الصفحة 1
الصحيفة السجادية

الجامعة لادعية

الامام علي بن الحسين عليهما السلام


الصفحة 2

بمناسبة مرور (١٣١٦) عاما على شهادة الامام زين العابدين وسيد الساجدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام. (ابن فاطمة الزهراء بضعة رسول الله صلى الله عليه وآله)

تم إنجاز ونشر هذا الكتاب

هوية الكتاب:

الكتاب: الصحيفة الجامعة لادعية الامام السجاد، زين العابدين

" علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام ".

بإشراف: سماحة السيد محمد باقر نجل السيد المرتضى الموحد الابطحي الاصفهاني.

تحقيق ونشر: مؤسسة الامام المهدي عليه السلام.

الطبعة: الاولى ٢٥ / محرم الحرام / ١٤١١ ه‍. ق.

العدد: ٥٠٠٠.

المطبعة: قم.

نمونه. تلفون: ٣٣٠٦٠. حقوق الطبع كلها محفوظة لمؤسسة الامام المهدي عليه السلام / قم المقدسة. مؤسسه الانصاريان للطباعة والنشر شارع الشهداء - قم – ايران


الصفحة 3

وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي

وقال ربكم ادعوني أستجب لكم


الصفحة 4


الصفحة 5

دليل الصحيفة الجامعة لادعية الامام السجاد عليه السلام

١ - التقديم: كلمة آية الله السيد المرتضى الموحد الابطحي الاصفهاني

٢ - التمهيد: يشتمل على:

أ - دعوة الله بين الزلفى إليه وسمو الروح.

ب - الامام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام.

ج - كلمة حول الصحيفة السجادية الكاملة.

٣ - منهج عملنا في الصحيفة الجامعة لادعية الامام السجاد عليه السلام.

٤ - متن الصحيفة الجامعة لادعية الامام السجاد عليه السلام.

٥ - السند المتداول للصحيفة السجادية الكاملة وبحث حول الفائل " حدثنا ".

٦ - أسانيد الصحيفة السجادية الكاملة وإجازاتها.

٧ - شجرة الاسانيد، وتوضيحات لقراءتها.

٨ - الفهارس العامة، تشتمل على:

١ - فهرس الآيات القرآنية.

٢ - فهرس أدعية الصحيفة الجامعة.

٣ - فهرس موضوعات أدعية الصحيفة الجامعة.

٤ - فهرس أدعيته عليه السلام المختصة بالاوقات:

٥ - فهرس أدعيته عليه السلام في الاماكن المختلفة.

٦ - فهرس من دعا عليه السلام لهم.

٧ - فهرس من دعا عليه السلام عليهم.

٨ - فهرس التعليقات.

٩ - فهرس الاعلام الواردة في مقدمة الادعية.

١٠ - فهرس أدعية الصحيفة السجادية الكاملة.

١١ - فهرس أسانيد الصحيفة السجادية الكاملة وإجازاتها.

١٢ - فهرس الرواة الواردة أسماؤهم في شجرة الاسانيد.

١٣ - فهرس التخريجات والاتحادات.

١٤ - مصادر التحقيق.


الصفحة 6

١ - التقديم:

بعد حمده تعالى شأنه على نعمه وآلائه وتوفيقه ومننه، فقد طالعت هذا السفر الجليل، والاثر الاصيل، واطلعت على ما ضم بين دفتيه، فوجدته عملا رائعا مفيدا، ينم عن تتبع واف، وضبط وتثبت في النقل، يغني طالب الدعاء البحث والتنقيب في بطون الكتب عن أدعية الامام زين العابدين عليه السلام فقد تصدى ولدي وقرةعيني " محمد باقر " لجمع أدعية سيدنا ومولانا الامام الهمام سيد الساجدين عليه السلام واستدراكها على الصحيفة السجادية الكاملة، فنظمها ونسقها، وشرح بعضا من مبهماتها، واستقصى أسانيدها، ثم عمل لها الفهارس اللازمة، فأشبع بذلك رغبة كانت في نفسي، ونفس والدته - تغمدها الله برحمته الواسعة، وأسكنها فسيح جنانه - وترجم ما كنا نتمناه، فله جزيل الشكر والتقدير، وجزاه الله خير جزاء العاملين، ووفقه لما يحب ويرضى، إنه سميع مجيب.

ولعل خير ما يحضرني في هذا المقام ما رواه الصدوق في الخصال: ١ / ٣٢٣ ح ٩، عن الصادق عليه السلام، قال:

" ست خصال ينتفع بها المؤمن من بعد موته: ولد صالح يستغفر له، و مصحف يقرأ فيه، وقليب يحفره، وغرس يغرسه، وصدقة ماء يجريه، وسنة حسنة يؤخذ بها بعده ". فالحق يقال: إنه لمنهل عذب بعلومه، وغرس أثيل بمقامه، شرح صدري برونقه، وروح روحي بألفاظه، وأنعش نفسي بكلماته، وجلى الرين عن قلبي بأدعيته، وأسأل الله تبارك وتعالى أن تكون هي وسيلتي يوم أفد على وجهه الكريم، كما قال تعالى: " وابتغوا إليه الوسيلة " المائدة: ٣٥.

ولا أجد ما أقدمه له أولى من هذه الكلمات من دعاء الامام السجاد عليه السلام لولده عليهم السلام: " اللهم ومن علي ببقاء ولدي، وبإصلاحهم لي، وبإمتاعي بهم. وعافهم في أنفسهم وجوارحهم. ".

المفتاق إلى رحمة ربه

أبو محمد باقر " المرتضى " الموحد الابطحي الاصفهاني


الصفحة 7
بسم الله الرحمن الرحيم

٢ - التمهيد: أ - دعوة الله بين الزلفى إليه وسمو الروح:

الحمد لله الذي أزهر القلوب بدعائه، وأينع براعم الايمان بندائه، وأوسق ثمار العقيدة بمناجاته، وهدانا بما أنزل من صحفه ورسالاته، فدعانا في محكم كتابه لدعائه، وجعله مفتاح الباب بينه وبين عبيده وإمائه، والصلاة والسلام على أشرف من دعاه من خلائقه و برياته أبي القاسم محمد صلى الله عليه وآله ومدينة علومه وحكمته، وعيبة كلماته، وعلى أهل بيت نبيه، كلماته وأبوابه، وحمله فرقانه، ومفاتيح رحمته و مقاليد مغفرته، وسحائب رضوانه، ومصابيح جنانه، وخزنة علمه، وحفظة سره، و مهبط وحيه، وموضع اصطفائه وطهارته، ومحل كرامته، أهل ولاء الله وولايته، من والاهم فقد والى الله، ومن عاداهم فقد عادى الله. وبعد. فإن من منن الله ورأفته، ولطفه ونعمته، وعطفه وشفقته، أن جعل الدعاء وسيلة مقدسة يتقرب بها العبد إليه تعالى، فتسمو روحه إلى مدارج الكمال، وتنعق من كل ألوان العبودية لغير وجهه - رب العزة والجلال - فيسأله مخلطا كشف لاوائه، وتفريج غمه، وتنفيس كربه، وجلاء همه، فقال عز من قائل: " ادعوني أستجب لكم "(1). وقال " واسالوا الله من فضله " (2) وقال " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي " (٣). (3)فأي فضل أكبر من هذا؟! وأي نعمة تضاهي سماح الرب الجليل للعبد

الذليل بمخاطبته ودعوته بما شاء، وأنى شاء، ومتى شاء، وكيف شاء في ابتغاء مرضاته، والتقرب إليه؟!

وحسبنا إذا أردنا الخوض في غمار قدسية الدعاء، وأهميته وضرورته،

تقرب الانبياء والاولياء والملائكة إلى الله تعالى به، فضلا عما فاضت به أخبار

الفريقين حد التواتر.

____________

1- سورة غافر: ٦٠.

2- سورة النساء: ٣٢.

3- سورة البقرة: ١٨ ٦.


الصفحة 8
ب - الامام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام

لا يتوقف القلم حيرة، ولا تتبعثر الافكار دهشة إلا عند ما تكون الكتابة عن عظيم أبدع في جانب من جوانب الحياة. ترى! ماذا سيكون الحال، وأمامنا عظيم برقت حروف اسمه في " حديث اللوح ": " علي سيد العابدين، وزين أولياء الماضين " (1)؟ أجل! هو ابن من علمه شديد القوى، هو ابن من دنا فتدلى، فكان قاب قوسين أو أدنى، فأوحى إليه ما أوحى، هو ابن من صلى بملائكة السماء مثنى مثنى، هو ابن محمد المصطفى صلى الله عليه وآله. هو ابن باب مدينة علوم الرسول صلى الله عليه وآله وحكمته، هو ابن من كان من المصطفى صلى الله عليه وآله بمنزلة هارون من موسى عليهما السلام، هو ابن من كان مع الحق، أينما دار دار معه، هو ابن علي المرتضى عليه السلام. هو ابن بضعة رسول الله، وفلذة كبده، العالمة غير المعلمة، الفاهمة غير المفهمة، سيدة نساء العالمين، فاطمة الزهراء عليها السلام. هو ابن أخي الامام الثاني، ومخزن المعاني، وأحد سيدي شباب أهل الجنة، الحسن بن علي بن أبي طالب صلوات الله وسلامه عليهم. هو ابن قتيل العبرات، وأسير الكربات، سيد الشهداء من الاولين والآخرين، أبو الأئمة التسعة الطاهرين، المعصومين، الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام. هو ابن من اصطفاهم الله من عباده، واختارهم على علم على العالمين، ثم أورثهم الكتاب والحكمة، وجعل منهم مهدي هذه الامة عجل الله تعالى فرجه الشريف هو إمام العارفين، وقائد الزاهدين، وسيد الساجدين، وزين العابدين، ذو الثفنات، ورابع أئمة أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام.

____________

1- عيون أخبار الرضا: ١ / ٤٣ باب ٦ ح ٣.


الصفحة 9
ولا ريب أن البصير الواعي إذا أنعم الله عليه، وتدبر القرآن، أيقن بأنه لم ينزل من الآيات الباهرة في حق أحد كما نزل في العترة الطاهرة. فهل نطقت محكماته بذهاب الرجس عن غيرهم؟! وهل لاحد من العالمين آية كآية تطهيرهم؟! وهل فرض محكم التنزيل المودة لغيرهم؟! وهل هبط جبرئيل بآية المباهلة لسواهم؟! إذن فما عساي أن أقول بمن ينتهي إلى النبي في الانتماء، وبغصن شجرة أصلها ثابت وفرعها في السماء، وبمن تسجد عنده معاني العز والبهاء؟ فأي قول يفي بوصفه؟ وأي طول يقاس بفضله؟ وأيم الله إن في هذا كفاية لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد. هذا وقد طوقت كتب التراجم والتاريخ والاخلاق هذه الشخصية الفذة بهالة من الجليل والتقدير - دراسة وتحليلا - كما أفردت لها مصنفات خاصة في محاولة للاحاطة بجوانب حياة هذا الامام المعصوم، مستخلصة تحركه الخطير، وأثره البارز في إرساء دعائم المجتمع الاسلامي، وتنزيهه من الشوائب في مرحلة هي من أصعب وأقسى وأدق المراحل التي مرت بها الامة الاسلامية - بعد شهادة أبيه الحسين عليه السلام - خلال النصف الثاني من القرن الاول. وأما جدارته في التصنيف، فقد كانت له الصدارة في ذلك(1) بعد جده سيد الاوصياء - أول جامع القرآن - علي عليه السلام الذي يعد بحق أول من صنف في الاسلام بلا منازع. فسلام على إمامنا السجاد يوم ولد، ويوم كان مكبلا بالحديد، وحوله حرم رسول الله صلى الله عليه وآله أسرى حاسرات، ويوم أدى ما حمله الله، ويوم اختاره العلي الاعلى إلى جواره متظلما إليه ظلامة أهله وأبيه، ويوم يبعث حيا شافعا، ومشفعا باذنه تبارك وتعالى.(2)

____________

1- راجع معالم العلماء: ٢

2- لما كانت شخصيته عليه السلام لا تستوعبها هذه السطور، فالالسن تكل، والاقلام تعجز إن هي رامت ذلك، وحتى لا يطول بنا المقام نحيل القارئ الكريم إلى كتاب عوالم العلوم في حياة الامام علي بن الحسين عليهما السلام / تحقيق مؤسستنا.


الصفحة 10
ج - كلمة حول الصحيفة السجادية الكاملة:

لا نبتعد عن الحقيقة إذا قلنا إنها كتاب لفظه دون كلام البارئ، وفوق ما يفوه به المخلوق، لما بلغه من قمة في بلاغة تعبيره، وعذب بيانه، وروعة تبيينه، و براعة وصفه، وجودة سبكه، وحسن فصاحته، وجزالة لفظه، وكيف لا يكون هكذا وسدته أنوار الوحي والنبوة، ولحمته أشعة علوم الامامة، وإطاره رصانة العصمة. حقا إنها أدعية رضيع الوحي، وعدل القرآن - في حديث الثقلين -: علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام! ترى! ألم ينصف من قال: إن صحيفته عليه السلام زبور آل محمد وإنجيل أهل البيت عليهم السلام؟ وهل ينفخ إلا في رماد من رام محاكاتها أو الاتيان بمثلها؟! فهذا بعض بلغاء البصرة وقد ذكرت عنده الصحيفة الكاملة، فقال: خذوا عني حتى أملي عليكم مثلها! فأخذ القلم، وأطرق رأسه، فما رفعه حتى مات.(1) ولعمري لقد رام المحال، وعجز عن الاتيان بما قال، فآل إلى ما آل إليه المآل. فأين هذا اللاهث وراء السراب من الالفاظ الالهية القرآنية، والافانين الفرقانية، والرموز السماوية، والاساليب الروحانية؟! أم أين هذا من التراث الرباني المحمدي العلوي الخالد الذي سيبقى على مر الدهور مصدر عطاء وإلهام، ونبراس هداية ونور، ومدرسة أخلاق وتهذيب ووو.؟! ولعظم مكانة الامام السجاد عليه السلام ولعلو شأن الادعية الشريفة التي تضمنتها صحيفته المباركة، فقد انكب العلماء، وتهافت الباحثون في مختلف الازمنة على شرحها وترجمتها - للفارسية والانجيلزية خاصة - وكتبوا عليها الحواشي والتعاليق، وعملوا لها الفهارس، ولو أتينا على ذكرها وتفصيلها لطال بنا المقام، لذلك سنطوي كشحا عنها، ونحيل القارئ العزيز لمراجعتها في مظانها سيما (الذريعة إلى تصانيف الشيعة) باب " ت، ح، وش ". (2)

____________

1- مناقب آل أبي طالب: ٤ / ١٣٧.

2- راجع أيضا: رياض العلماء: ١ / ١٨٥، ج ٣ / ٥٩، ج ٤ / ٤٢٠، وج ٥ / ٤٧ و ٢٥٣. وغيرها.


الصفحة 11
ولا ريب أن العديد منها لم يذكر، سيما ما كتب حديثا من شروح، وما أجري من دراسات منها:

١ - المعجم المفهرس لالفاظ الصحيفة الكاملة للسيد علي أكبر القرشي.

٢ - الدليل إلى موضوعات الصحيفة السجادية للشيخ محمد الحسين المظفر.

٣ - ترجمة وشرح الصحيفة للحاج عماد الدين حسين الاصفهاني.

٤ - شرح الصحيفة ل‍:

أ - الفاضل محمد جواد مغنية.

ب - السيد علي نقي فيض الاسلام.

ج - الفاضل عز الدين الجزائري.

د - السيد محمد علي الموحد الابطحي الاصفهاني الموسوم ب‍ " السفينة الناجية " مخطوط.

وأما هذه " التحفة الثمينة وخزانة الكنوز العظيمة " التي بين يديك – عزيزي القارئ - فليس لنا في إخراجها من الافتخار أكثر من الاختيار الذي وفقنا له الملك الجبار، فتفضل علينا وألهمنا هذا الابتكار، وفضيلة هذا الاخراج تكمن في جمع ما افترق مما تناسب واتسق، واختيار عيون، وترتيب فنون من حكم لامعة، ووصايا نافعة، ومواعظ جامعة، وأخبار رائعة، وو... وجدير بالاشارة أن الجهود متواصلة، والبحوث مستمرة، لسبر غور هذا البحر الزاخر، والغوص في أعماق كله، لاستخراج المزيد من درر معانيه، والكشف عن جواهر لفظه، والمستقبل - بما سيتملك من وسائل مساعدة متطورة - سيتحفنا حتما بنتاج جديد، ودراسات أوسع، وبحوث أعمق لهذا التراث النفيس الطري الغض المتجدد. ويستفاد من ديباجة نسخ الصحيفة السجادية المتداولة أن عدد أدعيتها هي " ٧٥ " دعاء إلا أن عدد الادعية الموجودة فيها الآن برواية محمد بن أحمد المطهري هي " ٥٤ " دعاء، وعليه فإن الصحيفة الكاملة خلت من (٢١) دعاء (1)

____________

1- قال المتوكل بن هارون: ثم أملى علي أبو عبد الله عليه السلام الادعية، وهي خمسة وسبعون بابا، سقط عني منها أحد عشر بابا، وحفظت منها نيفا وستين بابا. (انظر السند المتداول للصحيفة السجادية الكاملة).


الصفحة 12
وقد ألفت صحائف أخرى جمعت أدعيته عليه السلام وذكر في بعضها تلك

الادعية الساقطة، والصحائف هي:

١ - الصحيفة السجادية الثانية - باعتبار أن الصحيفة السجادية الكاملة المشهورة هي الاول -: من جمع الشيخ المحدث محمد بن الحسن الحر العاملي صاحب " وسائل الشيعة ".

٢ - الصحيفة السجادية الثالثة: للفاضل المتبحر الميرزا عبد الله بن عيسى بن محمد صالح التبريزي الاصفهاني المعروف بالافندي صاحب " رياض العلماء " ذكر فيها الادعية الساقطة من الصحيفة السجادية الكاملة.

٣ - الصحيفة السجادية الرابعة: للشيخ الحاج ميرزا حسين بن محمد تقي بن ميرزا علي محمد النوري.

٤ - الصحيفة السجادية الخامسة: للسيد محسن بن عبد الكريم بن علي الامين العاملي، ذكر فيها بقية الادعية الساقطة مما فات على صاحب الصحيفة الثالثة.

٥ - الصحيفة السجادية السادسة: للشيخ محمد صالح بن الميرزا فضل الله

المازندراني الحائري(1).

هذا وقد ألحق ببعض نسخ الصحيفة الكاملة عددا من الادعية، يختلف عددها وترتيبها باختلاف النسخ، ذكرناها في السند المتداول للصحيفة. وحري بنا القول أن أدعيته عليه السلام كانت ذات وجهين غاية في الارتباط والتكامل: وجها عباديا، وآخر إجتماعيا يتسق مع مسار الحركة الاصلاحية التي قادها الامام عليه السلام في ذلك الظرف الصعب. فاستطاع بقدرته الفائقة المسددة أن يمنح أدعيته - إلى جانب روحها التعبدية المعطاء - محتوى إجتماعيا متعدد الجوانب بما حملته من مفاهيم خصبة، وأفكار نابضة بالحياة، فهو عليه السلام صاحب مدرسة إلهية، تارة يعلم المؤمن كيف يمجد الله ويقدسه، وكيف يلج باب التوبة، وكيف يناجيه و

____________

1- مخطوطة. راجع تفاصيل ذلك في الذريعة: ١٥ / ١٨ - ٢١. وقيل: يوجد أكثر من ذلك، منها صحيفة سابعة للبيرجندي، ولم نعثر على شئ من ذلك.


الصفحة 13
ينقطع إليه، وأخرى يسلك به درب التعامل السليم مع المجتمع فيعلمه أسلوب البر بالوالدين، ويشرح حقوق الوالد والولد والاهل والاصدقاء والجيران، ثم يبين فاضل الاعمال وما يجب أن يلتزم به المسلم في سلوكه الاجتماعي، كل ذلك باسلوب تعليمي رائع وبليغ. وصفوة القول أنها كانت أسلوبا مبتكرا في إيصال الفكر الاسلامي والمفاهيم الاسلامية الاصلية إلى القلوب الظمأى، والافئدة التي تهوي إليها لترتزق من ثمراتها، و تنهل من معينها، فكانت بحق عملية تربوية نموذجية من الطراز الاول، أس بناءها الامام السجاد عليه السلام مستلهما جوانبها من سير الانبياء وسنن المرسلين - كما أمر الله سبحانه وتعالى وأوحاه لهم - في ذلك الواقع المتفجر بالمحن والمشبع بالمآسي، وبرمجة علمية وعملية وضع الامام السجاد عليه السلام منهجها لتربية النفس، وصقل الروح، و إصلاح السريرة، وتنظيم العلائق الاجتماعية والاقتصادية داخل المجتمع. والله عزوجل هو المستعان والموفق للصواب، وإليه المرجع والمآب.


الصفحة 14
٣ - منهج علمنا في الصحيفة الجامعة:

انصبت جهودنا في عمل هذه الصحيفة المباركة على جمع أدعية الامام السجاد عليه السلام وتنظيمها بالشكل الذي حافظ على سلامة ترتيب الادعية الموجودة في الصحيفة السجادية الكاملة المتداولة، حيث استدركنا على أكثر الادعية الموجودة فيها ما يتعلق بها من أدعية، كل على حدة. ففي الصحيفة السجادية الكاملة مثلا يوجد دعاءان مختصان بشهر رمضان هما " إذا دخل... / إذا ودع شهر رمضان " وتسلسلهما في الصحيفة الكاملة: ٤٤، ٤٥ على التوالي. استدركنا عليهما " ٢٧ " دعاء مختصة بشهر رمضان، ومرتبة حسب أوقاتها مع بقاء كل من الدعاءين على ترتيبه الاول، وكذا الحال في بقية الادعية. وقد تمت مقابلة أدعية الصحيفة السجادية الكاملة على بعض نسخها المطبوعة المصححة (1) وعلى كتب الادعية الناقلة عنها كالبلد الامين. وأما بقية الادعية فتمت مقابلتها على الصحف الخمس: الاولى، الثانية. وعلى أغلب كتب الادعية المعتمدة، مثل مصباح المتهجد، إقبال الاعمال، البلد الامين، الجنة الواقية المعروف بمصباح الكفعمي. وغيرها. واعتبرنا ما فيها نسخة أخرى للدعاء، واكتفينا بذكر ما نعتقده ضروريا من اختلافات في الهامش، ورمزنا له ب‍ " خ ". ولما كانت الصحيفة السجادية الكاملة تعد من المتوترات لاختصاصها بالاجازة والرواية في كل طبقة وعصر، فقد قمنا بجمع بعض من أسانيد وإجازاتها المتكثرة. ولاجل أن تتوضح للقارئ فكرة عن اتصال هذه الاسانيد بعضها ببعض،

____________

1- منها: طبع ونشر دار الحوراء / بيروت ١٤٠٨، طبع ونشر الرضوي / القاهرة، نشر دار الجليل المسلم / قم، نشر دار الكتب الاسلامية / طهران، منشورات المستشارية الثقافية للجمهورية الاسلامية الايرانية / دمشق.


الصفحة 15
وتشابك طرقها واتحادها، قمنا بعمل شجرة للاسانيد على غرار شجرة الانساب. كما قمنا بترجمة أكثر رواة السند المتداول للصحيفة السجادية الكاملة، مع بيان للقائل " حدثنا " المذكور في أول السند. وأما الاسانيد الخاصة ببقية الادعية، فذكرناها مع التخريجات والاتحادات التي وضعنا لها فهرسا خاصا مرتبا حسب ترقيم الادعية، وألحقنا ببعضها ما دونه أصحاب الصحف الخمس من ملاحظات حول الدعاء. ومن أجل توضيح المفردات أو النصوص الصعبة، ذكرنا لها معنى بسيطا في الهامش. وأما التي تحتاج إلى شرح أو تعليق، فقد أشرنا إليها في الهامش بعلامة * وذكرنا ما يتعلق بها من توضيح أو بيان في فهرس الشروحات والتعليقات وحسب ترقيمها، معتمدين في ذلك على ما توفر بين أيدينا من شروحات للصحيفة الكاملة، وعلى كتب اللغة المعتمدة، (ذكرناها جميعا في مصادر التحقيق). وأما الآيات القرآنية أو المقتبسة من القرآن الكريم، فقد أشرنا إليها في الهامش بعلامة - وأدرجناها في فهرس الآيات القرآنية والمقتبسة، حسب تسلسلها. ونظرا لاهمية الفهرسة في مساعدة الداعي والباحث والمحقق للوصول إلى المطالب التي يحتاج إليها بسهولة، فقد رتبنا مجموعة من الفهارس الفنية مما نعتقده ضروريا.


الصفحة 16
تقدير وعرفان

وأخيرا وليس آخرا أسجل شكري - بعده شكره تعالى على توفيقه وسداده - للاخوة المحققين في مؤسسة الامام المهدي (عج) الذين اجتمعت قلوبهم وإيانا على حب أهل البيت عليهم السلام والتفاني في إحياء تراثهم، سيما الاخوين الماجدين: نجم الحاج عبد البدري - أمجد الحاج عبد الملك الساعاتي يشد أزرهم بقية الافاضل: فارس حسون كريم، أبو منتظر رشنوادي، محمد شيرزاد السماك، السيد حميد أحمد الرضوي، السيد فلاح الشريفي، أبو أحمد الطائي، علي الحاج عذاب الربيعي، أبو حكيم العماري، أبو علي السماك والحاج عبد الكريم المسجدي. جزاهم الله عن الاسلام، وعن صاحب الصحيفة، وعني خير الجزاء. رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي، وأن أعمل صالحا ترضاه. اللهم ومن علينا بعفوك وقبولك، وأن تجعلنا ممن تنتصر به لدينك و لا تستبدل بنا غيرنا، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وسلام على المرسلين، و صلى الله عليه محمد وآله الطيبين الطاهرين. الراجي رحمة ربه السيد " محمد الباقر " نجل آية الله السيد المرتضى الموحد الابطحي الاصفهاني قم المقدسة


الصفحة 17
َ كان مِن دعائِه عليه‏السلام اذا ابتَدأ بِالدّعاءِ بدأبالتحميد لِلَّه عزَّوجل و الثَّنَاءِ

اَلْحَمدُ لِلَّه الْاَوَّلِ بِلا اَوَّلٍ كانَ قَبْلَهُ، وَالْاخِرِ بِلا اخِرٍ يَكُونُ بَعْدَهُ، الَّذى قَصُرَتْ عَنْ رُؤْيَتِهِ اَبْصارُ النّاظِرينَ، وَعَجَزَتْ عَنْ نَعْتِهِ اَوْهامُ (1)الْواصِفينَ. اِبْتَدَعَ (2)بِقُدْرَتِهِ الْخَلْقَ ابْتِداعاً،وَاخْتَرَعَهُمْ(3) عَلى‏ مَشِيَّتِهِ اخْتِراعاً، ثُمَّ سَلَكَ بِهِمْ طَريقَ اِرادَتِهِ،وَ بَعَثَهُمْ فى سَبيلِ مَحَبَّتِهِ، لايَمْلِكُونَ تَأْخيراً عَمَّا قَدَّمَهُمْ اِلَيْهِ، وَ لايَسْتَطيعُونَ تَقَدُّماً اِلى‏ ما اَخَّرَهُمْ عَنْهُ . وَجَعَلَ لِكُلِّ رُوحٍ مِنْهُمْ قُوتاً مَعْلوماً مَقْسُوماً مِنْ رِزْقِهِ، لايَنْقُصُ مَنْ زادَهُ ناقِصٌ، وَ لايَزيدُ مَنْ نَقَصَ مِنْهُمْ زائِدٌ. ثُمَّ ضَرَبَ لَهُ فِى الْحَيوةِ اَجَلاً مَوْقوُتاً، وَ نَصَبَ لَهُ اَمَداً مَحْدُوداً، يَتَخَطَّأُ(4) اِلَيْهِ بِاَيّامِ عُمُرِهِ،وَ يَرْهَقُهُ(5) بِاَعْوامِ دَهْرِهِ، حَتّى‏ اِذا بَلَغَ قْصى‏ اَثَرِهِ، وَ اسْتَوْعَبَ حِسابَ عُمُرِهِ، قَبَضَهُ اِلى‏ ما نَدَبَهُ اِلَيْهِ مِنْ مَوْفُورِ

____________

1- الاوهام: ما يقع في الخاطر.

2- ابتدع: خلق لا على مثال .

3- اخترعهم: أنشأهم.

4- يتخطأ " خ " * *.

5- يرهقه: يدركه.


الصفحة 18
ثَوابِهِ، اَوْ مَحْذُورِ عِقابِهِ، لِيَجْزِىَ الَّذينَ اَسآؤُا بِما عَمِلُوا، وَ يَجْزِىَ الَّذينَ اَحْسَنُوا بِالْحُسْنى‏،(1) عَدْلاً مِنْهُ، تَقَدَّسَتْ اَسْمآؤُهُ، وَ تَظاهَرَتْ الآؤُهُ، لايُسْئَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَ هُمْ يُسْئَلُونَ.(2) وَالْحَمْدُلِلَّهِ الَّذى لَوْ حَبَسَ عَنْ عِبادِهِ مَعْرِفَةَ حَمْدِهِ عَلى ‏ ما اَبْلاهُمْ (3)مِنْ مِنَنِهِ الْمُتَتابِعَةِ، وَاَسْبَغَ (4)عَلَيْهِمْ مِنْ نِعَمِهِ الْمُتَظاهِرَةِ، لَتَصَرَّفُوا فى مِنَنِهِ فَلَمْ يَحْمَدُوهُ، وَ تَوَسَّعُوا فى رِزْقِهِ فَلَمْ يَشْكُرُوهُ، وَ لَوْ كانُوا كَذلِكَ لَخَرَجُوامِنْ حُدُودِ الْاِنْسانِيَّةِ اِلى‏ حَدِّ الْبَهيمِيَّةِ،فَكانُوا كَما وَصَفَ فى مُحْكَمِ كِتابِهِ: «اِنْ هُمْ اِلاّ كَالْاَنْعامِ بَلْ هُمْ اَضَلُّ سَبيلاً».(5) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَلى‏ ما عَرَّفَنا مِنْ نَفْسِهِ، وَ اَلْهَمَنا مِنْ شُكْرِهِ، وَ فَتَحَ لَنا مِنْ اَبْوابِ الْعِلْمِ بِرُبُوبِيَّتِهِ، وَ دَلَّنا عَلَيْهِ مِنَ الْاِخْلاصِ لَهُ فى تَوْحيدِهِ، وَ جَنَّبَنا مِنَ الْاِلْحادِ وَالشَّكِّ فى اَمْرِهِ، حَمْداً نُعَمَّرُ بِهِ فيمَنْ حَمِدَهُ مِنْ خَلْقِهِ، وَ نَسْبِقُ بِهِ مَنْ سَبَقَ اِلى‏ رِضاهُ وَعَفْوِهِ، حَمْداً يُضى‏ءُ لَنا بِهِ ظُلُماتِ الْبَرْزَخِ(6)، وَيُسَهِّلُ بِهِ سَبيلَ الْمَبْعَثِ، وَ يُشَرِّفُ بِهِ مَنازِلَنا عِنْدَ مَواقِفِ الْاَشْهادِ(7)، يَوْمَ تُجْزى‏ كُلُّ نَفْسٍ بِما كَسَبَتْ وَ هُمْ لايُظْلَمُونَ،(8) يَوْمَ لايُغْنى مَوْلًى عَنْ مَوْلًى شَيْئاً وَ لاهُمْ يُنْصَرُونَ(9)

____________

1- *.

2- تظاهرت آلاؤه: تجلت نعمه

3- *.

4- أبلاهم: إمتحنهم.

5- أسبغ: أتم ووسمع.

6- *.

7- البرزخ: ما بين الموت والقيامة.

8- الاشهاد: الملائكة والانبياء والمؤمنون.

9- *.


الصفحة 19
حَمْداً يَرْتَفِعُ مِنّا اِلى‏ اَعْلى‏ عِلِّيّينَ فى كِتابٍ مَرْقُومٍ يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ.(1) حَمْداً تَقَرُّ بِهِ عُيُونُنا اِذا بَرِقَتِ (2)الْاَبْصارُ،و تَبْيَضُّ بِهِ وُجُوهُنا اِذَا اسْوَدَّتِ الْاَبْشارُ.(3) حَمْداً نُعْتَقُ بِهِمِنْ اَليمِ ناراللَّهِ اِلى‏ كَريمِ جِوارِاللَّهِ، حَمْداً - نُزاحِمُ بِهِ مَلآئِكَتَهُ الْمُقَرَّبينَ، وَنُضآمُّ(4) بِهِ اَنْبِياءَهُ الْمُرْسَلينَ فى دارِ الْمُقامَةِ (5)الَّتى لاتَزُولُ، وَ مَحَلِّ كَرامَتِهِ الَّتى لاتَحُولُ.(6) والْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى اخْتارَ لَنا مَحاسِنَ الْخَلْقِ،(7) وَ اَجْرى‏ عَلَيْنا طَيِّباتِ الرِّزْقِ، وَ جَعَلَ لَنَا الْفَضيلَةَ بِالْمَلَكَةِ عَلى‏ جَميعِ الْخَلْقِ، فَكُلُّ خَليقَتِهِ مُنْقادَةٌ لَنا بِقُدْرَتِهِ، وَصآئِرَةٌ اِلى‏ طاعَتِنا بِعِزَّتِهِ. وَالْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذى اَغْلَقَ عَنّا بابَ الْحاجَةِ اِلاّ اِلَيْهِ، فَكَيْفَ نُطيقُ حَمْدَهُ؟اَمْ مَتى‏ نُؤَدّى شُكْرَهُ؟! لا، مَتى‏!(8) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذى رَكَّبَ فينا الاتِ الْبَسْطِ، وَ جَعَلَ لَنا اَدَواتِ الْقَبْضِ، وَ مَتَّعَنا بِاَرْواحِ الْحَيوةِ، وَاَثْبَتَ فينا جَوارِحَ الْاَعْمالِ، وَ غَذّانا بِطَيِّباتِ الرِّزْقِ، وَ اَغْنانا بِفَضْلِهِ، وَ اَقْنانا(9) بِمَنِّهِ، ثُمَّ اَمَرَنا لِيَخْتَبِرَ طاعَتَنا، وَنَهانا لِيَبْتَلِىَ شُكْرَنا، فَخالَفْنا عَنْ‏طَريقِ اَمْرِهِ،وَ رَكِبْنا مُتُونَ

____________

1- * .

2- برقت: اضطربت من الخوف

3- الابشار: ظاهر الجلد.

4- نضام: ننضم ونجتمع.

5- المقامة: الاقامة.

6- لا تحول: لا تتغير.

7- الخلق (خ).

8- لا، متى؟: لا يمكن. * *

9- أقنانا: أعطانا وأرضانا.


الصفحة 20
زَجْرِهِ،(1) فَلَمْ يَبْتَدِرْنا (2)بِعُقُوبَتِهِ، وَ لَمْ يُعاجِلْنا بِنِقْمَتِهِ، بَلْ تَاَنّانا (3) بِرَحْمَتِهِ تَكَرُّماً، وَانْتَظَرَ مُراجَعَتَنا بِرَاْفَتِهِ حِلْماً. وَالْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذى دَلَّنا عَلَى التَّوْبَةِ الَّتى لَمْ‏نُفِدْها اِلاّ مِنْ فَضْلِهِ،فَلَوْ لَمْ نَعْتَدِدْ مِنْ فَضْلِهِ اِلاّ بِها لَقَدْ حَسُنَ بَلآؤُهُ عِنْدَنا، وَ جَلَّ اِحْسانُهُ اِلَيْنا، وَ جَسُمَ فَضْلُهُ عَلَيْنا، فَماهكَذا كانَتْ سُنَّتُهُ فِى التَّوْبَةِ لِمَنْ كانَ قَبْلَنا، لَقَدْ وَضَعَ عَنَّا مالا طاقَةَ لَنا بِهِ، وَلَمْ‏يُكَلِّفْنا اِلاّ وُسْعاً، وَ لَمْ‏ يُجَشِّمْنا(4) اِلاّ يُسْراً، وَ لَمْ يَدَعْ لِأَحَدٍ مِنّا حُجَّةً وَ لا عُذْراً، فَالْهالِكُ مِنّا مَنْ هَلَكَ عَلَيْهِ، وَالسَّعيد مِنّا مَنْ رَغِبَ اِلَيْهِ. وَالْحَمْدُ لِلَّهِ بِكُلِّ ما حَمِدَهُ بِهِ اَدْنى(5)‏ مَلآئِكَتِه اِلَيْهِ، وَاَكْرَمُ خَليقَتِهِ عَلَيْهِ، وَاَرْضى‏ حامِدِيهِ لَدَيْهِ، حَمْداً يَفْضُلُ سآئِرَ الْحَمْدِ كَفَضْلِ رَبِّنا عَلى‏ جَميعِ خَلْقِهِ. ثم الْحَمْدُ مَكانَ كُلِّ نِعْمَةٍ لَهُ عَلَيْنا وَ عَلى‏ جَميعِ عِبادِهِ الْماضينَ وَالْباقينَ، عَدَدَ ما اَحاطَ بِهِ عِلْمُهُ مِنْ جَميعِ الْاَشْيآءِ، وَمَكانَ كُلِّ واحِدَةٍ مِنْها عَدَدُها اَضْعافاً مُضاعَفَةً اَبَداً سَرْمَداً(6) اِلى‏ يَوْمِ الْقِيمَةِ . حَمْداً لامُنْتَهى‏ لِحَدِّهِ، وَ لاحِسابَ لِعَدَدِهِ، وَلا مَبْلَغَ لِغايَتِهِ، وَ لاَانْقِطاعَ لِأِمَدِهِ، حَمْداً يَكُونُ وُصْلَةً(7) اِلى‏ طاعَتِهِ وَ عَفْوِهِ، وَ سَبَبَاً اِلى رِضْوانِهِ، وَ ذَريعَةً(8) اِلى‏ مَغْفِرَتِهِ وَ طَرِيقاً اِلى‏ جَنَّتِهِ، وَ خَفيراً (9)مِنْ

____________

1- متون زجرة: تمام نواهيه.

2- يبتدرنا: يسارعنا.

3- تأنانا: أمهلنا.

4- يجشمنا: يكلفنا.

5- أدنى: أقرب.

6- سرمدا: دائما لا ينقطع.

7- وصلة: موصلا.

8- ذريعة: وسيلة.

9- خفيرا: حافظا ومجيرا.


الصفحة 21
نَقِمَتِهِ، وَ اَمْناً مِنْ غَضَبِهِ، وَ ظَهيراً (1)عَلى‏ طاعَتِهِ، وَ حاجِزاً عَنْ مَعْصِيَتِهِ، وَ عَوْناً عَلى‏ تَاْدِيَةِ حَقِّهِ وَ وَظآئِفِهِ . حَمْداً نَسْعَدُ بِهِ فِى السُّعَدآءِ مِنْ اَوْلِيآئِهِ، وَ نَصيرُ بِهِ فى نَظْمِ الشُّهَدآءِ بِسُيُوفِ اَعْدآئِهِ، اِنَّهُ وَلِىٌّ حَميدٌ.

دعاؤه عليه السلام في التحميد لله عزوجل

الحمد لله الذي تجلى للقلوب بالعظمة، واحتجت عن الابصار بالعزة، واقتدر على الاشياء (2) بالقدرة، فلا الابصار تثبت لرؤيته، ولا الاوهام تبلغ كنه عظمته، تجبر بالعظمة والكبرياء، وتعطف بالعز والبر والجلال، وتقدس بالحسن والجمال، وتمجد بالفخر والبهاء، وتهلل بالمجد والآلاء، واستخلص بالنور والضياء. خالق لا نظير له، وواحد لاند له، وماجد لا ضد له، وصمد لا كفو له، وإله لا ثاني معه، وفاطر لا شريك له، ورازق لا معين له، والاول بلا زوال والدائم بلا فناء، والقائم بلاعناء، والباقي بلا نهاية، والمبدئ بلا أمد، والصانع بلا ظهير، والرب بلا شريك، والفاطر بلا كلفة والفاعل بلا عجز. ليس له حد في مكان ولا غاية في زمان، لم يزل ولا يزول ولن يزال، كذلك أبدا هو الاله الحي القيوم، الدائم القديم، القادر

____________

1- ظهيرا: معينا.

2- الانشاء " خ ".


الصفحة 22
الحكيم، العليم القاهر، الحليم المانع لما يشاء، والفعال لما يريد " له الخلق والامر " (1) " والارض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون (2) لا تخفى عليه خافية في الارض ولا في السماء. و " إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون " (3) أمره ماض وحكمه عدل، ووعده حق، وقوله صدق، ولو تجلى لشئ صار دكا " فليس كمثله شئ وهو السميع البصير "(4). وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، ارتضاه برسالته، وائتمنه على وحيه، وانتجبه من خليقته، واصطفاه من بريته، فأوجب الفوز لمن أطاعه وقبل منه، والنار على من عصاه وصدف (5) عنه. فصلوات الله عليه وآله الطيبين الاخيار الطاهرين الابرار، الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

دعاؤه عليه السلام في التوحيد (6)

إلهي بدت قدرتك ولم تبد هيئة جلالك، فجهلوك وقدروك بالتقدير على غير ما أنت به، شبهوك وأنا برئ يا إلهي من الذين بالتشبيه طلبوك، ليس كمثلك شئ إلهي ولم يدركوك، وظاهر ما بهم

____________

1- *.

2- *

3- *

4- *

5- صدف: أعرض.

6- * *.


الصفحة 23
من نعمة دليلهم عليك لو عرفوك، وفي خلقك يا إلهي مندوحة(1) عن أن ينالوك، بل ساووك بخلقك، فمن ثم لم يعرفوك، واتخذوا بعض آياتك ربا، فبذلك وصفوك، فتعاليت يا إلهي عما به المشبهون نعتوك.

دعاؤه عليه السلام في التسبيح

عن سعيد بن المسيب قال: كان القوم لا يخرجون من مكة حتى يخرج علي بن الحسين سيد العابدين عليه السلام، فخرج وخرجت معه، فنزل في بعض المنازل، فصلى ركعتين وسبح في سجوده - يعني بهذا التسبيح - فلم يبق شجر ولا مدر إلا سبح معه، ففزعنا فرفع رأسه، فقال: يا سعيد أفزعت؟ فقلت: نعم يا ابن رسول الله. فقال: هذا التسبيح الاعظم. حدثني أبي عن جدي، عن رسول الله صلى الله عليه وآله، قال: " لا تبقى الذنوب مع هذا التسبيح، وإن الله جل جلاله لما خلق جبرئيل ألهمه هذا التسبيح (فسبحت السماوات ومن فيهن كتسبيحه الاعظم) وهو اسم الله الاكبر ". سبحانك اللهم وحنانيك (2) سبحانك اللهم وتعاليت، سبحانك اللهم والعز إزارك، سبحانك اللهم والعظمة رداؤك (3) سبحانك اللهم والكبرياء سلطانك، سبحانك من عظيم ما

____________

1- مندوحة: سعة.

2- حنانيك: رحمتك.

3- سربالك " خ ".


الصفحة 24
أعظمك، سبحانك سبحت في الملا الاعلى، سبحانك تسمع (1) وترى ما تحت الثرى، سبحانك أنت شاهد كل نجوى (2) سبحانك (3) موضع كل شكوى، سبحانك حاضر كل ملا، سبحانك عظيم الرجاء، سبحانك ترى ما في قعر الماء، سبحانك تسمع أنفاس الحيتان في قعور البحار، سبحانك تعلم وزن السماوات، سبحانك تعلم وزن الارضين (4) سبحانك تعلم وزن الشمس والقمر، سبحانك تعلم وزن الظلمة والنور، سبحانك تعلم وزن الفئ (5) والهواء، سبحانك تعلم وزن الريح كم هي من مثقال ذرة، سبحانك قدوس قدوس قدوس، سبحانك عجبا من (6) عرفك كيف لا يخافك! سبحانك اللهم وبحمدك، سبحان الله العلي العظيم(7).

دعاؤه عليه السلام في تسبيح الله تعالى وتنزيهه " مختص باليوم السادس من كل شهر "

سبحان من أشرق نوره كل ظلمة، سبحان من قدر بقدرته كل قدرة سبحان من احتجب (8) عن العباد ولا شئ (9) يحجبه، سبحان الله وبحمده.

دعاؤه عليه السلام إذا تلا قوله تعالى " وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها

كان علي بن الحسين عليهما السلام إذا قرأ قوله تعالى: " وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها " (10) يقول:

____________

1- في الاعلى تسمع " خ ".

2- النجوى: السر.

3- سبحانك أنت " خ ".

4- الارض " خ ".

5- الفئ: الظل.

6- لمن " خ "

7- سبحان ربي العلي العظيم وبحمده " خ ".

8- * *.

9- بطرائق نفوسهم فلا شئ " خ ".

10- *


الصفحة 25
سبحان من لم يجعل في أحد من معرفة نعمه إلا المعرفة بالتقصير عن معرفتها، كما لم يجعل في أحد من معرفة إدراكه أكثر من العلم بأنه لا يدركه. فشكر عزوجل معرفة العارفين بالتقصير عن معرفته، وجعل معرفتهم بالتقصير شكرا، كما جعل علم العالمين أنهم لا يدركونه إيمانا، علما منه أنه قدر وسع (1) العباد، فلا يجاوزون ذلك. وكان علي بن الحسين عليهما السلام يقول في تسبيحه: (2) سبحان من جعل الاعتراف بالنعمة له حمدا. سبحان من جعل الاعتراف بالعجز عن الشكر شكرا.

دعاؤه عليه السلام في التحميد

الحمد الله الذي تجلى القلوب بالعظمة، واحتجب عن الابصار بالعزة، واقتدر على الاشياء بالقدرة، فلا الابصار تثبت لرؤيته، ولا الاوهام تبلغ كنه (3) عظمته. تجبر بالعظمة والكبرياء، وتعطف بالعز والبر والجلال

____________

1- قد وسع " خ ".

2- * *.

3- الكنه: جوهر الشئ وحقيقته.


الصفحة 26
وتقدس بالحسن والجمال، وتمجد بالفخر والبهاء، وتهلل(1) بالمجد والالاء (2) واستخلص بالنور والضياء. خالق لا نظير له، واحد لا ند (3) له، وواحد لا ضد له، وصمد لا كفو له، وإله لا ثاني معه، وفاطر لا شريك له، ورازق لا معين له، والاول بلا زوال، والدائم بلا فناء، والقائم بلا عناء، والمؤمن(4) بلا نهاية، والمبدئ بلا أمد، والصانع بلا أحد، والرب بلا شريك والفاطر (5) بلا كلفة، والفعال بلا عجز. ليس له حد في مكان، ولا غاية في زمان، لم يزل ولا يزول ولن يزال كذلك أبدا، وهو الاله الحي القيوم، الدائم القديم، القادر الحكيم(6). إلهي عبيدك (7) بفنائك، سائلك بفنائك، فقيرك بفنائك (8) (ثلاثا). إلهي لك يرهب (9) المترهبون، وإليك أخلص المبتهلون (10) رهبة لك ورجاء لعفوك. يا إله الحق ارحم دعاء المستصرخين، واعف عن جرائم الغافلين، وزد في إحسان المنيبين(11) يوم الوفود عليك يا كريم.

____________

1- تجلل " خ "

2- الآلاء: النعم الظاهرة.

3- الند: المثل والنظير.

4- * *.

5- الفاطر: الحق، البارئ.

6- الحليم " خ ".

7- عبدك " خ ".

8- * *.

9- يرهب: يخاف.

10- المستهلون " خ ٢.

11- المنيبين: الراجعين عن الذنوب.


الصفحة 27
دعاؤه عليه السلام إذا مجد الله واستقصى في الثناء عليه

اللهم إن أحدا لا يبلغ من شكرك غاية وإن أبعد إلا حصل عليه من إحسانك ما يلزمه شكرك، ولا يبلغ مبلغا من طاعتك، وإن اجتهد إلا كان مقصرا دون استحقاقك بفضلك، فأشكر عبادك عاجز عن شكرك، وأعبدهم لك مقصر عن طاعتك، لا يجب لاحد منهم أن تغفر له باستحقاقه، ولا يحق له أن ترضى عنه باستيجابه. فمن غفرت له فبطولك (1) ومن رضيت عنه فبفضلك، تشكر يسير ما تشكر به، وتثيب على قليل ما تطاع فيه، حتى كان شكر عبادك الذي أوجبت عليه ثوابهم، وأعظمت فيه جزاءهم، أمر ملكوا استطاعة الامتناع منه دونك فكافأتهم، ولم يكن سببه بيدك فجازيتهم (2) بل ملكت يا إلهي أمرهم قبل أن يملكوا عبادتك وأعددت ثوابهم قبل أن يفيضوا (3) في طاعتك، وذلك أن سنتك الافضال، وعادتك الاحسان، وسبيلك العفو، كل البرية معترفة بأنك غير ظالم لمن عاقبت، وشاهدة بأنك متفضل على من عافيت،

____________

1- بطولك: بفضلك.

2- فجاريتهم " خ ".

3- يفيضوا: يدخلوا.


الصفحة 28
وكل مقر على نفسه بالتقصير عما استوجبت، فلولا أن الشيطان يختدعهم عن طاعتك ما عصاك أحد، ولولا أن يصور لهم الباطل في مثال الحق ما ضل عن طريقك ضال. فسبحانك ما أبين كرمك في معاملة من أطاعك أو عصاك، تشكر المطيع على ما أنت توليته له، وتملي للعاصي فيما تملك معاجلته فيه أعطيت كلا منهما ما لا يجب له، وتفضلت على كل منهما بما يقصر عمله عنه، ولو كافيت المطيع على ما أنت توليته له بالسواء لاوشك أن يفقد ثوابك، وأن تزول عنه نعمتك، ولكنك (1) جازيته على المدة القصيرة الفانية (2) بالمدة الطويلة الخالدة، وعلى الغاية القريبة الزائلة بالغاية المديدة الباقية. ثم لم تسمه (3)القصاص فيما أكل من رزقك الذي يقوى به على طاعتك، ولم تحمله على المناقشة في الآلات التي تسبب باستعمالها إلى مغفرتك (4) ولو فعلت به ذلك لذهب جميع ما كدح (5) له ولصارت جملة ما سعى فيه جزاء للصغرى من مننك، ولبقي رهنا بين يديك بسائر نعمك، فمتى كان يستحق شيئا من ثوابك؟ لا، متى. (6)فهذه يا إلهي حالة (7) من أطاعك، وسبيل من تعبد لك

____________

1- نعمك، ولكن بكرمك " خ ".

2- الفائتة " خ ".

3- تسمه: تلزمه.

4- معرفتك " خ ".

5- كدح: سعى وعمل.

6- راجع تعليقتنا رقم " ٢٣ " دعاء (١)

7- حال " خ ".


الصفحة 29
فأما العاصي أمرك، والمواقع نهيك، فلم تعاجله بنقمتك لكي يستبدل بحاله في معصيتك حال الانابة إلى طاعتك، ولقد كان يستحق يا إلهي في أول ما هم بعصيانك كل ما أعددت لجميع خلقك من عقوبتك، فجميع ما أخرت عنه من وقت العذاب وأبطأت عليه من سطوات النقمة، فترك من حقك ورضى بدون واجبك. فمن أكرم يا إلهي منك ومن أشقى ممن هلك عليك؟! فتباركت (1) أن توصف إلا بالاحسان، وكرمت أن يخالف منك إلا العدل، لا يخشى جورك على من عصاك، ولا يخاف إغفالك ثواب من أرضاك، فصل على محمد وآله وهب لي منك أملي وزدني من هداك ما أصل به إلى توفيق عملي (2) إنك منان كريم. يا من لا تنقضي عجائب عظمته احجبنا عن الالحاد في عظمتك ويا من لا تنتهي مدة ملكه أعتق رقابنا من نقمتك، ويا من لا تفنى خزائن رحمته اجعل لنا نصيبا من رحمتك، ويا من تنقطع دون رؤيته الابصار أدننا من قربك، ويا من تصغر عند خطره الاخطار كرمنا عليك، ويا من تظهر عنده بواطن الاخبار لا تفضحنا لديك، وأغننا عن هبة الواهبين بهبتك، واكفنا وحشة القاطعين بصلتك حتى لا نرغب إلى أحد مع فضلك، ولا نستوحش من أحد مع بذلك.

____________

1- ممن خالف أمرك يا من تباركت " خ ".

2- التوفيق في عملي " خ ".


الصفحة 30
اللهم كد لنا ولا تكد علينا، وامكر لنا ولا تمكر بنا، وأدل لنا ولا تدل منا. اللهم قنا عذابك، واهدنا بك، ولا تباعدنا عنك، فإنك من تقه يسلم، ومن تهده يعلم، ومن تقربه إليك يغنم. اللهم إنما يكفي الكفاة بفضل قوتك فاكفنا، وإنما يعطي المعطون من فضل جدتك فأعطنا، وإنما يهتدي المهتدون بنور حكمتك (1) فاهدنا. اللهم إنك من واليت لم يضرره خذلان الخاذلين، ومن أعطيت لم ينقصه منع المانعين، ومن هديت لم يغوه إضلال المضلين فامنعنا بعزتك من شر عبادك، وأغننا (2) عن غيرك بإرفادك واسلك بنا سبل الحق بإرشادك، واكفنا حد نوائب الزمان، وسوء مصائد (3) الشيطان، ومرارة صولة (4) السلطان، واجعل سلامة قلوبنا في ذكر عظمتك، وفراغ أبداننا في شكر نعمتك، وانطلاق ألسننا في وصف منتك، واجعلنا من دعاتك الداعين إليك ومن هداتك (5) الدالين عليك، ومن خاصتك الحاضرين (6) لديك. (7)

____________

1- رحمتك " خ ".

2- وامنعنا " خ ".

3- مضال " خ ".

4- سطوة " خ ".

5- دعاتك " خ ".

6- الخاصين " خ ".

7- * *.


الصفحة 31
الصفحة السابقةالصفحة التالية