[ 184 ]
ومن كلام له (عليه السلام)

قاله للبرج بن مسهر الطائي، وقد قال له بحيث يسمعه: لا حكم إلاَّ لله، وكان من الخوارج:

اسْكُتْ قَبَحَكَ اللهُ(1) يَا أَثْرَمُ(2)، فَوَاللهِ لَقَدْ ظَهَرَ الْحقُّ فَكُنْتَ فِيهِ ضَئِيلاً(3) شَخْصُكَ، خَفِيّاً صَوْتُكَ، حَتَّى إِذَا نَعَرَ(4) الْبَاطِلُ نَجَمْتَ نُجُومَ قَرْ نِ الْمَاعِزِ(5).

____________

1. قَبَحَكَ الله: كسرك، كما يقال: قبحت الجوزة: كسرتها.

2. أثْرَمُ: ساقط الثنيّة من الاسنان.

3. الضئيل: النحيف المهزول، كناية عن الضعف.

4. نَعَرَ: أي صاح.

5. نجمتَ: ظهرتَ وبزرت والتشبيه بقرن الماعز في الظهور على غير شرف وشجاعة ولاقدم، بل على غفلة.

الصفحة 418