد الله بن مسلم الملائي, عن أبي الجحاف, عن عطية, عن أبي سعيد الخدري, أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء إلى باب علي أربعين صباحا بعد ما دخل على فاطمة, فقال : « السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته, الصلاة رحمكم الله », (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيرًا )) « لم يرو هذا الحديث عن عبد الله بن مسلم الملائي, إلا إبراهيم بن حبيب »

6- مسند أبي يعلى الموصلي
3871 - حدثنا إبراهيم بن الحجاج السامي, حدثنا حماد بن سلمة, حدثنا علي بن زيد, عن أنس, أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمر ستة أشهر بباب فاطمة بنت النبي عند صلاة الفجر, فيقول : « الصلاة يا أهل البيت, ثلاث مرات, (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيرًا )), حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة, حدثنا شاذان, حدثنا حماد, عن علي بن زيد, عن أنس, أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر, فذكر نحوه

7- صحيح أبن حبان
7102 - أخبرنا عبد الله بن محمد بن سلم, حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم, حدثنا الوليد بن مسلم, وعمر بن عبد الواحد, قالا : حدثنا الأوزاعي, عن شداد أبي عمار, عن واثلة بن الأسقع, قال : سألت عن علي في منزله, فقيل لي ذهب يأتي برسول الله صلى الله عليه وسلم, إذ جاء, فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم, ودخلت, فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم على الفراش, وأجلس فاطمة عن يمينه وعليا عن يساره, وحسنا وحسينا بين يديه وقال : « (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيرًا )) اللهم هؤلاء أهلي », قال واثلة : فقلت من ناحية البيت : وأنا يا رسول الله من أهلك ؟ قال : « وأنت من أهلي », قال واثلة : إنها لمن أرجى ما أرتجي

8- مسند الطيالسي
2159 - حدثنا أبو داود قال : حدثنا حماد بن سلمة, عن علي بن زيد, عن أنس, عن النبي صلى الله عليه وسلم, أنه كان يمر على باب فاطمة شهرا قبل صلاة الصبح, فيقول : « الصلاة يا أهل البيت, (( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ) »

9- مشكل الآثار للطحاوي
باب بيان مشكل ما روي عنه عليه السلام في المراد بقول الله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا من هم ؟
644 - حدثنا الربيع المرادي, حدثنا أسد بن موسى, حدثنا حاتم بن إسماعيل, حدثنا بكير بن مسمار, عن عامر بن سعد, عن أبيه قال : لما نزلت هذه الآية دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا, وفاطمة, وحسنا, وحسينا عليهم السلام, فقال : « اللهم هؤلاء أهلي » ففي هذا الحديث أن المرادين بما في هذه الآية هم رسول الله صلى الله عليه وسلم, وعلي, وفاطمة, وحسن, وحسين
645 - حدثنا فهد, حدثنا عثمان بن أبي شيبة, حدثنا جرير بن عبد الحميد, عن الأعمش, عن جعفر بن عبد الرحمن البجلي, عن حكيم بن سعد, عن أم سلمة قالت : « نزلت هذه الآية في رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي, وفاطمة, وحسن, وحسين عليهم السلام إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا » ففي هذا الحديث مثل الذي في الأول
646 - حدثنا أبو أمية, حدثنا خالد بن مخلد القطواني, حدثنا موسى بن يعقوب الزمعي, حدثنا ابن هاشم بن عتبة, عن عبد الله بن وهب, عن أم سلمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع فاطمة, والحسن, والحسين, ثم أدخلهم تحت ثوبه ثم جأر إلى الله تعالى : « رب هؤلاء أهلي » قالت أم سلمة : فقلت : يا رسول الله فتدخلني معهم ؟ قال : « أنت من أهلي » ففي هذا الحديث قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لأم سلمة جوابا منه لها عند قولها له : تدخلني معهم : « أنت من أهلي » فكان ذلك مما قد يجوز أن يكون أراد به أنها من أهله ؛ لأنها من أزواجه وأزواجه أهله, كما قال في حديث الإفك الذي قد
647 - حدثنا يونس, حدثنا ابن معبد, حدثنا عبيد الله بن عمرو, عن إسحاق بن راشد, عن الزهري, عن عروة, وسعيد, وعلقمة, وعبيد الله, عن عائشة أن رسول الله عليه السلام في حديث الإفك قام على المنبر فاستعذر من عبد الله بن أبي فقال : « يا معشر المسلمين من يعذرني من رجل قد بلغ أذاه في أهلي ؟ والله ما علمت على أهلي إلا خيرا, ولقد ذكروا رجلا ما علمت منه إلا خيرا, وما كان يدخل على أهلي إلا معي » فكان قوله : « من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في أهلي ؟ » يعني : في زوجته التي كان أذاه فيها, فكان في ذلك ما قد دل على أن الزوجة تسمى بهذا الاسم فيحتمل أن يكون قوله لأم سلمة : « أنت من أهلي » من هذا المعنى أيضا أنها من أهل الآية المتلوة في هذا الباب,
ملاحظة : أيضأ أعتمد الطحاوي على سياق الآية وعلى معنى كلمة أهل بالمعنى العام فلاحظ مع أنه عاد ورد قوله في الحديث الذي يليه
648 - حدثنا الحسين بن الحكم الحبري الكوفي, حدثنا مخول بن مخول بن راشد الحناط, حدثنا عبد الجبار بن عباس الشبامي, عن عمار الدهني, عن عمرة بنت أفعى, عن أم سلمة قالت : نزلت هذه الآية في بيتي : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا, يعني في سبعة جبريل, وميكائيل, ورسول الله صلى الله عليه وسلم, وعلي, وفاطمة, والحسن, والحسين عليهم السلام وأنا على باب البيت فقلت : يا رسول الله ألست من أهل البيت ؟ قال : « إنك من أزواج النبي عليه السلام » وما قال : إنك من أهل البيت
649 - وما قد حدثنا الحسين, أيضا حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل حدثنا جعفر الأحمر, عن الأجلح, عن شهر بن حوشب, عن أم سلمة, وعبد الملك, عن عطاء, عن أم سلمة قالت : جاءت فاطمة بطعام لها إلى أبيها, وهو على منازله فقال : « أي بنية, ائتيني بأولادي وابني وابن عمك » قالت : ثم جللهم أو قالت : حوى عليهم الكساء, فقال : « هؤلاء أهل بيتي وحامتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا » قالت أم سلمة : يا رسول الله, وأنا معهم قال : « أنت من أزواج النبي عليه السلام وأنت على خير », أو « إلى خير »
650 - وما قد حدثنا أبو أمية, حدثنا بكر بن يحيى بن زبان, حدثنا مندل, عن أبي الجحاف, عن شهر بن حوشب, عن أم سلمة قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم في بيتي فجاءته فاطمة عليها السلام بخزيرة فقال : « ادعي لي بعلك » فدعته وابنيها, فجاء بكساء فحفهم به, ثم أخذ طرفه بيده, ثم رفع يديه فقال : « اللهم إن هؤلاء ذريتي وأهل بيتي فأذهب الرجس عنهم وطهرهم تطهيرا » قالت : فرفعت الكساء, وأدخلت رأسي فيه فقلت : أنا يا رسول الله قال : « إنك على خير »
651 - حدثنا فهد, حدثنا أبو غسان, حدثنا فضيل بن مرزوق, عن عطية, عن أبي سعيد, عن أم سلمة قالت نزلت هذه الآية في بيتي : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا فقلت : يا رسول الله, ألست من أهل البيت ؟ فقال : « أنت على خير إنك من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم » وفي البيت علي, وفاطمة, والحسن, والحسين
652 - وما قد حدثنا ابن مرزوق, حدثنا روح بن أسلم, حدثنا حماد بن سلمة, عن علي بن زيد, عن شهر بن حوشب, عن أم سلمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة : « ائتيني بزوجك, وابنيك » فجاءت بهم, فألقى عليهم كساء فدكيا, ثم وضع يده عليهم, ثم قال : « اللهم إن هؤلاء آل محمد فاجعل صلواتك, وبركاتك على آل محمد إنك حميد مجيد » قالت أم سلمة : فرفعت الكساء ؛ لأدخل معهم فجبذه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : « إنك على خير »
653 - وما قد حدثنا سليمان الكيساني, حدثنا عبد الرحمن بن زياد, ( ح ) وما قد حدثنا الربيع المرادي, حدثنا أسد بن موسى قالا : حدثنا عبد الحميد بن بهرام, حدثنا شهر قال : سمعت أم سلمة, حين جاء نعي الحسين بن علي فقالت : قتلوه قتلهم الله وعروه وذلوه لعنهم الله, فإني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وجاءته فاطمة غدية ببرمة لها قد صنعت منها عصيدة تحملها في طبق لها حتى وضعتها بين يديه, فقال لها : « أين ابن عمك ؟ » فقالت : هو في البيت قال : اذهبي فادعيه, وائتيني بابنيك « قالت : فجاءت تقود ابنيها كل واحد منهما وعلي في أثرهم يمشي حتى دخلوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأجلسهما في حجره, وجلس علي على يمينه, وجلست فاطمة على يساره قالت أم سلمة : فاجتبذ من تحتي كساء حبيرا كان بساطا لنا على المنامة بالمدينة فلفه رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم جميعا فأخذ بشماله طرفي الكساء وألوى بيده اليمنى إلى ربه عز وجل فقال : » اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا « ثلاث مرار, قالت : قلت : يا رسول الله ألست من أهلك ؟ قال : » بلى « قال : » فادخلي في الكساء « قالت : فدخلت بعدما قضى دعاءه لابن عمه علي, وابنيه, وابنته فاطمة عليهم السلام

أقول وفي هذه الرواية دليل على أن النبي ص أدخل السيدة أم سلمى رض بعد قضاء دعائه وهذا يؤكد ما ذكرناه
654 - وما قد حدثنا إبراهيم بن أحمد بن مروان الواسطي أبو إسحاق, حدثنا محمد بن أبان الواسطي, حدثنا محمد بن سليمان بن الأصبهاني, عن يحيى بن عبيد المكي, عن عطاء بن أبي رباح, عن عمر بن أبي سلمة قال : نزلت هذه الآية على رسول الله صلى الله عليه وسلم, وهو في بيت أم سلمة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا قالت : فدعا النبي صلى الله عليه وسلم الحسن, والحسين, وفاطمة فأجلسهم بين يديه ودعا عليا فأجلسه خلف ظهره, ثم جللهم جميعا بالكساء, ثم قال : « اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس, وطهرهم تطهيرا » قالت أم سلمة : اللهم اجعلني منهم قال : « أنت مكانك وأنت على خير »
655 - وما قد حدثنا فهد, حدثنا سعيد بن كثير بن عفير, حدثنا ابن لهيعة, عن أبي صخر, عن أبي معاوية البجلي, عن عمرة الهمدانية قالت : أتيت أم سلمة فسلمت عليها فقالت : من أنت ؟ فقلت : عمرة الهمدانية فقالت عمرة : يا أم المؤمنين أخبريني عن هذا الرجل الذي قتل بين أظهرنا فمحب ومبغض تريد علي بن أبي طالب قالت أم سلمة أتحبينه أم تبغضينه ؟ قالت : ما أحبه ولا أبغضه, فقالت : أنزل الله هذه الآية : إنما يريد الله إلى آخرها وما في البيت إلا جبريل ورسول الله صلى الله عليه وسلم, وعلي, وفاطمة, وحسن, وحسين عليهم السلام, فقلت : يا رسول الله, أنا من أهل البيت ؟, فقال : « إن لك عند الله خيرا » فوددت أنه قال : نعم, فكان أحب إلي مما تطلع عليه الشمس وتغرب . فدل ما روينا في هذه الآثار مما كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أم سلمة مما ذكر فيها لم يرد به أنها كانت ممن أريد به مما في الآية المتلوة في هذا الباب, وأن المرادين بما فيها هم رسول الله صلى الله عليه وسلم, وعلي, وفاطمة, وحسن, وحسين عليهم السلام دون من سواهم, ومما يدل على مراد رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله لأم سلمة فيما روي في هذه الآثار من قوله لها : « أنت من أهلي »
656 - ما قد حدثنا محمد بن الحجاج الحضرمي, وسليمان الكيساني قالا : حدثنا بشر بن بكر البجلي, عن الأوزاعي, أخبرني أبو عمار, حدثني واثلة قال : أتيت عليا فلم أجده, فقالت فاطمة انطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوه قال : فجاء مع رسول الله صلى الله عليه وسلم, فدخلا ودخلت معهما فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن, والحسين فأقعد كل واحد منهما على فخذه, وأدنى فاطمة من حجره وزوجها, ثم لف عليهم ثوبا وأنا منتبذ, ثم قال : إنما يريد الله الآية, ثم قال : « اللهم هؤلاء أهلي إنهم أهل حق » فقلت : يا رسول الله وأنا من أهلك قال : « وأنت من أهلي » قال : واثلة فإنها من أرجى ما أرجو . وواثلة أبعد منه عليه السلام من أم سلمة منه ؛ لأنه إنما هو رجل من بني ليث ليس من قريش وأم سلمة موضعها من قريش موضعها الذي هي به منه, فكان قوله لواثلة : « أنت من أهلي » على معنى لاتباعك إياي, وإيمانك بي فدخلت بذلك في جملتي, وقد وجدنا الله قد ذكر في كتابه ما يدل على هذا المعنى بقوله : ونادى نوح ربه, فقال رب إن ابني من أهلي فأجابه في ذلك بأن قال له : إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فكما جاز أن يخرجه من أهله, وإن كان ابنه ؛ لخلافه إياه في دينه جاز أن يدخل في أهله من يوافقه على دينه وإن لم يكن من ذوي نسبه, فمثل ذلك أيضا ما كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم جوابا لأم سلمة : « أنت من أهلي » يحتمل أن يكون على هذا المعنى أيضا, وأن يكون قوله لها ذلك كقوله مثله لواثلة وحديث سعد وما قد ذكرناه معه من الأحاديث في أول هذا الباب معقول بها من أهل الآية المتلوة فيها ؛ لأنا قد أحطنا علما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما دعا من دعا من أهله عند نزولها لم يبق من أهلها المرادين فيها أحدا سواهم, وإذا كان ذلك كذلك استحال أن يدخل معهم فيما أريدت به سواهم, وفيما ذكرنا من ذلك بيان ما وصفنا . فإن قال قائل : فإن كتاب الله يدل على أن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم هم المقصودون بتلك الآية ؛ لأنه قال قبلها في السورة التي هي فيها : يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن إلى قوله : يا نساء النبي لستن إلى قوله : الجاهلية الأولى فكان ذلك كله يردن به ؛ لأنه على خطاب النساء لا على خطاب الرجال, ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس الآية, فكان جوابنا له أن الذي تلاه إلى آخر ما قبل قوله : إنما يريد الله الآية خطاب لأزواجه, ثم أعقب ذلك بخطابه لأهله بقوله تعالى : إنما يريد الله ليذهب الآية فجاء على خطاب الرجال ؛ لأنه قال فيه : ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم وهكذا خطاب الرجال, وما قبله فجاء به بالنون وكذلك خطاب النساء فعقلنا أن قوله : إنما يريد الله ليذهب الآية خطاب لمن أراده من الرجال بذلك ليعلمهم تشريفه لهم ورفعته لمقدارهم أن جعل نساءهم من قد وصفه لما وصفه به مما في الآيات المتلوات قبل الذي خاطبهم به تعالى, وما دل على ذلك أيضا
657 - ما قد حدثنا ابن مرزوق, حدثنا روح بن عبادة, حدثنا حماد بن سلمة, عن علي بن زيد, عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج لصلاة الفجر يقول : (( الصلاة يا أهل البيت إنما يريد الله الآية ))
658 - وما قد حدثنا ابن مرزوق, حدثنا أبو عاصم النبيل, عن عبادة قال أبو جعفر وهو ابن مسلم الفزاري من أهل الكوفة قد روى عنه أبو نعيم قال : حدثني أبو داود قال أبو جعفر : وهو نفيع الهمداني الأعمى من أهل الكوفة أيضا قال : حدثني أبو الحمراء قال : صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم تسعة أشهر كان إذا أصبح أتى باب فاطمة عليها السلام فقال : السلام عليكم أهل البيت (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيرًا )) وفي هذا أيضا دليل على أهل هذه الآية من هم, وبالله التوفيق

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة