الشيعة والتشيع » الشيعة في العالم » الشيعة في اوزبكستان

22 محرم 1433
تاريخ دخول التشيع: قديم
معلومات عامة:
ذكرت دراستان ديمغرافيتان مختلفتان أن هناك أقلية شيعية تعيش في جمهورية أوزبكستان بآسيا الوسطى وهم حسب الغالب من أصول فارسية عريقة من فرس آسيا الوسطى ، وتوجد لهم ثلاثة مساجد مسجلة رسميا في البلاد:
اثنان في مدينة سمرقند والثالث في مدينة بخارى (كلا المدينتين كما هو معروف ذات جذور فارسية عريقة) ، والشيعة في اوزبكستان ليس لهم إدارة وقفية مستقلة بل هم ملحوقون بإدارة الأوقاف الرسمية للدولة الدراسة الأولى أعدها جيد سنايدر (باحث أكاديمي وخبير استراتيجي في جامعة الدفاع الوطني بأميركا) وهي بعنوان: ما بعد الإمبراطورية - الجيوسياسة الطارئة لآسيا الوسطى ، أما الثانية فأعدها إيغور روتار (مراسل صحفي روسي في منظمة المنتدى الثامن عشر لحقوق الإنسان بالنرويج) وهي بعنوان: أوزبكستان - القيود المشددة على الأقلية المسلمة الشيعية

17 ربيع الاول 1425
الموضوع: اوزبكستان
معلومات عامة:

اوزبكستان هي احدى الجمهوريات المستقلة حديثا بعد انهيار الاتحاد السوفيتي (السابق) عام 1991م، وهي احدى جمهوريات آسيا الوسطى.
تبلغ مساحتها 44720 كيلو مترا مربعا، عدد سكانها يبلغ اكثر من 25 مليون نسمة (حسب آخر الاحصائيات)، 85% منهم مسلمون اغلبهم على المذهب الحنفي.
يحدّ اوزبكستان من الشمال والشمال الغربي جمهورية كازاخستان ومن الجنوب والجنوب الغربي جمهوريتا تركمنستان وافغانستان ومن الجنوب الشرقي جمهورية طاجيكستان، اما قرغيزيا فتحيط بالجيب الاوزبكي الشرقي. تجري فيها عدة انهار، اهمها: سيراداريا (سيحون) واموداريا (جيحون) ويشكل بحر الاورال جزءا من حدودها مع كازاخستان.
يعتمد الاقتصاد الاوزبكي على الزراعة وتربية المواشي وتصدير الصوف والقطن الذي تحتل فيه المرتبة الثالثة في العالم الى جانب كميات من النفط والغاز والفحم الحجري والنحاس والرصاص والذهب و... فهناك امكانية بأن تتحول اوزبكستان الى دولة صناعية حديثة.
بالنسبة للتوزيع الطائفي، فهناك:
1 - 71% من الاوزبك.
2 -14% من الطاجيك (علما ان حوالي عشرين في المائة ممن يحملون وثائق اوزبكية هم من اصل طاجيكي).
3 - 4% من القوزاق.
4 - 8% من الروس.
وهناك قليل من التاتار والاتراك والمغول.
اما اللغة الرسمية، فهي الاوزبكية التي تعتبر من مشتقات اللغة التركية.
تبدأ قصة دخول الاسلام الى هذه الارض في عام (651 ميلادي)، حيث فتحها قتيبة بن مسلم (على عهد عبد الملك بن مروان الاموي)، ثم حكمتها الاسرة السامانية (261 ­ 389 هـ)، بعدها لحقها الدمار على يد السفاك المغولي جنكيز خان، لكنها استعاد ت مجدها على يد احد ابنائه (الامير تيمور كوركاني) حيث اصبحت احدى مدنها (سمرقند) عاصمة امبراطورية واسعة تمتد من الهند (دلهي) الى سوريا (دمشق) ومن بحر الاورال (خوارزم) الى الخليج وجنوب ايران.
اهم مدن اوزبكستان، العاصمة طشقند (000/100/2 نسمة)، ثم تأتي بعدها المدن التاريخية، سمرقند (000/525 نسمة) بخارى (000/204 نسمة) ومدن فرغانة، نامنغان وانديجان.
دخلت اوزبكستان التاريخ الحديث مع انحسار الامبراطوريات الاسلامية، فقد بقيت بيد امراء القبائل حتى سيطر عليها الروس عام 1873 ميلادي، ثم استخلفهم عليها الشيوعيون بعد ثورة 1917، فأصبحت احدى الجمهوريات الشيوعية الخمسة عشر التي كوّنت الاتحاد السوفيتي السابق (اعلنت الجمهورية الاشتراكية في اوزبكستان عام 1924م) ومع انهيار الاتحاد السوفيتي، استعادت اوزبكستان استقلالها عام 1991م.
ورغم انتهاء الفترة الشيوعية، الاّ ان رموزه لا زالت على رأس السلطة ولم تتغير سوى اسماء مؤسساتها واللافتات التي ترفعها، اما اهم الاحزاب السياسية في اوبكستان فهي:
1 ­ الحزب الديمقراطي (الشيوعي سابقا) وهو الحزب الحاكم ويقوده الرئيس كريم اوف.
2 ­ حزب النهضة الاسلامي، الذي يخضع نشاطه لمراقبة شديدة من قبل الحكومة، والذي قد يكون على تنسيق مع سائر الحركات الاسلامية في الدول المستقلة حديثا.
3 ­ حزب برليت، وهو حزب قومي يدعو الى توحيد تركستان واقامة الامبراطورية التركستانية في آسيا الوسطى واذربيجان.
4 ­ حزب ارك (الحرية) بقيادة محمد سوليخ، ويعد ارك المنافس الرئيسي للديمقراطي (الشيوعي).
تعتبر اوزبكستان، من الاصقاع التي رفدت العالم الاسلامي بمجموعة كبيرة من العلماء ولها دور كبير في نشر الاسلام خاصة في منطقة ما وراء النهر. فقد كانت عاصمة الاسلام الشرقية ثقافيا على عهد الدولة السامانية (261 ­ 389 هجري) التي بسطت سلطتها على منطقة ما وراء النهر حتى الاجزاء الوسطى من ايران. ولا تزال مقبرة الملك «اسماعيل الساماني» في مدينة بخارى شاهدا على ازدهار ذلك العصر.
ومن اشهر العلماء الذي ارفدت بهم اوزبكستان عالمنا الاسلامي: المؤرخ المعروف «النرشخي» وعمعق البخاري وشاكر البخاري وابو عبد الله محمد البخاري (صاحب صحيح البخاري)، والترمذي، و علاء الدين السمرقندي وابو القاسم الليثي السمر قندي و محمد بن موسى الخوارزمي (الفلكي والرياضي المشهور) وابو عبد الله الخوارزمي (صاحب اول موسوعة بالعربية هي مفاتيح العلوم) والاديب والشاعر ابو بكر الخوارزمي (صاحب الرسائل).
الآثار الاسلامية في اوزبكستان:
يمكن القول ان ارض اوزبكستان ما هي الا اثار من مختلف مراحل التاريخ الاسلامي واراضي تنتشر فيها مزارع القطن! ففي كل مدينة من مدنها تجد معلما اسلاميا واضحا، على سبيل المثال يوجد في بخارى، مدرسة «مير عرب» وهي اضخم واقدم مدرسة في المدينة بناها الشيخ عبد الله اليمني الحضرموتي الذي قصد المدينة للدراسة على يد الصوفي الشهير «خوجا احرار».
وفي اطراف المدينة يوجد اشهر مزار في آسيا الوسطى، وهو مزار قطب الائمة الصوفية الخواجة محمد بهاء الدين النقشبندي، وهناك حديقة الخان علم الدين آخر من حكم بخارى قبل ان يطرده السوفيت عام 1921. وهناك في بخارى ايضا مسجد كاليان ذو المئذنة التي تشمخ على ارتفاع 5/46 والتي تسمى ايضا ببرج الموت (حيث كان يرمى منها المحكومون) وقد بني المسجد قبل ثمانية قرون، اضافة الى مواقع اثرية اخرى.
وفي سمرقند، هناك وقبل الوصول اليها بـ17 كم، يرقد الروائي والفقيه المعروف ابو عبد الله محمد البخاري، صاحب احد الصحاح الستة عند اهل السنة، وهناك مدرسة «سرجند» بكل جمال العمارة والنقوش والفسيفساء الاسلامية، وفي سمرقند ايضا قبر الامير تيمور الذي يقع في مسجد وفوقه صخرة قبر هي اكبر صخرة قبر في العالم، وايضا مسجد زوجته المعروف بـ«مسجد بي بي خانم» الذي يتألف صحنه الداخلي من 167 مترا طولا و109 مترا عرضا واما قطر قبته المزينة بالفيروز فهو 20 مترا.


12 شعبان 1424
تاريخ دخول التشيع: منذ ثورة أبو مسلم الخراساني ضد الأمويين
عدد الشيعة: كثير (يصل إلى 18% من عدد المسلمين)
اماكن تواجدهم: جنوب أوزبكستان بصورة مركزة
طلباتهم و احتياجاتهم: أوزبكستان المسلمة تستغيث، فهل من مجيب يا مسلمون؟
الموضوع: أوزبكستان تستغيث
معلومات عامة:
أوزبكستان المسلمة تستغيث، فهل من مجيب يا مسلمون ؟...

23 ربيع الثاني 1424
تاريخ دخول التشيع: منذ العصر العباسي الثاني وقيام الدويلات
عدد الشيعة: 6% من سكان البلاد و 8% من عدد المسلمين
اماكن تواجدهم: المناطق الجنوبية المتاخمة لأفغانستان
طلباتهم و احتياجاتهم: طلب الغوث ضد الظالمين
الموضوع: الغوث
معلومات عامة:
إن ما يقوله الأخ صاحب البريد الإلكتروني [email protected] بخصوص الشيعة في أوزبكستان يفتقر لبعض الدقة، لأن حضور الشخصيات الرسمية لمآتم عاشوراء هو أمام وسائل الإعلام فقط للتمويه.
والوضع الحقيقي لشيعة أوزبكستان هو على النقيض تماما، فهم مثل إخوانهم أهل السنة يتعرضون للاضطهاد والتعذيب على يد السلطة الغاشمة التي تسعى لتحجيم تأثير المسلمين في البلاد رغم أنهم هم الأكثرية في البلاد...

11 ربيع الثاني 1424
تاريخ دخول التشيع: منذ العصر العباسي الثاني وقيام الدويلات
عدد الشيعة: 20 ألف تقريبا
اماكن تواجدهم: المناطق الجنوبية المتاخمة لأفغانستان
طلباتهم و احتياجاتهم: التواصل مع إخوانهم الشيعة في العالم
الموضوع: الشعائر الحسينية في اوزبكستان
معلومات عامة:
أوزبكستان هي بلاد مابين النهرين أو ماوراء النهر سابقا، وتقع في آسيا الوسطى ، ويؤرخ لدخول الإسلام هناك في أواخر القرن الأول الهجري ، أما التشيع لآل البيت المحمدي فدخل هناك على يد الدويلات الشيعية في فارس وفي غزنة(أفغانستان حاليا) حيث التبليغ لمذهب العترة المباركة عليهم السلام بلغ أوجه في القرنين السادس والسابع الهجريين، أما في العصر الحالي فقد قاوم شيعة أوزبكستان بضراوة المد الشيوعي السوفييتي بالتضامن مع إخوانهم من أهل السنة ، وحافظوا على معتقداتهم بصورة سرية ، وكلفهم الأمر بضع مئات من الشهداء على يد النظام السوفييتي السابق ، كما أنهم لم يسلموا بعد انهيار النظام الشيوعي من محاولات الوهابية الخبيثة لإدخالهم في زمرتها وتحريض إخوانهم من أهل السنة ضدهم، بخلاف ماتعرضوا له على يد النظام القيصري الروسي في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين.
وينتمي أغلب شيعة أوزبكستان إلى القبائل التركستانية القاطنة شمال جبال باميان الأفغانية لقربها من مدينة المزار الشريف كبرى مدن الشيعة في أفغانستان، وهناك بعض منهم قدم من إيران وأفغانستان بجانب بعض العائلات ذات الأصل الروسي والتي تشيعت نتيجة تأثرها بالعقيدة المحمدية الأصيلة، ويتركزون في المناطق الجنوبية ومدن جيزاك وجوليستان وكارشي وفيرجانا وغيرها من مدن الجنوب الأوزبكي، هذا غير الشيعة من أبناء الجاليات المقيمة في طشقند وسمرقند.
ويتمتع الشيعة في أوزبكستان حاليا بنوع من الحرية في إقامة شعائرهم وعلى رأسها المآتم الحسينية ومآتم آل البيت النبوي عليهم السلام وتشاركهم بعض الشخصيات الكبيرة في البلاد كرئيس الجمهورية ونائبه...

« أضف معلومات حول الشيعة في العالم »