[ 69 ]
وقال(عليه السلام)
في سُحرة(5) اليوم الذي ضرب فيه

مَلَكَتْنِي عَيْنِي(6) وَأَنَا جَالِسٌ، فَسَنَحَ لي رَسُولُ اللهِ(صلى الله عليه وآله)(7): يَا رَسُولَ اللهِ، مَاذَا لَقِيتُ مِنْ أُمَّتِكَ مِنَ الاَْوَدِ وَاللَّدَدِ؟ فَقَالَ: «ادْعُ عَلَيْهِمْ»، فَقُلْتُ: أَبْدَلَنِي اللهُ بِهمْ خَيْراً لي مِنْهُمْ، وَأَبْدَلَهُمْ بِي شَرّاً لَهُمْ مِنِّي.
يعني(عليه السلام) بالاود: الاعوجاج، وباللدد: الخصام. وهذا من أفصح الكلام.

____________

1. الباحات: الساحات.

2. أوَدَكم ـ بالتحريك ـ: اعوجاجكم.

3. أضْرَعَ الله خُدُودَكم: أذلّ الله وجوهكم.

4. وأتْعَسَ جُدُودَكم، أي: حط من حظوظكم. والتّعَسَ: الانحطاط والهلاك والعثار.

5. السُّحْرة ـ بالضم ـ: السّحَر الاعلى من آخر الليل.

6. مَلَكَتْني عَيْني: غلبني النوم.

7. سنح لي رسول الله: مرّبي كما تسنح الظباء والطير.

الصفحة 130