[ 230 ]
ومن خطبة له (عليه السلام)
خطبها بذي قار، وهو متوجّه إلى البصرة

وذكرها الواقدي في كتاب الجمل

فَصَدَعَ(1) بَمَا أُمِرَ بِهِ، وَبَلَّغَ رِسَالَةِ رَبِّهِ، فَلَمَّ اللهُ بِهِ الصَّدْعَ(2)، وَرَتَقَ بِهِ الْفَتْقَ(3)، وَأَلَّفَ بِهِ بَيْنَ ذَوِي الاَْرْحَامِ، بَعْدَ الْعَدَاوَةِ الْوَاغِرَةِ(4) فِي الصُّدُورِ، والضَّغَائِنِ الْقَادِحَةِ فِي الْقُلُوبِ(5).