×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

حديث الطير / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٤ فارغة
 حديث الطير للسيد علي الحسيني الميلاني
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

مركز الأبحاث العقائدية :

إيران ـ قم المقدسة ـ صفائية ـ ممتاز ـ رقم ٣٤

ص . ب : ٣٣٣١ / ٣٧١٨٥

الهاتف : ٧٧٤٢٠٨٨ (٢٥١) (٠٠٩٨)

الفاكس : ٧٧٤٢٠٥٦ (٢٥١) (٠٠٩٨)

العراق ـ النجف الأشرف ـ شارع الرسول (صلى الله عليه وآله)

جنب مكتب آية الله العظمى السيد السيستاني دام ظله

ص . ب : ٧٢٩

الهاتف : ٣٣٢٦٧٩ (٣٣) (٠٠٩٦٤)

الموقع على الإنترنيت : www.aqaed.com

البريد الإلكتروني : [email protected]


شابِك ( ردمك ) :٥-٢٥٥-٣١٩-٩٦٤

حديث الطير

للسيد علي الحسيني الميلاني

الطبعة الاُولى - سنة ١٤٢١هـ

* جميع الحقوق محفوظة للمركز *

٥

مقدّمة المركز

لا يخفى أنّنا لازلنا بحاجة إلى تكريس الجهود ومضاعفتها نحو الفهم الصحيح والافهام المناسب لعقائدنا الحقّة ومفاهيمنا الرفيعة، ممّا يستدعي الالتزام الجادّ بالبرامج والمناهج العلمية التي توجد حالة من المفاعلة الدائمة بين الاُمّة وقيمها الحقّة، بشكل يتناسب مع لغة العصر والتطوّر التقني الحديث.

وانطلاقاً من ذلك، فقد بادر مركز الابحاث العقائدية التابع لمكتب سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني ـ مدّ ظلّه ـ إلى اتّخاذ منهج ينتظم على عدّة محاور بهدف طرح الفكر الاسلامي الشيعي على أوسع نطاق ممكن.

ومن هذه المحاور: عقد الندوات العقائديّة المختصّة، باستضافة نخبة من أساتذة الحوزة العلمية ومفكّريها المرموقين، التي تقوم نوعاً على الموضوعات الهامّة، حيث يجري تناولها بالعرض والنقد

٦
والتحليل وطرح الرأي الشيعي المختار فيها، ثم يخضع ذلك الموضوع ـ بطبيعة الحال ـ للحوار المفتوح والمناقشات الحرّة لغرض الحصول على أفضل النتائج.

ولاجل تعميم الفائدة فقد أخذت هذه الندوات طريقها إلى شبكة الانترنت العالمية صوتاً وكتابةً.

كما يجري تكثيرها عبر التسجيل الصوتي والمرئي وتوزيعها على المراكز والمؤسسات العلمية والشخصيات الثقافية في شتى أرجاء العالم.

وأخيراً، فإنّ الخطوة الثالثة تكمن في طبعها ونشرها على شكل كراريس تحت عنوان «سلسلة الندوات العقائدية» بعد إجراء مجموعة من الخطوات التحقيقية والفنيّة اللازمة عليها.

وهذا الكرّاس الماثل بين يدي القارئ الكريم واحدٌ من السلسلة المشار إليها.

سائلينه سبحانه وتعالى أن يناله بأحسن قبوله.

مركز الابحاث العقائدية
فارس الحسّون   

٧
بسم الله الرحمن الرحيم

تمهيد

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وآله الطاهرين، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الاولين والاخرين.

موضوع بحثنا حديث الطير.

وهو أيضاً من الاحاديث التي نستدلّ بها على إمامة أمير المؤمنين (عليه السلام)، إنّه حديثٌ سعى المخالفون إخفاءه، والمنع عن نقله وعن انتشاره بين المسلمين، حتّى أدّى ذلك إلى جهل كثير من الناس ـ وربّما من أبناء الحق ـ بهذا الحديث، هذا الحديث الشريف الذي رواه أكثر من عشرة من الصحابة.

ولابدّ من البحث حول هذا الحديث في جهات عديدة.

٨
٩

الجهة الاُولى
رواة حديث الطير وأسانيده

نبدأ بأسماء الصحابة الذين وصلتنا رواياتهم لهذا الحديث الشريف وهم:

أولاً:

علي أمير المؤمنين (عليه السلام)، ويوجد حديثه عند ابن عساكر(١) ، وغيره من كبار المحدّثين، وأشار إليه الحاكم النيسابوري في المستدرك(٢) .

ثانياً:

سعد بن أبي وقّاص، وحديثه يوجد في حلية الاولياء(٣) لابي نعيم الاصفهاني.

(١) ترجمة الامام علي عليه السلام من تاريخ دمشق ٢/١٠٦ رقم ٦١٣ ـ مؤسسة المحمودي ـ دار التعارف ـ بيروت.

(٢) المستدرك ٣/١٣٠ ـ ١٣١.

(٣) حلية الاولياء ٤ / ٣٥٦.

١٠

ثالثاً:

أبو سعيد الخدري، وحديثه يوجد في تاريخ ابن كثير(١) ، وغيره، وأشار إليه الحاكم في المستدرك(٢) .

رابعاً:

أبو رافع، وحديثه يوجد عند ابن كثير(٣) .

خامساً:

أبو الطفيل، وأخرج حديثه ابن عقدة، والحاكم النيسابوري(٤) ، وغيرهما.

سادساً:

جابر بن عبدالله الانصاري، ويوجد حديثه عند ابن عساكر، وابن كثير(٥) .

سابعاً:

حبشي بن جنادة، ويوجد حديثه عند ابن كثير(٦) .

ثامناً:

يعلى بن مرّة، ويوجد حديثه عند الخطيب البغدادي، وابن كثير(٧) .

تاسعاً:

عبدالله بن عباس، وحديثه عند الطبراني(٨) .

(١) البداية والنهاية ٧ / ٣٥٤.

(٢) المستدرك ٣/١٣١.

(٣) البداية والنهاية ٧ / ٣٥٤.

(٤) أنظر: كفاية الطالب للحافظ الكنجي: ٣٦٨.

(٥) ترجمة الامام علي (عليه السلام) لابن عساكر ٢/١٠٥ رقم ٦١٢.

(٦) البداية والنهاية ٧ / ٣٥٤.

(٧) تاريخ بغداد ١١/٣٧٦ ـ دار الكتب العربي ـ بيروت.

(٨) المعجم الكبير ١٠/٣٤٣ رقم ١٠٦٦٧.

١١

عاشراً:

سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، ويوجد حديثه عند أبي يعلى الموصلي(١) ، وأشار إليه الحاكم النيسابوري(٢) .

الحادي عشر:

عمرو بن العاص، ويوجد حديثه في كتاب له إلى معاوية بن أبي سفيان، روى ذلك الكتاب الخطيب الخوارزمي في كتاب المناقب(٣) .

الثاني عشر:

أنس بن مالك، وهو المشهور برواية هذا الحديث، لانّه صاحب القصّة.

وهذا الحديث الشريف وارد من طرق أصحابنا، عن الائمّة الاطهار (عليهم السلام)، وعن بعض الاصحاب، حتّى أنّ أبا الشيخ الحافظ الاصفهاني روى هذا الحديث عن الامامين الباقر والصادق (عليهما السلام) في كتابه، وهو من كبار حفّاظ أهل السنّة.

فهؤلاء رواة هذا الحديث من الصحابة.

وأمّا رواته من التابعين، فإنّ التابعين الرواة لهذا الحديث عن أنس بن مالك فقط يبلغون حدود التسعين رجلاً.

ورواه من أئمّة المذاهب:

١ ـ أبو حنيفة.

(١ و ٢) وفي ترجمة الامام علي (عليه السلام) لابن عساكر ٢/١٣٣ رقم ٦٤٣.

(٣) المناقب: ٢٠٠ ـ مؤسسة النشر الاسلامي لجماعة المدرسين ـ قم ـ ١٤١١ هـ.

١٢
٢ ـ أحمد بن حنبل.

٣ ـ مالك بن أنس.

٤ ـ الامام الاوزاعي، ذلك الفقيه الكبير الذي كان يعدّ مذهبه مذهباً مستقلاً من بين المذاهب، إلى أن حصروا المذاهب في الاربعة المشهورة.

ومن رواته جماعة كبيرة من مشايخ البخاري ومسلم.

وكثير من رواته من رجال الصحاح الستّة عند أهل السنّة.

ولنذكر أسماء أشهر مشاهير رواة هذا الحديث من أئمّة الحديث وكبار الحفّاظ في القرون المختلفة:

١ ـ شعبة بن الحجّاج، أمير المؤمنين في الحديث، كما يلقّبونه.

٢ ـ الاوزاعي، الامام المعروف.

٣ ـ مالك بن أنس، إمام المذهب.

٤ ـ أبو حنيفة، صاحب المذهب.

٥ ـ أحمد بن حنبل، صاحب المذهب.

٦ ـ أبو عاصم النبيل، شيخ البخاري.

٧ ـ أحمد بن حنبل.

٨ ـ عبد الرزاق الصنعاني، شيخ البخاري.

١٣
٩ ـ البخاري نفسه، يروي هذا الحديث، لكن لا في صحيحه، بل في تاريخه الكبير، وسنذكر نصّ حديثه فيما بعد.

١٠ ـ البلاذري، صاحب أنساب الاشراف.

١١ ـ أبو حاتم الرازي، الذي هو من أقران البخاري ومسلم.

١٢ ـ الترمذي، صاحب الصحيح.

١٣ ـ أبو بكر البزّار، صاحب المسند.

١٤ ـ النسائي، صاحب الصحيح.

١٥ ـ أبو يعلى الموصلي، صاحب المسند.

١٦ ـ محمّد بن جرير الطبري، صاحب التاريخ والتفسير المعروفين.

١٧ ـ ابن أبي حاتم، صاحب التفسير، والمحدّث الكبير الذي يعدّونه من الابدال.

١٨ ـ ابن عبد ربّه، في العقد الفريد.

١٩ ـ أبو الحسين المحاملي، صاحب الامالي.

٢٠ ـ أبو العباس ابن عُقدة، له كتاب في حديث الطير.

٢١ ـ المسعودي المؤرخ، صاحب مروج الذهب.

٢٢ ـ أبو القاسم الطبراني، صاحب المعاجم الثلاثة.

٢٣ ـ أبو الشيخ الاصفهاني، صاحب كتاب طبقات المحدّثين

١٤
بإصفهان.

٢٤ ـ ابن السقا الواسطي، هذا الحافظ الكبير من علماء القرن الرابع، سنذكر قصّته في حديث الطير.

٢٥ ـ أبو حفص ابن شاهين، له كتاب في حديث الطير.

٢٦ ـ أبو الحسن الدارقطني، صاحب كتاب العلل.

٢٧ ـ أبو عبدالله الحاكم النيشابوري، صاحب المستدرك، وله كتاب بطرق حديث الطير.

٢٨ ـ أبو بكر ابن مردويه، له كتاب في طرق حديث الطير.

٢٩ ـ أبو نعيم الاصفهاني، صاحب حلية الاولياء وغيره من الكتب، له كتاب في طرق حديث الطير.

٣٠ ـ أبو طاهر ابن حمدان الخراساني، المحدّث الكبير، له كتاب في طرق حديث الطير.

٣١ ـ أبو بكر البيهقي، صاحب السنن الكبرى.

٣٢ ـ ابن عبد البر، صاحب الاستيعاب.

٣٣ ـ الخطيب البغدادي، صاحب تاريخ بغداد.

٣٤ ـ محي السنّة البغوي، صاحب مصابيح السنّة.

٣٥ ـ رزين العبدري، صاحب الجمع بين الصحاح الستّة.

٣٦ ـ أبو القاسم ابن عساكر، صاحب تاريخ دمشق.

١٥
٣٧ ـ ابن الاثير الجزري، صاحب جامع الاُصول.

٣٨ ـ وأيضاً أخوه ابن الاثير الاخر، صاحب أُسد الغابة.

٣٩ ـ الخطيب التبريزي، صاحب مشكاة المصابيح.

٤٠ ـ أبو الحجّاج المزّي، صاحب تهذيب الكمال وكتاب تحفة الاشراف.

٤١ ـ شمس الدين الذهبي، صاحب المؤلفات المعروفة المشهورة.

٤٢ ـ ابن كثير الدمشقي، صاحب التفسير والتاريخ.

٤٣ ـ أبو بكر الهيثمي، صاحب مجمع الزوائد.

٤٤ ـ شمس الدين ابن الجزري، صاحب المؤلفات.

٤٥ ـ ابن حجر العسقلاني، صاحب المؤلفات، شيخ الاسلام، والفقيه المحدث الرجالي المعروف.

٤٦ ـ جلال الدين السيوطي، أيضاً صاحب المؤلفات المشهورة.

٤٧ ـ ابن حجر المكي، صاحب الصواعق.

٤٨ ـ شاه ولي الله الدهلوي، محدّث الهند.

وكما عرفتم في خلال ذكر أسماء الرواة هؤلاء: إنّ جماعة من الاعلام ومن كبار المحدّثين ألّفوا كتباً خاصة تتعلّق بطرق حديث

١٦
الطير، وهؤلاء هم:

١ ـ الطبري، صاحب التفسير والتاريخ.

٢ ـ ابن عقدة.

٣ ـ الحاكم النيسابوري.

٤ ـ ابن مردويه.

٥ ـ أبو نعيم.

٦ ـ أبو طاهر ابن حمدان.

٧ ـ الذهبي نفسه يذكر في كتابه تذكرة الحفّاظ بترجمة الحاكم النيسابوري: أنّ له كتاباً ـ أي الذهبي نفسه ـ في طرق حديث الطير(١) .

فهؤلاء رواة هذا الحديث بنحو الاجمال من الصحابة، وأشرنا إلى أنّ عدد التابعين الرواة لهذا الحديث من أنس بن مالك وحده يبلغون حدود التسعين رجلاً، وذكرنا أشهر مشاهير علماء الحديث في القرون المختلفة الرواة لحديث الطير، وذكرنا من ألّف في خصوص حديث الطير كتاباً.

وحديث الطير موجود في عدّة من الصحاح، كصحيح

(١) تذكرة الحفّاظ ٣/١٠٤٢ ـ ١٠٤٣ ـ دار إحياء التراث العربي ـ بيروت.

١٧
الترمذي، وصحيح النسائي، وصحيح ابن حبّان، وأيضاً موجود في المختارة للضياء المقدسي، وفي المستدرك للحاكم، وفي الجمع بين الصحيحين، وفي الجمع بين الصحاح.

كما أنّ لهذا الحديث أسانيد صحيحة هي أكثر من عشرين سند موجودة في خارج الصحاح.

ولا أظن أنّ من يقف على هذه الاسامي، وهذه الاسانيد، يشك في صدور هذا الحديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، هذا الحديث المتفق عليه بين المسلمين، وحينئذ ننتقل إلى الجهة الثانية.

١٨
١٩

الجهة الثانية
دلالة حديث الطير على إمامة أمير المؤمنين (عليه السلام)

إنّ حديث الطير يدلّ على إمامة أمير المؤمنين بالقطع واليقين، وذلك، لانّ القضيّة التي تتعلّق بحديث الطير، هذه القضية قد أسفرت عن كون علي (عليه السلام) أحبّ الناس إلى الله وإلى الرسول، فكأنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قد انتهز فرصة إهداء طير إليه ليأكله، انتهز هذه الفرصة للاعلان عن مقام أمير المؤمنين وعن شأنه عند الله والرسول، هذا الشأن الذي سنرى أنّ عائشة تمنّت أن يكون لابيها، وحفصة تمنّت لان يكون لابيها، وأنس بن مالك ـ صاحب القصّة ـ حال دون أن تكون هذه المرتبة وأن يكون هذا الشأن والمقام لامير المؤمنين، زاعماً أنّه أراد أن يكون لاحد من الانصار، وربّما سعد ابن عبادة بالخصوص، بل سنقرأ في بعض ألفاظ هذا الحديث أنّ الشيخين، وفي سند أنّ عثمان أيضاً، جاؤوا إلى الباب ولم يتشرّفوا

٢٠