الشيعة والتشيع » الشيعة في العالم » الشيعة في السعودية

11 ربيع الثاني 1424
تاريخ دخول التشيع: مع قدوم الإسلام
عدد الشيعة: خمسة ملايين تقريبا و الله أعلم
اماكن تواجدهم: القطيف و الأحساء و المدينة المنورة و الرياض و نجران
طلباتهم و احتياجاتهم: الحرية
معلومات عامة:
تقام شعائر أهل البيت (ع) في الحسينيات و الأماكن المفتوحة حسب المنطقة و كثافة الموالد و العزاء الشيعة فيها و يوجد حوزة في كلا من الأحساء و القطيف كما طلبت العلم على كافة مستواتهم و جمعيات خيرية خاصة بالشيعة ، و علما بأن الشيعة منخرطين في مؤسسات الدولة التعليمية و الإجتماعية في عدد من الوظائف المعدودة التي يسمح لهم بالمشاركة بها ، علما بأن الشيعة في الأحساء و القطيف و المدينة و الرياض هم إمامية إثنا عشرية ، و في نجران توجد الطائفة الإسماعيلية والزيدية وهم في الأغلب من قبيلة يام

27 صفر 1424
الموضوع: النظام السعودي ينتهك حرمة بعض المساجد والمراكز الدينية باحراقها
معلومات عامة:

لم تمض أيام قلائل على العريضة التي قدمت لولي عهد النظام السعودي عبد الله بن عبد العزيز والتي وقعت من قبل أربعمائة وخمسين مواطناً شيعياً قدموا فيها بعض المطالب الخاصة بحقوق المواطنين الشيعة على أصعدة مختلفة ، حتى جاء الرد سريعاً من قبل النظام الطائفي البغيض متمثلاً بقيام مجموعة من عناصره الإرهابية في منطقة القطيف وفي أوقات متقاربة بانتهاك حرمة بيوت الله بأبشع صورة فقد أفاق أهالي جزيرة تاروت وبلدة الربيعية شرقي مدينة القطيف بالمنطقة الشرقية من الجزيرة العربية على حرائق هائلة قد أضرمها جلاوزة النظام في مسجد الشيخ علاء وحسينية البيابي وحسينية آل سيف في جزيرة تاروت ، وفي مسجد الخضر عليه السلام في بلدة الربيعية .

وقد أفاد شهود عيان للجنة من جزيرة تاروت أنهم شاهدوا عناصر من المباحث يفرون من أحد مواقع الجريمة وهم يخفون وجوههم بالشماغ الأحمر .
إن عملية حرق أربعة من المساجد والمراكز الدينية في منطقتين مختلفتين وفي أحياء متفرقة وفي أوقات متقاربة دليل على كونها عملية منظمة ومتعمدة خاصة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن واحداً من هذه المساجد وهو مسجد الخضر عليه السلام يخضع لرقابة شديدة ومستمرة من قبل المباحث التي تعتبره أحد المساجد المعروفة ببرامجها الدينية ذات الطابع الثوري .
ولعل هذه الجريمة جاءت كرسالة إلى من يهمه الأمر وخاصة أولئك الموقعين على عريضة المطالب الشيعية تفيد أن النظام ماضٍ في سياساته الطائفية العدائية التي هي جزء لا ينفك من تركيبته السياسية .

إن هذه الجريمة تعيد إلى الأذهان جريمة إحراق المساجد عام 1414 هـ في كل من الأحساء وتاروت والتي ارتكبها النظام مباشرة بعد إعلانه عن ما سمي بالعفو عن المعتقلين والمعارضة السياسية الشيعية في الخارج عام 1414 ـ 1993 حيث قام النظام حينها بجريمة إحراق المسجد الجامع في حي الشعبة بمدينة المبرز في الأحساء ، ثم جريمة إحراق وتدمير مسجد الجويخ حيث سلط النظام حقده حتى على المصاحف وكتب الأدعية حيث أحرقها جميعاً ، ويعد مسجد الجويخ الذي يقع بين مدينة الهفوف وقرية بني بالأحساء أحد المساجد التاريخية والأثرية في بلادنا ، ثم جريمة إحراق مسجد في جزيرة تاروت بحي الجساس .

إن النظام السعودي وهو يعيش أضعف حالاته وأشدها تأزماً داخلياً وخارجياً بحاجة ماسة إلى إشغال الشعب وإلهائه والضرب على وتر الحرب الطائفية وتحريك بعض جنوده وعملاءه لإشعال فتيل الفتنة ظناً منه أنه قادر على تمزيق عرى الوحدة الوطنية أو إيقاف الحركة الجماهيرية المتنامية في الوسطين الشيعي والسني المطالبة بإصلاح الوضع الفاسد وإعادة الحقوق والحريات العامة وإرساء نظام العدالة والمساواة التي لم يذق الشعب طعمه منذ أكثر من مائة عام وهو عمر هذا النظام الفاسد .


14 محرم 1424
الموضوع: الشيعة في جزيرة العرب
معلومات عامة:

الجزيرة العربيّة من المناطق التي كان الوجود الشيعي عريقاً فيها منذ القرون الهجريّة الاولى، فقد عاش أئمّة أهل البيت عليهم السّلام في المدينة المنوّرة في القرنَين الأوّل والثاني الهجريّين، وهو بنفسه دليل على حضور الشيعة الإماميّة في تلك المناطق.
ومن نماذج الحضور الشيعي في المدينة: ثورة الزيديّة سنة 145 هـ ، وقد انتهت تلك الثورة بسفك دم محمّد النفس الزكيّة وطائفة كبيرة من أتباعه.
وفي سنة 169 هـ ثار الحسين بن عليّ المعروف بـ « شهيد فَخّ » في مكّة، فقُمعت ثورته بوحشيّة وقُتل الحسين وقُتل معه أصحابه.
ومع تزايد ضعف الدولة العبّاسية تزايد عدد الثورات الشيعية في الجزيرة العربيّة، ممّا أدّى إلى نموّ ملحوظ في حجم الوجود الشيعيّ في بلاد الحجاز في أواخر القرن الثالث وبداية القرن الرابع للهجرة ، وقد أيدّ الخوارزميّ الأديب المشهور في القرن الرابع أمر وجود الشيعة في بلاد الحجاز وفي الحرمَين: مكّة والمدينة.
وذكر المَقدِسيّ الذي عاش في القرن الرابع للهجرة أن أغلب قضاة اليمن وأطراف مكّة والصحارى كانوا من الشيعة والمعتزلة.
وكتب ابن خلدون في تاريخه أنّ الرافضة كانت لهم دولة في المدينة في القرن الرابع للهجرة.
وقد كانت منطقة مكّة والمدينة تابعة لحُكم الفاطميين الذين أسّسوا دولتهم في مصر، وظلّت تحت نفوذهم مدّة من الزمن، وكان الخطباء في الحرمَين يخطبون باسم الفاطميّين.
وكان للزيديّة في تلك الفترة نفوذ واسع يزيد على نفوذ الفرق الأخرى، ولذلك كان معظم الثورات المسلّحة التي تتفجّر في مناطق الحجاز وسواها من مناطق الجزيرة العربيّة لها جذور زيديّة.
وقد أبدى ابن حزم الظاهري تذمرّه من وجود الشيعة في المدينة في القرن الرابع الهجريّ.
وقد بقي التواجد الشيعيّ في منطقة الحرمَين في صورة طائفة ذات نزعة زيديّة، وكان السادات الحسينيّون يقودون تلك الطائفة.
وذُكر أنّ بعض القبائل الشيعيّة تعيش في بلاد الحجاز في المناطق الجبليّة، كما يتواجد الشيعة في المدينة المنوّرة أيضاً.
ويُستفاد من بعض الأخبار أنّ مكّة كانت مليئة بالشيعة في القرن العاشر الهجريّ.
وذكر ابن حجر الهيثمي في مقدّمة كتابه « الصواعق المحرقة » أنّ عدداً كبيراً من الشيعة والروافض يعيشون في مكّة في سنة 905 هـ، وأن ذلك هو الذي حدا به إلى تأليف كتابه المذكور.
ويعيش حاليّاً في جزيرة العرب، في المنطقة الخاضعة لسيطرة آل سعود طائفة من الشيعة تتوزّع على مناطق ثلاث، هي:

1- المدينة المنوّرة: ويعيش فيها عدد كبير من الشيعة يتواجدون في منطقة تبعد عن مركز المدينة بأربعة فراسخ تقريباً، وقد هاجر عدد منهم إلى المدينة خلال العقود الأخيرة، ويُعرف هؤلاء الشيعة بـ « النَّخاولة »، ويُقدَّر عددهم بعشرات الآلاف. وقد أشار إلى هؤلاء الشيعة رفعت باشا في أوائل القرن الرابع عشر للهجرة(9).
كما يوجد في مكّة عدد من الشيعة الإماميّة يقدّر عددهم بالآلاف.

2- منطقة الأحساء: فقد انتشر التشيّع في هذه المنطقة خلال القرن الثامن الهجريّ، بحيث شكّل الشيعة فيها نصف عدد السكّان. ويُذكر بأنّ الشيعة تواجدوا أيضاً في مدينة « الهُفوف »، وبلغ عددهم فيها ما يقرب من رُبع عدد السكّان، وكانوا يتواجدون في محلّة تدعى بمحلّة « نعاثل »، ولهم فيها مسجد كبير. كما تتواجد أعداد أخرى من الشيعة في باقي محلاّت هذه المدينة.
وقد درس عدد كبير من الطلاّب الأحسائيين في المراكز العلميّة الشيعيّة، وخاصّة في مدينة النجف الأشرف، فبرز منهم علماء أجلاّء. ويوجد في الوقت الحاضر عدد كبير من الطلبة الأحسائيّين يدرسون العلوم الدينيّة في مدينة قم المقدّسة.

3- منطقة القطيف: وهي المنطقة الشيعيّة الثالثة، ويُقدّر عدد سكّانها في العصر الحاضر بما يقرب من مليون نسمة، أكثرهم من الشيعة. وللتشيّع جذور عريقة في هذه المنطقة، فقد ذكر ابن بطوطة في القرن الثامن أنّ سكّان القطيف من الروافض، وأنّهم يجهرَون بعقيدتهم دونما تقيّة، وأنّ مؤذنهم يؤذن بالشهادة الثالثة فيقول « أشهد أنّ عليّاً وليّ الله »، وأنّه يؤذّن بـ « حَيَّ علي خير العمل »، ثمّ يختم أذانه بقول: « محمّد وعليّ خير البشر، ومَن خالفهما فقد كفر ».
ونُقل أنّ الشيعة في منطقة القطيف يشكّلون 65 في المائة من عدد السكّان.
ومن المتيقّن أنّ هناك أعداداً أخرى من الشيعة في كثير من مناطق بلاد الحجاز تعرّضت للإبادة والتصفية خلال الحملات الوحشيّة التي قام بها الوهّابيّون ضدّ الشيعة، أو أُجبروا على اللجوء إلى التقيّة والتستّر على عقائدهم، ووفقاً للإحصائيّات الرسميّة المُعلنة فإنّ في بلاد الحجاز 250 ألف نسمة من الشيعة الإماميّة الاثني عشريّة، يشكّلون ما يقرب من خمسة في المائة من مجموع عدد السكّان.


5 محرم 1424
تاريخ دخول التشيع: ذكرت سابقاً
عدد الشيعة: ذكرت سابقاً
اماكن تواجدهم: ذكرت سابقاً
طلباتهم و احتياجاتهم: اعطائهم الحرية باقامة شعائرهم الدينية
معلومات عامة:
يقدر عدد الشيعة الإثني عشرية بنسبة تفوق 20 % من عدد السكان ، وهذه الإحصائية استطاعت اللجنة الحصول عليها من بعض دوائر النظام الرسمية التي من شأنها التكتم على العدد الحقيقي لسكان الجزيرة العربية ، ويعيش الغالبية العظمى من أتباع هذا المذهب في المنطقة الشرقية ، كما توجد أعداد كبيرة في المنطقة الغربية وعلى وجه الخصوص في المدينة المنورة ، وجدة ، ووادي الفرع ، ووادي فاطمة ، كما توجد أعداد قليلة في منطقة الرياض .
وقد عانت هذه الطائفة تمييزاً وحرماناً من حقوقها الدينية والسياسية والإقتصادية والاجتماعية على مر سنوات الحكم السعودي ، إلا أنها كانت أكثر الطوائف نشاطاً وسعياً وراء الحصول على حقوقها والتمرد على التمييز الرسمي لها .
لمزيد من المعلومات : www.cdhrap.net

30 ذي الحجة 1423
تاريخ دخول التشيع: في عهد الرسول الاعظم صلوات الله عليه وعلى آله
عدد الشيعة: يفوق المليونين
اماكن تواجدهم: متفرقين والاغلبية في المنطقة الشرقية
طلباتهم و احتياجاتهم: الله اعلم بحالنا
معلومات عامة:
اتساءل فقط عن عدم وجود السعوديه في القائمه؟؟؟
أليس بالسعودية مدينة رسول الله ؟!
اليس في السعودية مولد صهر الرسول علي بن ابي طالب سلام الله علية،ومولد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء ومولد سيدا شباب اهل الجنة كيف تخلو هذه الارض من الشيعة وبها كل هذا واكثر ؟!
ولكم جزيل الشكر ووافر الاحترام والتقدير

27 ذي الحجة 1423
الموضوع: الحسينيات في السعودية
معلومات عامة:
الاحساء الهفوف : الحسينية المحمدية
الاحساء الهفوف الرقيات : الحسينية العباسية
الاحساء الهفوف البطالية : حسينية اسكان البطالية
الاحساء قرية الطرابيل : حسينية قرية الطرابيل
القطيف العوامة : حسينية العوامي
الاحساء اليحيه : حسينية الحواج
الاحساء المحدود منطقة ج : حسينية النبي الاكرم
الاحساء الفاضلية : حسينية البوعلي
الاحساء المسلخ : حسينية ام البنين
الاحساء الفاضلية : حسينية الصحاف
الاحساء المحدود منطقة ب : حسينية السلطان
الاحساء الفوارس : حسينية البوخمسين
الاحساء المزرع : الحسينية الجعفرية
الاحساء المنصورة : الحسينية الجعفرية
الاحساء المزرع : الحسينية الجوادية
الاحساء الفاضلية : حسينية الخواجة
الاحساء المحدود منطقة د : حسينية العلوية
الاحساء الطرف : حسينية السبطين
الاحساء المبرز : حسينية السبطين
الاحساء المسلخ : حسينية العامر

3 شعبان 1423
تاريخ دخول التشيع: غير محدد ، او بتعبير ادق (غير مطلع عليه)
عدد الشيعة: اكثر سكان المنطقة الشرقية من المملكة وقليل بالنسبة اليها في بقية المناطق
اماكن تواجدهم: في كل اماكن المملكة ، ولكن بصورة معلنة في المنطقة الشرقية وبصورة مخفية (من باب التقية) في مناطق نجد والشمال وبين ذلك في المنطقة الغربية
الموضوع: المصادر الثقافية وحاجتهم اليها في الشدة على الترتيب التالي: 1- نجد والشمال 2- المنطقة الغربية 3- المنطقة الشرقية
معلومات عامة:
بدأت التوعية بالمذهب تنتشر بشكل افضل من السابق (طبعاً في المنطقة الشرقية) حيث في اغلب القرى تختص العطل الصيفية لنشر علوم المذهب على الشباب والبراعم .
نواجه في المنطقة الشرقية مشاكل اهمها محاولة الحكومة إضفاء الطابع الرسمي والحكومي على شعائرنا الدينية (وخاصة الشعائر الحسينية) أي تهديد استقلال الشعائر المباركة ، نسأل الله ان لا يكون لهم ذلك ، وايضا نواجه ما هو معروف لدى العالم بأجمعه من ظلم سياسي وثقافي بشكل عام
ودمتم ووفقتم في خدة المذهب الحق.

6 جمادى الثانية 1423
تاريخ دخول التشيع: في عهد الامام علي عليه السلام
عدد الشيعة: 1800000 نسمة
اماكن تواجدهم: مدينة القطيف والاحساء
طلباتهم و احتياجاتهم: الحرية ، حيث تمنع الكتب الشيعية وانشاء المساجد و الحسينيات ..الخ
معلومات عامة:
نأتي الى القطيف حيث يتمركز الشيعة الامامية فيها وهي مدينة زراعية منذ القدم تكثر بها النخيل والاشجار ، وسميت بالقطيف لكثرة خيراتها وما يقطف من الثمار فيها ، وكانت تعرف بـ(الخط) سابقا .
ونبغ فيها الكثير من المراجع .
وفي الاحساء حيث يمثل الشيعة 65% والباقي من السنة ، وكانت تسمى بـ(هجر) ، وهي ايضا مدينة زراعية ضخمة لا تقل اهمية عن القطيف .
كما توجد اقلية شيعية في المدينة المنورة ، واغلبهم من المزارعين او ما يسمى بـ(النخلاويين) ويواجهون هجمة شرسة وحملة اضطهادية من قبل شذاذ الوهابيون .
شاكرين مساعيكم في خدمة مذهب اهل البيت عليهم السلام
والسلام عليكم (انتظروا المزيد من المعلومات).

« أضف معلومات حول الشيعة في العالم »