×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الشيعة في: طاجيكستان

٢٨ ربيع‌الثاني ١٤٢٤
📩
تاريخ دخول التشيع: غير معروف
عدد الشيعة: 4% من عدد السكان
أماكن تواجدهم: العاصمة دوشنبيه وضواحيها
طلباتهم واحتياجاتهم: التواصل مع المراجع بشكل دائم
معلومات عامة: تعد طاجيكستان من أهم مراكز الشيعة في آسيا الوسطى لوجود قاعدة قوية نسبيا هناك ولاتصال طاجيكستان بإيران من ناحية ثقافية ولغوية، كما أن رئيس البلاد من الشيعة وهو (إمام علي رحمنوف) الذي يدين له الكثيرون بالفضل في إنهاء الحرب الأهلية مع جماعات المعارضة والحرب مع أفغانستان وكذلك إنهاء السيطرة الشيوعية على البلاد بتوليه مقاليد الحكم منذ عام 1995.
وتكاد الشعائر الدينية للشيعة هناك تأخذ طابع المراسم الرسمية المنتظمة حيث اجتماع الآيات العظام والشيوخ القادمين من العراق وإيران وسوريا وباكستان وأفغانستان وغيرها وامتلاء الساحات الكبيرة بالآلاف ممن يؤدون المآتم الحسينية.
١٣ جمادى‌الثانية ١٤٢٤
📩
تاريخ دخول التشيع: ما بين القرنين الخامس والثامن الهجريين
عدد الشيعة: نسبتهم بالتقريب 35% من عدد السكان
أماكن تواجدهم: مختلف أنحاء البلاد
طلباتهم واحتياجاتهم: الغوث والفرج ضد الطغاة
معلومات عامة: يعود تاريخ التشيع في طاجيكستان إلى ظهور الدويلات الشيعية في آسيا الوسطى والجنوبية كالدولة الصفوية في إيران والغزنوية في أفغانستان، حيث حملت هذه الدول على عاتقها نشر الإسلام والتشيع فكان أن تشيعت أعداد كبيرة من قبائل الترك والغز في آسيا الوسطى ومن هؤلاء عدد من الطاجيك الذين كان لهم دور آخر في نشر العقيدة المحمدية العلوية حتى وصلوا ما وصلوا وخصوصا في أوزبكستان التي يبلغ عدد الشيعة فيها مايقارب العشرين ألفا وفي تركمنستان البالغ عدد شيعتها ثلاثة عشر ألفا وأربعمئة مازالوا يواصلون جهادهم ضد الطغيان والظلم.
ولم يسلم الشيعة في طاجيكستان من الاضطهاد والاستبداد في العصور المتعاقبة فكان القياصرة الروس أولا ثم الشيوعية ومازالوا حاليا يواجهون محورين للطغيان هما الحكومة الموالية لروسيا والوهابية السعودية التي اتجهت بثقلها نحو المنطقة منذ انهيار الاتحاد السوفييتي.

أضف معلومات حول الشيعة في العالم