×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الرد على الفتاوى المتطرفة / الصفحات: ١٤١ - ١٦٠

وقصده أن أحمد ابن حنبل وأصحابه يفضلون الكعبة على الحجرة النبوية، أما على التربة المدفون فيها النبي صلى الله عليه وآله، فمحل خلاف.

ثانياً: لمحة من جرائم فتاواهم في إزالة آثار النبي وآله صلى الله عليه وآله

لماذا هذه الحساسية عند هؤلاء المتطرفين من قباب المدينة المنورة، ومعالمها، ومساجدها الكثيرة، المباركة؟! فقد تتبعوا آثار النبي صلى الله عليه وآله وأهل بيته الأطهار عليهم السلام وصحابته الأبرار، في ربوع المدينة المنورة، وأبادوها!

وما زالوا يتتبعون ما بقي منها ويبيدونه! كأنهم إلى الآن لم يشفوا ما في قلوبهم من الغيظ من آثار النبي وآله الطاهرين صلى الله عليه وآله!!

لقد قاموا بهجومهم الكبير في٨ شوال ١٣٤٤ على مشهد الأئمة من أهل البيت النبوي صلى الله عليه وآله، وكان أكبر مشهد في البقيع، يقع على ربوتها الوحيدة التي هي أعلى نقطة فيها، فهدموا قبابه وخربوا ضريحه، وهدموا كل القباب المباركة وضرائحها المشيدة في البقيع وفي المدينة وضواحيها، وسووا قبورها الطاهرة بالأرض، وأزالوا مئات الآثار المميزة، وحرموا الأجيال من وثائق إسلامية مادية، وشواهد عينية محسوسة من حياة النبي وآله الطاهرين صلى الله عليه وآله وأصحابه الميامين!!

وفي كل سنة تراهم مدوا أيديهم الطويلة إلى أثر آخر فحرفوه، أو أزالوه! وفي سنة ١٤٢٢ أخبرني بعض الحجاج بآخر تحريف قاموا به في الضريح النبوي الشريف، ثم تأكدت منه بنفسي حيث غيروا الكتابة التي على الشبابيك الثلاثة من جهة الرأس الشريف، وهي كتابة مصنوعة من النحاس على شكل تاج مثلث مكتوب فيه (يا الله يا

١٤١
محمد) وكانوا قاموا قبل سنوات بإزالة ياء النداء من الثانية فصارت الكتابة (يا الله ا محمد) وقد اشتريتُ صورتها بهذا الشكل المحرف كوثيقة.. وهذه السنة غيروا العبارة الى (يا الله يا مجيد) ! وإن سألتهم لماذا اخترتم (مجيد) من الأسماء الحسنى التسع والتسعين؟ لأجابوك لأنه أقرب إلى اسم (محمد) لكي نحافظ على شكل ما كان موجوداً! وهذا من مهارتهم في التدليس في تحريف نصوص الدين وآثاره، حيث يحرفون المضمون، ويبقون الشكل ليغشوا المسلمين!

كل هذا لأن أذهانهم الهوجاء وسليقتهم العوجاء تتخيل أن نداء النبي صلى الله عليه وآله (يا محمد) والتوسل به الى الله تعالى، شرك وكفر!!

أضف إلى ذلك أنهم حذفوا أوغيَّروا كثيراً من الكتابات وأبيات الشعر التي كانت على الضريح النبوي، وعلى أعمدة الروضة في المسجد الشريف!

وأزالوا الضريح الرمزي لفاطمة الزهراء عليه السلام في أواخر الحجرة النبوية الشريفة وغيروا مكان أبواب الحرم، ومنها باب جبرائيل، فموضعه الحالي ليس موضعه الأصلي، وقد جعلوا مكانه شباكاً. وأزالوا باب علي عليه السلام وهو من جهة البقيع، سدوه عند تجديد الحائط الشرقي، وجعلوا مكانه شباكاً.

وأزالوا الرخامة المكتوب عليها آية تغير القبلة في مسجد القبلتين! وهدموا كثيراً من المزارات الشريفة والآثار المباركة، وأزالوها.

وقد لاحقت فتاويهم ومعاولهم كل مكان في المدينة المنورة، حتى النخلات التي غرسها النبي صلى الله عليه وآله بيده، التي واصل المسلمون غَرْسَ مكانها من فِسْلانها كلما شاخت، فبقيت أثراً مباركاً يستشفي المسلمون

١٤٢
بتمرها، وقد كانت الى مدة قريبة في بستان سلمان الفارسي رضي الله عنه، وقد أكلتُ منها للتبرك قبل أكثر من عشرين سنة، فطالتها معاولهم!

ولا يتسع المجال لتعداد أفاعيلهم في آثار النبي وآله صلى الله عليه وآله وأصحابه، التي جعلتهم منفورين عند كل مسلمي العالم بكل مذاهبهم!

فيكفي للمسلم أن يتذكر تكفيرهم للمسلمين، ومنعهم من تعظيم سيد المرسلين، حتى يشمئز منهم. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

لكن من عجائب هؤلاء المشايخ أن فتاويهم ومعاولهم خرست أمام حصن زعيم اليهود كعب بن الأشرف، العدو اللدود للنبي صلى الله عليه وآله، فما زال حصنه وآثاره في المدينة سليمةً معافاة! كأنهم أفتوا بوجوب المحافظة عليها؟!

ففي كتاب تاريخ معالم المدينة المنورة قديماً وحديثاً، لأحمد ياسين الخياري مع تعليق عبيد الله محمد أمين كردي، إصدار نادي المدينة المنورة الأدبي، مطابع شركة دار العلم في السعودية، كتب مؤلفه ص٢٢:

(بقية حصن كعب بن الأشرف بأعلى بطحان وليس بالعوالي، قبل سد العوالي للصاعد إليه من العوالي، وترى آثاره على اليمين بعد حديقة البلدية بخسمأة متر تقريباً، وعليها لافتة من إدارة الآثار تمنع تغيير المعالم) !!

وفي موقع:

http://www.al-madinah.org/arabic/١٣٧.htm:

١٤٣

فارع، حصن كعب بن الأشرف

وهو قلعة صغيرة مبنية على هضبة صخرية في المنطقة الجنوبية الشرقية للمدينة، يبلغ طول الحصن ٣٣ متراً، وعرضه ٣٣ متراً، وارتفاع ما بقي من جدرانه ٤ أمتار، وسمكها متر، وله باب واحد من الجهة الغربية، وثمانية أبراج ضخام مبنية من حجارة ضخمة، طول بعضها ١٤٠سم، وعرضها ٨٠ سم، وسمكها ٤٠ سم، وبوسطه رحبة واسعة مربعة تبلغ مساحتها ألف متر. وبجوانب الحصن من الداخل١٠ غرف، وبداخله بئر، وقد خرب هذا الحصن عندما أجلى الرسول (ص) بني النضير عن المدينة، وسمح لهم بحمل ما يستطيعون حمله من أمتعة دون السلاح.

وصاحب هذا الحصن كعب بن الأشرف، وهو يهودي عربي من قبيلة نبهان! أمه من بني النضير، وكان يؤلب المشركين على حرب المسلمين بشعره ويؤذي المسلمين، فأمر النبي (ص) بقتله، فذهب بعض الصحابة واحتالوا عليه وأخرجوه من حصنه ليلاً، وقتلوه سنة ٢ للهجرة.

للتوسع: آثار المدينة المنورة / عبدالقدوس الأنصاري ص٦١. انتهى.

فما هو قصدهم بقولهم (وهو يهودي عربي من قبيلة نبهان) ؟! وهل عندنا قبائل عربية يهودية؟! لقد وقعوا في فخ الحزب القرشي حيث زعم أن كعباً كان عربياً، ليخفف من مؤامراته على الإسلام ونبيه صلى الله عليه وآله! فمتى سمح اليهود لعربي أن يترأس فيهم، خاصة بنو النضير أكثر اليهود تعصباً؟!

١٤٤

قال البيهقي في سننه ج٩ص١٨٣:

(بعث رسول الله (ص) حين فرغ من بدر بشيرين إلى أهل المدينة، زيد بن حارثة وعبد الله بن رواحة، فلما بلغ ذلك كعب بن الأشرف فقال: ويلك أحق هذا؟! هؤلاء ملوك العرب وسادة الناس، يعني قتلى قريش، ثم خرج إلى مكة فجعل يبكى على قتلى قريش، ويحرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم) !.

وفي فتح الباري ج٧ص٢٥٩:

(باب قتل كعب بن الأشرف أي اليهودي، قال بن إسحاق وغيره...وكان طويلاً جسيماً ذا بطن وهامة، وهجا المسلمين بعد وقعة بدر، وخرج إلى مكة فنزل على بن وداعة السهمي.... كان شاعراً وكان يهجو رسول الله (ص) ويحرض عليه كفار قريش....قدم على مشركي قريش فحالفهم عند أستار الكعبة على قتال المسلمين. ومن طريق أبي الأسود عن عروة أنه كان يهجو النبي (ص) والمسلمين ويحرض قريشاً عليهم...صنع طعاماً وواطأ جماعة من اليهود أنه يدعو النبي (ص) إلى الوليمة فإذا حضر فتكوا به، ثم دعاه فجاء ومعه بعض أصحابه فأعلمه جبريل بما أضمروه بعد أن جالسه، فقام فستره جبريل بجناحه فخرج، فلما فقدوه تفرقوا! فقال (صلى الله عليه وآله) حينئذ من ينتدب لقتل كعب) . انتهى.

فليت هؤلاء المشايخ يعاملون آثار النبي وأهل بيته وأصحابه صلى الله عليه وآله كما يعاملون آثار حصن كعب اليهودي!

بل ليتهم عاملوا مساجد المدينة الأثرية المباركة كما عاملوا حصن كعب اليهودي؟! فقد هدموا مسجد السـقيا الذي هو أحد المساجد السبعة المشهورة، وكذلك مسجد الشمـس الذي رد الله فيه الشمس

١٤٥
من عند غروبها الى وقت العصر، فكانت معجزة للنبي صلى الله عليه وآله، فقد هدموه وجعلوه ورشة حدادة! وأقفلوا مسجد الغمامة، القريب من مسجد النبي صلى الله عليه وآله ومنعوا الزوار من التبرك به والصلاة فيه، مقدمةً لهدمه!

قلت لأحد هؤلاء المشايخ: مادامت آثار النبي وآله وأصحابه صلى الله عليه وآله وقبابهم على قبورهم بدعة يجب أن تهدم، لسد ذرائع الشرك وعبادة غير الله تعالى، فأفتوا لنا بهدم قبة أحمد بن حنبل في بغداد، ونحن نكفيكم إياها؟!

فنظر اليَّ بغضب ولم يجب! وحسبنا الله ونعم الوكيل.

*  *

١٤٦
١٤٧

خـتــام
في ارتكاب البدير مخالفةً وبدعةً في خطبته!

ختم الشيخ البدير خطبته النكراء بقوله: (اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، وعلى الخلفاء الراشدين الأئمة المهديين، أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعلى سائر الصحابة أجمعين، والتابعين لهم وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين، بمنك وكرمك وإحسانك يا رب العالمين) .

وقد ارتكب في صيغة صلاته هذه على النبي صلى الله عليه وآله مخالفةً، وبدعة!

أما المخالفة فهي حذفه الصلاة على آل النبي صلى الله عليه وآله، في صلاته الختامية المفصلة، مع أنه أتى بها في صلاته العادية المختصرة! وقد اتفقت مصادر الجميع على أن المسلمين سألوا النبي صلى الله عليه وآله كيف نصلي عليك؟ فأمرهم بالصلاة عليه وعلى آله معاً، وعلمهم صيغتها! وهذا نصها من البخاري:

(٤٧٩٧:قِيلَ يَارَسُولَ اللَّهِ أَمَّا السَّلامُ عَلَيْكَ فَقَدْ عَرَفْنَاهُ فَكَيْفَ الصَّلاةُ عَلَيْكَ؟ قَالَ: قُولُوا اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ) .راجع الأحاديث: ٣٣٦٩، ٣٣٧٠، ٦٣٥٧، ٦٣٥٨، ٤٧٩٨، ٦٣٦٠ وتسمى الصلاة الإبراهيمية لأن فيها فقرة: (كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ

١٤٨
إِبْرَاهِيمَ) وهي نص صريح في أن الله تعالى لايقبل منا الصلاة على نبيه إلا إذا قَرَنَّا به آله وأهل بيته صلى الله عليه وآله، وتسمى هذه الصيغة في علم أصول الفقه "صيغة تعليمية" وهي أقوى أساليب التحديد دلالة، لأن النبي صلى الله عليه وآله في مقام البيان والتعليم. وهي صيغة توقيفية، مطلقة للصلاة عليه في الصلاة وغيرها، لأن السؤال مطلق فقد سألوه: فَكَيْفَ الصَّلاةُ عَلَيْكَ؟ ولم يقولوا فكيف الصلاة عليك في صلاتنا، حتى يتفلسف متفلسف فيقول نحن نتقيد بها في الصلاة، ونحذف منها ونزيد عليها في غير الصلاة!

فلماذا حذف منها هذا الشيخ الخطيب الذي يوجه المسلمين من على منبر نبيهم صلى الله عليه وآله، ويحذرهم أن يشركوا بربهم تعالى، أو يعصوا نبيهم صلى الله عليه وآله؟!

السبب لايخلو من أمرين:

الأول:

أن يكون قلد بني أمية في معصية النبي صلى الله عليه وآله وبغض أهل بيته الطاهرين عليهم السلام، فقد اعترف الحافظ الحنبلي الشهير ابن حجر بأن العلماء والرواة ارتكبوا تحريف أحاديث النبي صلى الله عليه وآله وحذفوا منها الصلاة على آل النبي (تقيةً) من حكام بني أمية، وأتباعهم!

قال في سبل السلام:١/١٩٢:

(ودعوى النووي وغيره الإجماع على أن الصلاة على الآل مندوبة غير مسلمة، بل نقول: الصلاة عليه (ص) لاتتم ويكون العبد ممتثلاً بها، حتى يأتي بهذا اللفظ النبوي الذي فيه ذكر الآل، لأنه قال السائل: كيف نصلي عليك؟ فأجابه بالكيفية أنها الصلاة عليه وعلى آله، فمن لم يأت بالآل فما صلى عليه بالكيفية التي أمر بها، فلا يكون ممتثلاً للأمر، فلا يكون

١٤٩
مصلياً عليه (ص) .

وكذلك بقية الحديث: من قوله: كما صليت إلى آخره يجب، إذ هو من الكيفية المأمور بها، ومن فرق بين ألفاظ هذه الكيفية بإيجاب بعضها وندب بعضها، فلا دليل له على ذلك.

وأما استدلال المهدي في البحر على أن الصلاة على الآل سنة بالقياس على الأذان، فإنهم لم يذكروا معه (ص) فيه، فكلام باطل، فإنه كما قيل لا قياس مع النص، لأنه لا يذكر الآل في تشهد الأذان لا ندباً ولا وجوباً، ولأنه ليس في الأذان دعاء له (ص) ، بل شهادة بأنه رسول الله، والآل لم يأت تعبد بالشهادة بأنهم آله.

ومن هنا تعلم: أن حذف لفظ الآل من الصلاة كما يقع في كتب الحديث، ليس على ما ينبغي! وكنت سئلت عنه قديماً فأجبت إنه قد صح عند أهل الحديث بلا ريب كيفية الصلاة على النبي (ص) وهم رواتها، وكأنهم حذفوها خطأ تقيةً لمَّا كان في الدولة الأموية من يكره ذكرهم، ثم استمر عليه عمل الناس متابعةً من الآخر للأول، فلا وجه له. وبسطت هذا الجواب في حواشي شرح العمدة بسطاً شافياً) . انتهى.

والثاني:

أن يكون البدير قلد عبد الله بن الزبير، الذي كان في خلافته يصلي الجمعة فلا يذكر النبي صلى الله عليه وآله أو إذا ذكره لايصلي عليه صلى الله عليه وآله! فعوتب على ذلك فقال: (إن هذا الحي من بني هاشم إذا سمعوا ذكره أشرأبت أعناقهم، وأبغض الأشياء إليه ما يسرهم! لايمنعني ذكره إلا أن تشمخ رجال بآنافها!

وفي رواية أو ذات مرة قال: إن له أهيل سوء ينغضون رؤوسهم

١٥٠
عند ذكره!) .

(راجع الصحيح من السيرة ج ٢ ص١٥٣، عن العقد الفريد ج ٤ ص٤١٣ ط دار الكتاب العربي، وشرح النهج ج٢٠ ص١٢٧، وأنساب الأشراف ج٤ ص ٢٨ وقاموس الرجال ج ٥ ص ٤٥٢، ومقاتل الطالبيين ص ٤٧٤) .

ونحن نرجح أن البدير كابن الزبير، وأنه ترك الصلاة على آل النبي صلى الله عليه وآله عمداً لكي لايَسُرَّ (المشركين) بأهل البيت عليهم السلام، وهم عامة المسلمين الذين تحت منبره من كافة المذاهب! لأنهم يتوسلون بالنبي وأهل بيته الطاهرين صلى الله عليه وآله ويتبركون ببقاعهم الطاهرة، وخاصة الشيعة منهم!

لكن ينبغي لهذا البدير أن يتعمق في فقه ابن الزبير، فقد يكون عدم ذكر النبي صلى الله عليه وآله بالمرة عنده أحوط، وأقرب الى الله تعالى!!

*  *

وأما البدعة التي ارتكبها البدير، فهي إضافته الصلاة على الصحابة الى الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله فقد وضعهم بدل الآل الذين حذفهم! قال: (اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى الخلفاء الراشدين، الأئمة المهديين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعلى سائر الصحابة أجمعين...الخ.) .

فإن كان عنده حديث يجوِّز له قَرْنَ الصحابة بالنبي صلى الله عليه وآله في الصلاة عليه فهو معذور، وإلا فإن عمله يكون استدراكاً على النبي صلى الله عليه وآله وبدعة! وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار! وحكم البدعة بفتوى ابن تيمية أن يستتاب صاحبها، فإن لم يتب يحكم بكفره ويقتل!

١٥١

قال الحافظ الصديق المغربي في (القول المقنع في الرد على الألباني المبتدع) مطبوع بطنجة سنة ١٩٨٦، ص١٢:

(وننبه هنا على خطأ وقع من جماهير المسلمين، قلد فيه بعضهم بعضاً ولم يتفطن له إلا الشيعة، ذلك أن الناس حين يصلون على النبي صلى الله عليه وآله وسلم يذكرون معه أصحابه، مع أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين سأله الصحابة فقالوا: كيف نصلي عليك؟ أجابهم بقوله: قولوا اللهم صل على محمد وآل محمد. وفي رواية: اللهم صل على محمد وأزواجه وذريته، ولم يأت في شئ من طرق الحديث ذكر أصحابه مع كثرة الطرق وبلوغها حد التواتر.

فذكرُ الصحابة في الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم زيادةٌ على ما علمه الشارع، واستدراكٌ عليه، وهو لايجوز.

وأيضاً فإن الصلاة حقٌّ للنبي ولآله صلى الله عليه وآله وسلم، ولا دخلَ للصحابة فيها، لكن يترضى عنهم) .

وقد رد الألباني على الصديق المغربي في مقدمة كتابه (سلسلة الأحاديث الضعيفة) ج٣ ص ٨، رداً مطولاً، ومما قاله:

(قلت: ليس في هذا الكلام من الحق إلا قولك الأخير: إنه لا تجوز الزيادة على ما علمه الشارع..إلخ، فهذا حق نقول به ونلتزمه ما استطعنا إلى ذلك سبيلا. ولكن ما بالك أنت وأخوك خالفتم ذلك، واستحببتم زيادة كلمة (سيدنا) في الصلاة عليه صلى الله عليه وآله وسلم، ولم ترد في شئ من طرق الحديث؟! أليس في ذلك استدراك صريح عليه صلى الله عليه وآله وسلم، يامن يدعي تعظيمه بالتقدم بين يديه؟! أما سائر كلامك فباطل لوجوه، الأول: أنك أثنيت على الشيعة بالفطنة ونزهتهم عن البدعة، وهم

١٥٢
فيها من الغارقين الهالكين. واتهمت أهل السنة بها وبالبلادة والغباوة، وهم والحمد لله مبرؤون منها، فحسبك قوله (ص) في أمثالك: إذا قال الرجل هلك الناس، فهو أهلكهم. رواه مسلم.....وتابع الألباني:

هذا العموم المزعوم أنت أول مخالف له لأنه يستلزم الصلاة عليه (ص) بهذه الصلوات الابراهيمية كلما ذكر عليه الصلاة والسلام، وما رأيتك فعلت ذلك ولو مرة واحدة في خطبة كتاب أو في حديث ذكر فيه النبي (ص) ، ولا علمنا أحداً من السلف فعل ذلك، والخير كله في الإتباع (!) .

والسر في ذلك أن هذا العموم المدعى إنما هو خاص بالتشهد في الصلاة، كما أفادته بعض الأحاديث الصحيحة، ونبه عليه الإمام البيهقي فيما ذكره الحافظ في فتح الباري:١١/١٥٤، الطبعة السلفية فليراجعه من شاء، والإمام الشافعي في رسالته على ما ذكره الحافظ السخاوي في القول البديع. والرافعي، والشيرازي، والنووي، وابن تيمية، وابن القيم، وابن حجر، وغيرهم كثير وكثير جداً لا يمكن حصرهم، ما زال كل واحد منهم يصلي على النبي (ص) في خطبة كتبه ويصلي على أصحابه معه، كما أفعل أنا أحياناً اقتداءً بهم، وبخاصة أن الحافظ ابن كثير نقل في تفسيره الإجماع على جوازه (!) ، ومع ذلك كله رميتني بسبب ذلك بدائك وبَدَّعتني، أفهؤلاء الأئمة مبتدعةٌ عندك! ويحك، أم أنت تزن بميزانين وتكيل بكيلين؟!....

وهو يعلم أن النبي (ص) كان يصلي على أصحابه بمناسبات مختلفة، ومن ذلك حديث: كان إذا أتاه قوم بصدقتهم قال: اللهم صل عليهم، فأتاه أبو أوفى بصدقته فقال: اللهم صل على آل أبي أوفى. رواه

١٥٣
الشيخان وغيرهما، وهو مخرج في الإرواء،٨٥٣، وغيره.....

ولا دليل على أن ذلك من خصوصياته (ص) بل قد صح عن ابن عمر أنه كان يقول في الجنازة: اللهم بارك فيه وصل عليه واغفر له وأورده حوض رسولك. رواه ابن أبي شيبة في المصنف:١٠/٤١٤، وسنده صحيح على شرط الشيخين. وبعد هذا كله فإني أرجو أن يكون ظهر للقراء جميعاً من هو المبتدع!) . انتهى.

هذا لبُّ ماذكره الألباني من كلام طويل جداً، لم يأت فيه بدليل على جواز قرن الصحابة بالنبي في الصلاة عليه صلى الله عليه وآله، وغاية ما ذكره ثلاثة أدلة:

الدليل الأول:

قوله: (والسر في ذلك أن هذا العموم المدعى إنما هو خاص بالتشهد في الصلاة، كما أفادته بعض الأحاديث

١٥٤
الصحيحة، ونبه عليه الامام البيهقي فيما ذكره الحافظ في فتح الباري..الخ) . انتهى.

ويقصد الألباني أنه لاعموم لصيغة الصلاة التي علمها النبي صلى الله عليه وآله للمسلمين للصلاة عليه، بل هو تعليم نبوي خاص بتشهد الصلاة، فنحن نلتزم بهذه الصيغة النبوية في تشهد الصلاة دون غيرها، ففي غير الصلاة يجوز لم أن تحذف الصلاة على الآل، وتضع مكانهم الصحابة، ولا حرج!

لكن ما هو دليل الألباني على تخصيصها بتشهد الصلاة، وحديثها في البخاري وغيره عام مطلق ليس فيه حصر في التشهد، قالوا: (فَكَيْفَ الصَّلاةُ عَلَيْكَ؟ قَالَ: قُولُوا اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ...) ؟!

يقول الألباني دليلي على تخصيصها: (أفادته بعض الأحاديث الصحيحة، ونبه عليه الإمام البيهقي فيما ذكره الحافظ في فتح الباري...) فقد ادعى الألباني وجود أحاديث نبوية صحيحة تحصر صيغة الصلاة النبوية التعليمية للمسلمين في تشهد الصلاة.. فأين هي هذه الأحاديث الصحيحة؟!

الجواب: يبعث لك الله، فلا توجد أحاديث لا صحيحة ولا ضعيفة!

وإلا لأتى بها الألباني في رده الطويل الذي أخذ أكثر من عشر صفحات!

فإن قيل: هل يكذب الألباني؟

فالجواب: إنهم يستحلون الكذب لرد أهل البدع، وللدفاع عن الصحابة!

ثم قال الألباني: (ونبه عليه الإمام البيهقي فيما ذكره الحافظ في فتح الباري...) يعني أن هؤلاء العلماء الذين ليس فيهم واحد قبل القرن السادس! نبهوا على تخصيص صيغة الصلاة التعليمية النبوية بالتشهد دون غيره!

لا بأس، فما هو دليلهم على هذا التخصيص؟

الجواب: هو الأحاديث الصحيحة التي وعد بها الألباني، ولا وجود لها!!

أرأيتم كيف يتجرؤون على تقييد صيغة الصلاة النبوية التعليمية التوقيفية العامة المطلقة، ويحصرونها في تشهد الصلاة، ليذبحوها خارج الصلاة؟!

الدليل الثاني:

قال (وهو يعلم أن النبي (ص) كان يصلي على

١٥٥
أصحابه بمناسبات مختلفة، ومن ذلك حديث: كان إذا أتاه قوم بصدقتهم قال: اللهم صل عليهم، فأتاه أبو أوفى بصدقته فقال: اللهم صل على آل أبي أوفى. رواه الشيخان وغيرهما، وهو مخرج في الإرواء،٨٥٣، وغيره....) . انتهى.

والجواب: أن موضوعنا كيف يجب أن نصلي نحن على النبي صلى الله عليه وآله؟

فانظر كيف يستدل عليه بصلاة النبي صلى الله عليه وآله على المسلمين؟!

النبي صلى الله عليه وآله يعرف تكليفه كيف يصلي هو علينا، وقد بين لنا تكليفنا كيف نصلي نحن عليه، فهل نزل علينا جبرئيل لنقول للنبي صلى الله عليه وآله: كلا، نريد أن نصلي عليك كما نحب، ونضم في الصلاة عليك من نحب، ونحذف منها لا نحب! لأنك أنت تفعل ذلك؟!

الدليل الثالث:

قال الألباني: (ولا دليل على أن ذلك من خصوصياته (ص) بل قد صح عن ابن عمر أنه كان يقول في الجنازة: اللهم بارك فيه وصل عليه واغفر له وأورده حوض رسولك. رواه ابن أبي شيبة في المصنف:١٠/٤١٤، وسنده صحيح على شرط الشيخين) .

يقول الألباني بذلك لقد ثبت بأثر صحيح عن ابن عمر أنه قال لميت (الله بارك فيه وصل عليه) فالصلاة على المسلمين ليست من مختصات النبي صلى الله عليه وآله بل يجوز لأي مسلم أن يقول لمسلم آخر (اللهم صل عليه) ، ونحن نقول: اللهم صل على الصحابة، فما المانع؟!

والجواب: أن الألباني يعرف أن المسألة ليست جواز الصلاة على مسلم بقولنا (اللهم صل عليه) ، بل هي: هل يجوز أن نتعدى تعليم النبي صلى الله عليه وآله بالصلاة عليه، ونحذف آله من صلاتنا عليه، ونضع

١٥٦
بدلهم الصحابة؟!

فانظر كيف غيَّر الموضوع، وشطَّ عنه بعيداً! وكذلك يفعلون!

*  *

إن حذفهم لآل النبي صلى الله عليه وآله ووضعهم للصحابة بدلهم، معضلةٌ لايستطيع أن يحلها البدير ولا أساتذته، فليست هي واحدة واثنتين، بل هي ست معضلات فقهية كاملة:

١- هل يجوز الصلاة على غير النبي، ومن أمر النبي صلى الله عليه وآله بالصلاة عليه؟

٢- هل يوجد دليل يخصص صيغة الصلاة النبوية الإبراهيمية بتشهد الصلاة؟ ٣- هل يجوز حدف آل النبي صلى الله عليه وآله من الصلاة عليه؟

٤- هل يجوز وضع الصحابة مكانهم وقرنهم بالنبي صلى الله عليه وآله؟

٥- هل يجوز أن ننوي بصلاتنا على آل النبي صلى الله عليه وآله جميع ذريته من فاطمة وعلي صلى الله عليه وآله وكل ذرية بني هاشم وعبد المطلب الى يوم القيامة، ونقرنهم بالنبي صلى الله عليه وآله وفيهم من ثبت أنهم أعداء لله ورسوله، وفيهم اليوم نصارى وملحدون وقتلة وأشرار؟! فكيف يأمرنا الله تعالى أن نصلي على هؤلاء الكفار والفجار وأن نقرنهم بسيد المرسلين صلى الله عليه وآله؟!

فهل يجب للتخلص من هذا الإشكال أن نقول (وآله المؤمنين) ؟!

٦- إذا حلينا أصل مشكلة ضم الصحابة وقرنهم بالصلاة مع النبي صلى الله عليه وآله فهل يجوز لنا أن نعمم الصلاة عليهم جميعاً بدون تخصيص أو تقييد، لأنا عندما نقول (صلى الله وعلى أصحابه أجمعين) نشمل بذلك أكثر من مئة ألف شخص، ونقرنهم بالنبي صلى الله عليه وآله وهؤلاء فيهم

١٥٧