[ 227 ]
ومن كلام له (عليه السلام)
[يريد به بعض أصحابه]

لله بلادُ(1) فُلاَن، فَلَقَدْ قَوَّمَ(2) الاَْوَدَ، وَدَاوَى الْعَمَدَ(3)، وَأَقَامَ السُّنَّةَ، وَخَلَّفَ الْفِتْنَةَ(4)! ذَهَبَ نَقِيَّ الثَّوْبِ، قَلِيلَ الْعَيْبِ، أَصَابَ خَيْرَهَا، وَسَبَقَ شَرَّهَا، أَدَّى إِلَى اللهِ طَاعَتَهُ، وَاتَّقَاهُ بِحَقِّهِ، رَحَلَ وَتَرَكَهُمْ فِي طُرُق مَتَشَعِّبَة(5)، لاَ يَهْتَدِي بِهَا الضَّالُّ، وَلاَ يَسْتَيْقِنُ الْمُهْتَدِي.

____________

1. كذا في المخطوطتين، وفي النسخ المطبوعة: بلاء.

وأصل هذا الكلام حكاه الامام علي(عليه السلام) عن النادبة أو الباكية لهذا البعض من الاصحاب، كما نقله ابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق، المجلد 52 و 53، الصفحة 392-393، وفي آخره جاء: فقال علي: والله ما قالت ولكنها قوّلت! [المصحّح].

2. قَوّمَ الاوَدَ: عَدّلَ الاعوجاج.

3. العَمَد ـ بالتحريك ـ: العلة.

4. خَلّفَ الفتنة: تركها خلفاً، لاهو أدركها ولا هي أدركته.

5. متشعّبة: متباينة مختلفة.

الصفحة 562