الشيعة والتشيع » الشيعة في العالم » الشيعة في اوكرانيا

28 ربيع الاول 1433
تاريخ دخول التشيع: قديم
عدد الشيعة: لايوجد عدد دقيق
اماكن تواجدهم: لوكانسك
طلباتهم و احتياجاتهم: بناء حسينيه او مركز اسلامي
الموضوع: تعريف بالاسلام واهل البيت
معلومات عامة:
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.... الشيعه في اوكرانيا مدينه لوكانسك استطاع عدد من الموالين ان يقيموا الشعائر الحسينيه في هذه المدينه والتعريف بمدرسه اهل البيت عليهم السلام

1 جمادى الثانية 1432
تاريخ دخول التشيع: قديم
عدد الشيعة: عشرات الالاف
اماكن تواجدهم: عموم مدن اوكرانيا
طلباتهم و احتياجاتهم: بناء مساجد ومدارس خاصة بمدسة اهل البيت
الموضوع: التشيع والعزاء في اوكرانيا
معلومات عامة:
التشيع في اوكرانيا قديم اما الشيعة المعاصرين فبعد تفكك الاتحاد السوفييتي بدا نشاط الجاليات الاسلامية بالظهور من تتر و اوزبك و شعوب القوقاز الان ان الاذربجان على وجه الخصوص اغلبهم من الشيعة وهم يشكلون عدد لا باس به في اوكرانيا يقدر بعشرات الاف متواجدين في معظم مدن اوكرانيا بلا استثناء هم مقيمون بصورة دائمة ومعظمهم مواطنين يحملون الجنسية الاوكرانية بالاضافة الى الجاليات العربية من الطلاب على وجه الخصوص اولى الجالية الشيعية التي ظهرت هم من اللبنانيين والبحارنة والايرانيين و السعوديين و في الاونة الاخير جاء عدد كبير من العراقيين .
علما ان الشعائر الحسينية كانت تقام في مدينة او مدينتين سابقا اما الان و بحمد الله تقام الشعائر في معظم المدن و هناك حسنية كبيرة في العاصمة كييف اسسها الاذربجان و كذلك مسجد في خاركوف الى انشاء مركز بحجم المراكز التي اسست من قبل المذاهب الاخرى ينظم العبادات و الشعائر و الدعوة .

20 محرم 1432
تاريخ دخول التشيع: قديم
عدد الشيعة: لا اعلم
اماكن تواجدهم: سومي كيف وخاركوف وغيرها من المدن
طلباتهم و احتياجاتهم: بناء المساجد و الحسينيات
الموضوع: الطلاب الشيعة في سومي
معلومات عامة:
في هذه الفترة من الزمن اخذ كثير من الطلاب المسلمين في العراق وسوريا ولبنان وايران وغيرها من المدن الاسلامية بالتوافد على الجامعات الاوكرانية لغرض الدراسة وفي نفس الوقت اخذوا ينشرون الاسلام واخلاق اهل البيت عليهم السلام من خلال اقامة الشعائر الحسينية في الاقسام الداخلية التي يسكنوها
وبذلك يعرف الناس من غير مذهب اهل البيت وحتى من غير المسلمين من المسيحيين واليهود وغيرهم ان في هذا العالم صوتا يجب ان يسمعه اهل الدنيا الا وهو صوت السلام صوت نبي الاسلام محمد واله الابرار وليعرف اليهود وغيرهم الذين اتوا الى بلاد المسلمين فشاعوا فيها الخراب والدمار ليقضواعلى دين الله ويمكروا ويمكر الله والله خير الماكرين
فهذا الدمار الذي الحقوه ببلاد المسلمين دفع الاخير الى الهجرة الى بلاد الغرب وبذلك دخل الاسلام الى عقر ديارهم وهم لايشعرون وبدأ دين الله ينتشر شيئا فشيئا حتى ان هذا الانتشار الواسع تخوف منه بعض الاوربيون والامريكيون الحاقدين على الاسلام والمسلمين وحذروا من سيادة الاسلام على قارة اوربا بعد سنين قليلة لان اكثر الناس هناك لايعرفوا عن الاسلام سوى العنف وبعد ان عرفوه وعرفوا تعاليمه السمحة اخذوا يدخلون في دين الله .
الشيعة في سومي الان يزدادون سنة بعد اخرى بسبب توافد الطلاب العرب للدراسة وعددهم الان حوالي 150 طالب في الجامعة الحكومية وانشاء الله عددهم في تزايد لخدمة الاسلام

7 شعبان 1431
اماكن تواجدهم: خاركوف و سومي وكييف و لوكانسك
طلباتهم و احتياجاتهم: مكتفين والحمد لله
الموضوع: مجالس العزاء
معلومات عامة:
هناك ايضا مجالس عزاء اخرى ايضا في خاركوف يقيمها العراقيين وبدعم خاص من المرجعية في النجف الاشرف ومن وجهاء الكويت ايضا والحمدلله هذه السنة الاولى لهذا العزاء في اوكرانيا وان شاء الله مستمرين لبقية الاعوام القادمة بتوفيق من الله وبركة ال البيت عليهم السلام

14 رجب 1430
تاريخ دخول التشيع: قديم
عدد الشيعة: لا اعلم
اماكن تواجدهم: العاصمة (كييف) وسواحل البحر الأسود
الموضوع: الأسلام و المسلمين في أوكرانيا
معلومات عامة:
دخول الإسلام إلى أوكرانيا وتعرف الشعب الأوكراني على الإسلام يرجع إلى النصف الأول من القرن العاشر الميلادي عن طريق الرحالة والتجار المسلمين الذين كانوا يتوافدون إلى مدينة كييف عاصمة دولة ( كييف – روس ) محملين بالبضائع المختلفة، وهذا ما أثبتته المراجع والعملات النقدية التي عثر عليها مصكوكة بأحرف عربية يرجع تاريخها إلى القرن العاشر الميلادي.
وقد دون المؤرخون الأوكران فترة توافد المسلمين إلى أوكرانيا في القرن الحادي عشر وخاصة عندما كان يعمل كثير من أبناء الجاليات المسلمة في إمارة كييف في ذلك الوقت.
وقد كان دخول الإسلام إلى أوكرانيا عن طريقين أولهما الطريق الجنوبي..من خلال تركيا والدول العربية والثاني هو الطريق الشرقي من بلاد الفولجا والقوقاز.
إن انتشار التشيع في أوكرانيا يعود غالباً للمبلغين التابعين للدويلات الإسلامية الشيعية في ايران وغيرها ، والذين كانوا يهاجرون ويجاهدون لنشر الدعوة في شمال البلاد الإسلامية، كذلك فإن عمليات النفي القسري للمسلمين (وبالخصوص الشيعة) من القوقاز وآسيا الوسطى في العهدين القيصري والشيوعي ساهمت في انتشار الإسلام في أوكرانيا،ورب ضارة نافعة!!!
وينتمي أغلب الشيعة الأوكرانيين إلى العرق المغولي والمعروفون باسم (القوزاق) الذين أتوا من أوزبكستان وكازاخستان مع وجود عدد من سكان البلاد الأصليين المتشيعين نتيجة تأثرهم بالفكر الجهادي لمذهب الإئمة الأطهار عليهم السلام.
في أوكرانيا أيضاً، يجري إحياء ذكرى سيد الشهداء (ع)... وقد وفق الله محبي الحسين (ع) إلى إقامة مجالس عاشوراء منذ سنوات عديدة، علماً أنه في مكان سكني / مدينة خاركوف، يتولى هذا الأمر الأخوة المغتربين من لبنان بشكل أساسي..علماً أن المغتربين هنا هم بغالبيتهم من الطلاب الذين قدموا للدراسة، بحيث تتراوح فترات إقامتهم من 4 - 5 سنوات إلى 12 سنة أو أكثر.. ولذلك كانت راية الحسين تنتقل من جيل إلى جيل، وبعون الله كانت مستوى تنظيم هذه المجالس يرتفع مع كل جيل جديد...فمن إحياء المجالس ضمن تجمعات عدة في بعض بيوت الطلاب ، تتطور التنظيم إلى مجالس تقام في قاعات عامة تتسع لعدد كبير من الحضور، ومن الإستماع إلى شرائط صوتية، إلى مشاهدة المجالس على أشرطة فيديو... علماً أنه كان يتوفر أحياناً قرّاء عزاء بين الطلاب فيتولون قراءة مجالس العزاء...
وقد كان لهذه المجالس الفضل في استبصار بعض الأخوة السنة إلى المذهب الشيعي، علماً أن الجميع هنا على مستوى عال من الثقافة والعلم، ومن أهم المستبصرين، رئيس الجالية السورية في أوكرانيا، والذي كان له الفضل في استبصار آخرين من أصحابه ومعارفه، وبات ملماً بعلوم مذهب أهل البيت (ع) بشكل واسع...
لكنه قد يتم التوافق ببركة الحسين (ع)، ويشترك الأخوة الشيعة من لبنان، بالإضافة إلى الأخوة من البحرين في تنظيم مجالس موحَدة، فكان النتيجة طيبة ولله الحمد والفضل...
مراكز شيعية :
من اهم المراكز الشيعية في اوكرانيا مركز شرق أوكرانيا للمسلمين الشيعة ـ بيت الزهراء صلوات الله عليها.

28 جمادى الاولى 1424
تاريخ دخول التشيع: قديم نوعا ما
عدد الشيعة: 12 ألف
اماكن تواجدهم: العاصمة (كييف) وسواحل البحر الأسود
طلباتهم و احتياجاتهم: المبلغون والتعليم الديني والحوزات
الموضوع: انتشار التشيع في اوكرانيا
معلومات عامة:
إن انتشار التشيع في أوكرانيا يعود غالباً للمبلغين التابعين للدويلات الإسلامية الشيعية في فارس وغيرها ، والذين كانوا يهاجرون ويجاهدون لنشر الدعوة في شمال البلاد الإسلامية، كذلك فإن عمليات النفي القسري للمسلمين (وبالخصوص الشيعة) من القوقاز وآسيا الوسطى في العهدين القيصري والشيوعي ساهمت في انتشار الإسلام في أوكرانيا،ورب ضارة نافعة!!!
وينتمي أغلب الشيعة الأوكرانيين إلى العرق المغولي والمعروفون باسم (القوزاق) الذين أتوا من أوزبكستان وكازاخستان مع وجود عدد من سكان البلاد الأصليين المتشيعين نتيجة تأثرهم بالفكر الجهادي لمذهب الإئمة الأطهار عليهم السلام.
ويذكر أن أول مسجد تم بناؤه وافتتاحه في العاصمة الأوكرانية (كييف) بعد سقوط الشيوعية كان بمساعدة ودعم الحوزات العلمية في قم والنجف والسيدة زينب ورعاية حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وهو ماساهم بشكل رئيسي في نشر مذهب العترة المباركة عليهم السلام هناك.
وتقام الشعائر الحسينية في أوكرانيا سنوياً وباستمرار ، حيث الخطب التي تتناول الفلسفة الثورية لثورة أبي عبدالله عليه السلام، ويحضرها محبوا أهل البيت النبوي من الأوكرانيين والروس والقوقازيين وأبناء الجاليات المقيمة هناك.

« أضف معلومات حول الشيعة في العالم »