لمشاهدة الأخبار السابقة، إنتخب العدد من هذه القائمة :


أخبار المركز (24)

إصدارات المركز

يا ليت قومي يعلمون


صدر عن مركز الإبحاث العقائدية ضمن " سلسلة الرحلة إلى الثقلين " رقم 42 كتاب "يا ليت قومي يعلمون" للمستبصر السوري السيد ياسين معيوف البدراني, الذي ولد في مدينة دير الزور سنة 1942 م في أسرة محافظة شافعية المذهب, قاده بحثه عن الحقيقة إلى الاستبصار وركوب سفينة النجاة وذلك سنة 1971 م
كتب المؤلف في مقدّمته لهذا الكتاب مايلي:
((الحمد لله ربّ العالمين وأفضل الصلاة وأتمّ التسليم على سيّد الأنبياء والمرسلين أبي القاسم محمّد (صلى الله عليه وآله).
لقد عشت سنين من عمري في مدينتي العزيزة دير الزور على شاطئ نهر الفرات، ولمّا بلغت العشرين من العمر بدأت استنشق هواءها الروحي، وتجاوبت بكلّ مشاعري وكياني مع علمائها الأفاضل أستقي منهم السلوك الصحيح، والخلق الحسن، وبعد مرحلة طويلة من هذه الرفقة المباركة - إضافة إلى تجوالي في معظم أنحاء القطر العربي السوري طلباً للمعرفة واستزادةً منها - التقيت بعيّنات من أهل القرى والمدن ممّا جعل بيني وبينهم بعض المناقشات والمحاورات التي ولّدت عندي حافزاً جديداً لأن أعيد النظر في قراءاتي السابقة، وأن أقارن بينها وبين كتب أخرى وما تحمل في طيّاتها من قضايا التاريخ ومجرياته.
ولقد وجدت عند الكثير ممّن كنت أحاورهم وآخذ منهم تقاعساً عن اقتحام الحقيقة وصمتاً أمام الدليل الواضح متمشين في ذلك مع ما يطلب الواقع ومع ما هو موروث عن الآباء والأجداد، لكنّني عزمت على العمل الدؤوب والاستمرار في تقصّي الحقيقة ومعرفتها، تلك الحقيقة التي عتّم عليها تاريخ المثبطين الجبناء وتقاعسهم، إلّا أنّني قلت: فليكن القرآن الكريم فيصلاً بيني وبينهم.
فلنتعلّم من القرآن الكريم، ولنرشد الغافلين، وننذر المعاندين المنحرفين عن موكب النور الإلهي.
ونحن حين نستعرض الأحداث والمبرّرات والمقدّمات والنتائج التي يكشف القرآن الكريم عنها الستار، فما ذلك إلّا واجبٌ شرعي ملقى على عاتق كلّ مسلم يؤمن بالله وبرسوله وبقرآنه الكريم.
لقد أجهدنا أنفسنا لأكثر من عشرين عاماً كي نتلاحم مع أبناء بلدنا في حوار دؤوب، إلّا أنّنا وجدنا الأعذار والإجابات التي كانت بالأمس هي نفسها أعذار اليوم لا تختلف في جوهرها ولا في مضامينها الخاوية من الحقيقة، ويتعلّل ويحتجّ البعض بطول الطريق، لكنّ الله سبحانه وتعالى يقول: {لَو كَانَ عَرَضًا قَرِيبًا وَسَفَرًا قَاصِدًا لاَّتَّبَعُوكَ وَلَـكِن بَعُدَت عَلَيهِمُ الشُّقَّةُ وَسَيَحلِفُونَ بِاللهِ لَوِ استَطَعنَا لَخَرَجنَا مَعَكُم يُهلِكُونَ أَنفُسَهُم وَاللّهُ يَعلَمُ إِنَّهُم لَكَاذِبُونَ}.
يا إخوتي، الحقّ والحقّ أقول: إنّ الطريق شائك وطويل واجتيازه مجهد، عبر مجتمع لم يعرف البحث عن الحقيقة، الأمر الذي لا يتيح للداعية أن يوضّح ما يريد، أو أن يمدّ بصره حتّى نهاية الطريق، ذلك لأنّ الأُمّة انحدرت وانحرفت اتّجاه مظلم خطّه لها المستعمرون والطامعون الغاشمون الذين يقفون لأُمّتنا الإسلاميّة بالمرصاد، ويضعون في سبل الداعية من الحواجز والعراقيل ما يصعب عليه تجاوزها والتغلّب عليها.
إنّ المسلّم للحق لا يستهدف من وراء دعوته مكسباً مادياً أو هدفاً دنيوياً إلّا الثواب وأداء الواجب، وإنّ الهدف من هذا العمل الشاق هو بناء الأُمّة من جديد وإعادتها إلى مركزها القرآني الذي انحرفت عنه متجاهلة طريق النجاة.
عودةٌ إلى صدر الإسلام حين اختفى الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) في غار ثور والعيون الكثيرة منتشرة في الصحراء تبحث عنه بغية القضاء عليه، ولكنّ الله سيتمّ نوره، وصدق من قال: إنّ هذا الطريد سوف يصل في طريقه إلى عواصم الأكاسرة والقياصرة، ولسوف يغزو العالم المتحضّر كلّه محدثاً أعظم انقلاب في التاريخ.
أمّا المثبطون فإنّهم يقولون: إنّ هذا المتنبئ لمجنون، ولكن ما هو بمجنون، والله، إن هو إلّا ذكر للعالمين، ولتعلمنّ نبأه بعد حين. ))


صدرت عن مركز الأبحاث العقائدية الطبعة الثانية لكتاب "المجازر والتعصبات الطائفية في عهد الشيخ المفيد 336-413 هـ" للمرحوم الشيخ فارس الحسون ت 1426 هـ وهذا الكتاب عبارة عن مقالة قدّمها المؤلّف إلى المؤتمر الألفي للشيخ المفيد الذي أقيم في مدينة قم المقدسة سنة 1413 هـ بمناسبة مرور الف عام على وفاته, وطبع ضمن إصدارات المؤتمر في تلك السنة.
وخرجت طبعته الأولى في شهر رجب سنة 1426 هـ بعد مرور أربعين يوماً من وفاة المؤلّف في حادث سير مؤسف وذلك في السابع من جمادى الأخرة سنة 1426 هـ.
وكتب أخوه سماحة الشيخ محمد الحسون مقدمّة تأبينيه لتلك الطبعة جاء فيها:

بسم الله الرحمن الرحيم
ﻭﺍﻋﺘﻠﻰ ﺍﻟﻔﺎﺭﺱ صهوة الموت

لم أكن ﺃتصور ، ﻭلم يخطر ببالي ﺃبداً ، بأني سوﻑ ﺃقف يوماً من ﺃيام حياتي، هذا الموقف المحزن ... مؤبناً أخي وعزيزي ﻓﺎﺭﺱ .
بل ﺍﻟﻌﻜﺱ كان يخطر ببالي. كنت ﺃتمنى ﺃﻥ يلي ﺃمري بعد مفارقة. روحي لهذه الدنيا الدنئية ...
ﺁﻩ ... يوم ﻻ كبقية ﺍﻷيام ، ﻭجمعة ﻻ كبقية ﺍﻟﺠﻤﻌﺎﺕ ، بل ساعة. ولحظة حزن هدت ركني ﻭﺃثقلت كاهلي ... ﺇنها ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ الثامنة من صباح يوم ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﺍﻟﺜﺎمن من شهر جماﺩﻯ ﺍﻵخرﺓ سنة ١٤٢٦ ﻫ, حين ﺭﻥ جرس الهاتف ليحمل ﻟﻨﺎ خبر ﺍﻟﺤﺯﻥ ﻭﺍﻟمأساة ﻭﺍﻟﻤﺼﻴﺒﺔ.
آه ... ليتني لم أرفع سماعة الهاتف, ولم استمع لذلك الخبر المشؤوم...
إنها لحظة صعبة جداً, صدقوني يا إخوتي... إنني عرفت في هذا الموقف كيف يخرس الإنسان بدل أن يصرخ, وكيف تذهله المصيبة فلا يصدّقها, وكيف يضحك بدل أن يبكي وهو يحاول أن يتجاهل الخبر أو يكذّبه.
نعم ... رحلت يا فارس وأنت في ريعان شبابك, وخلّفت أمّاً ثكلى أحنت المصيبة ظهرها, تذكرك ليل نهار بكلمات تفتت الصخر الأصم.
وخلفت زوجة تعالج جراحها وآلامها بأمل لقائك وعدوتك ثانية إليها إلى أطفالها لتملأ البيت فرحاً وسروراً, وهي لا تعلم بأنّ ذلك لن يكون أبداً, ولانعلم ماذا سيحدث لها لو علمت بخبر رحيلك.
وخلّفت إخوة أدهشتهم المصيبة حتى إنّهم لم يصدّقوها وضلوا حايرى لا يدرون ماذا يفعلون.
وخلّفت ثلاث بنات صغار يتجرعن مرارة اليتم, ولا يدرين ما خبّأت لهن الأيام.

ما إن تأوهت من شئ رزيت به vvvvv كما تأوهت للأطفال في الصغر
قد مات والدهم من كان يكفلهم vvvvv في النائبات وفي الأسفار والحضر

إيه يا فارس صرعك الحبر والورق, وسرت في طريق الضنى والتعب, تحمل الحروف والعبارات على منكبيك, وترسم كلام الله بين أهدابك بوحي من نبض قلبك الذي رسم ذكريات التأريخ.
الحبر... يا أبا شيماء شهد المثقف المؤمن الحر, والورق ميدان الفكر المشرق الذي يستلين أخضر أنضر لأحلام الشرفاء, وهل أشرف ممّن جعل ولاية أمير المؤمنين عليه السلام غايته المنشودة, يدافع عنها بكلّ وجوده إلى آخر لحظة من حياته, وكان شوكة في عيون النواصب أعداء أهل البيت عليهم السلام.
نعم ... رغم صغر سنك يا فارس, كنت كبيراً في عطائك, كبيراً في تواضعك, قويّاً في إيمانك, صادق اللهجة والنوايا, مرحاً, أحببت الناس وتواصلت معهم فأحبوك, تربطك علاقة متينة وصادقة بكلّ من يرتبط بأهل البيت عليهم السلام والعقيدة الحقّة.
أجل ... لقد أذعن القلب المضرّج بالطهر لمشيئة بارئه, وغادرت الروح السمحاء الجسد المثقل بأعباء السنين القصيرة لتطوف حرة طليقة مطمئنة كيمامة بيضاء في رحاب رب كريم غفور, بيد أن ذكراك يا أخي لن تبرح الألسن والضمائر, وأن صورتك الألفة لما تزل لصق الحنايا والضلوع, وأنّ سيرتك الحافلة بدرر المآثار وحلو السجايا ستبقى نبراساً على مر الزمن, وأن حياتك التي أطفأت أجمل سنيها في تنكب المهمات الصعبة والدفاع عن المذهب العلوي الحق, ستظل للمقتفين دليل عمل ومنار طريق.
وإنا لله وإنا إليه راجعون, ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

أخوك المفجوع بك
محمد      
1 رجب 1426 هـ

نبذة مختصرة من حياة المرحوم المغفور له الشيخ فارس الحسون


ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻓﺎﺭﺱ ابن ﺍﻟﺤﺎﺝ محمد رضا ابن ﺍﻟﺤﺎﺝ محمد ﻋﻠﻲ ابن ﺍﻟﺤﺎﺝ حسون ﺍﻟﺘﺒﺭيزي ﺍﻟﻨﺠﻔﻲ .
ولد في النـجـف الأشرف في شهر شوّال من عام 1387 هـ = الشهر الأول من عام 1968 م.
درس المقدمات (النحو والصرف والبلاغة) في حوزتي مشهد وقم على العلمين الأديبين: الشيخ محمد علي المدرس الأفغاني (رضوان الله عليه)، والسيد حجت هاشمي الخراساني (دامت بركاته).
وحضر في مرحلة السطوح في الفقه والأصول والكلام عند: آية الله السيد أحمد المددي (دامت بركاته)، وآية الله الشيخ مصطفى الاعتمادي (دامت بركاته)، وآية الله الشيخ محمد باقر الإيرواني (دامت بركاته).
وفي مرحلة البحث الخارج حضر في الأصول درس آية الله العظمى الشيخ محمد حسين الوحيد الخراساني (دامت بركاته)، وفي الفقه درس آية الله العظمى الشيخ جواد التبريزي (دامت بركاته).
كما ولازم المحقق السيد عبد العزيز الطباطبائي (رضوان الله عليه) طيلة ثمان سنوات، واستفاد من نمير علمه في مجال المخطوطات وتحقيق التراث والرجال.
 
حصل على إجازة الرواية من:
(1) آية الله العظمى السيد محمد رضا الكلبايكاني (رضوان الله عليه).
(2) آية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي (رضوان الله عليه).
(3) آية الله المحقق السيد عبد العزيز الطباطبائي (رضوان الله عليه).
(4) الدكتور حسين محفوظ (حفظه الله).
(5) السيد حسن بن علي السقاف (حفظه الله).
شارك في مؤتمر الإمام الرضا عليه السلام (ايران ـ مشهد)، وفي المؤتمر الألفي للشيخ المفيد (ايران ـ قم)، وفي مؤتمر المكتبة والمكتبات (ايران ـ مشهد)، وفي مؤتمر الوسطية في الاسلام (الأردن ـ عمان).
سافر إلى عدة بلدان لأجل التعرف على مخطوطات مكتبات العالم والتواصل مع العلماء والمفكرين.. وأعمال علمية أخرى، منها: الهند، الحجاز، تركيا، سوريا، لبنان، لندن، المغرب العربي، الإمارات، الكويت، مصر، الأردن.
 
له في مجال التأليف:
1 ـ وسيلة المحبين إلى زيارة المقربين ـ مطبوع: ايران / قم.
2 ـ الجهاد الابتدائي (بحث فقهي استدلالي) ـ مخطوط.
3 ـ الشطرنج (بحث فقهي استدلالي) ـ مخطوط.
4 ـ العلامة السيد هاشم البحراني حياته كتبه مكتبته ـ مطبوع: ايران / قم / دار المعروف / عام 1416.
5 ـ الإمام الكاظم عليه السلام عند أهل السنة ـ مخطوط.
6 ـ المنتقى من مخطوطات مكتبات الهند ـ مخطوط.
7 ـ عثمان بن مظعون ـ مطبوع: ايران / قم / مجلة ميقات الحج.
8 ـ الحج في نهج البلاغة ـ مطبوع: ايران / قم / مجلة ميقات الحج.
9 ـ إمارة الحج وبيت الموسوي ـ مطبوع: ايران / قم / مجلة ميقات الحج.
10 ـ الجامع في زيارة الإمام الرضا عليه السلام ـ مخطوط: طبع قسم منه مع الترجمة الفارسية / ايران / قم / عام 1412.
11 ـ المجازر والتعصبات الطائفية في عهد الشيخ المفيد ـ مطبوع: ايران / قم / المؤتمر الألفي للشيخ المفيد / عام 1413.
12 ـ المحقق الطباطبائي وعطاؤه الفكري الخالد ـ مطبوع: ايران / قم / ضمن كتاب المحقق الطباطبائي في ذكراه السنوية الأولى / عام 1417.
13 ـ الخصوم وشبهاتهم ضد مذهب أهل البيت عليهم السلام ـ مطبوع: طبعت ترجمته الفارسية / ايران / طهران / وزارة الثقافة الايرانية، عام 1418.
14 ـ العلاقة مع الاخر في ضوء الوسطية في الاسلام: بحث مقدم الى مؤتمر وسطية الاسلام بين الفكر والممارسة / الاردن / عمان (26 ـ 28 حزيران 2004).
15 ـ أسرار الحج واعماله الباطنة من شرح نهج البلاغة لابن ميثم البحراني ـ مطبوع: ايران / قم / مجلة ميقات الحج.
 
وله في مجال التحقيق والتعليق:
1 ـ إرشاد الأذهان الى أحكام الإيمان / تأليف العلامة الحلي الحسن بن يوسف بن المطهر (المتوفى سنة 726) مطبوع: في مجلدين / ايران / قم / مؤسسة النشر الاسلامي التابعة لجماعة المدرسين / عام 1410.
2 ـ القواعد الجلية في شرح الرسالة الشمسية / تأليف العلامة الحلي / مطبوع: ايران / قم / مؤسسة النشر الاسلامي التابعة لجماعة المدرسين / عام 1412.
3 ـ نهج البلاغة / تأليف الشريف الرضي محمد بن الحسين / مطبوع: ايران / قم / مؤسسة دار الهجرة / عام 1422 / الطبعة الثانية.
4 ـ تقريب المعارف / تأليف ابي الصلاح الحلبي تقي بن نجم (المتوفى سنة 447) مطبوع: ايران / قم / دار الهادي / عام 1417.
5 ـ الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية / تأليف الشهيد الثاني زين الدين بن علي (المستشهد سنة 965) مطبوع: في اربعة مجلدات / ايران / قم / انتشارات دليل / عام 1421.
6 ـ بصائر الدرجات / تأليف الشيخ الصفار (من أصحاب الامام العسكري عليه السلام) مخطوط.
7 ـ محاسبة النفس اللوامة وتنبيه الروح النوامة / تأليف الشيخ الكفعمي ابراهيم بن علي (من أعلام القرن التاسع الهجري) مطبوع: ايران / قم / مؤسسة قائم ال محمد / عام 1413. لبنان / بيروت.
8 ـ المقام الأسنى في شرح الأسماء الحسنى / تأليف الشيخ الكفعمي / مطبوع: ايران / قم / مجلة تراثنا. ايران / قم / مؤسسة قائم ال محمد / عام 1412. لبنان / بيروت / دار الهادي.
9 ـ التقية / تأليف الشيخ مرتضى الأنصاري (المتوفى سنة 1282) مطبوع: ايران / قم / مؤسسة قائم ال محمد / عام 1412. لبنان / بيروت / دار الهادي.
10 ـ الملهوف على قتلى الطفوف / تأليف السيد ابن طاووس علي بن موسى (المتوفى عام 664) مطبوع: ايران / قم / دار الأسوة للطباعة والنشر / عام 1417 / الطبعة الثانية. وقد ترجمت هذه الطبعة المحققة مع التعليقات الى الفارسية / وطبعت في: ايران / قم / انتشارات دليل / عام 1422.
11 ـ سعد السعود / تأليف السيد ابن طاووس / مطبوع: ايران / قم / انتشارات دليل.
12 ـ تأويل ما نزل من القرآن الكريم في النبي وآله / تأليف ابن الجحام محمد بن العباس البزاز (من أعلام القرن الرابع الهجري) مطبوع: ايران / قم / نشر الهادي / 1420.
13 ـ المسائل العشر في الغيبة / تأليف الشيخ المفيد / مطبوع: ايران / قم / المؤتمر الألفي للشيخ المفيد.
14 ـ استقصاء النظر في البحث عن القضاء والقدر / تأليف العلامة الحلي / مطبوع: ايران / قم / سلسلة على مائدة الكتاب والسنة.
15 ـ واجب الاعتقاد على جميع العباد / تأليف العلامة الحلي / مخطوط.
16 ـ زينب الكبرى / تاليف الشيخ جعفر النقدي (المتوفى سنة 1370) مطبوع: ايران / قم / مؤسسة الامام الحسين / عام 1411.
17 ـ عيد الغدير في الاسلام / تأليف العلامة الأميني / مطبوع: ايران / قم / سلسلة من فيض الغدير. ايران / قم / سلسلة الكتب الاهدائية / مركز الأبحاث العقائدية / عام 1423. مصر / القاهرة / الهدف للاعلام والنشر / عام 2003 م.
18 ـ المأتم الحسيني / تأليف العلامة السيد عبد الحسين شرف الدين / مطبوع: ايران / قم / سلسلة الكتب الاهدائية / مركز الأبحاث العقائدية. مصر / القاهرة / الهدف للاعلام والنشر.
 
كما وله نشاطات علمية أخرى، منها:
1 ـ تأسيس مؤسسة قائم آل محمد عجل الله فرجه الشريف.
2 ـ تأسيس مركز الأبحاث العقائدية برعاية المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد السيستاني حفظه الله.
3 ـ الإشراف على " سلسلة على مائدة الكتاب والسنة ".
4 ـ الإشراف على " سلسلة على مائدة العقيدة ".
5 ـ الإشراف على " سلسلة من فيض الغدير ".
6 ـ الإشراف على كتاب " المحقق الطباطبائي في ذكراه السنوية الأولى ".
7 ـ عَقَدَ معرضاً مختصا بالباحثين والمؤلفين لتبيين ما ألفه خصوم الشيعة في الطعن بالتشيع.
8- بعد سقوط النظام الصدامي في العراق سعى لإنشاء مكتبات عامّة في المراقد الطاهرة في العراق, فقد أنشاً مكتبة عامّة في حرم الإمام أمير المؤمنين عليه السلام في مدينة النجف الأشرف, وأخرى في حرم الإمام أبي عبد الله الحسين عليه السلام في مدينة كربلاء المقدّسة, وأخرى في حرم الامامين الجوادين عليهما السلام في مدينة الكاظمية المقدسة, إلاّ أنّ الأجل لم يمهله, وتوفّي رحمه الله في اليوم السابع من شهر جمادي الآخرة سنة 1426 هـ. فإلى جنّة الخلد يا فارس, وأبشر برضوان من الله تعالى, وشفاعة النبي محمد صلى الله عليه وآله وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام, وإنا لله وإنا إليه راجعون.

زيارات

زيارة وفد المزارات الشيعية في العراق


في يوم السبت الثاني من جمادى الآخرة من هذه السنة 1434 هـ, قام وفد من المزارات الشيعة في العراق - يمثّله الأمين الخاص لمرقد حمزة الغربي الأستاذ أبو جعفر منعم سلمان حسين - بزيارة الى مركز الأبحاث العقائدية, وكان في استقبال الوفد مرير المركز سماحة الشيخ الحسون, حيث دار الحديث بينهما عن تطور العتبات والمزارات الشيعية في العراق وضرورة دعمها وذلك للدور المتميّز الذي تقوم به هذه الأماكن المقدسة في نشر المعارف الإسلامية والأخلاق السامية.
وفي نهاية اللقاء قدّم الأخ أبو جعفر شهادة شكر وتقدير من الامين العام للمزارات الشيعية بالوكالة الاستاذ عبد الودود عبد الله حمودي الى مدير المركز سماحة الشيخ محمد الحسون تثميناً لجهوده في خدمة هذه المزارات المباركة.

نشاطات

المؤتمر الدولي الرابع للإمام الكاظم (عليه السلام)


 

حضر مدير مركز الأبحاث العقائدية سماحة الشيخ محمد الحسون - على رأس وفد من الجمهورية الاسلامية الايرانية - المؤتمر الدولي الرابع للإمام الكاظم (عليه السلام), الذي عقد في مدينة الكاظمية المقدسة يومي الجمعة والسبت 6 و 7 رجب 1434 هـ (17-18/5/2013 م).
وفي اليوم الثاني للمؤتمر ألقى سماحة الشيخ الحسون بحثاً علمياً في المؤتمر بعنوان "دور الإمام الهادي (عليه السلام) في ترسيخ العقيدة الإسلامية – حديث الثقلين نموذجاً"
وفي هذه السفرة المباركة ثمّ زيارة مراقد الأئمة الأطهار والمقامات المباركة في النجف الأشرف وكربلاء المقدسة والكاظمية المقدسة والكوفة وسلمان باك.
 
مهرجان ربيع الشهادة التاسع


في يوم الأربعاء الثالث من شهر شعبان المبارك من هذه السنة 1434 هـ (12/6/2013 م) عقد مهرجان ربيع الشهادة التاسع الذي تقيمه في مدينة كربلاء المقدسة العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية.
وقد شارك مدير مركز الأبحاث العقائدية سماحة الشيخ محمد الحسون في هذا المهرجان وقدّم بحثاً علمياً في اليوم الثاني منه تحت عنوان "تنبيه الغافلين عن مصاب الإمام الحسين (عليه السلام)".
 
المجلس التأبيني للشهيد حسن شحاته

 
 
 

في يوم الاثنين 22 شعبان من هذه السنة 1434 هـ (1/7/2013 م) أقام مركز الأبحاث العقائدية مجلساً تأبينياً في مدينة قم المقدسة على روح المرحوم الشهيد حسن شحاته الذي اغتالته أيادي التكفيريين ليلة النصف من شعبان المباركة مع ثلاثة من أصحابه البررة.
وقد حضر هذا المجلس عدد من مراجع الدين وأساتذة الحوزة والشخصيات السياسية في مدينة قم المقدسة.
 
لقاء موقع أنباء الحوزة مع مدير مركز الأبحالث العقائدية

في اليوم الثاني من شهر رمضان المبارك من هذه السنة 1434 هـ (11/7/2013 م) قام الموقع الرسمي للحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة "حوزة نيوز" بلقاء مع مدير مركز الأبحاث العقائدية سماحة الشيخ محمد الحسون جاء فيه:
 
الإجابة على أحدث شبهات الوهابية في مدينة قم المقدّسة

تقام سلسلة من الندوات التخصّصية للإجابة على أحدث شبهات الوهابية في "مركز الأبحاث العقائدية" في مدينة قم المقدّسة.
وفق تقرير وكالة أنباء الحوزة "حوزه نيوز" تقام هذه الندوات من يوم الخميس الثاني من شهر رمضان المبارك في الساعة العاشرة والنصف مساءً، ولغاية اثني عشر ليلة في "مركز الأبحاث العقائدية" الواقع في مدينة قم المقدّسة، شارع الشهداء، فرع ممتاز، الرقم 34.
ويقوم بإلقاء المحاضرات - باللغة العربية - كلّ من آية الله العظمى الشيخ السبحاني، وحجج الإسلام والمسلمين الشيخ نجم الدين الطبسي، الشيخ جعفر الهادي، السيد عادل العلوي، الشيخ حسن الجواهري، الشيخ علي الكوراني، وكذلك الدكتور السيد عصام العماد.

تبيين رؤى الشهيد حسن شحاتة:
من جملة المواضيع التي تبحث في هذه الندوات: دور المستبصرين في حركة التشيّع في العالم (الشيخ حسن شحاتة نموذجاً)، بطلان أدلّة مدّعي السفارة في عصر الغيبة، الشفاعة بين النفي والإثبات وأدلّتهما، مشاكل السوق الإسلامية وطرق حلّها، أدلّة إمكان رؤية الإمام القائم(عليه السلام)، وعصمة أهل البيت(عليهم السلام) في آية التطهير. وتدور المباحث المهمّة حول أحدث شبهات الوهابية في هذه المواضيع.

الأنشطة المستمرة التي تقوم بها القنوات الفضائية ضد الشيعة
قال حجة الإسلام والمسلمين الشيخ محمد الحسون مدير "مركز الأبحاث العقائدية" في لقائه مع أنباء الحوزة "حوزه نيوز" : يعاني مذهب أهل البيت(عليهم السلام) حالياً من الهجمات الغدّارة للإذاعات المعاندة، فهم يقومون بسرد العديد من الإشكالات والشبهات ضد هذا المذهب؛ فالعشرات من القنوات الفضائية مستمرّة بأنشطتها ضدّه ليل نهار. ومن الضروري في هذه الأجواء أن نقوم بالإجابة على هذه الشبهات؛ فإن لمذهب أهل البيت(عليهم السلام) أجوبة منطقية وموافقة للعقل لكلّ هذه الإشكالات.

ينبغي إجابة الشبهات التي تلقى عبر الفضائيات في القنوات الفضائية
وضمن الإشارة إلى أنّ إجابة الشبهات من خلال الكتب ليس كافياً قال: يجب إجابة الشبهات التي تطرح في القنوات الفضائية في الفضائيات، ونحن نحتاج إلى العديد من القنوات الفضائية المستقلة التي تبيّن الفكر الشيعي الصحيح من دون إفراط أو تفريط.
أضاف عضو الهيئة العلمية العالمية في بعثة السيد القائد: ليس من الصحيح أن نقف مكتوفي الأيدي أمام الشبهات التي تثار ضدّنا. بل ينبغي أن نقوم بردّ الشبهة في أقرب زمان من خلال القنوات الفضائية؛ وذلك لأنّ الشبهات تؤثر على المخاطب.

مستعدون لإسناد القنوات المستقلة والمعتدلة
أضاف قائلاً: لمركز الأبحاث العقائدية الاستعداد لأن يضع تمام قدراته تحت إشراف مثل هذه القنوات المستقلة التي تبيّن العقائد الشيعية الحقّة من دون إفراط أو تفريط.