لمشاهدة الأخبار السابقة، إنتخب العدد من هذه القائمة :


أخبار المركز (1)

إصدارات المركز


v صدر عن مركز الأبحاث العقائدية  كتاب «زيد بن علي عليه السلام» ضمن سلسلة ردّ الشبهات رقم6، إذ يقع هذا الكتاب في 348صفحة وقد ارتأى  المؤلّف فضيلة الشيخ رافد التميمي، في هذا الكتاب التصدي لدرء الشبهات  المثارة حول شخصية زيد بن علي عليه السلام ، إذ قال  في مقدمته حول هذه الشخصية:
(إنّ الكلام عن هذه الشخصية المهمّة المخلصة والرشيدة تتناول العديد من الجوانب، لأنّ هكذا شخصية لها أبعاد كثيرة، فالكلام عنه تارة يكون عن شخصه ومقامه العلمي وكمالاته، فهو  عالم ومحدّث ومفسّر.
وأخرى يكون الكلام عنه من جهة مؤلفاته وآثاره وما ترك من كتب ورسائل وخطب.
وثالثاً: الكلام عنه من جهة كونه ثائراً وقائداً، مجاهداً ومناضلاً
ورابعاً: موقف أهل البيت عليهم السلام تجاهه وموقفه تجاههم عليهم السلام وهذه هي الجهة التي  تناول هذا الكتاب بحثها وسلط الضوء عليها).

فصول الكتاب
يتضّمن هذا الكتاب الفصول التالية :
الفصل الأول : يتضمّن موجزاً عن حياة زيد بن علي عليه السلام
الفصل الثاني: يتضمّن مبحثين :
 الأول: عرض الروايات التي وردت  في مدح زيد بن علي عليه السلام علی لسان أهل البيت عليهم السلام  في مدح زيد.
 والمبحث الثاني يتناول عرض روايات المدح التي رويت عن زيد نفسه ،والتي تعكس موقف زيد الايجابي تجاه أهل البيت  عليهم السلام .
الفصل الثالث: يتضمن مبحثين.
 الأوّل: البحث الدلالي للروايات التي رويت عن أهل البيت  عليهم السلام في مدح زيد. والمبحث الثاني: البحث الدلالي لروايات المدح التي رويت عن زيد نفسه، والتي تعكس موقفه الايجابي تجاه أهل البيت  عليهم السلام .
الفصل الرابع: عرض كلمات كبار علماء الطائفة  ورأيهم في زيد بن علي عليه السلام.
الفصل الخامس: يحتوي على المبحث السندي للروايات الواردة في مدح زيد بن علي عليه السلام، سواء كانت عن لسان أهل البيت  عليهم السلام أو  زيد نفسه.
الفصل السادس: يتضمن مبحثين:
الأوّل: عرض روايات الذمّ التي رويت عن أهل البيت  عليهم السلام .
 والمبحث الثاني:عرض روايات الذم التي رويت عن زيد نفسه، والتي تعكس الموقف السلبي لزيد تجاه أهل البيت  عليهم السلام .
الفصل السابع: يحتوي على البحث السندي والدلالي لروايات الذمّ التي رويت عن أهل البيت عليهم السلام ، والتي رويت أيضا عن زيد نفسه،  والتي تعكس موقفه السلبي تجاه أهل البيت عليهم السلام .
وتتضمن الخاتمة: بيان أهم النتائج التي توصّل إليها المؤلّف من خلال بحثه الموضوعي.


v    صدر عن مركز الأبحاث العقائدية كتاب «ثمّ اهتديت» للمستبصر التونسي الدكتور السيّد محمّد التيجاني السماوي، تحقيق وتعليق المركز، يقع هذا الكتاب في 765 صفحة، وتتضمّن هذه الطبعة  على نص كتاب الدكتور التيجاني مع تعليقات اللجنة العلمية للمركز  على هذا الكتاب، و ممّا تمتاز به هذه الطبعة  على سبيل المثال : ذكر وبيان شخصية الأستاذ عبد المنعم، الذي كان السبب في انتقال الدكتور التيجاني  إلى مذهب أهل البيت  عليهم السلام ، فسُئل الدكتور التيجاني  عند زيارته لمركز الأبحاث العقائدية في اليوم الثاني من شهر شعبان سنة 1428هـ  فأجاب قائلاً:
«هو الدكتور عبد المنعم حميد حسن، حصل على شهادة الدكتورا من جامعة الأزهر، وأصبح أُستاذاً لمادة التاريخ في جامعة بغداد.كانت داره في بغداد، حي جميلة، قرب كازينو الجزائر.
وآخر مرّة التقيت به سنة 1980م في بغداد، وأخبرني أنّ البعثيين أعدموا ابن أُخته ولم يسلّموا جثته لأهله، وقال لي: لقد حان الآن دوري للشهاد.
وقد أخبرني أحد أقارب عبد المنعم في لندن بأنّ البعثيين  اعتقلوا عبد المنعم وأعدموه بعد ذلك. وقد كان الدكتور عبد المنعم من ضمن الوفد الذي استقبل أحمد أمين في بغداد، الذين عاتبوه على ما كتبه ضدّ الشيعة في كتبه، مثل فجر الإسلام،وضحى الإسلام. فقال أحمد أمين: إنّي أعتذر منكم لما صدر منّي، لأنّي لم أكن أعرف عنكم شيئاً. فقلنا له: ربّ عذر أقبح من الذنب، كيف تكتب عن الشيعة ولا تعلم عنهم شيئاً؟! وقد سمعت – كما أكّد ذلك الشيخ محمّد جواد مغنية- بأنَّ أحمد أمين كتب في آخر عمره كتاباً أسماه «يوم الإسلام»، يعترف فيه بأحقيّة  نظريّة الشيعة في الخلافة والإمامة. وفي زيارتي الأولى للعراق اصطحبني عبد المنعم إلى النجف الأشرف وعرّفني على عدّة أشخاص في مدينة الكوفة، وكان منهم  عيسى عبد الرسول«أبو شبر» الذي ذكرته في كتابي «سيروا في الأرض»، وقد قتل البعثيون  هذا الشخص أيضاً.

و هناك سبب آخر لطبع الكتاب  مجدداً، حيث لم يكن ضمن برنامج المركز العلمي  إعادة  طبع الكتب التي تمّ طبعها لعدّة مرّات،  وإنّما الذي جعل مركز الأبحاث العقائدية أن يقدم على إعادة  طباعة هذا الكتاب إضافة لتصحيح الأخطاء المطبعية  التي وجدت في الطبعات السابقة، و استخراج كافّة الأقوال الفقهية والأحاديث الشريفة وغيرها، هوالإجابة على الشبهات والردود التي أثارها بعض أهل السنّة حول كتب الدكتور التيجاني، وقد وصفوه بشخصية خيالية اختلقها بعض علماء الشيعة للتشنيع ضدّ المذهب السنّي،  فقد جمعت اللجنة العلمية للمركز هذه الكتب فكانت خمسة كتب هي:
 (1) «كشف الجاني محمّد التيجاني» لعثمان بن محمّد الخميس، والظاهر أنّه أوّل من تصدّى للردّ على الدكتور التيجاني، إذ أنّ الطبعة الثانية لهذا الكتاب صدرت عن مؤسسة الفجر في لندن سنة 1411هـ ، والطبعة الثالثة صدرت عن دار الأمل في القاهرة وكتب عليها «طبعة مزيدة منقّحة».
وبما أنّ الطبعتين الأُولى والثانية كانتا عبارة عن كُتيب صغير، لذلك اضطرّ الخميس في طبعته الثالثة أن ينقل من كتاب «الانتصار» ـ الذي يأتي الحديث عنه برقم 2 ـ ثلاث وأربعين صفحة، وذلك من أجل زيادة صفحات كتابه، علماً بأنّه في كتابه هذا الذي يقع في مائتين صفحة تقريباً يحاول الردّ على كتب الدكتور التيجاني الأربعة وهي: «ثمّ اهتديت» و «فاسألوا أهل الذكر» و «لأكون مع الصادقين» و «الشيعة هم أهل السنّة».
(2) «الانتصار للصحب والآل من افتراءات السماويّ الضالّ» للدكتور إبراهيم بن عامر الرحيلي، صدرت طبعته الأُولى سنة 1418هـ عن مكتبة الغرباء الأثرية في المدينة المنوّرة، وكان المؤلّف ينوي الردّ على كتب الدكتور التيجاني الأربعة التي ذكرناها سابقاً، إلاّ أنّ الذي صدر هو القسم الأوّل منه فقط، وهو ردّ على كتاب «ثمّ اهتديت».
(3) «منهج أهل البيت في مفهوم المذاهب الإسلامية، مع دراسة لبعض الكتب المذهبيّة وسبل التقريب» لأبي الحسن محيي الدين الحسني، انتهى من تأليفه في الأوّل من رجب سنة 1417هـ ، صدر عن مطبعة المدينة في بغداد، وهو ردّ على كتاب التيجاني «لأكون مع الصادقين» فقط.
(4) «النشاط الشيعي الإمامي أو الاستنساخ العقدي، التيجاني السماوي نموذجاً» للزبير دحان، صدر سنة 1423هـ ضمن سلسلة نقد المعتقد برقم 1، وهو ردّ على كتاب «المراجعات» للسيّد عبد الحسين شرف الدين، وكتب الدكتور التيجاني.
(5) «بل ضللتَ» لخالد العسقلاني، صدر سنة 1424هـ عن دار المحدّثين للطباعة والنشر، الطبعة الثانية، وهو ردّ على كتاب الدكتور التيجاني «ثمّ اهتديت».


أعمال المركز في هذا الكتاب:
1-    تقطيع عباراته إلى عدّة فقرات متناسقة، واستعمال علامات الترقيم.
2-    استخراج كلّ ما يحتاج إلى استخراج من مصادره الرئيسية.
3-    بيان صفات الأحاديث الشريفة التي استدلّ بها المؤلّف، استناداً إلى آراء كبار علماء المسلمين من الفريقين.
4-    إبقاء تعليقات المؤلّف التي كانت كما هي في الطبعات السابقة، وتمييزها بإضافة كلمة «المؤلّف» في آخرها .
5-    إذا ذكر المؤلّف مصدراً أو مصدرين لكلامه الذي يستدلّ به، فإنّ المركز أضاف له مصادر أخرى معتبرة عند عامّة المسلمين.
6-    قام المركز بردّ الشبهات التي أثارها البعض، ولم يكتف بهذا القدر بل شرح العبارات المغلقة التي أوردها  الدكتور التيجاني.
7-    أشار المركز إلى المناظرة العقائدية التي جرت سنة 1423هـ  في قناة المستقلة والذي كان للدكتور التيجاني دور مهم فيها.



وقد كتب المؤلّف مقدّمة لهذه الطبعة، وهي:
بسم الله الرحمن الرحيم
وأفضل الصلاة وأزكى التسليم على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله الطيبين الطاهرين المعصومين.
    ورضوان الله تعالى على أصحابه المنتجبين، الذين ثبتوا من بعده على الحق ولم يغيّروا  ولم يبدّلوا  وكانوا لله من الشاكرين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
    أكتب هذه المقدّمة الجديدة وأنا بجوار ثامن الأئمّة علي بن موسى الرضاعليه السلام، وقد رجعت لتوّي من زيارته، ولا زلت على طهارتي، وقد صلّيت صلاة المغرب والعشاء في حرمه، ولست مبالغاً إذا قلت بأنَّ مليونين من المصلّين رجالاً ونساءً شاركوني تلك الصلوات والابتهالات، وكان دعائي أن يهدي الله اُمّة الإسلام لما فيه عزّهم وصلاحهم ووحدتهم، إنّها ذكريات جميلة وأعمال روحيّة جليلة سوف لن أنساها ما حييت.
أكتب هذه المقدّمة، ويجول بخاطري ذلك الموقف الرهيب الذي انتابني عندما قرّرت أن أكتب للناس قصّة استبصاري لأوّل مرّة بعد الرؤية التي رأيتها.
    كما أذكر أنّني بقيت أكثر من شهرين بعد تأليف الكتاب، وأنا أتخيّر له اسماً، حتّى وقع بصري عندما استفتحت كتاب الله على الآية الكريمة رقم 82 من سورة طه والتي تقول:﴿و إِنّي لغفّارٌ لمِّن تابَ وآمَنَ وعَمِلَ صالحاً ثُمَّ اهتَدى﴾، عند ذلك تفتّق ذهني و أسميت الكتاب «ثمّ اهتديت».   
وما كان يخطر ببالي   أنّ كتابي - على صغر حجمه - سيلقى تلك الشهرة الفائقة، فيقبل عليه القرّاء والباحثون ويولوه من العناية ما لم تحض به أكثر الكتب لأغلب المؤلّفين، فقد فاقت عدد طباعاته الثلاثين، كما بلغت ترجماتُه ستة وعشرون لغة عالمية، وظنّ بعضهم  بأنّ مؤلّفه شخصية وهمية لا وجود لها في عالم الأحياء، ونسبوه إلى علماء الشيعة؛ لأنّه كان سبباً لاستبصار الملايين من المؤمنين.
    وبحمد الله وفضله فإنَّ الطلبات عليه قد ازدادت وتكاثرت، بالخصوص بعد المناظرات التي أدارتها قناة «المستقلّة الفضائية» تحت عنوان «الحوار الصريح بعد صلاة التراويح» والتي شاركت فيها بالحضور شخصياً في شهر رمضان المعظّم، فعرفني الناس وتبدّدت أسطورة الشخصيّة الوهميّة، فانهالت عليَّ المكالمات  التلفونية والرسائل الفاكسات مطالبةً كلّها بإعادة طبعه من جديد.
 ففكّررت في طبعه في حلّة جديدة تشتمل على كلّ الاعتراضات والتّساؤلات التي قد يثيرها بعضهم في تشخيص الأحداث،أو استبعاد واستحالة ما يحصل في أُمّة الإسلام   بعد فقد نبيّها عليه وعلى آله  أفضل الصلاة وأزكى التسليم.
كما لابدّ أن تشتمل هذه الطبعة على توثيق وتحقيق لكلّ الروايات التي وردت في الكتاب لكي لا يقول أحد في المستقبل بأنّ التيجاني كذّاب، وأنّ الأحاديث التي يستدلّ بها غير موجودة في مصادر أهل السنّة والجماعة.
ولكنّ كثرة أشغالي، والعديد من أسفاري، وكذلك قلّة المصادر التي في حوزتي بالولايات المتحدة، حالت دون ذلك ومنعتني من الوصول إلى مبتغاي.
 إلى أن منَّ الله عليَّ  بفضله ومنّه - وهذا من كرامات أهل البيت عليهم السلام ، الذين عوّدوني بانفراج الأزمات وتفريج الكربات – فسخّر الله لي من يقوم بهذا العمل الكبير، ويسهّل الأمر العسير، ولا يطمع من وراء ذلك بالقليل ولا بالكثير، وإنّما يعمل ليلاً ونهاراً لإنارة السّبيل وهداية المسلمين جميعاً إلى الصراط المستقيم، وهو من وراء ذلك يعمل لوجه الله تعالى لا يريد جزاءً ولا شكوراً
نعم، هذا العمل المضني قامَ به مركز الأبحاث العقائدية بقم المقدّسة، والذي يشرف على إدارته السيّد الجليل جواد الشهرستاني، والشيخ الفاضل محمّد الحسّون الذي يقوم بإدارة المركز والإشراف على كلّ أعماله، فقام بمراجعة كتاب «ثمّ اهتديت» مراجعة علمية وفنيّة وهيَّأهُ للطباعة في حلّته الجديدة المتميّزة.
وأذكر بالمناسبة تلك الحكمة القائلة:
« لا تحقرنّ صغيراً لعلّه يكبر،ولا تحقرنَّ قليلاً لعلّه يكثر».
فكتابي الذي بين يديك أيّها القارئ العزيز كبر شأنه بعد صغر حجمه، وكثرت صفحاته بعد قلّتها، ليعطيك الدليل القاطع والحجّة البالغة، وليكون لك -بحول الله- نوراً تستضيء به كلّما حجبت الغيوم نور الشمس، أو حلّ الظلام مكان الضوء ليختفي الباطل وراء الحق.
وأنا بدوري أشكر باسمي وباسم كلّ القرّاء الكرام بل وباسم جميع المسلمين أشكر السيّد الجليل جواد الشهرستاني والشيخ الفاضل محمّد الحسون  وكلّ معاونيهم والعاملين معهم وأقول لهم:بارك الله في جهودكم وفي جهادكم العلميّ وجعلنا الله من الذّاكرين لأفضالكم، كما أتوسّل اليه سبحانه وتعالى بمحمّد وآل محمّد أن يعوّضكم أجراً وثواباً لا يعلمُ مَدَاهُ إلّا هو إنّه سميع مجيب.
وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين، وصلّى الله على محمّد وآله الطيّبين الطّاهرين. 

الفقير لرحمة ربه
محمّد التيجاني السماوي
بتأريخ 13 جمادي الأولى 1428موافق29\5\2007

كتب تحت الطبع

v أكمل المركز جميع مراحل تأليف خمسة مجلدات من ((موسوعة الأسئلة العقائدية)) بحيث أخذت  هذه الموسوعة  طريقها  إلى المطبعة.
    وتتضمّن هذه الموسوعة مئات الأسئلة العقائدية التي بُعثت إلى المركز من شتى انحاء العالم عبر البريد الإلكتروني، فتعاون المركز – إضافة إلى أجوبة لجنته العلمية – مع أبرز الشخصيات العلمية في الحوزة  للإجابة على هذه الأسئلة.
    وبعد تنظيم وتبويب هذه الأسئلة والأجوبة وترتيبها الموضوعي وصلت هذه الموسوعة الآن مرحلة الطباعة، ونأمل أن ترى هذه الموسوعة النور في القريب العاجل.

v أرسل المركز كتاب «فضائل أمير المؤمنين علي عليه السلام المنسوبة لغيره» تأليف الدكتور جواد كاظم منشد النصر الله إلى المطبعة ليتم نشره ضمن سلسلة رد الشبهات رقم 7.
ويحتوي هذا الكتاب تسليط الأضواء على فضيلة ولادة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام في الكعبة المشرفة حيث نسبت إلى البعض من أجل تقليل قيمة اختصاصها بالإمام علي عليه السلام .
وقد قام المركز بمراجعة هذا الكتاب وساهم في إخراجه والكتاب حالياً في المطبعة والمؤمّل أن يصل هذا الكتاب بيد القرّاء الأعزاء في أقرب فرصة ممكنة.

زيارات



v  في زيارته الأخيرة لإيران، قام الكاتب الإسلامي المعروف إمام الجمعة والجماعة في مدينة القطيف بالحجاز ،سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ حسن الصفار، بزيارة مركز الأبحاث العقائدية، حيث اجتمع أولاً مع مدير المركز إذ اطّلع  عن قرب على نشاطات المركز
ودار الحديث بينهما حول وضع المسلمين في العالم عموماً وما يتعرّض له  أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام خصوصاً من هجمات شرسة.
وفي اليوم التالي اجتمع سماحته باللجنة العلمية في المركز، وأطلعهم على نشاطاته العلمية و وضع أتباع مدرسة أهل البيت  عليهم السلام بالحجاز عموماً والقطيف خصوصاً. ثم استمع سماحته من بعض أعضاء اللجنة العلمية لملاحظات حول بعض كتبه والأفكار التي يتبناها، وقد أجاب مشكوراً على هذه الملاحظات  وبيّن اختلاف الظروف والملابسات التي يعيش فيها كل مبلّغ ديني، والتي تحتّم عليه اِتّباع منهاجاً خاصاً ملائماً للمنطقة التي يعيش فيها، وكانت هذه الجلسة وديّة وأخوية ومثمرة.

v  في أواخر شهر ذي الحجّة 1429هـ ، قام الأستاذ الدكتور السيد محمد النقوي رئيس مؤسسة تراث أهل البيت عليهم السلام في ألمانيا بزيارة لمركز الأبحاث العقائدية، واجتمع مع مدير المركز، إذ أطلعه على نشاطات الجالية الإسلامية في ألمانيا، كما وقف عن قرب على نشاطات وفعاليات المركز العلمية وإصداراته الأخيرة،واتفق الطرفان على التواصل فيما بينهما خدمةً للإسلام الحنيف.علماً بأنه قد سبقت عدة زيارات للدكتور السيد النقوي للمركز، إذ تربطه به روابط وثيقة وقديمة.




v قام مدير منظمة شباب أهل البيت  عليهم السلام في هولندا، الأستاذ وسيم الخطيب، بزيارة لمركز الأبحاث العقائدية، يوم الأربعاء الثالث من محرم سنة 1430 هـ (31/12/2008م)، إذ اجتمع مع مدير المركز وأطلعه على فعاليات هذه المنظمة الشبابية في هولندا ، ووجه دعوة لسماحته لزيارة هولندا والوقوف عن قرب على نشاطات وفعاليات أتباع  مدرسة أهل البيت  عليهم السلام عموماً وهذه المنظمة خصوصاً ، واتفق الطرفان على التواصل بينهما من أجل خدمة الإسلام الحنيف .



 و تأسّست هذه المنظمة جديداً إذ تظم الكثير من الجاليات المقيمة في هولندا، وقد جاء في مقدّمة الكراس الذي طبعته هذه المنظمة :
 ((تم تأسيس منظمة شباب أهل البيت  في هولندا في يناير من العام 2006للميلاد من قبل نخبة من الشباب المؤمنين من أتباع مذهب أهل البيت عليهم السلام المقيمين في هولندا، من الذكور والإناث ومن مختلف القوميات (العراقية والتركية والأفغانية والإيرانية وغيرها)، وسجلت بشكل قانوني ورسمي في شهر يونيو من نفس العام.وهي منظمة مستقلّة تسعى إلى رعاية الشباب من أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام من جميع القوميات والجنسيات، وهي مؤسسة مستقلة ومحايدة تسعى إلى تحقيق أهدافها عن طريق الوسائل المشروعة والقانونية.
ومن أهداف المنظمة الأساسية  تعريف الشباب المسلم على حقيقة هويته وعقيدته الإسلامية. كما تسعى المنظمة إلى ترويج التواصل بين الشباب من أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام، من مختلف القوميات والأصول، إلى أن يصبح هؤلاء الشباب أعضاء فاعلين و منتجين في المجتمع الهولندي من أجل أن يندمج الشباب المسلم في  مجتمعهم مع الحفاظ على هويتهم الإسلامية مستفيدين من فرص التعليم واكتساب الخبرات التي يوفرها المجتمع.
ولأن شباب الجيل الحالي من أتباع مذهب أهل البيت عليهم السلام من مختلف القوميات و الأعراق بمجموعهم يتقنون اللغة الهولندية فانّ لغة التخاطب الأولى التي اختارتها المنظمة هي الهولندية. وقد لاقى ذلك استحساناً وقبولاً منقطع النظير من قبل الشباب والمهتمين والباحثين الهولنديين الراغبين في الإطلاع على الفكر والعقيدة الإسلامية  لأتباع مذهب أهل البيت عليهم السلام.
وتسعى المنظمة إلى ترويج اللغة العربية كلغة ثانية في برامجها، لأنها لغة القرآن.   ولمنظمة شباب أهل البيت عليهم السلام موقع (صفحة الكترونية) متطوّر ومرغوب يزوره في اليوم أكثر من ثلاثمائة زائر، وتنشر وتناقش فيه شتى المواضيع العقائدية والفكرية التي تتعلّق بفكر وعقائد أهل البيت عليهم السلام إضافة إلى نشاطات المنظمة. ويعتبر هذا الموقع من قبل العديد من المؤسسات  الأوروبية المهتمة بالعمل الشبابي والإسلامي في أوروبا كأحد أهم مصادر المعلومات عن فكر أهل البيت والوحيد في هذا المجال الذي ينشر هذا الفكر باللغة الهولندية.وتجاوز عدد المقالات والبحوث التي نشرت على الموقع أكثر من 770 مقالة وبحث.
كما تفتخر المنظمة كونها السابقة بنشر فكر وعقائد أهل البيت باللغة الهولندية حيث أن أعضاء في المؤسسة كانوا أول من حاضر أو كتب  مقالة أو شعرا أو رثاء في فكر مدرسة أهل البيت عليهم السلام  باللغة الهولندية. إذ كانت المدرسة الهولندية تفتقر لمثل هذه الأمور بلغة البلد عدا ترجمات قليلة جداً لبعض الأمور لا تتعدى عدد أصابع اليد.

نشاطات

v  كان لمركز الأبحاث العقائدية حضور فعّال في موسم الحج لهذه السنة ، ممثلاً بمدير المركز سماحة الشيخ محمد الحسون ، إذ تم اللقاء مع الكثير من الشخصيات العلمية والثقافية من مختلف بلدان العالم، كما قام مدير المركز بعدة زيارات لأتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام الوافدين للحج، وإلقاء محاضرات ثقافية ، والإجابة على أسئلتهم الدينية.

v  من نشاطات المركز المهمة ، والتي يتم العمل به طيلة أيام السنة ، هو إنشاء مكتبة تخصصية عقائدية تظم عدداً كبيراً من الكتب التي تتعرّض لمذهب أهل البيت  عليهم السلام . وهي عبارة عن مكتبة تخصّصية, تمّ تنظيمها وترتيبها في بدء تأسيس المركز, لتنطلق منها المشاريع الأخرى ، فحاول المركز أن يجمع فيها ـ ولا زالت عملية الجمع مستمرة من جميع أنحاء العالم، ولا سيما المعارض الدولية التي تقام بين الحين والآخر ـ أهم المصادر والكتب والمجلات والدوريات والمقالات المؤلـّفة والمدوّنة بأقلام علماء ومفكري المذاهب الاسلامية وعلماء غير المسلمين في مختلف المواضيع.
وقد تمّ تقسيم المكتبة وفقاً لمنهجية عمل المركز، وذلك حسب المواضيع، وفي أكثر المواضيع تمّ تقسيم الكتب إلى «مؤلّفات الشيعة» و«مؤلـّفات غير الشيعة».
وتتميماً للفائدة نذكر المواضيع التي تمّ تقسيم المكتبة على غرارها:
«أصول الدين ـ الكلام والعقائد والمسائل الخلافية ـ المعارف العامة ـ ردود الشيعة ـ ردود غير الشيعة ـ ردود الخطّ السلفي على أهل السنـّة ـ الإمامة والخلافة ـ الشورى والبيعة ـ السقيفة ـ الغدير ـ مؤلـّفات المستبصرين ـ الشيعة والتشيّع ـ النبي(ص) ـ أهل البيت عليهم السلام  الإمام علي_ ـ فاطمة الزهراء¢ ـ أبو طالب_ ـ نهج البلاغة ـ الإمام الحسن_ ـ الإمام الحسين_ وواقعة كربلاء ـ الإمام السجاد_ ـ الصحيفة السجادية ـ الإمام الباقر_ ـ الإمام الصادق_ ـ الإمام الكاظم_ ـ الإمام الرضا_ ـ الإمام الجواد_ ـ الإمام الهادي_ ـ الإمام العسكري_ ـ الإمام المهدي_ ـ الغيبة ـ الرجعة ـ نواقض الإيمان ـ الموالاة والمعاد والتولـّي والتبرّي ـ التجسيم ـ الرؤية ـ البدعة ـ صلاة التراويح ـ الغلوّ ـ الزيارة ـ التبرّك ـ التوسّل ـ البناء على القبور ـ علم الإمام ـ علم الغيب ـ القضاء والقدر والجبر والاختيار ـ البداء ـ الشفاعة ـ العصمة ـ التقيّة ـ المتعة ـ المسح على الرجلين ـ السجود على الأرض ـ الوحدة الإسلامية والتقريب بين المذاهب ـ التكفير ـ الخلفاء ـ الصحابة ـ أُمهات المؤمنين ـ العقيدة السلفية ـ شبهات ـ مؤلـّفات ابن تيمية ـ بحوث في تأييد ابن تيمية ـ بحوث في الردّ على ابن تيمية ـ مؤلـّفات محمّد بن عبدالوهاب ـ بحوث في تأييد محمّد بن عبدالوهاب والخطّ السلفي ـ بحوث في ردّ محمّد بن عبدالوهاب والوهابية ـ الملل والنحل والفرق الإسلامية ـ الزيدية ـ الإسماعيلية ـ البابية والبهائية ـ الدروز ـ القرامطة ـ اليزيدية ـ المعتزلة ـ الأشاعرة ـ الماتريدية ـ الراوندية ـ البابكية ـ القاديانية ـ الأدارسة ـ العلوية ـ النصيرية ـ الواقفية ـ الأباضية والخوارج ـ ابن سبأ والسبئية ـ الأمويون والدولة الأموية ـ الصوفية والتصوّف ـ الشيوعية والماركسية ـ الأديان والمذاهب في التاريخ ـ أهل الكتاب ـ الاستشراق والمستشرقون ـ مؤلـّفات الزيدية ـ مؤلـّفات البهائية ـ مؤلـّفات أهل الكتاب ـ الكتب والمكتبات ـ الموسوعات ودائرة المعارف ـ القرآن الكريم ـ الحديث ـ الرجال وعلم الدراية والتراجم ـ التاريخ ـ البلدان وجغرافية العالم ـ المجلات والدوريات ومقالات المؤتمرات والحوارات ـ علم الأخلاق ـ علم النفس ـ علم الاقتصاد ـ اللغة والأدب والشعر ـ العرفان ـ المنطق ـ الفلسفة عند الأديان ـ الفلسفة والحضارة الغربية ـ تاريخ الفلسفة ـ الفلسفة الإسلامية ـ أعلام الفلسفة ـ الموسوعات الفلسفية ـ الكلام الجديد ـ الفكر الجديد المعاصر ـ ردود على الفكر الجديد ـ علم الحقوق ـ علم الاجتماع».
وتمّ لحدّ الآن إعداد مكتبة تحوي على أكثر من عشرين ألف كتاب تقريباً وذلك بشتـّى اللغات العالمية والمحليّة، منها اللغات التالية :
العربية  ـ  الفارسية  ـ  الإنجليزية  ـ الأردية  ـ  الكردية   ـ الأوغندية ـ البشتوية  ـ  الروسية  ـ  الألبانية  ـ  السواحيلية ـ البوسنوية  ـ النرويجية ـ الألمانية  ـ  المالاوية  ـ  الأندونيسية  ـ  الفلبينية  ـ  الهولندية  ـ  الإيطالية ـ الفرنسية  ـ  الهوسا  ـ اليابانية  ـ  الصينية ـ الآذرية.
وأعدّ المركز للكتب غير العربية تعريفاً مختصراً أُلحق بها ، ليتعرّف الباحث على مجمل ما ورد في تلك الكتب .
وتسهيلاً لعمل المركز قام أعضاء هذا القسم بإعداد فهارس متنوّعة للمكتبة ، منها تنظيم فهرس موضوعي يرشد الباحث إلى مصادر تواجد أي موضوع عقائدي يبتغيه من كتاب مستقل أو بحث ضمني موجود في طي الكتب أو المجلات.
وسيُطبع هذا الفهرس تحت عنوان: « الفهرس الموضوعي للأبحاث العقائديّة والمسائل الخلافيّة».
كما أعدّ المركز مكتبة كاملة على الأقراص الليزرية في مختلف المواضيع ، حيث تحوي هذه المكتبة أكثر الكتب في العلوم الإسلامية لمختلف المذاهب.