الشيعة والتشيع » الشيعة في العالم » الشيعة في ألبانيا

12 رمضان 1426
عدد الشيعة: الأغلبية من سكان البلاد
اماكن تواجدهم: مختلف أرجاء البلاد
طلباتهم و احتياجاتهم: الوعي والتحرك لحفظ التشيع
الموضوع: الألبان... نور أهل البيت يشع في ظلمات الظلم والقهر والاضطهاد
معلومات عامة:
يعتبـر الشعب الألباني من اعرق شعوب منطقة البلقان حيث هاجر إليها من أواسط أوروبا في القرن العاشر قبل الميلاد، وقد قام الإغريق باحتلال المناطق الساحلية في القرن الثامن قبل الميلاد، ثم قام الرومان بغزو البلاد في القرن الثاني قبل الميلاد، لقد كانت البلاد مقسمة إلى إقطاعيات محتلة من قبل البيزنطيين، وفي القرن الخامس الميلادي هاجر السلاف من شمال أوروبا واحتلوا الإقطاعيات الألبانية الشمالية، واستمر حكم الإقطاعيات حتى قرر الألبان تأسيس أول دولة موحدة لهم في القرن الثاني عشر وخرجوا على الروم البيزنطيين واستمر الأمر هكذا حتى دخول الأتراك العثمانيون في القرن الرابع عشر الميلادي.
وهنا يختلف المؤرخون حيث أن الغالبية تؤكد انتشار الاسلام بعد الفتح العثماني ولكن الألبان انفسهم ينفون ذلك الأمر ويقولون أن الاسلام دخل البلاد قبل دخول الأتراك بخمسة قرون أي منذ الاحتلال العباسي لجزر الأرخبيل اليونانية وجزر صقلية وساردينيا في القرن التاسع الميلادي. حيث كانت ألبانيا لفترات زمنية طويلة تحت حكم الحاكم في جزيرة صقلية، ويدعون بان التشيع دخل هذه البلاد في نفس تلك الفترة بالذات ويستدلون على ذلك بوجود الكثير من السادة العلويين الألبان الذين يرجع نسبهم إلى الأمام موسى الكاظم (ع).
فإذا صح ذلك الأمر فمن الممكن أن يكون الاسلام قد انتشر على نطاق ضيق في ألبانيا قبل التعلق الكبير والمتميز بأهل البيت (ع) وسهولة انتشار التشيع بعد الفتح العثماني يرجح كفة الوجود الإسلامي العلوي قبل الوجود العثماني.
لقد انتشر التشيع في تلك البلاد كانتشار النار في الهشيم. حيث يشكل الشيعة اليوم 70% من عدد المسلمين في كل من ألبانيا، وكوسوفو، ومكدونيا، وجمهورية الجبل الأسود، وجنوب اليونان وجنوب بلغاريا (كل تلك المناطق اقتطعت من ألبانيا أبان الحرب العالمية الأولى) فضلاً عن الستة ملايين الباني مسلم في تركيا. أما الألبان في إيطاليا وعددهم يناهز الستة ملايين أيضاً فان غالبيتهم من المسيحيين. كما أن هناك حوالي ثلاثة ملايين الباني غالبيتهم من المسلمين يقطنون باقي الدول الأوروبية وفي الامريكيتين.
أما بالنسبة لعقائدهم فالقاطنون في منطقة البلقان يشكل المسلمون منهم 75% والمسيحيون 25%، ويشكل الشيعة 70% من المسلمين والسنة يشكلون 30% منهم. أما المسيحيون فهم من الكاثلوليك ومن الروم الارثذوكس.
أما بالنسبة لعقائد الشيعة، فهم شيعة اثنا عشرية ولكنهم يتبعون الطرق الصوفية كالبكداشية والرفاعية والخلوتية والسعيدية وغيرها، أما السنة فان غالبيتهم أو بالأحرى اجمعهم من الأحناف.
المفارقة الموجودة هنا هي أن أصحاب الطرق الصوفية التي تحسب ضمن الدائرة السنية في العالم العربي هي شيعية اثنا عشرية بالنسبة للألبان. فعلى سبيل المثال، أن أصحاب الطريقة الرفاعية والذين يشكلون حوالي الخمسة بالمئة من سكان البلاد نجد أنهم هم الذين قاموا بطباعة ونشر المجموعة الكاملة للمعصومين الأربعة عشر باللغة الألبانية. ولديهم مركز في جانبه حسينية وعند مدخله لوحة كبيرة كتب عليها دعاء الفرج.
أما بالنسبة للشيعة من أصحاب الطريقة البكداشية ففي مركزهم الرئيسي تتوسط القاعة الكبـرى صورة ضخمة وقديمة (عمرها حوالي 400 عام) لأهل الكساء كما أن هناك رسوما للمعصومين الأربعة عشر في قاعة المدخل الرئيسي، كما يوجد أيضاً في تلك القاعة صورة فوتوغرافية ضخمة لغيبة الأمام المهدي (عج) في سامراء!!!
المفارقة الأخرى هي أن حب أهل البيت عبارة عن عقيدة مشتركة بين جميع الألبان سواء كانوا شيعة أو سنة، وسواء كانوا مسلمين أو مسيحيين.
فعلى سبيل المثال أن كمية من تراب قبـر العباس بن علي (ع) قد جلبت من كربلاء قبل عدة قرون إلى ألبانيا، ودفنت هذه الكمية من التراب في أعلى جبل قرب العاصمة تيرانا (تبعد ثلاث ساعات سفراً بالسيارة)، وسمي هذا الجبل باسم (عباس علي)، والألبان يقدسون ذلك الأثر تقديساً عظيماً، ويتوجه ما يقارب المئتي ألف منهم في كل سنة في يوم معين من شهر آب لزيارة ذلك الأثر للعباس (ع)، حيث يقدمون من كل مناطق البلقان وبالذات المرضى منهم وذوي العاهات أو أي مبتلى أو طالب حاجة، نراهم يتوجهون ويزورون ذلك الأثر طلباً للشفاء والفرج وإزالة الغمة وإجابة الدعاء، والغريب في هذه المسيرة انه فضلاً عن زيارة المسلمين من الشيعة والسنة يقوم آلاف المسيحيين بزيارة ذلك الأثر أيضاً، كما يشارك في هذه المسيرة اغلب رجالات الدولة بما فيهم رئيس الجمهورية الألبانية، ويشهد الناس بان معجزات قد حصلت بفضل الأمام العباس (ع) في الشفاء من الأمراض المستعصية وإجابة الدعاء ببـركات أهل البيت عليهم السلام.
كما يقوم المسلمون في هذا البلد من شيعة وسنة بإحياء مراسم العزاء في عاشوراء حيث يصومون لفترة عشرة أيام من أول محرم حتى العاشر منه وقسماً منهم يصوم اثني عشر يوماً حيث يلبسون السواد ويمتنعون من الغسل واستعمال الطيب ولا يقاربون زوجاتهم وذلك بهدف مشاركة أهل البيت عليهم السلام بمصائبهم.
ويشهد الألبان بان ذلك الحب والتعلق بآهل البيت عليهم السلام هو الذي حفظ إسلامهم خلال فترة الحكم الشيوعي مع الاضطهاد العظيم الذي تعرضوا له من قبل أنور خوجه الذي حكم البلاد لمدة أربعين عاماً. حيث قام خلالها بإلغاء المؤسسة الدينية وهدم حوالي (1700) مسجد و(200) حسينية ومدرسة دينية ولم يبق غير المسجد الرئيسي الذي حول إلى متحف فضلاً عن المركز الرئيسي للشيعة البكداشية مع الحسينية والذي حول إلى دار للعجزة وبعض المساجد والحسينيات التي حولت إلى مخازن ومستودعات.
كما قام بحرق كافة الكتب الدينية، وفي عام 1967 صدر قانون بتحريم الاعتقاد الديني وصدر قانون بالحكم بالحبس لمدة عشرين عاماً لكل من يمارس أي شعيرة دينية من إقامة الصلاة أو الصيام أو حيازه القرآن أو صور الأمام علي (ع)، وقد قابلنا الكثير من رجال الدين الذي قضوا عشرين عاماً في الحبس لمجرد حيازتهم للكتب الإسلامية أو القرآن، أو لمجرد رؤيتهم يؤدون الصلاة خلسة، وفوق كل ذلك قام أنور خوجة بقتل الآلاف من المسلمين الذين عارضوا وقاوموا توجهاته الإلحادية، فعلى سبيل المثال قتل ثمانية وعشرين رجلاً من عائلة الدكتور داوود جيكو أحد وجوه الشيعة الملتزمون في مدينة بـرزرن في كوسوفو، لأنهم جاهروا بالتزامهم بلاسلام وقاوموا توجهاته الإلحادية، فقام من بقي حيا منهم بالهرب إلى كوسوفو ومكدونيا وباقي الدول الأوروبية.
لقد بقي تعلق المسلمون بآهل البيت عليهم السلام حرقة في قلوبهم وثورة في أعماقهم، فما أن مات أنور خوجه حتى تفجرت بعد بضعة سنوات من موته ثورة عارمة قضت على الشيوعية بشكل مبـرم وأطلقت الحريات الدينية وأقامت نظاماً ديمقراطياً منذ عام 1991، وبعد عام 1991 قامت مجموعات من المسلمين في العالم العربي والإسلامي بالسعي لإعادة بناء المساجد، حيث أعيد بناء ما يقارب أل (300) مسجد وإقامة عشرة مدارس دينية فضلاً عن توفير المنح الدراسية للدراسة في السعودية وبلدان الخليج والأزهر وتركيا. ومع أهمية هذه المنجزات ولكن الخطورة تكمن في أن الكثير من هذه الجهات هي جهات سلفية وهابية معادية لأهل البيت عليهم السلام وتكفر أتباعهم، وقد بدت الشكوى واضحة من قبل المسلمين هناك، فحتى السنة كانوا يشكون لنا من الآثار السلبية التي تركتها الحركة الوهابية على وضع المسلمين في ألبانيا. حيث تعمقت الخلافات بين المسلمين هناك واخذ بعضهم يكفر بعضاً وقد شكا لنا المفتي السني العام صبـري كوجي من الآثار السلبية التي تركتها الحركة الوهابية على المسلمين في ألبانيا المقيمين بحب أهل البيت عليهم السلام فضلاً عن الحركات الصوفية المتعددة في تلك البلاد، بل أن الخلافات بلغت درجة معاداة المذهب الحنفي وهو مذهب جميع السنة في البلاد، ولكن الأمر يكاد يخرج عن السيطرة، فمع الأعداد الكبيرة من المشايخ الذين تخرجوا من الجامعات السلفية ومع الأموال الضخمة التي تدفع للمدراس الدينية لترويج الأفكار السلفية الوهابية فضلاً عن الإمكانيات المادية الضعيفة لإتباع أهل البيت عليهم السلام حيث لا تتوفر لديهم القدرة على فتح المدارس الدينية، واقتصر جهدهم على إقامة صلاة الجمعة والجماعة في عدد ضئيل جداً من المساجد والحسينيات مع تلاوة خطب تعرف الناس بحقيقة الاسلام وبوجوب الالتزام الكامل بالعبادات وحقيقة دور أهل البيت عليهم السلام فضلاً عن طباعة بعض الكتب عن الصلاة والصيام وعن تاريخ المعصومين الأربعة عشر، كما ترجم للغة الألبانية وطبع كل من كتاب نهج البلاغة والصحيفة السجادية وبعض كتب التيجاني السماوي.
ومع ذلك تبقى المشكلة قائمة بسبب عدم وجود أي مدرسة تدرس فكر أهل البيت وعقائدهم في بلد يشكل أتباع أهل البيت عليهم السلام اكثر من نصف سكان البلاد.
وإذا استمر الوضع على ما هو عليه الآن دون تحرك سريع وفاعل، فان الذي يخشى هو أن تتحول البلاد إلى بلد وهابي معادي للمسلمين السنة والشيعة منهم على حد سواء.

21 ربيع الثاني 1426
تاريخ دخول التشيع: ليس بالقديم أو الحديث
عدد الشيعة: كثير ولله الحمد
اماكن تواجدهم: منتشرون
طلباتهم و احتياجاتهم: تقريبا متوفرة
الموضوع: البانيا.. من يخرجها من العزلة؟
معلومات عامة:

البانيا دولة من دول البلقان وهي عبارة عن شريط جبلي ضيق لا تزيد مساحته عن 28 الف كيلومتر مربع يقع على ساحل البحر الادرياتيكي وهي تجاور كلاّ من مقدونيا، يوغسلافيا، البوسنة والهرسك واليونان ويبلغ تعداد سكانها اكثر من ثلاثة ملايين ونصف المليون، و70 بالمائة من هؤلاء السكان من المسلمين بينما باقي السكان ولا تزيد نسبتهم عن 30% من المسيحيين الارثوذوكس والكاثوليك. دخل الاسلام الى البانيا على ايدي الاتراك الذين احتلوها في عام 1478.

الطبيعة:
تتألف البانيا من سلاسل جبلية تمتد من الشمال والشمال الغربي الى الجنوب والجنوب الشرقي تتخللها اودية طويلة.
وتنحرف الجبال في الشمال فتمتد من الغرب والجنوب الغربي الى الشرق والشمال الشرقي وفيها اعلى قمم البانيا التي يطلق عليها اسم جبال الالب الالبانية الشمالية وأعلى قمة هي في جبل ليوباتين في سلسلة جبال شار التي يبلغ ارتفاعها 2510 متر.
وفي احدى القمم في جبل طومور (2413 متراً) يوجد مقام ينسب للعباس بن علي بن أبي طالب «عليه السلام» يقدسه السكان هناك.
وعدا الجبال فان السهول الخصبة تمتد على طول شاطىء بحر الادرياتيك وقد تفصل الجبال القليلى الارتفاع السهول عن البحر. واذا كانت اكثر السهول خصبة فان سلاسل الجبال حجرية لا تنبت اي زرع وهي مكللة بالثلوج بضعة اشهر في السنة.

اللغة:
اللغة الالبانية لغة آرية وهي تقسم الى لهجتين: لهجة الشمال ولهجة الجنوب. وتكثر في اللغة الالبانية المفردات التركية لاسيما في الشمال. أما في الجنوب فقد تأثرت باللغة اليونانية الى جانب تأثرها بالتركية.

الانتاج:
تنتج البانيا الارز والرمان والحمضيات والعنب والتين والزيتون في منطقة تشامليك في الاقليم الجنوبي الغربي. وفي مناطق اخرى تنتج الذرة. وتعيش فيها القطعان الكثيرة للغنم والمعاز.

السكان:
العنصر الرئيسي في البانيا هو العنصر الأرنؤوطي على ان فيها الترك والافلاق والبلغار واليونان والعرب والغجر..

التاريخ الحديث:
لقد ضربت سلسلة الجبال في الشرق ومياه البحر الادرياتيكي في الغرب طوق عزلة على البانيا. وعمقت هذا الطوق خمسة قرون من الاستعمار الثقيل المعتم. فألبانيا هي آخر مستعمرة أفلتت من قبضة الامبراطورية العثمانية الآفلة عام 1912. ولم يهنأ الالبان بهذا الاستقلال اذ راحت الجيوش المقاتلة في الحرب العالمية الاولى تحرث الارض الالبانية في طريق مراميها.
ومن الطريف انه منذ عام 1920 كان هناك وزير الباني اسمه احمد زوغو صار رئيساً للوزراء ثم رئيساً للجمهورية لكنه عام 1928 أعلن نفسه ملكاً وأوقع نفسه وبلده سياسياً واقتصادياً في شباك ايطالياً حتى غزاها موسوليني ووضعها في جراب امبراطوريته الفاشية عام 1939 فانتهى استقلال البانيا وانتهى حكم زوغو الملك.. نفسه! وصارت البانيا معسكراً للقوات الفاشية التي غزت اليونان (الجارة الجنوبية) عام 1940 ومع اضطرام الحرب العالمية الثانية تكونت فرق المقاومة الوطنية الالبانية ضد قوات المحور الغازية لارضهم ولمع اسم انور خوجه كقائد لحرب العصابات. كان خليطاً من الشيوعي والوطني المتعصب والسياسي الميكافيللي.
ولم يمت الاّ اثر مرض عضال في أبريل 1985 بعد اربعين سنة من الحكم المطلق ليعقبه رامز عاليا خليفته وعضو المكتب السياسي لحزبه ومن ثم وبعد انهيار الشيوعية صار زعيم الحزب الديمقراطي الدكتور صالح بريشا رئيساً لالبانيا.

الاسلام في البانيا:
دخل الاسلام الى البانيا في بداية القرن الرابع عشر الميلادي وزاد انتشاره بشكل واضح بعد الفتح العثماني الذي قاده مراد الثامن عام 1412. ظلت البانيا تحت الادارة العثمانية خمسة قرون ازدهر فيها الاسلام واصبحت نسبة المسلمين في البانيا اكثر من 95% من تعداد السكان. واقيمت المساجد آنذاك حتى بلغت ثلاثة آلاف مسجد انتشرت في انحاء البانيا علاوة على المعاهد والمدارس والمكتبات الاسلامية التي انشئت لدعم الرسالة.
وبعد حرب البلقان عام 1912 واستقلال البانيا من الادارة العثمانية عام 1913 وانتخاب احمد زوغو كأول رئيس جمهورية، تدهورت احوال المسلمين فيها، فهاجروا الى البلاد العربية والدول المتمسكة بالاسلام، كذلك ساءت احوال المسلمين في فترة حكومة انور خوجة وقل عدد المساجد واصبحت الفاً وخمسمائة مسجد، راحت تقل رويداً رويداً.
الكثير من السكان فيها يعتنقون الطريق البكتاشية، كما ان فيهم شيعة جعفرية (امامية). والادب الشيعي يشكل جزءاً مهماً من الادب الالباني بما فيه من مراث ومدائح لآل البيت ومن ذلك ملحمة شعرية للشاعر نعيم بك في مقتل الحسين «عليه السلام» سمّاها كربلاء تعتبر من روائع الادب الالباني.


9 ربيع الاول 1425
تاريخ دخول التشيع: قديم
عدد الشيعة: عشرات الالاف
اماكن تواجدهم: اكثر المدن
طلباتهم و احتياجاتهم: المؤسسات والمراكز العلمية والكتب
الموضوع: معلومات عامة
معلومات عامة:
أولاً: معلومات عامة:

الموقع والمساحة:
تقع في جنوب شرقي أوروبا، وهي إحدى دول شبه جزيرة البلقان، يحدها من الشمال، والشمال الشرقي صربيا، ومن الغرب، والجنوب الغربي بحر الأدرياتيك، ومن الجنوب والشرق اليونان، ومن الشرق مقدونيا.
وتبلغ مساحتها (28.748كم2) و(70%) من مساحتها مرتفعات، ومناخها مناخ البحر الأبيض المتوسط.
السكان (التركيبة السكانية): يبلغ عدد سكانها (3.376.000) نسمة، والألبانيون الذين يعيشون خارجها، أكثر من ذلك، ففي تركيا ثلاثة ملايين هاجروا إليها تحت الضغط الصليبي، وفي يوغسلافيا ـ السابقة ـ أكثر من مليون ونصف، وفي اليونان أكثر من مليون وربع، وهناك أعداد من الألبان في البلاد العربية، وغيرها.
إن الألبان هم أول من استوطن بلاد البلقان، وذلك قبل الميلاد بعشرة قرون، وبعد ذلك بخمسة قرون ـ تقريبًا ـ هاجر الرومان، واليونان، والصقالبة إلى البلقان، واصطدموا بالألبان، وأخذوا يستولون على أراضيهم بالقوة. ومن تلك الأيام، بدأ كرههم للألبانيين، وتزايد بعد اعتناقهم للإسلام، ودفاعهم عنه.
المدن الرئيسة، والمعالم الإسلامية في البلاد: تيرانا: العاصمة، يسكنها (350.000) نسمة ـ تقريبًا ـ، وتوجد بها جامعة تيرانا، ومسجدها الوحيد الذي سَلِمَ من الشيوعيين، وهو مسجد \" أدهم بك \".
دورازو ( دورسي ): يسكنها حوالي (90.000) نسمة، وقد حول الشيوعيون مسجدها الكبير إلى دار للسينما.
الباسان: يسكنها حوالي (85.000) نسمة، وكان بها خمسة وعشرون مسجدًا، تدرس بها علوم الدين والدنيا، هدمها الشيوعيون.
المسلمون \"أصولهم العرقية ومراكز تجمعاتهم\":تزيد نسبة المسلمين عن (80%) من مجموع السكان (95%) منهم ألبانيون، و(3%) منهم يونانيون، و(2%) منهم آخرون، ويتجمع معظمهم في المدن، وتقل نسبتهم في الشمال الغربي.
الحالة الاقتصادية للبلاد: توجد في ألبانيا ثروة زراعية هائلة، إذ معظم أراضيها خصبة صالحة للزراعة، وتوجد فيها زراعة عدد كبير من المحاصيل الزراعية، ومن أهمها على الترتيب: القمح، والبنجر، والأرز، والذرة. وتمثل الزراعة دخلاً هامًا، وموردًا من موارد الاقتصاد الألباني، بما توفره للسكان، والفائض يصدر إلى الخارج.
وتوجد في ألبانيا ثروة حيوانية كبيرة، حيث تغطي المراعي (30%) من مساحة الأراضي، والحيوانات بالترتيب: الأغنام، ثم الماعز، ثم الأبقار…إلخ، وتحتوي التربة الألبانية ثروة عظيمة من المعادن الهامة، وبالترتيب هي:
البترول، والنحاس، والكروم، والحديد، والفحم، والذهب. وتصدر نسبة كبيرة من هذه الخامات.
وتوجد بعض الصناعات المعدنية، ومواد البناء، والزجاج، والأثاث، والمعلبات، وأما العملة الألبانية فهي الليك (الدولار= أكثر من 100ليك).
ومع وجود كل هذه الخيرات في ألبانيا، إلا أنها تعاني من أزمة اقتصادية سببها الرئيس، فساد النظام الشيوعي الحاكم.
الوضع السياسي والتقسيم الإداري: أعلنت ألبانيا جمهورية شعبية في عام 1946م برئاسة أنور خوجا رئيس الحزب الشيوعي، توفي أنور خوجا عام 1985م، فخلفه رئيس الجمعية الوطنية وافر عليا، الذي انتهج سياسة أكثر مرونة، وانفتح على الغرب، ووسع نشاط الهيئات الشعبية. وفي 31 مارس 1991م بدأ في إعداد نظام تعددي بعد أن رفع الحظر عن النشاطات الحزبية، وفي أبريل 1991م أصبح اسم الدولة جمهورية ألبانيا، وعين فاتوس نانو رئيسًا للوزراء.
اضطرت حكومة فاتوس نانو للاستقالة بعد اضطرابات ديسمبر عام 1991م. خسر الشيوعيون الانتخابات التي أجريت في مارس عام 1991م، حيث انتخب صالح بريشا كأول رئيس غير شيوعي في ألبانيا. حصلت في عهده تغيرات كثيرة تأتي في مقدمتها الإصلاحات الاقتصادية ودعم قضايا البلقان، ورفض مقابلة مليوسوفيتش، وأعلن أن ألبانيا وكوسوفا شعب واحد، وأعاد لألبانيا وجهها الإسلامي، حيث أعيدت مئات المساجد... .
وقد استطاع المعارضون لبريشا الإطاحة به، وانتخاب رجب ميداني رئيساً، وتحول في عهده نظام الدولة من الرئاسي إلى البرلماني. وتقسم ألبانيا إداريا إلى (27) مقاطعة.
الوضع الثقافي: أ- اللغات الرئيسة: الألبانية، اليونانية.
ب- التعليم، وأنواعه، وانتشاره:
التعليم الابتدائي، والثانوي إلزامي ومجاني، ونسبة الذين يتابعون تعليمهم الثانوي حوالي(15%) من الذين تجاوزوا الابتدائي.
التعليم العالي: تم إنشاء جامعتين جديدتين إضافة إلى جامعة تيرانا، ونسبة الذين يتابعون تعليمهم بعد الثانوية تصل إلى (40%) من الحاصلين على الثانوية.
التعليم الفني: توجد (466) مؤسسة فنية، وقد وصل عدد الطلبة عام 1990م إلى (8.185) طالبًا.

ثانياً معلومات تاريخية:

نشأة الدولة: يرجع تاريخ ألبانيا إلى ألف سنة قبل الميلاد، عندما نزح الألبان إلى مدينة ألبانو يوليس التي تقع شرقي دروس، وظلت ألبانيا تحت الحكم الروماني حوالي خمسة قرون، وحكمها البيزنطيون، والقبائل الجرمانية، والسلاف، والبلغار أكثر مـن عشرة قرون. وفي نهاية القرن الثامن الهجري، والرابع عشر الميلادي، بدأ الفتح العثماني لألبانيا، وبقيت ألبانيا ضمن الخلافة العثمانية أكثر من أربعة قرون. وبعد الحرب البلقانية، انفصلت ألبانيا عن الدولة العثمانية، وبعد الحرب العالمية الأولى تم الاعتراف بها دوليًا، وفي سنة 1925م أعلنت جمهورية ألبانيا برئاسة أحمد زوغو، واحتلتها إيطاليا عام 1939م لمدة أربع سنوات، وفي نهاية الحرب العالمية الثانية احتلتها ألمانيا لمدة عام واحد، وأسس الشيوعيون جبهة التحرير القومية بمساعدة يوغسلافيا في عام (1941م)، وقد فازت بالانتخابات عام (1945م)، وفاز برئاسة ألبانيا أنور خوجا (رئيس الحزب الشيوعي الألباني) وأعلن ألبانيا جمهورية شعبية منذ عام (1946م) وحكم ألبانيا حتى عام (1985م).
تاريخ دخول الإسلام: وصل الإسلام إلى ألبانيا عن طريق التجار المسلمين في القرن الأول الهجري، وذلك عن طريق مضيق جبل طارق إلى قارة أوروبا، وعن طريق البسفور والطرق البرية من بلاد آسيا. وسائل انتشار الإسلام:
أ- التجار المسلمون: عملوا على نشر الدعوة الإسلامية بين أهلها بالحكمة، والموعظة الحسنة، وبالسلوك الطيب، والتعامل الحسن، والتودد إلى أهل البلاد.
ب- الفاتحون العثمانيون: نشروا الإسلام بتحليهم بالصفات الحسنة، والأخلاق السامية، والمعاملة الكريمة العادلة، وإرادة الخير للبلاد.

ثالثًا: الأوضاع الدينية:

المسلمون ومذاهبهم الفقهية: منذ عام 1347هـ /1928م تولى عرش ألبانيا الشيوعي:\" أحمد زوغو \" وألغى الدروس الدينية في المساجد والمدارس، وفي عام 1356هـ/1937م أصدر قرارًا بنزع حجاب المرأة المسلمة، وأخذ باضطهاد العلماء.
والمذهب الحنفي هو المذهب الفقهي المنتشر بين المسلمين الألبان ,وللتصوف رواج كبير بين المسلمين , كما انهم عرفوا بولائهم الشديد لاهل البيت عليهم السلام .
ويقدر اتباع مذهب اهل البيت عليهم السلام بعشرات الالاف , لهم مساجدهم , وهم منتشرون في مختلف البلاد . النصارى وفرقهم: يحتل النصارى نسبة(20%) من مجموع السكان،(15%) أرثوذكس يونان و5% كاثوليك رومان. اليهود وفرقهم: لا يوجد من سكان ألبانيا من يدين باليهودية إطلاقًا.
الأديان والفرق الأخرى: لا يوجد.

رابعًا: أوضاع المسلمين:

الوضع الاجتماعي: هاجر كثير من الألبان بسبب التدهور الاقتصادي، والحروب إلى الدول المجاورة (تركيا، يوغسلافيا (السابقة)، اليونان..)، وارتفع عدد اللاجئين وكثرت فيهم نسبة الأرامل والأيتام والمعاقين والمعوزين.
الوضع الاقتصادي: تعاني ألبانيا من أزمة اقتصادية حادة، فقد بلغت الإيرادات عام 1993م (31.599) مليوناً، والمصروفات (49.958) مليوناً. ووصلت ديون ألبانيا إلى (770) مليون دولار في عام 1994م، في حين بلغت نسبة التضخم (23.0%) عام 1994م.
الوضع السياسي: ما يزال الصراع قائمًا بين الرئيس السابق (صالح بريشا) وبين الرئيس الحالي الشيوعي (فاتوس نانو) والوضع السياسي غير مستقر حتى الآن.
الوضع الثقافي: تعتبر ألبانيا من أضعف الدول الإسلامية، وتعاني من اضمحلال الثقافة الإسلامية. وقد سعت جهات إغاثية، ودعوية إسلامية كثيرة، لإعادة الاهتمام بالأصول الإسلامية، وتشرف المملكة العربية السعودية علـى مشروع ترجمة القرآن الكريم باللغة الألبانية، وأرسلت مصر بعثات علمية إلى ألبانيا وفتح الأزهر الشريف أبواب كلياته لاستقبال أبناء المسلمين الألبان، وقد جاءت أعداد منهم للدراسة فيه.‏

خامسًا: النشاط الإسلامي:

هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية:
أنشأت إدارة لرعاية المسلمين الألبان، وكفالة أيتامهم ورعايتهم وتشمل الرعاية تنشئة الأطفال، تنشئة إسلامية صحيحة، عن طريق البرامج التعليمية.
وكذلك أنشأت الهيئة إدارة خاصة للرعاية الصحية، ووفّرت عددًا من المستشفيات، والمستوصفات، والعيادات، والمعاهد الصحية.

سادسًا: احتياجات المسلمين وسبل دعمهم:

أنواع الاحتياجات:
أ- احتياجات دينية: علماء، دعاة، معاهد دينية ..
ب- احتياجات اقتصادية: إعانات، مشاريع تجارية …
ج- احتياجات ثقافية: كتب إسلامية مترجمة باللغة الألبانية …
د- احتياجات صحية: مستشفيات فيها كافة الاختصاصات.
سبل الدعم:
أ- تخصيص منح دراسية في الجامعات الإسلامية لألبانيا.
ب- تقديم مساعدات مادية للمسلمين، لإنقاذهم من التنصير.
ج- تمويل مشروعات اقتصادية تجارية، لتشغيل أبناء المسلمين، وتحقيق الاكتفاء الذاتي.
د- إنشاء كليات، ومعاهد شرعية في ألبانيا.
هـ- إيفاد علماء ودعاة، من الألبان الذين يعيشون في البلاد العربية، إلى ألبانيا.
و- إنشاء مستشفيات كبيرة، فيها مختلف التخصصات الطبية.

9 رجب 1424
الموضوع: انتشار التشيع
معلومات عامة:
الشعب الألباني بطبيعته ميال لآل البيت صلوات الله عليهم، غير أن التشيع لم يدخل هذه المنطقة من بلاد البلقان مبكرا بسبب القبضة الحديدية ومحاكم التفتيش التي كان العثمانيون يقيمونها ضد كل من يفكر باعتناق عقيدة غير عقيدالانكسار والانحناء للطغاة.
وقد انتهز الشيعة وخصوصا الأتراك منهم ضعف وانتهاء السيطرة العثمانية على البلاد فسارعوا إلى نشر العقيدة المحمدية العلوية في معظم بلاد البلقان ومنها ألبانيا وذلك في أوائل القرن الثامن عشر الميلادي على وجه التقريب حتى صار هناك عدد لا بأس به منهم بحلول أواخر القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين. وكما كان الحال في معظم بلاد البلقان، عانى شيعة ألبانيا كثيرا من الطمس الشيوعي الملحد لكل ما هو ديني عموما وإسلامي خصوصا، وتجلى ذلك في إغلاق أكبر مسجد للشيعة آنذاك وهو مسجد (أكبر شهيد) في مدينة فلورا الجنوبية لمدة ثلاثين عاما قبل أن يعاد افتتاحه عام 1993 بمبادرة كريمة من رئيس البلاد السابق الدكتور (صالح بيريشا) الذي توج جهوده لإعادة الحياة في ألبانيا بالانضمام إلى منظمة المؤتمر الإسلامي رغم معارضة الدول الأوروبية لذلك.
هذه نبذة عن التشيع في ألبانيا، أما في الوقت الحاضر فالشيعة هناك يقيمون أفراحهم وأتراحهم بصورة شبه سنوية في معظم المدن الألبانية كالعاصمة تيرانا وغيرها في المساجد والحسينيات الموجودة على قلتها في مختلف أنحاء البلاد، وتوجد هناك بعض العادات المميزة كإقامة مسرحيات متعددة تمثل مقتل واستشهاد الأئمة الأطهار عليهم السلام وذلك في الساحات الكبيرة وسط المدن الألبانية، ومنها على سبيل المثال مسرحية (حسين جندار) وتعني (الحسين المفدى) باللغة الألبانية.

« أضف معلومات حول الشيعة في العالم »