الشيعة والتشيع » الشيعة في العالم » الشيعة في لبنان

20 ذي الحجة 1424
تاريخ دخول التشيع: منذ زوال الحكم الاموي
عدد الشيعة: 40%
اماكن تواجدهم: في بيروت و الجنوب و البقاع
طلباتهم و احتياجاتهم: مساعدات لليتامى في المبرات الخيرية
معلومات عامة:
ظهر التشيع منذ وفاة النبي (ص) فمن تمسك بالوصية المحمدية سموا بالشيعة لانهم شايعوا مع امامة الامام علي بن ابي طالب و هذا ما وصى به سيدنا محمد (ص) و الصحابة الاوائل الذين تمسكو بوصية نبي الله هم :
-جميع بني هاشم (ع)
-عمار بن ياسر
-المقداد
-سلمان الفارسي
-الزبير بن العوام (فترة معينة ثم اجبروه الطغاة على مبايعة ابو بكر)
-بلال بن رباح
-مالك بن نويرة
-ابو ذر الغفاري
رضي الله عنهم جميعا.
دخل التشيع في لبنان منذ زوال الحكم الاموي البغي الذي كان يحارب الرسول الله (ص)و الحمد لله نسبة الشيعة هناك 40 بالمائة و هم متواجدين ببيروت و البقاع و الجنوب المحرر.
فالشيعة لهم ائمتهم و احزابهم كحزب الله الغالب المنصور بولاية الله و رسوله محمد (ص) و الامام علي بن ابي طالب (ع) و حزب امل و غيرها و لديهم ائمة ومراجعهم الكبار.

13 ذي الحجة 1424
تاريخ دخول التشيع: منذ انتشار الاسلام
عدد الشيعة: 40%
اماكن تواجدهم: في كل انحاء لبنان
طلباتهم و احتياجاتهم: الدعاء لكم يا شيعتنا
معلومات عامة:
يعتبر الوضع العام للشيعة في لبنان ممتازا بالمقارنة مع اخوانهم في بعض دول الخليج ذات الاكثرية الوهابية والسلفية وللدلالة على ذلك يستمر هؤلاء الزنادقة ببث الفتن والدعاية المغرضة بالتعاون مع الارعن الحقير المدعو (البلوشي)المقيم في بريطانياعبر مواقع عدة اقاموها على الانترنت.
ارجو من اخواني الشيعة في العالم الرد عليهم والاسلوب ذاته الذى يخاطبوننا به,ولكم الاجر والثواب.
اخوكم ماجد.

6 جمادى الثانية 1424
تاريخ دخول التشيع: الشيعي بألف إنسان
اماكن تواجدهم: في كل الأراضي الطاهرة
طلباتهم و احتياجاتهم: نصرة دين الحق...دين محمد...وولاية علي...
معلومات عامة:
يا أخوان .....
نداء لجميع الشرفاء...
إمام الشيعة في لبنان ...مخطوف منذ ما يزيد على 24 عاما ...
ساعدونا في كشف مصيره..
والسلام.....

29 محرم 1424
الموضوع: المآتم في لبنان
معلومات عامة:
في لبنان وتوابعهما ، فإن النياحة على الامام الحسين الشهيد كانت في مد وجزر ، منذ أن وطئت أقدام السبايا بالشام سنة 61 هـ ومثولها بين يدي يزيد ، فقد أخذت الأوساط الشامية وغيرها من المدن السورية واللبنانية منذ ذلك التاريخ تقيم المآتم والمناحات على فاجعة كربلاء في الدور وأماكن العبادة المخصصة لها بصورة علنية أو سرية حسب الظروف التي تفرضها السلطة القائمة والحكومة المسيطرة على الحكم من إطلاق الحرية للجاليات الشيعية أو الضغط عليها .
ومن الملوك الذين تنفس الشيعة الصعداء على عهدهم في هذه البلاد الملوك الحمدانيون الذين كانوا على مذهب الشيعة ، والذين لهم مواقف مشهودة في خدمة هذا المذهب ، وخاصة على عهد الملك عبد الله بن حمدان ، الذي كان له السهم الأوفر في إقامة معالم هذا المذهب في المناطق التي كان يملكها أولئك الملوك الشيعة .
ومما ساعد على انتشار مذهب الشيعة في هذه البلدان ، وخاصة في القرون التي أعقبت القرن الثالث الهجري ، قيام الحكم البويهي في العراق وإيران ، والحكم الفاطمي في مصر ، والحكومات التي أعقبت الحكم الحمداني في سورية ولبنان وما جاورهما ، كبني مروان وغيرهم من الأمراء ، وحتى حلول الحكم العثماني ، وكلما اشتد ساعد الشيعة في هذه البلاد كلما انتشرت شعائر إقامة العزاء الحسيني والنياحات عليه ، خاصة في بيروت ، ودمشق ، وحلب ، وصور ، وصيدا ، وطرابلس ، وبعلبك ، والنبطية ، وبنت جبيل وغيرها من القرى .
أما على العهد العثماني فقد أخذ ضغط السلطات العثمانية يشتد على الشيعة في مدن سورية ولبنان الكبرى ، مما اضطر أفراد هذه الجالية إلى الانسحاب منها والهجرة الى الأقطار المجاورة أو الى القرى النائية في منطقة جبل عامل التي أصبحت بصورة تدريجية مقراً رئيسياً للشيعة في البلاد السورية واللبنانية ، وصاروا يقيمون فيها مراسيم العزاء الحسيني ومواكبه النياحية في شهري محرم وصفر وسائر أيام السنة .
وفيما يلي نبذة مما عثر في بطون الكتب عن هذه النياحات على عهد عزة الشيعة في تلك الديار :
1ـ جاء في الصفحة «69» من كتاب « خطط جبل عامل » لعلامة الفقيد السيد محسن الأمين ، ما عبارته :
« ويوجد في حلب مشهد ينسب الى الحسين عليه السلام وله أوقاف جمة يصرف ريعها على الإطعام يوم عاشوراء ، وهي باقية الى الآن ، لكن أهل حلب يصرفونه على الإطعام في ذلك اليوم بعنوان أنه يوم عيد لا يوم حزن .
والظاهر أن هذه الأوقاف من الشيعة الذين كانوا بحلب ، أما المشهد فلا نعلم أصله ، وربما كان من زمن سيف الدولة » .
2ـ وجاء في الصفحة «149» من الكتاب نفسه ، ما لفظه :
« حسينيات جبل عامل ـ جمع حسينية ـ وهي : بمثابة تكية منسوبة الى الامام الحسين السبط الشهيد ، لأنها تبنى لإقامة عزائه فيها ، وأصل الحسينيات من الايرانيين والهنود ، بنوها في بلادهم ، وبنوها في العراق ايضاً ، ووقفوا لها الأوقاف ، وجعلوا لكل منها ناظراً وقواماً .
وهي : عبارة عن دار ذات حجر وصحن فيها منبر يأوي اليها الغريب ، وتقام فيها الجماعة ، وينزلها الفقراء ، ويقام فيها عزاء سيد الشهداء في كل أسبوع في يوم مخصوص وفي عشرة المحرم ، وتختلف حالتها في الكبر والصغر ، والاتقان وكثرة الريع ، باختلاف أحوال منشئيها ، وهذه لم تكن معروفة قبل عصرنا في جبل عامل ... » الخ .
ويستطرد الكتاب فيقول :
وأول حسينية أنشئت في جبل عامل ، هي « حسينية النبطية التحتا » ثم أنشئت عدة حسينيات في صور ، والنبطية الفوقا ، وكفر رمان ، وبنت جبيل ، وحاروف ، والخيام ، والطيبة ، وكفر صبر ، وغيرها .. » . الخ .
وتجمع الشيعة في جبل عامل وقراه ساعد كثيراً بمرور الأيام على انتشار مجالس العزاء الحسيني وإقامة النياحات فيها ، إحياء هذه الذكرى المؤلمة على طول السنة ، وخاصة في شهري محرم وصفر ، وبالأخص العشرة الأولى من المحرم .
3 ـ ولا زالت شعائر إحياء هذه الذكريات الحزينة تقام في كثير من الأنحاء والمدن في سوريا ولبنان ، وخاصة الأخيرة منها ، وبالأخص المناطق التي تقيم فيها الجاليات الشيعية ، كجبل لبنان ، وبيروت ، ودمشق ، وتقام هذه المآتم عادة في العشرة الأولى من محرم ، وتتجلى بأسمى مظاهرها يوم عاشوراء ، الذي تقام فيها الاحتفالات الحزينة الشاملة وخاصة الحفلة التي تقيمها الجمعية الخيرية الاسلامية العاملية التي يحضرها كبار الشخصيات الرسمية والأهلية في لبنان ، وتلقى فيها الخطب التي يستعرض فيها الخطباء الحادث المؤلم في كربلاء وملابساته ، وما جرى فيه من ظلم وعسف على آل بيت المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم .
وفي سنة 1393 هـ ـ 1973 م ، قررت الحكومة اللبنانية جعل يوم عاشوراء ـ اي العاشر من محرم كل سنة ـ عطلة رسمية في جميع أنحاء لبنان ، تعطل فيها جميع الدوائر الرسمية ، والمؤسسات الأهلية ، والأسواق والأعمال . وهذه هي المرة الأولى في تاريخ لبنان تقدم فيه حكومة لبنان على جعل يوم عاشوراء الحسين يوم عطلة رسمية .. كما أفادت الأنباء أن سكان مدينة ( النبطية ) في لبنان التي يقيم الشيعة بصورة خاصة في محرم كل سنة فيها ذكرى مهيبة لمصرع الامام الحسين عليه السلام قد طبروا روؤسهم هذه السنة يوم عاشوراء ، وذلك ضمن شعائر الحزن الذي أقاموه ، والمواكب العزائية التي سيروها في ذلك اليوم الحزين ، وقدر عدد المطبرين (400) رجل .
4 ـ جاء في الصفحة «25» في كتاب « السيد محسن الأمين ، سيرته » السالف الذكر عند وصفه لدراسته الأولية في بنت جبيل سنة 1301 هـ ووصول الشيخ موسى شرارة اليها من النجف في تلك السنة قوله :
« وأحيا ـ أي الشيخ موسى ـ إقامة العزاء لسيد الشهداء ورتب لذلك مجالس على طريقة العراق » .
ثم يستطرد السيد الأمين في الصفحة «26» من الكتاب واصفاً المجالس العزائية التي تقام ليلاً في هذه المدينة اللبنانية لإحياء ذكرى استشهاد الحسين وذلك في العشرة الأولى من محرم كل سنة ويقول :
« وفي اليوم العاشر منه تعطل الأعمال الى ما بعد الظهر ويقرأ مقتل أبي مخنف ثم تزار زيارة عاشوراء ثم يؤتى بالطعام الى المساجد ، وفي الغالب يكون من الهريسة ، فيأتي كل انسان بقدر استطاعته ، فيأكل منه الفقراء ، ويأكل منه قليلاً الأغنياء للبركة ، ويفرق منه على البيوت ، كل ذلك تقرباً الى الله ـ تعالى ـ عن روح الشهيد أبي عبد الله الحسين عليه السلام .
أما القرى التي ليس فيها نسخة المجالس فيقتصر على قراءة المقتل يوم العاشر ويقرأ منه في ليلتين أو ثلاث قبل ليلة العاشر ، كل ليلة شيئاً ـ حتى يكون الباقي الى يوم العاشر خاصة بالمقتل وحده .
وكانت المجلس التي أنشأها الشيخ موسى على ما فيها من عيوب أصلح بكثير مما تقدمها . وكانت مبدأ الإصلاح لمجالس العزاء الحسيني ... » الخ .
لقد نقلت هذه النبذ عن الامام الثقة السيد محسن الأمين لتأكيد الدلالة على أن إقامة المأتم الحسيني ومراسمه والنياحة على الامام الحسين عليه السلام كانت مستمرة في دمشق ولم تنقطع منذ سنة «60 هـ» التي أتي بالسبايا اليها بعد قتل الحسين عليه السلام في كربلاء كما مر في صدر هذا البحث .

11 محرم 1424
تاريخ دخول التشيع: في القرن الثاني
عدد الشيعة: 40 بالمائة
اماكن تواجدهم: منتشرون في كل البلاد
طلباتهم و احتياجاتهم: الحمد لله
الموضوع: عاشوراء في لبنان
معلومات عامة:
تواصلت مجالس عاشوراء لليوم السادس على التوالي وألقيت كلمات دعت إلى الوحدة والى مواجهة الظلم والباطل ، كما طالبت بالتحرك بجدية لمنع ضرب العراق وتقديم الدعم والصمود إلى الشعب الفلسطيني.
فقد دعا نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى العلامة الشيخ عبد الأمير قبلان العرب والمسلمين إلى (تقديم إمكانات الدعم والصمود إلى أهلنا في فلسطين والى التحرك بجدية لمنع ضرب شعب العراق).
وقال الشيخ قبلان في مجلس عزاء حسيني أقامته الجمعية الخيرية الإسلامية في حسينية الإمام الحسين بن علي (عليه السلام) في برج البراجنة: (الوفاء جميل وخاصة إذا كان أصحابه من أهل الحق، فأنصار الحسين (عليهم السلام) كانوا على جانب عظيم من الوفاء فهم التزموا خط الإمام الحسين (عليه السلام) وبايعوه واستشهدوا بين يديه فوفوا بعهدهم والتزموا بأمر الإمام الحسين (عليه السلام) ولم يبدلوا ولم يغيروا فكانوا نعم الأصحاب والأتباع وكان أهل الحسين نعم الأهل.
إن الوفاء لنهج الإمام الحسين (عليه السلام) يحتم على المسلمين أن ينصروا المظلومين في كل مكان فكيف والحال إذا كان المظلومون إخواننا وأهلنا في فلسطين الذين يعانون القتل والتشريد على أيدي الصهاينة الذين يمارسون الأعمال الإرهابية بحقهم.
وأقامت الجمعية الثقافية الخيرية والمجلس الشعبي الاجتماعي في الساحل الجنوبي ندوة بمناسبة عاشوراء في مركزها في بئر العبد تحدث فيها المفتي الجعفري لبلاد جبيل وكسروان والعلامة الشيخ عبد الأمير شمس الدين ، فأكد الشيخ شمس الدين أهمية الثورة الحسينية في وجدان المواطن العربي ، مشددا على (أنها السبيل الأمثل لنا في محاربتنا للصهيونية والاستعمار والتصدي للظلم والطغيان).
وقال سماحة الشيخ شمس الدين: (إن إنقاذ المجتمع الإسلامي من الضياع والفساد تحقق على يد الإمام الحسين (عليه السلام) لأنه حمل مسؤولية إنقاذ الأمة من براثن الجهل والانحراف ... وان استمرار ثورة الإمام الحسين (عليه السلام) بالنهج الذي بنيت عليه هو الرهان للأمة العربية والإسلامية من اجل ردع العدوان الصهيوني والأمريكي وتحقيق العدالة في امتنا العربية والإسلامية.
وفي الجنوب واصلت حركة (أمل) إقامة المجالس الحسينية في مختلف القرى والبلدات وألقى عدد من قيادييها كلمات بالمناسبة دعت إلى ضرورة رص الصفوف والتوحد لمواجهة الأخطار المحدقة.
كما ونظمت (حركة أمل) إقليم جبل عامل وكشافة الرسالة الإسلامية ليل أمس مسيرة حاشدة في شوارع بلدة مجدل سلم.
وأقامت الحركة مجلسا حسينيا في مركز قيادة إقليم البقاع في بعلبك في حضور وزير الزراعة علي عبد الله وأعضاء قيادة الإقليم وفاعليات المنطقة.
وألقى المدير العام لوزارة المغتربين هيثم جمعة كلمة دعا فيها إلى التخلي عن عادات الثأر خصوصا في هذه المنطقة (فالإمام الحسين (عليه السلام) لم يخرج من اجل الثأر وإنما من اجل الإصلاح والثورة على الظلم والفساد).
ومن جانبه أحيا (حزب الله) اليوم السادس من محرم في المجلس العاشورائي المركزي في مدينة النبطية بحضور لفيف من العلماء والأهالي وألقى عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الحاج محمد فنيش كلمة في المناسبة رأى فيها أن أمريكا ليست قدرا. وقال: إذا أحسنا الاستفادة من امكاناتنا وغيرنا أنفسنا فان أمريكا مهما امتلكت من قوة وتفوق لا تستطيع أن تبسط سيطرتها علينا. معتبرا أن تجربة المقاومة في لبنان تؤكد أن أمريكا وان دخلت العراق وسببت المآسي والآلام للشعب العراقي فإنها ستقف عاجزة إذا نهضت الأمة جميعها وعرفت كيف تتمثل بقضية عاشوراء الإمام الحسين (عليه السلام) حركة وسلوكا.
ونظم (حزب الله) مسيرة في بلدة النميرية تقدمتها فرق كشفية وحملة الرايات وصور القادة والشهداء وشارك فيها عدد من أعضاء قيادة منطقة الجنوب في الحزب .
المسيرة الحاشدة التي اخترقت الطرقات الرئيسية في البلدة وسط الهتافات الكربلائية واللطميات الحسينية كانت انطلقت عقب انتهاء المجلس الحسيني الحاشد الذي يقيمه حزب الله في النادي الحسيني يوميا.
وللمناسبة ذاتها شهدت معظم القرى والبلدات الجنوبية سلسلة مجالس عاشوراء للفتية والأطفال التي تنظم للعام الثاني على التوالي بإشراف جمعية كشافة الإمام المهدي (عليه السلام) وتتخلل هذه المجالس مسابقات ثقافية وقصائد حسينية وأنشطة تجسد واقعة الطف.
وكان للمرأة اللبنانية المسلمة أيضا نشاطها الخاص بمناسبة عاشوراء الإمام الحسين (عليه السلام)، حيث اعتبرت نائبة رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية السيدة رنده بري أن الحرب على العراق وإنسانه ونسائه وأطفاله هي بالتأكيد ليست حربا نفطية فحسب إنما حرب تستهدف التراث الإنساني. لافتة إلى انه آن الأوان للمرأة اللبنانية والعربية وفي هذه المرحلة أن تنظر من حولها وتعيد ترتيب أوراقها لملء الفراغ الحاصل من اجل تحريض الرأي العام كي يكون معنا ومع حقوقنا، فلا يجوز أن نبقى مستفردين ومستهدفين بإنساننا وأطفالنا وتراثنا.
وشددت السيدة بري في كلمة ألقتها في مجلس العزاء النسائي الذي أقامته عقيلة النائب ياسين جابر في مركز كامل يوسف جابر الثقافي في النبطية وحضره عدد من عقيلات النواب وفعاليات نسائية وحشد من المؤمنات، على ضرورة استشراف المعاني السامية التي جسدها الإمام الحسين (عليه السلام) بثورته والدخول إلى هذه المعاني والمبادئ بكل أبعادها وعدم الاكتفاء فقط بالبكاء.
وتطرقت في كلمتها إلى يوم المرأة العالمي معتبرة أن هذا اليوم يجب ألا يقتصر على تكرار العناوين والمؤتمرات إنما يجب أن يكون مناسبة نؤكد فيها على البعد الإنساني والكياني الحقيقي للمرأة ومناسبة لإقناع الآخرين بأهمية دور المرأة وحقها في المشاركة والا تبقى المرأة تستجدي دورها وحقوقها التي سلبت خصوصا في هذه المرحلة.

28 ذي الحجة 1423
تاريخ دخول التشيع: مع انتشار الاسلام
عدد الشيعة: لا ادري دقيقا لكنهم كثيرين في الجنوب وبيروت
اماكن تواجدهم: في كل لبنان تقريباً
طلباتهم و احتياجاتهم: تعيين عددهم من قبل الاحصاءيات الرسمية
معلومات عامة:
فى لبنان يخرج مئات الآلاف في جنوب العاصمة بيروت في مسيرات لإحياء هذه المناسبة الدينية يرفعون الأعلام الصفراء رمز حزب الله اللبناني ويحيون هذه المناسبة بمجالس ومسيرات تشمل مدناً وقرى في الجنوب ومنطقة بعلبك (شرق لبنان) ومنطقة بيروت. ويكون الحشد الأكبر في الاحتفال المركزي الذي يقيمه (حزب الله) في الضاحية الجنوبية لبيروت، إذ تفيد مصادر إعلامية في الحزب إن حوالي 250 ألف شخص يشاركون في هذا الاحتفال.
وتتدفق الحشود من مناطق عدة في بيروت. وتعمد قوى الأمن الداخلي إلى إقفال الطرق التي تسلكها المسيرات منذ الصباح الباكر. وتطوف قوى الأمن منذ الخامسة صباحاً في بعض شوارع بيروت، داعية المواطنين إلى إبعاد سياراتهم عن عدد من الشوارع القريبة من منطقة العزاء.
وفي الجنوب، تقام احتفالات في مدن وبلدات النبطية وصور وبنت جبيل والخيام، فضلا عن القرى. كما تقام احتفالات مماثلة في مدينة بعلبك ومنطقتها

16 ذي القعدة 1423
تاريخ دخول التشيع: منذ العصر الأول للإسلام
عدد الشيعة: 1500000
اماكن تواجدهم: في الجنوب والبقاع وبيروت
طلباتهم و احتياجاتهم: الحمد لله
معلومات عامة:
نحتاج الى ان تسعوا بقضية السيد موسى الصدر فقط والسلام
أخوكم العلوي الشعي
هاني الزين لبنان -الجنوب جبل عامل

23 رمضان 1423
تاريخ دخول التشيع: يقال منذ ايام ابي ذر الغفاري (رض)
عدد الشيعة: 40 % من سكان لبنان
اماكن تواجدهم: في كل لبنان
معلومات عامة:
يعتبر الشيعة في لبنان من الاقوياء على كل الاصعدة حيث انهم نالوا كل حقوقهم السياسية والدينية وغيرها وذلك بفضل دماء شهدائهم كما انهم تمكنوا من دحر الصهاينة من جنوب لبنان ، والاكثرية من شيعة لبنان هم من انصار الامام الخميني ، وهم اتباع حزب الله ولديهم المساجد الكثيرة والكبيرة ، وقد تخرج الكثير من العلماء الكبار امثال العلامة الكركي وغيره من ناشري التشيع في العالم ، كما برع منهم علماء ومخترعين معاصرين امثال حسن كامل الصباح .
والتشيع في لبنان كبر وتطور بفضل الامام الخميني ودعم الثورة الايرانية للشيعة في لبنان .
ويقوم الشيعة بجميع نشاطاتهم الدينية بشكل علني ويوم عاشوراء هو يوم عطلة عند الدولة في لبنان ، حيث تقفل المؤسسات الرسمية كلها .
ان الشيعة في لبنان لهم منصب رئيس مجلس النواب وعدد من الوزراء والنواب وكبار موظفي الدولة وكل هذه الامتيازات والحقوق انتزعت من الدولة بعد حروب ومجازر كثيرة ارتكبت بحق الشيعة اللبنانيين وبفضل تقديم الكثير من الشهداء العظام .
2

« أضف معلومات حول الشيعة في العالم »