[ 76 ]
ومن وصية له (عليه السلام)
لعبد الله بن العباس
عند استخلافه إياه على البصرة

سَعِ النَّاسَ بِوَجْهِكَ وَمَجْلِسِكَ وَحُكْمِكَ، وإِيَّاكَ وَالْغَضَبَ فَإِنَّهُ طَيْرَةٌ مِنَ الشَّيْطَانِ(4).

وَاعْلَمْ أَنَّ مَا قَرَّبَكَ مِنَ اللهِ يُبَاعِدُكَ مِنْ النَّارِ، وَمَا بَاعَدَكَ مِنَ اللهِ يُقَرِّبُكَ مِنَ النَّارِ.

____________

1. إعْذَارِي أي: إقامتي على العذر.

2. قِبَلَك أي: عندك.

3. الوَفْد ـ بفتح فسكون ـ: الجماعة الوافدون، أي القادمون.

4. طَيْرة من الشيطان ـ بفتح الطاء وسكون الياء ـ أي خِفّة وطيش.

الصفحة 765