أسألك بأهل خاصتك من ملائكتك، والصالحين من بريتك، أن تجعل علينا واقية تنجينا من الهلكات، وتجنبنا (1) من الآفات، وتكننا (2) من دواهي المصيبات، وأن تنزل علينا من سكينتك، وأن تغشي وجوهنا بأنوار محبتك، وأن تؤوينا إلى شديد ركنك، وأن تحوينا في أكناف عصمتك، برأفتك ورحمتك يا أرحم الراحمين.

في مناجاة الزاهدين [ لليلة الجمعة ]

بسم الله الرحمن الرحيم
إلهي أسكنتنا دارا (3) حفرت لنا حفر مكرها، وعلقتنا بأيدي المنايا في حبائل (4)غدرها، فإليك نلتجئ من مكائد خدعها، وبك نعتصم من الاغترار بزخارف زينتها، فإنها المهلكة طلابها، المتلفة حلالها (5) المحشوة بالآفات، المشحونة بالنكبات. إلهي فزهدنا فيها، وسلمنا منها بتوفيقك وعصمتك، وانزع عنا جلابيب (6)مخالفتك، وتول أمورنا بحسن كفايتك، وأوفر مزيدنا من سعة رحمتك، وأجمل صلاتنا (7) من فيض مواهبك، واغرس في أفئدتنا أشجار محبتك، وأتمم لنا أنوار معرفتك، وأذقنا حلاوة عفوك

____________

1- تجننا " خ ".

2- تكننا: تقينا.

3- أي دار الدنيا.

4- حبائل: مصائد.

5- حلالها: نزالها.

6- * *.

7- صلاتنا: عطايانا.


الصفحة 422
ولذة مغفرتك، وأقرر أعيننا يوم لقائك برؤيتك، وأخرج حب الدنيا من قلوبنا كما فعلت بالصالحين من صفوتك والابرار من خاصتك، برحمتك يا أرحم الراحمين، ويا أكرم الاكرمين.

في المناجاة لله عزوجل

بسم الله الرحمن الرحيم
لقد رجوت ممن ألبسني بين الاحياء ثوب عافيته، أن لا يعريني منه بين الاموات، وقد عرفت جود رأفته. إلهي إن كنت غير مستأهل (1) لما أرجو من رحمتك، فأنت أهل أن تعود على المذنبين بفضل سعتك. إلهي إن كان ذنبي قد أخافني، فإن حسن ظني بك قد أجارني(2). إلهي كأني بنفسي قائمة بين يديك، وقد أظلها حسن توكلي عليك، فصنعت بي ما يشبهك (3) وتغمدتني بعفوك. إلهي ما أشوقني إلى لقائك، وأعظم رجائي لجزائك (4)وأنت الكريم الذي لا يخيب لديك أمل الآملين، ولا يبطل عندك شوق الشائقين. إلهي إن كان قد دنا أجلي ولم يقربني منك عملي، فقد جعلت الاعتراف بالذنب وسائل عللي، فإن عفوت فمن أولى منك بذلك؟!

____________

1- مستأهل: مستحق.

2- أجارني: آمنني.

3- * *.

4- لجزائك: لثوابك.


الصفحة 423
وإن عذبت فمن أعدل منك في الحكم هنالك؟! إلهي إن جرت على نفسي في النظر لها وبقي لها نظرك، فلها الويل إن لم تسلم به! إلهي إنك لم تزل برا بي أيام حياتي، لا تقطع برك عني بعد مماتي، لقد رجوت ممن تولاني في حياتي بإحسانه، أن يشفعه عند موتي بغفرانه. إلهي كيف أياس من حسن نظرك (1) بعد مماتي وأنت لم تولني من نفسك إلا الجميل في حياتي؟! إلهي إن ذنوبي قد أخافتني، ومحبتي لك قد أجارتني، فتول من أمري ما أنت أهله، وعد بفضلك على عبد قد غمره (2) جهله. إلهي إن كنت غير مستوجب لمعروفك، فكن أنت أهلا للتفضل علي، فالكريم ليس يقع معروفه عند مستوجبيه، يا من لا تخفى عليه خافية اغفر لي ما قد خفي على الناس من عملي. إلهي سترت علي ذنوبا أنا إلى سترها يوم القيامة أحوج، وقد أحسنت بي في الدنيا إذ لم تظهرها لعصابة (3) من المسلمين، فلا تفصحني بها ذلك اليوم على رؤوس العالمين. إلهي جودك بسط أملي، وشكرك قبل عملي، فسرني بلقائك عند اقتراب أجلي.

____________

1- نظرك: رعايتك.

2- غمره: علاه وغطاه.

3- لعصابة: لجماعة.


الصفحة 424
إلهي ليس اعتذاري إليك اعتذار من يستغني عن قبول عذره فاقبل يا إلهي عذري، يا خير من اعتذر إليه المسيئون. إلهي إنك لو أردت إهانتي لم تهدني، ولو أردت فضيحتي لم تعافني، فمتعني بما له هديتني، وأدم لي ما به سترتني. إلهي ما أظنك تردني في حاجة أفنيت عمري في طلبها منك! إلهي ما وصفت من بلاء أبليته، وإحسان أوليته، فكل ذلك بنا قد فعلته، وعفوك تمام إحسانك إن أنت أتممته. إلهي لو لا ما قرفت (1)من الذنوب ما خفت عقابك، ولو لا ما أعرف من كرمك ما رجوت ثوابك، وأنت أولى الاكرمين بتحقيق أمل الآملين، وأرحم من استرحم في تجاوزك عن المذنبين. إلهي نفسي تمنيني بأنك تغفر لي، فأكرم بها أمنية بشرت بعفوك، فصدق بكرمك مبشرات تمنيها، وهب لي بجودك مدمرات تجنيها. يا أنيس كل غريب، آنس في القبر غربتي، ويا ثاني كل وحيد، ارحم في القبر وحدتي. إلهي كيف تقر (2) لي نفسي بأنك تعذبني؟! وقد رجوت أن تكون في لطفك تتولى حسن عملي بقبول إحسانك، وسئ عملي برأفة غفرانك؟!

____________

1- استظهرها في الصحيفة ٥ " اقترفت ".

2- تقر: تعترف.


الصفحة 425
إلهي ألقتنى الحسنات بين جودك وكرمك، وألقتني السيئات بين عفوك ومغفرتك، وقد رجوت أن لا يضيع بين ذين وذين مسئ أو محسن. إلهي إذا شهد لي الايمان بتوحيدك (1)وانطلق لساني بتمجيدك (2) ودلني القرآن على فواضل جودك، فكيف لا يبتهج (3) رجائي بحسن موعدك؟! إلهي تتابع إحسانك إلي يدلني على حسن نظرك، فكيف يشقى امرؤ حسن له منك النظر؟! إلهي إن نظرت إلي بالهلكة عيون سخطتك، فما نام عن استنقاذي منها عيون رأفتك. إلهي إن عرضني ذنبي لعقابك، فقد أدناني رجائي من ثوابك. إلهي إن غفرت فبفضلك، وإن عذبت فبعدلك، فيا من لا يرجى إلا فضله، ولا يخشى إلا عدله، امنن علينا بفضلك، ولا تستقص علينا بعدلك. إلهي خلقت لي جسما وجعلت لي فيه آلات أطيعك بها، وأعصيك بها، وأرضيك بها، وجعلت لي من نفسي داعية إلى الشهوات، وأسكنتني دارا قد ملئت من الآفات، ثم قلت: انزجر (4) عبدي. فبك أعتصم فاعصمني، وبك أحترز من الذنب فاحفظني،

____________

1- بمغفرتك " خ ".

2- بتحميدك: " خ ".

3- يبتهج: يسر.

4- انزجر: امتنع.


الصفحة 426
أستوفقك (1) لما يدنيني منك، وأعوذ بك مما يصرفني عنك. إلهي أدعوك دعاء ملح لا يمل دعاء مولاه، وأتضرع ضراعة من أقر على نفسه بالحجة في دعواه. إلهي لو عرفت اعتذارا من الذنب في التنصل (2) أبلغ من الاعتراف به أتيته، ولو عرفت مجتليا (3) لحاجتي منك ألطف من الاستخذاء (4) لك فعلته، فهب لي ذنبي بالاعتراف، ولا تسود وجهي في طلبي عند الانصراف. إلهي كأني بنفسي قد اضطجعت في حفرتها، وانصرف عنها المشيعون من جيرتها، وبكى كل غريب عليها لغربتها، وجاد بالدموع عليها المشفقون من عشيرتها، وناداها من شفير القبر ذوو مودتها، ورحمها المعادي لها في الحياة عند صرعتها، ولم يخف على الناظرين فاقتها، ولا على رآها قد توسدت في الثرى عجز حيلتها. فقلت: ملائكتي فريد قد نأى (5) عنه الاقربون، ووحيد قد جفاه (6) الاهلون، نزل بي قريبا، وأصبح في اللحد غريبا، وقد كان لي في دار الدنيا داعيا، ولنظري له في هذا البيت الجديد راجيا. فتحسن هنا لك ضيافتي، وتكون أرحم بي من أهلي وقرابتي، يا عالم السر والنجوى، ويا كاشف الضر والبلوى، كيف نظرك لي بين سكان

____________

1- أستوفقك: أسألك التوفيق.

2- التنصل: التبرؤ.

3- مجتليا: مظهرا.

4- الاستخذاء: الخضوع والانقياد.

5- نأى: بعد.

6- جفاه: أعرض عنه.


الصفحة 427
الثرى؟ وكيف صنيعك بي في دار الوحشة والبلى؟ رب قد كنت لطيفا بي في أيام حياة الدنيا يا أفضل المنعمين في آلائه، وأنعم المفضلين في نعمائه، كثرت أياديك فعجزت عن إحصائها، وضقت ذرعا في شكري لك بجزائها، فلك الحمد على ما أبليت، والشكر على ما أوليت، يا خير من دعاه داع، وأفضل من رجاه راج، بذمة الاسلام أتوسل إليك، وبحرمة القرآن أعتمد عليك، فاعرف لها (1) ذمتي التي رجوت بها قضاء حاجتي. إلهي لو طبقت (2) ذنوبي الارض والسماء، وخرقت النجوم فبلغت أسافل الثرى، ماردنى اليأس عن توقع غفرانك، ولا صرفني القنوط عن انتظار رضوانك، أحب إلي لنفسي (3) وأعودها علي عاقبة في رمسي (4) ما يرشدها بهدايتك إليه، ويدلها بحسن نظرك، فاستعملها بذلك مني إذ كنت أرحم بها من نفسي يا رحمن. إلهي قد علمت ما أستوجب بعملي منك، ولكن رجائي يأبى (5) أن يصرفني عنك، فهب لي ما ظننت، وحقق ظني فيما رجوت. إلهي دعوتك بالدعاء الذي علمتني، فلا تحرمني جزاءك الذي عرفتني، فمن النعمة أن هديتني لدعائك، ومن تمامها أن توجب لي به محمود جزائك.

____________

1- استظهرها في الصحيفة ٥ " اللهم ".

2- طبقت: ملات وعمت.

3- * *.

4- رمسي: قبري.

5- يأبى: يمتنع.


الصفحة 428
إلهي وعزتك وجلالك لقد أحببتك محبة استقرت حلاوتها في قلبي، وما تنعقد ضمائر محبيك على أنك تبغض محبيك. إلهي ليس تشبه مسألتي مسائل السائلين، لان السائل إذا منع امتنع عن السؤال، وأنا لا غنى بي عما سألتك على كل حال. إلهي لا تغضب علي فلست أقوم لغضبك، أ للنار خلقتني فأطيل بكائي؟ إم للشقاء خلقتني؟ فليتك لم تخلقني. إلهي أ للنار ربتني أمي؟ فليتها لم تربتي، أم للشقاء ولدتني؟ فليتها لم تلدني، ليت أمي كانت عاقرا بي ولم تعالج حملي، انتشرت عبراتي حين ذكرت خطيئاتي، ومالي لا أبكي ولا أدري إلى ما يكون إليه مصيري؟! وما الذي يهجم عليه عند البلوغ مسيري؟! وأرى نفسي تخاتلني (1) وأيامي تخادعني، وقد خفقت عند رأسي أجنحة الموت ورمقتني من قريب أعين الفوت (2) فما عذري وقد حشا مسامعي رافع الصوت؟! أيها المناجي ربه بأنواع الكلام، والطالب مسكنا في دار السلام، والمسوف (3) بالتوبة عاما بعد عام، ما أرك منصفا لنفسك من بين الانام، لو دافعت يومك يا غلاما بالصيام، واقتصرت على القليل من لعق الطعام، لكنت أحرى (4) بأن تنال شرف المقام.

____________

1- تخاتلني: تخادعني وتراوغني.

2- الفوت: الموت.

3- التسويف: المطل والتأخير.

4- أحرى: أجدر.


الصفحة 429
أيتها النفس اقتربي من الصالحين، واقتبسي من سمت (1) هدى الخاشعين، واختلطي ليلك ونهارك مع المتقين، لعلك أن تسكني في رياض الخلد مع المتقين، وتشبهي بنفوس قد أقرح (2) السهر رقة جفونها، وهمعت (3) زوافر الدموع مستدرات عيونها، ودامت في الخلوات ضجة حنينها، فإنها نفوس باعت زينة الدنيا، وآثرت فضل الآخرة على الاولى، أولئك وفد الكرامة يوم يخسر فيه المبطلون،

ويحشر إلى ربهم بالحباء والسرور المتقون.

دعاؤه عليه السلام في التأوه (4) والمناجاة

آه (5) وا نفساه كيف لي بمعالجة الاغلال غدا؟! آه وا نفساه مما حملتني عليه جوارحي من البلايا. آه وا نفساه كلما حدثت لي توبة عرضت لي معصية أخرى. آه وا نفساه أقبلت على قلبي بعد ما قسا. آه وا نفساه إن قضيت الحوائج وحاجتي لم تقض. آه وا نفساه إن غفرت ذنوب المجرمين وأخذني ربي بذنوبي بين الملا. آه وا نفساه من الكتاب وما أحصى، ومن القلم وما جرى.

____________

1- سمت: طريقة، هيئة.

2- أقرح: آلم.

3- همعت: أسالت.

4- *.

5- آه: ما يقال عند التوجع.


الصفحة 430
آه وا نفساه من موقفي بين يدي الرحمن غدا. آه وا نفساه من يوم يشتغل فيه عن الامهات والآباء(1). آه وا نفساه من أهوال يوم القيامة وشدائد شتى. آه وا نفساه لو كان هولا لكفى. د آه وا نفساه من نار حرها لا يطفأ ودخانها لا ينقطع أبدا. آه وا نفساه من نار تحرق الجلود وتنض الكلى. آه وا نفساه من نار جريحها لا يداوى. آه وا نفساه من دار لا يعاد فيها المرضى، ولا يقبل فيها الرشا، ولا يرحم فيها الاشقياء. آه وا نفساه من نار وقودها الرجال والنساء. آه وا نفساه من نار يطول فيها مكث الاشقياء. آه وا نفساه من ملائكة تشهد علي غدا. آه وا نفساه من نار تتوقد ولا تطفأ. آه وا نفساه من يوم تزل فيه قدم وتثبت فيه أخرى. آه وا نفساه من دار بكى أهلها بدل الدموع دما. آه وا نفساه إن حرمت رحمة ربي علي غدا. آه وا نفساه إن كنت ممقوتا (2) في أهل السماء. آه وا نفساه إن كانت جهنم هي المقيل والمثوى(3).

____________

1- * *.

2- ممقوتا: مبغوضا.

3- المثوى: المنزل.


الصفحة 431
آه وا نفساه لا بد من الموت ووحشة القبر والبلاء. آه وا نفساه إن حيل (1) بيني وبين محمد المصطفى. آه وا حزناه من تجرع الصديد (2) وضرب المقامع غدا. آه وا حزناه أنا الذي أطعتك يا سيدي صباحا ونقضت العهد مساء. آه وا حزناه كلما طلبت التوابين وقفت مع الاشقياء. آه وا حزناه كم عاهدت ربي فلم يجد عندي صدقا ولا وفاء! آه وا حزناه إذا عرضت على الرحمن غدا. آه وا حزناه عصيت ربي وأنا أعلم أنه مطلع يرى. آه وا حزناه عصيت من ليس أعرف منه إلا الحسنى. آه وا حزناه استترت من الخلائق وبارزت بذنوبي عند المولى. آه وا حزناه استترت بعملي وبارزت ربي بالذنوب والخطايا. آه وا حزناه ليتني لم أك شيئا أبدا. آه وا حزناه من ملائكة غلاظ شداد لا يرحمون من شكا وبكى. آه وا حزناه من رب شديد القوى. آه وا حزناه أنا جليس من ناح على نفسه وبكى. آه وا حزناه ما أبعد السفر وأقل الزاد غدا(3).

____________

1- حيل: حجز.

2- الصديد: الدم والقيح، أو ما يسيل من جلود أهل النار.

3- * *.


الصفحة 432
آه وا حزناه أنا المنقول إلى عسكر الموتى. آه وا حزناه أين المفر من ذنوبي غدا. آه وا حزناه تشهد علي ملائكة السماء. آه وا حزناه إن طردت عن حوض محمد المصطفى. آه وا نفساه إذا أضحى التراب لي فراشا ووطاء. آه وا نفساه إذا أسلموني الاحباء والاخلاء. آه وانفساه إذا أكلت الديدان محاسني واللحم، وتصرمت (1) الاعضاء. آه وا نفساه من ظلمة القبر ووحشة البلاء. آه وا نفساه إن حرمت الحور العين في جنة المأوى. آه وا نفساه إن حرست وحشرت يوم القيامة أعمى، وصرت في النار مع من هوى(2). آه وا نفساه إن سحبتني الملائكة على حر وجهي (3) غدا. آه وا نفساه إذا انقطع ذكري ونسيتني أهل الدنيا. آه وا نفساه إن لم يرض علي ربي غدا. آه وا خطيئتاه، تركتني خطيئتي كالحبة في المقلى. آه وا خطيئتاه، تركتني خطيئتي كالطير ليس له مأوى. آه وا خطيئتاه، تركتني خطيئتي كالسقيم ليس له شفاء.

____________

1- تصرمت: تقطعت.

2- هوى: هلك.

3- حر الوجه: ما بدا من الوجنة.


الصفحة 433
آه وا خطيئتاه تركتني خطيئتي في موارد الهلكى. آه وا خطيئتاه تركتني خطيئتي في طول حزن وبكاء. آه واخطيئتاه أبعدتني خطيئتي عن أهل التقوى. آه وا خطيئتاه من كانت له خطيئة فليبك قبل أن لا ينفع البكاء. آه وا خطيئتاه تركتني خطيئتي مغموما في دار الدنيا. آه وا خطيئتاه أوقعتني خطيئتي فيما أخاف وأخشى. آه وا خطيئتاه حالت خطيئتي بين الامهات والآباء. آه وا خطيئتاه مثل خطيئتي لا يقاس في الخطايا. آه وا خطيئتاه كيف تقلني (1) الارض أم كيف تظلني السماء؟! آه وا خطيئتاه كلما زاد عمري زاد ذنبي ونما(2). آه وا خطيئتاه علي أي حال ألقى ربي غدا؟! آه وا خطيئتاه أخلق (3) وجهي ذل الخطايا. يا رباه أنا صاحب الخطيئة والجناية العظمى. يا رباه ارحم من تجرأ عليك وافترى(4). يا رباه ارحم من لم يراقبك إذا خلا. يا رباه أنا صاحب الذنوب والخطايا. يا رباه ارحم من عاد في الذنوب مرة أخرى. يا رباه أعوذ بك من نار حرها لا يطفأ ودخانها لا ينقطع أبدا.

____________

1- تقلني: تحملني.

2- نما: كثر.

3- أخلق: غير وأبلى.

4- افترى: كذب.


الصفحة 434
يا رباه نجنا من الاهوال غدا. يا رباه لا تذقنا القطران (1) بعد فراق الدنيا. يا رباه إليك الشكوى وإليك المشتكى. يا رباه أدخلنا جنة لا نجوع فيها ولا نعرى. يا رباه اسقنا العسل المصفى. يا رباه إليك أتوجه بمحمد المصطفى. يا رباه قد استوجبت العقوبة العظمى. يا رباه ارحمني إذا نزلت منزلا لا أزار فيه ولا أوتى. يا رباه أناديك بعظيم الرجاء. يا رباه لا أدري أغفرت لي ذنوبي ام لا؟ يا رباه اسقنا شربة لا نظمأ بعدها إبدا. يا رباه يا أكرم من تجاوز وعفا. يا رباه ارحم من أرخى الستور على الخطايا. يا رباه ارحم من صلى جوف الليل وناجى. يا رباه ارحم من لم يزل يعصيك صغيرا وكبيرا منذ نشأ. يا رباه صل على محمد في الآخرة والاولى. يا رباه لا تحرمنا شفاعته غدا. يا رباه صل على الملائكة السعداء والانبياء والشهداء.

____________

1- * *.


الصفحة 435
والحمد لله رب العالمين.

في المناجاة " المعروفة بالانجيلية الطويلة "

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم بذكرك أستفتح مقالي، وبشكرك أستنجح سؤالي، وعليك أتوكل (1) في كل أحوالي، وإياك آمل (2)فلا تخيب آمالي. اللهم بذكرك أستعيذ وأعتصم (3) وبركنك ألوذ وأتحزم، وبقوتك أستجير وأستنصر، وبنورك أهتدي وأستبصر وإياك أستعين وأعبد، وإليك أقصد وأعمد، وبك أخاصم وأجادل، ومنك أطلب ما أحاول، فأعني يا خير المعينين، وقنى المكاره كلها يا رجاء المؤمنين. الحمد لله المذكور بكل لسان، المشكور على كل إحسان، المعبود في كل مكان، مدبر الامور، ومقدر الدهور، والعالم بما تجنه (4) البحور، وتكنه (5) الصدور، ويخفيه الظلام، ويبديه النور الذي حار في علمه العلماء، وسلم لحكمه الحكماء، وتواضع لعزته العظماء، وفاق بسعة فضله الكرماء، وساد (6) بعظيم حلمه الحلماء، والحمد لله الذي لا يخفر من انتصر بذمته، ولا يقهر من استتر بعظمته

____________

1- توكلي " خ ".

2- وأنت أملي " خ ".

3- أعتصم: أمتنع.

4- تجنه: تستره.

5- تكنه: تخفيه.

6- ساد: شرف ومجد.


الصفحة 436
ولا يكدي (1) من أذاع شكر نعمته، ولا يهلك من تغمده (2) برحمته ذي المنن التي لا يحصيها العادون، والنعم التي لا يجازيها المجتهدون والصنائع التي لا يستطيع دفعها الجاحدون، والدلائل التي يستبصر بنورها الموجودون، أحمده جاهرا بحمده، شاكرا لرفده، حمد موفق لرشده، واثق بوعده (3) له الشكر الدائم، والامر اللازم. اللهم إياك أسأل، وبك أتوسل، وعليك أتوكل، وبفضلك أغتنم، وبحبلك أعتصم، وفي رحمتك أرغب، ومن نقمتك أرهب، و بعونك (4) أستعين، ولعظمتك أستكين. اللهم أنت الولي المرشد، والغني المرفد، والعون المؤيد، الراحم الغفور، والعاصم المجير، والقاصم المبير (5) والخالق الحكيم (6) والرازق الكريم، والسابق القديم. علمت فخبرت، وحلمت فسترت، ورحمت فغفرت، وعظمت فقهرت، وملكت فاستأثرت (7) وأدركت فاقتدرت، وحكمت فعدلت، وأنعمت فأفضلت، وأبدعت فأحسنت، وصنعت فأتقنت، وجدت فأغنيت، وأيدت (8) فكفيت، وخلقت فسويت، ووفقت فهديت.

____________

1- يكدي الرجل: يقل خيره.

2- تغمده: غشيه.

3- بعدله " خ ".

4- بقوتك " خ ".

5- مبير: مهلك.

6- الحليم " خ ".

7- استأثر: استبد.

8- أيدت: قويت.


الصفحة 437
بطنت الغيوب (1) فخبرت مكنون (2) أسرارها، وحلت بين القلوب وبين تصرفها على اختيارها، فأيقنت البرايا أنك مدبرها وخالقها، وأذعنت (3) أنك مقدرها ورازقها، لا إله إلا أنت تعاليت عما يقول الظالمون علوا كبيرا. اللهم إني أشهدك وأنت أقرب الشاهدين، وأشهد من حضرني من ملائكتك المقربين، وعبادك الصالحين، من الجنة والناس أجمعين. أني أشهد بسريرة زكية، وبصيرة من الشك برية، شهادة أعتقدها بإخلاص وإيقان، وأعدها طمعا في الخلاص والامان، أسرها تصديقا بربوبيتك، وأظهرها تحقيقا لوحدانيتك (4)لا أصد عن سبيلها، ولا ألحد في تأويلها، إنك أنت الله ربي لا أشرك بك أحدا، ولا أجد من دونك ملتحدا (5) لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الواحد الذي لا يدخل في عدد، والفرد الذي لا يقاس بأحد، علا عن المشاكلة والمناسبة (6)وخلا من الاولاد والصاحبة، سبحانه من خالق ما أصنعه، ورازق ما أوسعه، وقريب ما أرفعه، ومجيب ما أسمعه، وعزيز ما أمنعه " له المثل الاعلى في السماوات والارض وهو العزيز الحكيم "(7).

____________

1- بطنت الغيوب: عرفت باطنها.

2- مكنون: مستور.

3- أذعنت: أقرت واعترفت.

4- بربوبيتك " خ ".

5- ملتحد: ملجأ.

6- المناسبة: المماثلة والمشابهة.

7- ".


الصفحة 438
وأشهد أن محمدا نبيه المرسل، ووليه المفضل، وشهيده المعدل (1)المؤيد بالنور المضي، والمسدد بالامر المرضي، بعثه بالاوامر الشافية، والزواجر الناهية، والدلائل الهادية، التي أوضح برهانها، وشرح بيانها (2) في كتاب مهيمن على كل كتاب، جامع لكل رشد وصواب، فيه نبأ القرون (3)وتفصيل الشؤون، وفرض الصلاة والصيام، والفرق بين الحلال والحرام، فدعى إلى خير سبيل، وشفى من هيام الغليل، حتى علا الحق وظهر، وزهق الباطل وانحسر (4) صلى الله عليه وآله صلاة دائمة ممهدة، لا تنقضي لها مدة، ولا تنحصر لها عدة. اللهم صل على محمد وآل محمد ما جرت النجوم في الابراج وتلاطمت البحور بالامواج، وما ادلهم ليل داج (5) وأشرق نهار ذو ابتلاج (6) وصل عليه وآله ما تعاقبت الايام، وتناوبت الاعوام، وما خطرت الاوهام، وتدبرت الافهام، وما بقي الانام. اللهم صل على محمد خاتم الانبياء، وآله البررة الاتقياء، وعلى عترته النجباء الخيرة الاصفياء، صلاة مقرونة بالتمام والنماء، وباقية بلا فناء ولا انقضاء. اللهم رب العالمين، وأحكم الحاكمين، وأرحم الراحمين

____________

1- المعدل: المزكى: ٢٣

2- - تبيانها " خ ".

3- القرون: الازمنة الماضية.

4- انحسر: زال.

5- داج: مظلم.

6- ذو ابتلاج: ذو ضياء.


الصفحة 439
أسألك من الشهادة أقسطها (1) ومن العبادة أنشطها، ومن الزيادة أبسطها، ومن الكرامة أغبطها، ومن السلامة أحوطها، ومن الاعمال أوسطها (2) ومن الآمال أوفقها، ومن الاقوال أصدقها، ومن المحال أشرفها، ومن المنازل ألطفها، ومن الحياطة أكنفها (3) ومن الرعاية أعطفها، ومن العصمة أكفاها، ومن الراحة (4) أشفاها، ومن النعمة أوفاها، ومن الهمم أعلاها، ومن القسم أسناها (5) ومن الارزاق أغزرها، ومن الاخلاق أطهرها، ومن المذاهب أقصدها (6) ومن العواقب أحمدها، ومن الامور أرشدها، ومن التدابير أوكدها (7) ومن الجدود (8) أسعدها، ومن الشؤون أعودها (9) ومن الفوائد أرجحها، ومن العوائد أنجحها، ومن الزيادات أتمها، ومن البركات أعمها، ومن الصالحات أعظمها. اللهم إني أسألك قلبا خاشعا زكيا، ولسانا صادقا عليا، ورزقا واسعا هنيا، وعيشا رغدا مريئا. وأعوذ بك من ضنك المعاش، ومن شر كل ساع وواش، وغلبة الاضداد والاوباش (10) وكل قبيح باطن أو فاش. وأعوذ بك من دعاء محجوب، ورجاء مكذوب، وحياء مسلوب

____________

1- أقسطها: أعدلها.

2- أقسطها " خ ".

3- أكنفها: أحفظها.

4- الرحمة " خ ".

5- أسناها: أرفعها.

6- أقصدها: أرشدها.

7- أوكدها: أوثقها.

8- الجدود الحظوظ.

9- أعودها: أنفعها.

10- الاوباش: سفلة الناس.


الصفحة 440
وإخاء معبوب (1) واحتجاج مغلوب، ورأي غير مصيب. اللهم أنت المستعان والمستعاذ، وعليك المعول وبك الملاذ، فأنلني لطائف مننك فإنك لطيف، ولا تبتلني بمحنك فإني ضعيف، وتولني بعطف تحننك (2) يا رؤوف، يا من آوى (3) المنقطعين إليه، وأغنى المتوكلين عليه، جد (4) بغناك على فاقتي، ولا تحملني فوق طاقتي. اللهم اجعلني من الذين جدوا (5) في قصدك فلم ينكلوا (6) وسلكوا الطريق إليك فلم يعدلوا، واعتمدوا عليك في الوصول حتى وصلوا، فرويت قلوبهم من محبتك، وأنست نفوسهم بمعرفتك، فلم يقطعهم عنك قاطع، ولا منعهم عن بلوغ ما أملوه لديك مانع، فهم فيما اشتهت أنفسهم خالدون " لا يحزنهم الفزع الاكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون "(7). اللهم لك قلبي ولساني، وبك نجاتي وأماني، وأنت العالم بسري و إعلاني، فأمت قلبي عن البغضاء، وأصمت لساني عن الفحشاء، و أخلص سريرتي عن (8) علائق الاهواء، واكفني (9) بأمانك من عوائق الضراء. واجعل سري معقودا على مراقبتك، وإعلاني موافقا لطاعتك،

____________

1- العبية: الكبر والفخر.

2- محبتك " خ ".

3- أدنى " خ ".

4- جد: تفضل وتكرم.

5- جدوا: اجتهدوا.

6- ينكلوا: يضعفوا.

7- *.

8- سريرتي وعلانيتي من " خ ".

9- واكنفني " خ ".


الصفحة 441
وهب لي جسما روحانيا، وقلبا سماويا، وهمة متصلة بك، ويقينا صادقا في حبك، وألهمني من محامدك أمدحها، وهب لي من فوائدك أسمحها، إنك ولي الحمد والمستولي على المجد. يا من لا ينقص ملكوته عصيان المتمردين، ولا يزيد جبروته إيمان الموحدين، إليك أستشفع بقديم كرمك، أ لا تسلبني ما منحتني من جسيم نعمك، واصرفني بحسن نظرك لي عن ورطة المهالك، وعرفني بجميل اختيارك لي منجيات المسالك. يا من قربت رحمته من المحسنين، وأوجب عفوه للاوابين، بلغنا برحمتك غنائم البر والاحسان، وجللنا بنعمتك ملابس العفو والغفران، وأصحب رغباتنا بحياء يقطعها عن الشهوات، واحش (1) قلوبنا نورا يمنعها من الشبهات، وأودع نفوسنا خوف المشفقين من سوء الحساب، ورجاء الواثقين بتوفير الثواب، فلا نغتر بالامهال ولا نقصر في صالح الاعمال، ولا نفتر عن التسبيح بحمدك في الغدو والآصال. يا من آنس العارفين بطول (2) مناجاته، وألبس الخائفين ثوب موالاته. متى فرح من قصدت سواك همته؟! ومتى استراح من أرادت غيرك عزيمته؟! ومن ذا الذي قصدك بصدق الارادة فلم تشفعه في

____________

1- احش: املا

2- بطيب " خ ".


الصفحة 442
مراده؟! أم من ذا الذي أعتمد عليك في أمره فلم تجد (1) بإسعاده؟! أم من ذا الذي استرشدك فلم تمنن بإرشاده؟! اللهم عبدك الضعيف الفقير، ومسكينك اللهيف المستجير، عالم أن في قبضتك أزمة التدبير، ومصادر المقادير عن إرادتك وأنك (2) قد أقمت بقدسك حياة لكل شئ، وجعلته نجاة لكل حي، فارزقه من حلاوة مصافاتك ما يصير به إلى مرضاتك، وهب له من خشوع التذلل وخضوع التبتل في رهبة الاخبات (3) وسلامة المحيا والممات، ما تحضره به كفاية المتوكلين، وتميره به رعاية المكفولين، وتعيره (4) به ولاية المتصلين المقبولين. يا من هو أبر بي من الوالد الشفيق، وأقرب إلي من الصاحب اللزيق(5). أنت موضع أنسي في الخلوة إذا أوحشني المكان، ولفظتني (6) الاوطان، وفارقتني الالاف (7) والجيران، وانفردت في محل ضنك قصير السمك (8) ضيق الضريح (9) مطبق الصفيح، مهول (10) منظره، ثقيل مدره، مستقلة (11) بالوحشة عرصته، مغشاة بالظلمة ساحته، على غير مهاد ولا وساد، ولا تقدمة زاد، ولا اعتداد لمعاد،

____________

1- تجد: تتكرم.

2- وأنت " خ ".

3- الاخبات: الخشوع والتواضع.

4- وتعزه " خ ".

5- الرفيق " خ ".

6- لفظتني: أبعدتني.

7- الاهل " خ ". الالاف: الاحبة.

8- السمك: الارتفاع.

9- المخرج " خ ".

10- * *.

11- مخلاة " خ ".


الصفحة 443
فتداركني برحمتك التي وسعت الاشياء أكنافها (1) وجمعت الاحياء أطرافها، وعمت البرايا (2) ألطافها وعد علي بعفوك يا كريم، ولا تؤاخذني بجهلي يا رحيم. اللهم ارحم من اكتنفته سيئاته، وأحاطت به خطيئاته، وحفت به جناياته، بعفوك ارحم من ليس له من عمله شافع، ولا يمنعه من عذابك مانع، ارحم الغافل عما أضله، والذاهل عن الامر الذي خلق له، ارحم من نقض العهد وغدر، وعلى معصيتك انطوى وأصر، وجاهرك بجهله وما استتر، ارحم من ألقى عن رأسه (3) قناع الحياء، وحسر (4) عن ذراعيه (5)جلبات الاتقياء، واجترا على سخطك بارتكاب الفحشاء، فيا من لم يزل عفوا غفارا ارحم من لم يزل مسقطا عثارا(6). اللهم اغفر لي ما مضى مني، واختم لي بما ترضى به عني، واعقد عزائمي على توبة بك متصلة ولديك متقبلة، تقيلني بها عثراتي، وتستر بها عوراتي، وترحم بها عبراتي، وتجيرني بها إجارة من معاطب (7) انتقامك، وتنيلني بها المسرة بمواهب إنعامك، يوم تبرز الاخبار، و تعظم الاخطار، وتبلى الاسرار، وتهتك الاستار، وتشخص القلوب والابصار " يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء

____________

1- أكنافها: جوانبها.

2- البرايا: الخلق.

3- وجهه " خ ".

4- حسر: كشف.

5- رأسه " خ ".

6- عثارا: كثير الزلل.

7- معاطب: مهالك.


الصفحة 444
الدار " (1) إنك معدن الآلاء والكرم، وصارف اللاواء (2) والنقم، لا إله إلا أنت عليك أعتمد وبك أستعين، وأنت حسبي وكفى بك وكيلا. يا مالك خزائن الاقوات وفاطر أصناف البريات، وخالق سبع طرائق مسلوكات من فوق سبع أرضين مذللات، العالي في وقار العز والمنعة، والدائم في كبرياء الهيبة والرفعة، والجواد بنيله (3) على خلقه من سعة، ليس له حد ولا أمد، ولا يدركه تحصيل ولا عدد، ولا يحيط بوصفه أحد. الحمد لله خالق أمشاج النسم (4) ومولج الانوار في الظلم، ومخرج الموجود من العدم، والسابق الازلية بالقدم، والجواد على الخلق بسوابغ النعم، والعواد عليهم بالفضل والكرم، الذي لا يعجزه كثرة الانفاق، ولا يمسك خشية الاملاق، ولا ينقصه إدرار الارزاق، ولا يدرك بأناسي الاحداق ((5)ولا يوصف بمضامة (6) ولا افتراق. أحمده على جزيل إحسانه، وأعوذ به من حلول خذلانه، وأستهديه بنور برهانه، وأومن به حق إيمانه. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الذي عم الخلائق جدواه (7) وتم حكمه فيمن أضل منهم وهداه، وأحاط علما بمن

____________

1- *.

2- اللاواء: الشدة.

3- نيله: عطائه.

4- أمشاج النسم: أخلاط الخلق.

5- * *.

6- مضامة: اجتماع.

7- جدواه: عطاؤه.


الصفحة 445
أطاعه وعصاه، واستولى على الملك بعز أبد فحواه، فسبحت له السماوات وأكنافها، والارض وأطرافها، والجبال وأعرافها (1) والشجر وأغصانها، والبحار وحيتانها، والنجوم في مطالعها، والامطار في مواقعها، ووحوش الارض وسباعها، ومدد الانهار وأمواجها، وعذب المياه وأجاجها، وهبوب الرياح (2) وعجاجها وكل ما وقع عليه وصف وتسميه، أو يدركه حد يحويه مما يتصور في الفكر، أو يتمثل بجسم أو قدر، أو ينسب إلى عرض أو جوهر (3) من صغير حقير، أو خطير كبير، مقرا له بالعبودية خاشعا، معترفا له بالوحدانية طائعا، مستجيبا لدعوته خاضعا، متضرعا لمشيته متواضعا، له الملك الذي لا نفاد لديموميته ولا انقضاء لعدته(4). وأشهد أن محمدا عبده الكريم، ورسوله الطاهر المعصوم، بعثه والناس في غمرة (5) الضلالة ساهون، وفي غرة (6) الجهالة لا هون، لا يقولون صدقا ولا يستعملون حقا، قد اكتنفتهم القسوة، وحقت عليهم الشقوة، إلا من أحب الله إنقاذه، ورحمه وأعانه، فقام محمد صلوات الله عليه وآله فيهم مجدا في إنذاره، مرشدا لانواره، بعزم ثاقب (7) وحكم واجب، حتى تألق شهاب الايمان، وتفرق حزب الشيطان

____________

1- أعرافها: قممها.

2- الريح " خ ".

3- وكل ما وقع عليه وهم أو حس أو حواه نوع أو جنس مما يتصور في فكر أو يعرف بحد أو قدر أو ينسب إلى عرض أو جوهر " خ ". * *.

4- لمدته " خ ".

5- غمرة: حيرة.

6- غرة: غفلة.

7- ثاقب: نافذ.


الصفحة 446
وأعز الله جنده، وعبد وحده. ثم اختاره الله فرفعه إلى زوج جنته، وفسيح كرامته، فقبضه تقيا زكيا راضيا مرضيا طاهرا نقيا " وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم (1) صلى الله عليه وعلى آله وأقربيه، وذوي رحمه ومواليه، صلاة جليلة جزيلة، موصولة مقبولة، لا انقطاع لمزيدها، ولا اتضاع لمشيدها، ولا امتناع لصعودها، تنتهي إلى مقر أرواحهم، ومقام فلاحهم، فيضاعف الله لهم تحياتها، ويشرف لديهم صلواتها، فتتلقاهم مقرونة بالروح والسرور، محفوفة (2) بالنضارة والنور، دائمة بلا فناء (3) ولا فتور. اللهم اجعل أكمل صلواتك وأشرفها، وأجمل تحياتك وألطفها، وأشمل بركاتك وأعطفها، وأجل هباتك وأرأفها على محمد خاتم النبيين وأكرم المرسلين المبعوث في الاميين، وعلى أهل بيته الاصفياء الطاهرين، وعترته النجباء المختارين، وشيعته الاوفياء الموازرين من أنصاره والمهاجرين، وأدخلنا في شفاعته يوم الدين مع من دخل في زمرته من الموحدين، يا أكرم الاكرمين ويا أرحم الراحمين. اللهم أنت الملك الذي لا يملك (4) والواحد الذي لا شريك لك، يا سامع السر والنجوى، ويا دافع الضر والبلوى، ويا كاشف

____________

1- *.

2- محفوفة: محاطة.

3- فاد " خ ".

4- لا يهلك " خ ".


الصفحة 447
العسر والبؤسى، وقابل العذر والعتبى ومسبل الستر على الورى (1) جللني من رأفتك بأمر (2) واق واشملني (3) من رعايتك بركن باق، وأوصلني بعنايتك إلى غاية السباق، واجعلني برحمتك من أهل الرعاية للميثاق، واعمر قلبي بخشية ذوي الاشفاق، يا من لم يزل فعله بي حسنا جميلا، ولم يكن بستره علي بخيلا، ولا بعقوبته علي عجولا، أتمم علي ما ظاهرت من تفضلك، ولا تؤاخذتي بما سترت علي عند نظرك(4). سيدي كم من نعمة ظللت لانيق بهجتها لابسا، وكم أسديت عندي من يد قد طفقت (5) بهدايتها منافسا، وكم قلدتني من منة ضعفت قواي عن حملها، وذهلت (6) فطنتي عن ذكر فضلها، وعجز شكري عن جزائها، وضقت ذرعا بإحصائها، قابلتك فيها بالعصيان، ونسيت شكر ما أوليتني فيها من الاحسان، فمن اسوء حالا مني إن لم تتداركني بالغفران، وتوزعني شكر ما اصطنعت عندي من فوائد الامتنان؟! فلست مستطيعا لقضاء حقوقك إن لم تؤيدني بصحة (7) توفيقك. سيدي لولا نورك عميت عن الدليل، ولولا تبصيرك ضللت عن السبيل، ولولا تعريفك لم أرشد للقبول، ولولا توفيقك لم أهتد إلى

____________

1- الورى: الخلق.

2- بأمن " خ ".

3- وسمني " خ ".

4- سترت بتطولك " خ ".

5- طفقت: ابتدأت، أخذت.

6- ذهلت: غفلت، نسيت.

7- بصحبة " خ ".


الصفحة 448
معرفة التأويل. فيا من أكرمني بتوحيده، وعصمني عن الضلالة بتسديده، وألزمني إقامة حدوده، لا تسلبني ما وهبت لي من تحقيق معرفتك، وأحيني بيقين أسلم به من الالحاد في صفتك، يا خير من رجاه الراجون، وأرأف من لجأ إليه اللاجون، وأكرم من قصده المحتاجون، ارحمني إذا انقطع معلوم عمري، ودرس (1) ذكري، وانمحى أثري، وبوئت (2) في الضريح مرتهنا بعملي، مسؤولا عما أسلفته من فارط زللي، منسيا كمن نسي من الاموات ممن كان قبلي. رب سهل لي توبة إليك، وأعني عليها، واحملني على محجة الاخبات (3) لك، وأرشدني إليها، فإن الحول والقوة بمعونتك، والثبات والانتقال بقدرتك. يا من هو أرحم لي من الوالد الشفيق، وأبر بي من الولد الرفيق، وأقرب إلي من الجار اللصيق، قرب الخير من متناولي، واجعل الخيرة العامة (4) فيما قضيت لي، واختم لي بالبر والتقوى عملي، وأجرني (5) من كل عائق يقطعني عنك، وكل قول وفعل يباعدني منك، و ارحمني رحمة تشفي بها قلبي من كل شبهة معترضة، وبدعة ممرضة.

____________

1- درس: انمحى.

2- بوئت: أنزلت.

3- محجة الاخبات: طريق الخشوع.

4- التامة " خ ".

5- أجرني: أنقذني.


الصفحة 449
سيدي خاب رجاء من رجا سواك، وظفرت يدا من بحاجته ناجاك، وضل من العباد لكشف ضره (1) إلا إياك، أنت المؤمل في الشدة والرخاء، والمفزع في كل كربة وضراء، والمستجار به من كل فادحة ولاواء، لا يقنط من رحمتك إلا من تولى (2) وكفر، ولا ييأس من روحك إلا من عصى وأصر، أنت وليي في الدنيا والآخرة، توفني مسلما وألحقني بالصالحين. يا من لا يحرم زواره عطاياه، ولا يسلم من استجاره واستكفاه، أملي واقف على جدواك، ووجه طلبتي منصرف عمن (3) سواك، وأنت الملي بتيسير الطلبات، والوفي بتكثير الرغبات، فأنجح لي المطلوب من فضلك برحمتك، واسمح لي بالمرغوب فيه من بذلك بنعمتك. سيدي ضعف جسمي، ودق عظمي، وكبر سني، ونال الدهر مني، ونفدت مدتي، وذهبت شهوتي، وبقيت تبعتي، فجد بحلمك على جهلي، وبعفوك على قبيح فعلي، ولا تؤاخذني بما كسبت من الذنوب العظام في سالف الايام. سيدي أنا المعترف بإساءتي، المقر بخطائي، المأسور بإجرامي المرتهن بآثامي، المتهور (4) بإساءتي، المتحير عن قصد طريقي انقطعت مقالتي، وضل (5) عمري، وبطلت حجتي في عظيم وزري،

____________

1- ضرهم " خ ".

2- تولى: أعرض.

3- عن " خ ".

4- المتهور: اللامبالي.

5- ضل: ضاع.


الصفحة 450
فامنن علي بكريم غفرانك، واسمح لي بعظيم إحسانك، فإنك ذو مغفرة للطالبين، شديد العقاب للمجرمين. سيدي إن كان صغر في جنب طاعتك عملي، فقد كبر في جنب رجائك أملي. سيدي كيف أنقلب من عندك بالخيبة محروما وظني بك أنك تقلبني (1) بالنجاة مرحوما؟! سيدي لم أسلط على حسن ظني بك قنوط الآيسين، فلا تبطل لي صدق رجائي لك في الآملين. سيدي عظم جرمي إذ بارزتك باكتسابه، وكبر ذنبي إذ جاهرتك بارتكابه، إلا أن عظيم عفوك يسع المعترفين، وجسيم غفرانك يعم التوابين. سيدي إن دعاني إلى النار مخشي عقابك، فقد دعاني إلى الجنة مرجو ثوابك. سيدي إن أوحشتني الخطايا من محاسن لطفك، فقد آنسنى اليقين بمكارم عطفك، وإن أنامتني الغفلة عن الاستعداد للقائك، فقد أيقظتني المعرفة بقديم آلائك، وإن عزب لبي عن تقديم ما (2) يصلحني، فلم يعزب إيقاني بنظرك إلي فيما ينفعني، وإن انقرضت بغير ما أحببت (3) من السعي أيامي، فبالايمان أمضيت السالفات من أعوامي. سيدي جئت ملهوفا قد لبست عدم فاقتي، وأقامني مقام الاذلاء

____________

1- تقلبني: تصرفني.

2- عزب عني تقديم لما " خ ". عزب لبي: بعد عقلي.

3- أوجبت " خ ".


الصفحة 451
الصفحة السابقةالصفحة التالية