[ 111 ]
ومن خطبة له (عليه السلام)
ذكر فيها ملك الموت وتوفية الانفس
[وعجز الخلق عن وصف الله]

هَلْ تُحِسُّ بِهِ إِذَا دَخَلَ مَنْزِلاً؟ أَمْ هَلْ تَرَاهُ إِذَا تَوَفَّى أَحَداً؟ بَلْ كَيْفَ يَتَوَفَّى

____________

1. الاجْنان: جمع جَنَن ـ بالتحريك ـ وهو القبر.

2. الرُفات: العظام المندقّة المحطومة.

3. جِيدُوا ـ بالبناء للمجهول ـ: مُطِرُوا.

4. لا يُخْشى فَجْعُهم: لا تَخافُ منهم أن يَفْجعوك بضرر.

الصفحة 259
الْجَنِينَ فِي بَطْنِ أُمِّهِ؟! أَيَلِجُ(1) عَلَيْهِ مِنْ بَعْضِ جَوَارِحِهَا؟ أَمِ الرُّوحُ أَجَابَتْهُ بَإِذْنِ رَبِّهَا؟ أَمْ هُوَ سَاكِنٌ مَعَهُ فِي أَحْشَائِهَا؟ كَيْفَ يَصِفُ إِلهَهُ مَنْ يَعْجَزُ عَنْ صِفَةِ مَخْلُوق مِثْلِهِ؟!