لمشاهدة الأخبار السابقة، إنتخب العدد من هذه القائمة :


أخبار المركز (22)

إصدارات المركز

موسوعة من حياة المستبصرين (ج10)

v صدر عن مركز الأبحاث العقائدية الجزء العاشر من (موسوعة من حياة المستبصرين) الذي ضمّ بين دفتيه ترجمة ثمانين شخصاً من الذين ركبوا سفينة النجاة وأخذوا يتعبدوا الله وفقاً لمدرسة أهل البيت عليهم السلام ، وهم من دول عديدة هي : العراق وعمان وغانا وغويان وغينيا - كوناكري.
وجاء في مقدمة هذا الجزء من هذه الموسوعة التي كتبها مدير المركز سماحة الشيخ محمد الحسون:

الحمدُ للّه‏ ربّ العالمين، والصلاة والسلام على خير خلق اللّه‏ أجمعين، الرسول الأعظم والنبيّ المكرّم، حبيب قلوب المؤمنين، النبيّ محمّد، وعلى أهل بيته الطيّبين الطاهرين الذين أذهب اللّه‏ عنهم الرجس وطهّرهم تطهيرا.
والحمدُ للّه‏ على إكمال الدين وإتمام النعمة ورضى الربّ لنا الإسلام ديناً بولاية سيّدنا ومولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وأولاده المعصومين عليهم السلام.
أكتب هذه المقدّمة المختصرة بعد فترة وجيزة من عودتي من سفرتي الثانية إلى سنغافورا، والتي التقيت فيها بمجموعة من المستبصرين، وألقيتُ بعض المحاضرات هناك في تجمّعات يعقدها أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام.
وبما أنّ سفرتي هذه كانت قريبة من رأس السنة الميلادية الجديدة، لذلك فإنّ تلك الدولة شهدت احتفالات كبيرة صاخبة، فقد زُيّنت كافة الشوارع والساحات بشتّى أنواع الزينة، وهُيّئت كلّ الفنادق ودور اللهو واللعب لاستقبال السوّاح من كلّ أنحاء العالم، فلا تخلّو منطقة من تلك الدولة من ظواهر الفرح والسرور والابتهاج.
وإلى جانب ذلك كلّه جلس مجموعة من المؤمنين في ثلاثة أماكن يُحيون ذكر أهل البيت عليهم‏السلام ويُقيمون العزاء على مصيبة الإمام الحسين عليه‏السلام.
إنّ الإنسان يقف موقف المتعجّب وهو يشاهد هذه المجموعة من المؤمنين المستبصرين، رجالاً ونساءً، قد تركوا أماكن اللهو واللعب، وكلّهم من طبقة الشباب
ومن أبناء تلك الدولة، وكلّ الظروف مهّيئة لهم لحضور مجالس الفسق والفجور، إلاّ أنّهم هجروها، وأخذوا على عاتقهم مسؤولية الدعوة للدين الإسلامي الأصيل المتمثّل بمذهب أهل البيت عليهم‏السلام.
هذه المجموعة من المؤمنين كانوا يتعبّدون اللّه‏ على المذاهب السنيّة، ومنهم من كان يتعبّد اللّه‏ على غير دين الإسلام، بل منهم من لم يكن يؤمن بخبر السماء. لكنّهم استجابوا لنداء العقل والضمير الحيّ وركبوا سفينة النجاة، سفينة علي والزهراء والحسن والحسين والتسعة المعصومين من ولد الحسين عليهم السلام، وذلك عند قيام الأدلّة والحجج القوية عندهم بوجوب اتّباع مدرسة أهل البيت عليهم‏السلام.
نحن حينما نقول بأنّ حركة الاستبصار عالمية، وهنالك الملايين من الناس ممّن شملتهم هذه الحركة، لم نكن مبالغين في هذا القول، ولدينا على قولنا هذا من الأدلّة الكثيرة التي تثبت صحّة قولنا.
وهذا المجلّد - العاشر من «موسوعة من حياة المستبصرين» - خير دليل وشاهد على ما نقول، وهو يحتوي على ترجمة حياة بعض المستبصرين، الذين تركوا تراث الآباء والأجداد، وركبوا سفينة النجاة، وأخذوا يتعبّدون اللّه‏ تعالى وفقاً لمدرسة أهل البيت عليهم‏السلام.
ويحتوي هذا الجزء على ترجمة بعض المستبصرين من دول شتى: العراق، عُمان، غانا، غويانا، غينا - كوناكري.
ختاماً نتقدّم بجزيل الشكر والتقدير لأعضاء مركز الأبحاث العقائدية الذين ساهموا في إخراج هذا المجلّد من تأليف ومراجعة وتصحيح وطباعة، والجهود مستمرة إن شاء اللّه‏ في إكمال باقي أجزاء هذه المجموعة، والحمد للّه‏ ربّ العالمين.

محمّد الحسّون
١٤ جمادى الأولى١٤٣٢هـ
www.aqaed.com/Muhammad
[email protected]

موسوعة ابن عباس

ج6     ج7     ج8     ج9     ج10

v صدر عن مركز الأبحاث العقائدية الحلقة الثانية من (موسوعة ابن عباس حبر الأمة وترجمان القرآن) وهي تمثل الجزء السادس حتى الجزء العاشر.
وهذه الحلقة - أي الثانية تحت عنوان (دراسة وعطاء) تناولت حياة ابن عباس من عدة جوانب هي : مدارسه ومجالسه، مناهجه التعليمية ومعارفه القرآنية، منتخب أخباره في الحديث، المأثور عنه.
وكانت الحلقة الأولى من هذه الموسوعة - التي تمثّل الأجزاء الخمسة منها - قد صدرت سنة 1428هـ وهي تشمل تاريخ ابن عباس وسيرة حياته.
علماً بأنّ هذه الموسوعة من المؤمل أن تقع في عشرين مجلداً ، والمؤلّف - حفظه الله وأطال في عمره المبارك - مشغول الآن في أكمال باقي أجزائها.

كتب تحت الطبع

 
 
 
v تصدر عن مركز الأبحاث العقائدية الطبعة الثانية للكتاب (المجازر والتعصبات الطائفية في عهد الشيخ المفيد) للمرحوم المغفور له الشيخ فارس الحسون، وكانت الطبعة الأولى لهذا الكتاب صدرت بمناسبة مرور أربعين يوماً على وفاة المؤلّف الذي وافاه الأجل بحادث سير مؤلم في السابع من شهر جمادي الآخرة سنة 1426هـ .
 
 

زيارات

زيارة تايلند
 
 
v في النصف الثاني من شهر رمضان المبارك سنة 1433هـ ، قام مدير مركز الأبحاث العقائدية سماحة الشيخ محمد الحسون بزيارة تبليغية إلى دولة تايلند الواقعة في جنوب شرق آسيا، حيث قام بإلقاء مجموعة من المحاضرات ولقاء عدد من الأخوة المستبصرين هناك والاطلاع على أحوالهم واحتياجاتهم ، وهذه هي السفرة الرابعة لسماحة الشيخ الحسون لهذه الدولة التي تأتي ضمن سفراته التبليغية لبعض دول العالم من أجل تقوية الأواصر بينهم وبين الحوزة العلمية المباركة.

زيارة سنغافورة
 
 
v في أيام العشرة الأولى من شهر محرّم الحرام من هذه السنة 1434هـ ، قام مدير مركز الأبحاث العقائدية سماحة الشيخ محمد الحسون بزيارة تبليغية إلى دولة سنغافورا ، حيث ألقى مجموعة من المحاضرات في حسينية الزهراء عليها السلام ، وحسينية الإخوة الخوجة هناك، وقد التقى في سفرته هذه مع مجموعة من الأخوة المستبصرين ووقف على احتياجاتهم الثقافية.

نشاطات

مهرجان ربيع الشهادة الثامن
 
 
v شارك مدير مركز الأبحاث العقائدية سماحة الشيخ محمد الحسون في مهرجان ربيع الشهادة الثامن الذي عقد في مدينة كربلاء المقدسة أوائل شهر شعبان 1433هـ ، وقد قدّم بحثاً علمياً بعنوان ((الشعائر الحسينية وواقع الحال فيها)).
كما شارك المركز في معرض الكتاب الذي أقيم في أيام انعقاد هذا المهرجان المبارك ، علماً بأنّ المركز يعتبر من الهيئة التأسيسية لهذا المهرجان.

ندوات شهر رمضان المبارك
 

v عقد مركز الأبحاث العقائدية في شهر رمضان المبارك 1433هـ ، مجموعة من الندوات العقائدية استضاف فيها عدداً من فضلاء الحوزة العلمية في مدينتي النجف الأشرف وقم المقدسة، وقد تناول المحاضرون في هذه الندوات مواضيع عقائدية وأجابوا على الشبهات الواردة على مذهب أهل البيت عليهم السلام التي يثيرها الأعداء في وسائل الإعلام المختلفة ، وقد شارك في هذه الندوات الفضلاء التالية أسمائهم مرتبة حسب الترتيب الزمني للمحاضرات وهم :
الدكتور عصام العماد، العلامة السيد سامي البدري، العلامة الشيخ علي الكوراني ، العلامة السيد عادل العلوي، العلامة الشيخ باقر الايرواني، العلامة الشيخ محمد السند، العلامة الشيخ حسن الجواهري، آية الله العلامة الشيخ جعفر السبحاني.
 
موسم الحجّ
 

v كان لمدير مركز الأبحاث العقائدية سماحة الشيخ محمد الحسون نشاط فعال في موسم الحجّ 1433هـ إذ قام بزيارة مجموعة من الحملات القادمة من بعض الدول العربية والأوربية، وإلقاء المحاضرات والإجابة على أسئلتهم العقائدية.