الشيعة والتشيع » الشيعة في العالم » الشيعة في الامارات

8 رجب 1436
تاريخ دخول التشيع: منذ فترة وجيزة
عدد الشيعة: 17%
اماكن تواجدهم: دبي والشارقة
طلباتهم و احتياجاتهم: توفير الامان وعدم المضايقة من الحكومة الاماراتية
الموضوع: مضايقة الشيعة في الامارات
معلومات عامة:
يعاني الشيعة الموالون في دولة الامارات العربية المتحدة الوهابية والباغظين لشيعة الامام علي (عليه السلام) من مضايقات وتسفيرات للوافدين من غير دول كالعراق ولبنان وباكستان وايران وايضا الاماراتيين الذي قد سحب منهم الجواز الاماراتي وتحويلهم لدول اخرى كجزر القمر حيث ان المجالس الحسينية التي كان يحضرها مئات الاشخاص يحضرها الان خمسة اشخاص فقط خصوصا في مدينة العين التي تعاني من مضايقات من بناء وتشييد بناء هذا الصرح العلوي الكبير مسجد الامام علي (عليه السلام) فنرجوا من الاخوة الموالين توفير وتقديم الشكاوي على الاماراتيين و ظلمهم وشكرا

3 ربيع الاول 1430
تاريخ دخول التشيع: منتصف القرن التاسع عشر الميلادي
عدد الشيعة: كثير ولله الحمد
اماكن تواجدهم: أغلب المدن الرئيسية للإمارات
طلباتهم و احتياجاتهم: متوفرة ولله الحمد
الموضوع: الشيعة في أبوظبي
معلومات عامة:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله المصطفى وعترته خير الورى ، أما بعد .
يعود التواجد الشيعي في العاصمة الإماراتية أبوظبي إلى أوائل القرن العشرين (أي متأخرا بعض الشيء عن الإمارات الشمالية وبالخصوص مدينتي دبي والشارقة) وذلك لكون المنطقة جغرافيا وتاريخيا مجاورة لإقليم البحرين الكبير الذي يشمل جزر البحرين الحالية وقطر والإحساء والقطيف حتى الكويت وجنوب البصرة كما ورد في الوثائق ، كما أن مقابلتها لإيران من جهة الخليج يعطي عاملا جغرافيا آخر لتواجدهم . هذا بالإضافة إلى أن قدوم هؤلاء الشيعة كان أساسا لمزاولة التجارة بحكم الموقع الممتاز لتلك المنطقة على الخارطة التجارية .

ديموغرافيا الشيعة في أبوظبي:
من الناحية السكانية (الديموغرافية) ينقسم الشيعة في أبوظبي إلى 3 أعراق أساسية هي:
1 - البحارنة: الذين يشكلون الأغلبية الساحقة من شيعة أبوظبي وهم قادمون من إقليم البحرين ، ومن عائلاتهم المعروفة هناك: الفردان ، النويس ، الهندي ، الخضر ، الصايغ ، النجاس ، آل جعفر ، آل محسن ، المنصور ، الحداد ، المطوع ، أبو حليقة ، مكي .
2 - العجم: وهم في المرتبة الثانية من حيث العدد بعد البحارنة وقد قدموا بحرا من إيران (المناطق الجنوبية تحديدا) ، ومن عائلاتهم المعروفة: خوري ، لاري ، العبيدلي ، النجار ، بقلر ، عزيز ، صفر .
3 - اللواتيا: بعض رواياتهم تشير إلى قدومهم من جهة الهند والبعض الآخر يشير إلى كونهم من جذور عربية وهاجروا للهند ثم عادوا منها ، متمركزون أصلا في عمان لكن لهم وجود طيب هنا ومن عائلاتهم: كشواني ، لوتاه ، طه ، سجواني .
هذا بالإضافة لوجود محدود من بعض العائلات البلوشية والهولية وقلة من الزنجباريين .
وهنا يجب الإشارة إلى السادة الأشراف حيث أن معظمهم إن لم يكن جميعهم هم من السادة الموسوية ذرية الإمام الكاظم موسى بن جعفر (عليه السلام) ويتوزعون على عدة فروع ، كثير منهم أساسا من عمان وبعضهم من البحرين .
ملحوظة مهمة: إن ما ذكر في هذا القسم خاص بالمواطنين الإماراتيين سكان البلد ، وأما المقيمين فحدث بنعمة الله .
إذ أن الجالية الباكستانية لوحدها هي الأكثر عددا هنا في أبوظبي ، وأكثرهم من قومية الپشتون من منطقة پاراچنار شمال غرب باكستان ، يليهم الپنجاب من نواحي لاهور ثم الملتان أو (السرايكي) كما يعرفون وكذلك السنديون ، وبالطبع لا ننسى الجالية الهندية التي لا تمييز كبيرا بينها وبين جارتها الباكستانية .
أما الجالية الإيرانية في أبوظبي فمعظم أفرادها تجار وهو أمر طبيعي لأن معظم المهاجرين الإيرانيين للخارج هاجروا للتجارة خصوصا من بندر عباس وشيراز وبلوشستان والعاصمة طهران ، بينما الجالية الأفغانية يعمل معظم أفرادها في الصناعة والصيانة خصوصا ورش صيانة السيارات وهم ميكانيكيون محترفون علما أن غالبيتهم من قومية الهزارة ، ولا يوجد إلا قليل منهم من قوميتي الطاجيك والپامير .
وبالنسبة للجاليات العربية ، فالجالية العراقية ضخمة العدد ويعود ازدياد عددهم في الفترة الأخيرة إلى ويلات الحرب التي عانى منها العراقيون ، أما الجالية اللبنانية فهي أكثر نشاطا ولهم محال ومطاعم ومخابز منتشرة ، ولا ننسى في هذا الإطار الجاليتين البحرينية والسورية ذات الوجود الملحوظ في أبوظبي ، إضافة إلى عرب الأهواز الإيرانيين ثم عدد من الإخوة من مصر واليمن وتونس والسودان وفلسطين والجزائر .

مساجد الشيعة في أبوظبي:
1 - مسجد الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) بناه الحاج علي الفردان عام 1991 ويقع في منطقة المرور بجوار كلية الشرطة ، خطيب جمعة المسجد هو سماحة الشيخ الدكتور عيسى عبد الحميد الخاقاني .
2 - مسجد الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) بناه السيد موسى الموسوي (يرحمه الله) عام 1970 ويقع في منطقة مدينة زايد خلف شارع الجوازات ، إمام المسجد هو سماحة السيد صادق سيد محمد الموسوي اللاري .
3 - مسجد الحاج عيسى يوسف المحفوظ (يرحمه الله) بناه كل من الحاج عيسى يوسف المحفوظ والحاج عبد الله محمد علي الهندي (يرحمهما الله) عام 1985 وأعيد بناؤه وتجديده عام 2003 موقعه في منطقة مدينة زايد أيضا لكن خلف شارع إلكترا ، إمام المسجد هو سماحة الشيخ علي حسن الهندي .
4 - مسجد جعفر بن أبي طالب (عليه السلام) وهو أقدم المساجد الأربعة الموجودة إذ بناه وجهاء الشيعة في أبوظبي عام 1940 ويقع عند كورنيش أبوظبي بداية شارع المطار قرب غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ، إمام المسجد هو الوجيه الحاج حسن سلمان الهندي والد سماحة الشيخ علي حسن الهندي .

المآتم والمراكز:
1 - مأتم البحارنة الكبير ، بناه أربعة من وجهاء قبيلة البحارنة هم: الحاج علي آل جعفر والملا حسن آل محسن (يرحمهما الله) والحاج جاسم الهندي والملا عبد الله الخضر (أطال الله عمرهما) قبل أقل من 20 سنة ، ويقع في منطقة مدينة زايد مقابل نادي أبوظبي للشطرنج وهو في منتصف المسافة بين مسجد عيسى يوسف المحفوظ (يرحمه الله) ومسجد الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) .
2 - مأتم الحاجة زمزم ، وهو مأتم خاص بالنساء ملاصق لمسجد الحاج عيسى يوسف المحفوظ وقد بناه أبناء الحاجة زمزم في نفس فترة تجديد مسجد عيسى المحفوظ بعد ازدياد توافد العائلات لأداء الشعائر الحسينية والشعور بضرورة تخصيص دار عزاء للأخوات الفاضلات .
3 - دار فاطمة الزهراء (عليها السلام) وهي دار ملاصقة لمسجد الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) بمنطقة المرور ، بناها الوجيه الحاج أحمد خميس النويس ولكونها واقعة في أطراف المدينة يتوافد عليها السكان من المنطقة وكذلك من ضواحي أبوظبي (بني ياس ، المصفح ، الشهامة ، مدينة خليفة) .
4 - المركز الحسيني ، وهو مركز خاص بالجالية الباكستانية يشرف عليه مجموعة من الباكستانيين ويقع ملاصقا لمسجد عيسى المحفوظ ، رئيسه الحالي هو سماحة العلامة السيد إحسان حيدر جوادي نجل المرحوم العلامة السيد ذيشان حيدر جوادي (قدس الله سره - المتوفى في عاشوراء عام 1420 هجرية) ويعاونه الوجيه الحاج عزيز أكبر علي والوجيه السيد عباس رضا غضنفر .

أوضاع الشيعة في أبوظبي وعلاقتهم بالحكومة:
من الوجهاء الشيعة الذين تقلدوا مناصب طيبة في أبوظبي أذكر: الشاعر السيد هاشم سيد حسين الموسوي الوزير المفوض بوزارة الخارجية وسفير سابق لدولة الإمارات في فرنسا ، والدكتور عبد الله النويس: وكيل أول وزارة الإعلام سابقا وهو من رواد تطوير الإعلام الإماراتي ، وشقيقه سعيد النويس سفير دولة الإمارات لدى اليابان حاليا ، والشاعر حبيب الصايغ مدير مكتب أبوظبي لصحيفة الخليج أوسع صحف الإمارات انتشارا .

خاتمة:
ما كنت لأجد نفسي مندفعا نحو كتابة هذه السطور لو لم أكن مقيما منذ صغري ولحد الآن في هذا البلد ومتابعا لتطورات الحياة الاجتماعية في أبوظبي .
وأسأل الله أن أكون قد وفقت في عرض ما يتعلق بموالي آل محمد عليهم السلام في هذا الجزء من بلادنا العربية الإسلامية ، والحمد لله رب العالمين .


28 ربيع الاول 1429
تاريخ دخول التشيع: منذ مئات السنين
عدد الشيعة: 25%
اماكن تواجدهم: كل الإمارات و يتركزون في الشارقة و دبي
طلباتهم و احتياجاتهم: إنشاء حوزة علمية و مكتبات
الموضوع: الشيعة في الإمارات
معلومات عامة:

الاندماج في مجتمع متنوع

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يجسد شيعة الإمارات أكثر حالات الاندماج نجاحاً في منطقة الخليج؛ فلم يشهد المجتمع الإماراتي في تاريخه ما سمي بـ\"المسألة الشيعية\" التي شهدتها مجتمعات خليجية أخرى.
تمهيد :
يعود الوجود الشيعي في الإمارات إلى منتصف القرن التاسع عشر، حينما بدأ الشيعة من البحرين والساحل الشرقي للسعودية، بالتوافد إلى الإمارات عامة، وإلى إمارة دبي خاصة، وتبعهم من ثم شيعة إيران والهند.
ويشكل شيعة الإمارات جزءاً من النسيج الاجتماعي، ويجسدون أكثر حالات الاندماج نجاحاً في منطقة الخليج. فلم يشهد المجتمع الإماراتي في تاريخه ما سمي بـ\"المسألة الشيعية\" التي شهدتها مجتمعات خليجية أخرى؛ مثل السعودية والبحرين والكويت.
ومما ساعد على اندماج الشيعة أن مجتمع الإمارات يعد من أكثر المجتمعات الخليجية تسامحاً فيما يتصل بالأديان، وأشدها تنوعاً في الأعراق والأقوام والثقافات.
الوضع الديمغرافي/ الديني :
يقدر تقرير \"الحرية الدينية في العالم\"، الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية عام 2006، نسبة الشيعة إلى إجمالي السكان، بنحو 15 في المائة من إجمالي عدد سكان دولة الإمارات، الذي يبلغ نحو 4.5 مليون، ويشكل نسبة غير المواطنين منهم نحو 85 في المائة، في حين أن مصادر أخرى تقول إن نسبة الشيعة لا تزيد عن 25 في المائة.
ويتركز الشيعة في إمارة دبي والشارقة وأبوظبي، ولهم وجود محدود في بقية الإمارات الأخرى.
ويغلب على المجتمع الشيعي في الإمارات مذهب الإمامية، وتتنوع أصولهم الإثنية/ القومية إلى عرب، وهم \"البحارنة\" الذين جاؤوا من شرق الجزيرة العربية؛ مثل البحرين، والإحساء والقطيف في السعودية؛ وإيرانيين أو \"العجم\"، وأبرزهم اللاريون والأشكنانيون؛ وهنود، ومنهم اللواتية، الذين هاجروا قبل قرون من منطقة حيدر آباد الهندية إلى سلطنة عُمان، ومنها إلى الشارقة ودبي.
ويذكر أنه توجد في الإمارات، وفي معظم دول الخليج العربية، قبائل تسمى الهولة (وهي تحريف عن الحولة)، والتي كانت تاريخياً تستوطن الساحل العربي من الخليج. إلا أنها انتقلت منذ قرون بعيدة إلى الساحل الفارسي، وفي القرنين التاسع عشر والعشرين عادت واستقرت في الساحل العربي مرة أخرى.
ومع أن هذه القبائل يطلق على أفرادها وصف \"العجم\" أحياناً، إلا أنها قبائل عربية القومية وسنية المذهب، ومنها قبيلة آل علي، وآل حماد، والملا، وخوري.
وفضلاً عن المواطنين الشيعة، يقيم في الإمارات أيضاً عدد كبير من الإيرانيين الشيعة، الذين هاجر أغلبهم إليها بعد الثورة الإيرانية.
فقد أشار تقرير لجريدة \"الشرق الأوسط\" اللندنية (نشر في 26 يناير/ كانون الثاني 2007) إلى أن عدد الإيرانيين- بحسب تقديرات غير رسمية - يقدر بنحو نصف مليون، يتركز معظمهم في دبي.
كما يقيم في دبي أيضاً عدد من أتباع طائفة البهرة (التي تنتسب إلى المذهب الإسماعيلي)، ولا يعرف عددهم في دبي على وجه الدقة، إلا أن مصادر تقدرهم بعدة آلاف، ومعظمهم يحمل التابعية الهندية والباكستانية.
وتقيم طائفة البهرة مجلس العظة السنوي لها بمناسبة عاشوراء في دبي، حيث شارك في احتفال العام 2004 زعيم الطائفة الدكتور محمد برهان الدين، الملقب بالسلطان، وحينها منحتهم حكومة دبي أرضاً لإقامة مركز لهم في الإمارة. وتعد هذه الطائفة من الطوائف الثرية، وذلك لاشتغال أتباعها بالتجارة، وتعني تسميتهم بالعربية \"التاجر\".
مأتم الكراشية في دبي :
ووفقاً لتقرير وزارة الخارجية الأمريكية السابق، تتمتع الأقلية الشيعية بالحرية في ممارسة شعائرهم الدينية.
وتعتبر كافة جوامع الشيعة وحسينياتهم ومآتمهم ملكاً خاصاً، ولا تتلقى أي تمويل من الحكومة، وتتبع في إمارة دبي مجلس الأوقاف الجعفرية الخيرية، المشكَّل بمرسوم من حاكم دبي السابق، الشيخ مكتوم بن راشد. ولا يتم تعيين الأئمة لمساجد الشيعة من قبل هيئة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ولكنها تراقب كل خطبهم عن كثب.
ورغم أن منهاج الدراسات الإسلامية المتبع في المدارس الحكومية يدرِّس المذهب السني فقط، إلا أنه لا ينال من المذاهب الإسلامية الأخرى.
ومن أبرز المساجد والمآتم الشيعية في دبي، مسجد الإمام علي، الذي يعد أقدم مساجدهم في الإمارة، وبالقرب منه يقع مأتم الحاجي ناصر، الذي أقيم في أواخر القرن التاسع عشر، ومأتم الكراشية.
أما في العاصمة أبوظبي، فلهم مسجد الرسول الأعظم، ومأتم البحارنة الكبير. وفي الشارقة يوجد لهم مسجد كبير أسمه الزهراء، وحسينية الزهراء، التي تعد من أقدم الحسينيات في الدولة برمتها.
الواقع السياسي/ الاجتماعي :
مثل باقي المواطنين، لا يوجد للشيعة أحزاب أو جمعيات سياسية، إذ لا يسمح القانون في دولة الإمارات بتشكيل الأحزاب أو إقامة التجمعات السياسية.
ويذكر \"تقرير حقوق الإنسان لعام 2005-2006\"، الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، أن هذه الأقلية \"لا تشغل مناصب عليا في الحكومة الاتحادية\"، وفي الواقع فإن توزيع الحقائب الوزارية الاتحادية يستند إلى حصص كل إمارة والثقل القبلي، بشكل كبير.
وقد شغل أحد المواطنين الشيعة منصب وكيل وزارة الإعلام في السبعينيات، وهو الدكتور عبدالله النويس، الذي هو من بحارنة أبوظبي. ولم يترشح أي شيعي إلى مقاعد المجلس الوطني الاتحادي (البرلمان)، التي خضعت للانتخاب الجزئي، وغير المباشر في ديسمبر/ كانون الأول 2006.
الحال الاقتصادي :
تنعم الأقلية الشيعية بالازدهار الاقتصادي؛ فمعظم أفرادها يعمل في قطاع التجارة والأعمال الحرة. وتاريخياً، غلب على \"البحارنة\" في الإمارات الاشتغال بالتجارة والمهن البحرية وصناعة الحلي.
أبرز الشخصيات الشيعية العامة :
من الشخصيات البارزة في المجتمع الشيعي الإماراتي، الشيخ عيسى بن عبدالحميد عيسى الخاقاني، إمام وخطيب الشيعة في العاصمة أبوظبي، وغدير ميرزا رئيس مجلس الأوقاف الجعفرية الخيرية بإمارة دبي.

المصدر : موقع سي ان ان العربي بتاريخ 24/4/2007


26 ذي الحجة 1423
تاريخ دخول التشيع: منذ القدم
عدد الشيعة: كثيرين
اماكن تواجدهم: في جميع الامارات
طلباتهم و احتياجاتهم: تنسيق بين الشيعة في سبيل توحيد صفوفهم
الموضوع: العزاء في دبي
معلومات عامة:

تقام مراسم العزاء في مختلف مدن الإمارات العربية المتحدة تخليداً لذكرى تضحيات سيد الشهداء (عليه السلام) وأهل بيته وأصحابه، تخللها إلقاء الخطب والمراثي الحسينية.
ففي مدينة دبي وغيرها يجتمع مئات الآلاف من محبي أهل البيت (عليهم السلام) في الحسينيات الموجودة في هذه المدينة يخلدون فيها ذكرى الملاحم التي سطرها الإمام الحسين (عليه السلام) وأهل بيته وصحبه في اليوم العاشر من المحرم عام 61 هـ.


25 ذي الحجة 1423
الموضوع: عاشوراء في الخليج
معلومات عامة:

عاشوراء في البلاد الاسلامية ..عاشوراء في الكويت والبحرين ودبي.
تشهد الدول المطلة على الخليج في جانبه الغربي مراسم ساخنة خصوصا في العشرة الأولى لشهر محرم الحرام لمناسبة إحياء ذكرى استشهاد سيد الشهداء الحسين (ع) حيث تعم معالم الحزن والحداد أغلب المساجد والحسينيات.
ونتيجة لتزايد الوعي الذي تميزت به شعوب هذه المنطقة مضافا إليها الوفرة المادية فإنهم ينتخبون الخطباء الذين يتميزون بالعمق الثقافي والفكري مثلما ينتخبون الرواديد الجيدين لإقامة مراسم العزاء. وتحتشد المساجد والحسينيات في تلك الأماكن بعد الغروب وحتى وقت متأخر من الليل علما بأن مجالس التعزية وفي كل الأماكن تهتم بتقديم الطعام للمشاركين في المراسم لما ورد من أحاديث تندب على الإطعام والإسقاء وخصوصا في اليوم العاشر من المحرم.
ويعمد الشباب في الحسينيات في الليالي الثلاثة الأخيرة من عشرة محرم إلى الخروج من المساجد والحسينيات بشكل جماعات تردد مقطاع تنعى مصاب الأصحاب وتذكر بمواقفهم ممجدة المبادئ التي ضحوا من أجلها.
وفي البحرين تخرج المسيرات العزائية من ليلة السابع حيث يخصونها لذكر أبي الفضل العباس (ع).
وقد يتجه الجمهور إلى حسينية أخرى تعبيرا عن المواساة بهذا المصاب الجلل او يرجعون إلى نفس المكان الذي انطلقوا منه لإكمال بقية مراسم العزاء.
وتمييز أهالي البحرين بأطوار حزينة سواء في التعزية التي تكون بعد الخطابة حيث يكون هناك توافق مع أبيات الشعر التي يلقيها الخطيب عندما يمهد لهم بالأنين مما يعطي بالمجلس روعة ويبين جليل الخطب الذي من أجله يجتمعون.
كما ان الرواديد البحارنة لهم طريقة خاصة في الأداء عندما يقومون باللطم مع الشعر الحزين مما يدعو إلى إنكسار القلوب.
وغالبا ما يطفي الضياء عند ذكر مصيبة سيد الشهداء (ع) فلا تسمع الا نحيبا وعويلا.
وانه لخطب جلل يتجدد العزاء الحسيني، ولقد صدق الشاعر عندما قال:


كذب الموت فالحسين مخلد         كلما أخلق الزمان تجدد

ويوم يأتي العاشر من المحرم سواء في الكويت او الإحساء والقطيف او البحرين ودبي فهناك يقرأ المقتل صباح ذلك اليوم الحزين وتخرج الجموع لتعيد ذكرى الواقعة وحرق الخيام حتى تتجدد على الناس الأحزان ويرددوا الهتاف ناعين الحسين والعباس والطفل الرضيع وعلي الأكبر والقاسم عليهم السلام وفي بعض المناطق ينزل عزاء الركضة الذي يخلد واقعة فرار عيال الحسين وأطفاله في العراء بعد حرق الخيام.
وعظم الله لكم ولنا الأجر بمصابنا بسيد الشهداء عليه السلام

« أضف معلومات حول الشيعة في العالم »