×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

سيرتنا وسنتنا / الصفحات: ١٠١ - ١٢٠

كان رسول (صلى الله عليه وآله وسلم) يمرّ به الفتية من أهل بيته، فيتغيّر لذلك لونه، فمرّ به يوماً فتية من أهل بيته فتغيّر لذلك لونه. فقلنا يا رسول الله ما نزال نرى منك ما يشقّ علينا، الفتية من أهل بيتك يمرّون بك فيتغيّر لذلك لونك؟ فقال: إنّ أهل بيتي هؤلاء اختار الله لهم الآخرة ولم يختر لهم الدنيا.

وذكره جمع من الأعلام في ت آليفهم أخذاً من هذه الأصول.

اسناد ابن أبي شيبة:

صحيح رجاله كلّهم من رجال الصحاح ثقات، ألا وهم:

١- معاوية بن هشام القصّار أبو الحسن الكوفي المتوفّى ٢٠٤ / ٥ من رجال الصحاح الستّ غير البخاري.

٢- علىّ بن صالح أبو محمّد الهمدانىّ الكوفي المتوفّى ١٥١ / ٤ من رجال الصحاح وثّقه جمع، وصحّح حديثه آخرون.

٣- يزيد بن أبي زياد القرشىّ أبو عبد الله الكوفي المتوفّى ١٣٦ / ٧ من رجال الصحاح، ثقة عدل.

٤- ابراهيم بن يزيد النخعي الكوفي المتوفى ٩٦، متّفق على ثقته، فقيه كبير من رجال الصحاح الستّ.

٥- علقمة بن قيس النخعىّ المتوفّى ٦٢ تابعىّ من رجال الصحاح الستّ.

واسناد العقيلي:

صحيح ايضاً رجالهم كلّهم ثقات، وهم:

١- محمّد بن إسماعيل أبو إسماعيل الترمذي المتوفّى ٢٨٠ كان ثقة صدوقاً فهماً حافظاً متقناً مشهوراً بمذهب السنّة، وثّقه جمع وأثنى عليه آخرون بالصدق والأمانة والفقه والعلم.

١٠١
٢- عمرو بن عون بن أوس الواسطي البزّار المتوفّى ٢٢٥ من رجال الصحاح الستّ وثّقه العجلي ومسلمة وأبو حاتم وقال: ثقة حجّة، وآخرون.

٣- خالد بن عبد الله الواسطي المتوفّى ١٧٩، من رجال الصحاح الستّ، حافظ ثقة صحيح الحديث، وثّقه ابن سعد، وأبو زرعة، والنسائي، وأبو حاتم، والترمذي وغيرهم.

مصادر التراجم:

تاريخ البخاري الكبير ١ ق ١: ٣٣٤، ج ٢ ق ١: ١٤٧، ج ٣ ق ٢: ٢٨٠ ج ٣ ق ٢: ٣٦١، ج ٤ ق ١: ٤١، ٣٣٧، ج ٤ ق ٢: ٣٣٤.

طبقات ابن سعد الكبرى ٦: ٥٧، ١٨٨، ٢٣٧، ٢٦٠، ٢٨٢، ج ٧ ق ٢: ٦١، ٧٣.

الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ١ ق ١: ١٤٥، ج ١ ق ٢: ٣٤٠، ج ٣ ق ١: ١٩٠، ٢٥٢، ٤٠٤، ج ٣: ١٩٠، ج ٤ ق ١: ٣٨٥، ج ٤ ق ٢: ٢٦٥.

تهذيب التهذيب ١: ١٧٧، ج ٣: ١٠٠، ج ٧: ٢٧٦ - ٢٧٨، ٣٣٢، ج ٨: ٨٦، ج ٩: ٦٢، ج ١٠: ٢١٨، ج ١١: ٣٢٩ - ٣٣١. ومعاجم اخرى.

١٠٢
١٠٣

ـ ١٨ ـ
مأتم في دار رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)


أخرج الحافظ محبّ الدين الطبري في ذخاير العقبى ص ١٤٨ وقال: خرّج أحمد وابن الضحّاك عن علىّ رضي الله عنه قال: دخلت على النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) وعيناه تفيضان قلت: يا نبىّ الله أغضبك أحد؟ ما شأن عينيك تفيضان؟ قال: قام من عندي جبريل (عليه السلام) قبلُ وحدّثني: أنّ الحسين يقتل بشطّ الفرات، قال: فقال: هل لك إلى أن أشمّك من تربته؟ قلت: نعم فمدّ يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها، فلم أملك عيني أن فاضتا.

قال الأمينىّ:

يأتي في المأتم الآتي ما ينبئنا عن صحّة هذا المأتم ويغنينا عن إسناده.

١٠٤
١٠٥

ـ ١٩ ـ
مأتم في كربلاء أقامه ابو الشهيد امير المؤمنين (عليه السلام)


أخرج إمام الحنابلة أحمد في المسند ٢: ٦٠، ٦١ ط ٢ قال: حدّثنا محمّد بن عبيد ثنا شرحبيل بن مدرك عن عبد الله بن نجىّ عن أبيه: أنّه سار مع علىّ رضي الله عنه فلما جاؤوا نينوى وهو منطلق إلى صفّين، فنادى علىٌّ: اصبر أبا عبد الله! اصبر أبا عبد الله بشطّ الفرات! قلت: وماذا؟ قال: دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ذات يوم وعيناه تفيضان. قلت: يا نبىّ الله! أغضبك أحد؟ ما شأن عينيك تفيضان؟ قال: بل قام من عندي جبريل قبلُ فحدّثني: أنّ الحسين يقتل بشطّ الفرات، قال: فقال: هل لك إلى أن أشهدك من تربته؟ قال: قلت: نعم، فمدّ يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها، فلم أملك عيني أن فاضتا.

وأخرجه ابن أبي شيبة في المصنّف ج ١٢ عن محمّد بن عبيد بالاسناد واللفظ وفيه: صبراً أبا عبد الله! صبراً أبا عبد الله.

وأخرجه ابن سعد عن علىّ بن محمّد عن يحيى بن زكرياّ عن رجل عن عامر اپلشعبي قال: لما مرّ عليّ (عليه السلام) بكربلاء في مسيره إلى صفّين وحاذى نيوى - قرية على الفرات - وقف ونادى صاحب مطهرته: أخبر أبا عبد الله ما يقال لهذه الأرض؟ فقال: كربلاء فبكى حتّى بلّ الأرض من دموعه. ثمّ قال: دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو يبكى فقلت ما يبكيك؟ فقال: كان عندي جبريل آنفاً وأخبرني: أنّ ولدي الحسين يقتل بشطّ الفرات بموضع يقال له كربلاء، ثمّ قبض جبريل قبضة من تراب فشمّني إيّاها. فلم أملك عيني أن فاضتا.

الاسناد صحيح رجاله كلهم ثقات، وهم:

١- محمّد بن عبيد بن أبي اميّة الطنافسي أبو عبد الله الكوفي الأحدب المتوفّى ٢٠٣ / ٤ / ٥ من رجال الصحاح الستّ، وثّقه عدّة، كان عثمانياً وكان يقول: خير

١٠٦
هذه الامّة بعد نبّيها أبو بكر ثمّ عمر ثمّ عثمان، اتّقوا لا يخدعكم هؤلاء الكوفيّون.

٢- شرحبيل بن مدرك الجعفي الكوفي، وثّقه ابن معين، وذكره ابن حبّان في الثقات، وأقرّ ثقته غيرهما.

٣- عبد الله بن نجىّ بن سلمة الكوفىّ الحضرمي. وثّقه النسائي، وذكره ابن حبّان في الثقات.

٤- نجىّ الحضرمي الكوفي، قال ابن ماكولا: كان على مطهرة علىّ وكان له عشرة أولاد قتل منهم سبعة مع علىّ رضي الله تعالى عنه. وقال العجلي: تابعىّ ثقة.

وأخرجه الحافظ أبو يعلى في مسنده عن أبي خيثمة(١) عن محمّد بن عبيد باسناد أحمد ولفظه.

وأخرجه الحافظ الطبراني في الجزء الأوّل من المعجم الكبير قال: حدّثنا محمّد بن عبد الله الحضرمي(٢) انا أبو بكر ابن أبي شيبة بالاسناد المذكور بلفظ: انه سافر مع علىّ رضي الله عنه، فلما حاذا بنينوى قال: صبراً أبا عبد الله، صبراً أبا عبد الله بشطّ الفرات قلت: وماذاك؟ قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه ذات يوم وعيناه تفيضان فقلت هل أغضبك أحد يا رسول الله ما لي أرى عينيك مفيضتين؟ قال: قام من عندي جبريل (عليه السلام) فأخبرني أنّ امّتي تقتل الحسين ابني. ثمّ قال: هل لك أن اريك من ترتبه؟ قلت: نعم فمدّ يده فقبض قبضة فلما رأيتها لم أملك عيني أن فاضتا.

وأخرجه الحافظ ابن عساكر في تاريخ الشام قال: أخبرنا أبو غالب ابن البناء انا أبو الغنايم ابن المأمون انا أبو القاسم بن حنانة انا أبو القاسم البغوي حدثني يوسف بن موسى القطّان نا محمّد بن عبيد بالاسناد بلفظ الطبراني.

١- الحافظ الكبير زهير بن حرب ابو خيثمة الكوفي المتوفي ٢٣٤، من رجال الصحاح غير الترمذي، قال الخطيب: كان ثقة ثبتاً حافظاً متقناً. ووثقه جمع، واثنى عليه بالصدق والاتقان آخرون.

٢- أبو جعفر الكوفي الشهير بمطين المتوفي ٢٩٧ قال الدارقطني: ثقة جبل واثنى عليه آخرون في معاجم التراجم.

١٠٧
أخبرنا أبو المظفر القشيري، انا أبو سعد الجنزرودي انا أبو عمرو ابن حمدان.

ح: وأخبرنا أبو سهل محمّد بن ابراهيم انا إبراهيم بن منصور انا أبو بكر ابن المقري قالا: انا أبو يعلى نا أبو خيثمة باسناده ولفظه المذكور.

أخبرنا أبو علىّ الحسن بن المظفّر انا أبو محمّد الجوهري.

وأخبرنا أبو القاسم ابن الحصين نا أبو علىّ التميمي قالا: انا أحمد بن جعفر نا عبد الله ابن أحمد بن حنبل حدّثني أبي باسناده ولفظه المذكور.

أخبرنا أبو بكر محمّد بن عبد الباقي انا الحسن بن علىّ انا محمّد بن العباس أنا أحمد بن معروف نا الحسن بن الفهم نا محمّد بن سعد باسناده ولفظه المذكورين.

وأخرجه الفقيه ابن المغازلىّ في المناقب من طريق أبي عبد الله محمّد بن الحسين الزعفراني الواسطي عن ابن نجىّ عن أبيه ولفظ صدره: صبراً صبراً أبا عبد الله، صبراً أبا عبد الله بشطّ الفرات. قلت: من ذا أبو عبد الله، قال.الحديث.

وأخرجه الحافظ ضياء الدين المقدسىّ في المختارة قال: أخبرنا المبارك بن أبي المعالي بقرائتي عليه ببغداد قلت له: أخبركم هبة الله بن محمّد قراءة عليه وأنت تسمع ثنا الحسن بن علىّ بن المذهب انا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبد الله بن أحمد عن أبيه بالاسناد واللفظ.

بقية المصادر:

مقتل الامام السبط للخوارزمي ١: ١٧٠ عن عبد الله بن المبارك فقال: وقيل لما أتى جبريل بالتربة إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من موضع يهراق فيه دم أحد ولديه ولم يخبر بإسمه، شمّها وقال: هذه رائحة ابني الحسين، وبكى، فقال جبريل: صدقت. وذكر ابو علي السالمي البيهقي في تاريخه: أنّ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال للحسين بن علىّ عليهما السلام: إنّ لك في الجنة درجه بلا تنالها إلاّ بالشهادة. قال السلامي: فكان يعلم وقت اجتماع العسكر عليه أنّه مقتول، فصبر ولم يجزع حتّى نال الشهادة، عليه أفضل السلام.

١٠٨
تذكرة الامّة للسبط أبي المظّفر ص ١٤٢ عن ابن سعد صاحب الطبقات من طريق الشعبىّ.

ذخائر العقبى للحافظ المحبّ الطبري ص ١٤٨ عن أحمد وابن الضحّاك.

تاريخ الشام لابن كثير ٨: ١٩٩ عن أحمد فقال: وروى محمّد بن سعد عن علىّ بن محمّد بن يحيى بن زكريا، عن رجل عن عامر الشعبي عن علىّ مثله.

جمع الجوامع للحافظ السيوطي كما في ترتيبه ٦: ٢٢٣ عن أحمد وابي يعلى في مسنده وابن سعد والطبراني.

الخصايص الكبرى للسيوطي ٢: ١٢٦ عن ابي نعيم.

الجامع الصغير للسيوطي ١: ١٣ عن ابن سعد.

مجمع الزوائد للحافظ الهيثمي ٩: ١٨٧ فقال: رواه أحمد وأبو يعلى والبزّار والطبراني ورجاله ثقات، ولم ينفرد نجىّ بهذا.

الصواعق لابن حجر الهيثمي ص ١١٥ عن ابن سعد وأحمد، وشرح همزية البوصيري له ص ٢٧٦.

الصراط السوىّ للشيخاني المدني ص ٩٣ فقال: رواه ابن سعد وأحمد ايضاً ولكن مختصراً.

جوهرة الكلام للسيد محمود القراغولي الحنفي ص ١١٨ عن ابن سعد.

السراج المنير شرح الجامع الصغير للعزيزي ١: ٦٨ قال: وقال العلقمي: وفي حديث آخر: يقتل بأرض الطفّ، وهو ساحل البحر، وفي أرض الطفّ مضجعه كما في رواية بن سعد والطبراني، فبطل ما قيل: انه في المكان الفلاني، أو في مكان كذا، نعم رأسه طيف بها في البلاد، فلعن الله تعالى من استهان ببيت آل النبوّة وفعل بهم ما لا يليق أن يفعل ا هـ.

حاشية الجامع الصغير للحفني هامش السراج ١: ٦٨ وحكى كلمة العزيزي عن العلقمي برمّتها.

١٠٩
فيض القدير شرح الجامع الصغير للمناوي ١: ٢٠٤ وقال: هذا من أعلام النبوّة ومعجزاتها.

شرح المسند لأحمد تأليف أحمد محمّد شاكر ٢: ٦٠ قال: اسناده صحيح.

صورة اخرى من مأتم كربلاء

أخرج نصر بن مزاحم في كتاب صفّين ص ١٥٨ ط مصر عن سعيد بن حكيم العبسي عن الحسن بن كثير عن أبيه أنّ علياً أتى كربلاء فوقف بها فقيل: يا أمير المؤمنين هذه كربلاء، قال: ذات كرب وبلاء، ثمّ أومأ بيده إلى مكان فقال: هاهنا موضع رحالهم ومناخ ركابهم، وأومأ بيده إلى موضع آخر فقال: هاهنا مهراق دمائهم.(١)

وأخرج الحافظ ابو نعيم في (دلائل النبوّة) ج ٣ ص ٢١١ بالاسناد عن أصبغ ابن نباته قال: أتينا مع علىّ موضع قبر الحسين فقال: هاهنا مناخ ركابهم، وموضع رحالهم، ومهراق دمائهم، فتية من آل محمّد يقتلون بهذه العرصة تبكي عليم السماء والأرض.(٢)

وروى الحسن بن كثير وعبد خير قالا: لما وصل عليّ (عليه السلام) إلى كربلاء وقف وبكى قال: بأبيه اغيلمة يقتلون هاهنا، هذا مناخ ركابهم، هذا موضع رحالهم، هذا مصرع الرجل. ثمّ ازداد بكاؤه.(٣)

وقال الحافظ ابن كثير في تاريخه (البداية والنهاية) ٨: ١٩٩ قد روى محمّد بن سعد وغيره من غير وجه عن علىّ بن أبي طالب: أنه مرّ بكربلاء عند أشجار الحنظل وهوذاهب إلى صفّين، فسأل عن اسمها فقيل كربلاء. فقال: كرب وبلاء، فنزل وصلّى عند شجرة

١- وذكره ابن ابي الحديد في (شرح نهج البلاغة)١:٢٧٨.

٢- وذكره السيوطي في (الخصائص الكبرى)٢: ١٢٦. وابن كثير في (الوسيلة) عن الملا، والقره غولي في (جوهرة الكلام) ص: ١١٨ عن الملا وعنه ايضاً ابن حجر في (الصواعق) ص: ١١٥، وذكره السيد الشيخاني في الصراط السوي ص: ٩٤ بلفظ: هاهنا مناخ ركابهم. وهاهنا موضع رحالهم. وهاهنا مهراق دمائهم فقال: رواه الملا في سيرته وابن الاخضر في معالم العترة الطاهرة.

٣- وذكره ابو المظفر السبط في تذكرته ص: ١٤٢.

١١٠
كتاب سيرتنا وسنتنا للعلامة عبد الحسين الأميني (ص ١١١ - ص ١٢٦)
١١١

ـ ٢٠ ـ
مأتم يوم عاشوراء


أخرج إمام الحنابلة أحمد في (المسند) ١: ٢٨٣ قال حدّثنا عفّان ثنا حمّاد هو ابن سلمة انا عمّار عن ابن عباس قال: رأيت النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) فيما يرى النائم بنصف النهار وهو قائم أشعث أغبر، بيده قارورة فيها دم، فقلت: بأبي أنت وامّي يا رسول الله ما هذا؟ قال: هذا دم الحسين وأصحابه، لم.أزل ألتقطه منذ اليوم، فأحصينا ذلك اليوم فوجدوه قتل في ذلك اليوم.

وأخرجه أيضا في (المسند) عن عبد الرحمن عن حماد بن سلمة بالاسناد بلفظ فيه بعض التغيير في بعض ألفاظه.

اسناد صحيح رجاله كلهم ثقات، الا وهم:

١- عفّان بن مسلم أبو عثمان البصري المتوفّى ٢٢٠، من رجال الصحاح الستّ المتفّق على ثقته.

٢- حمّاد بن سلمة البصري أبو سلمة المتوفّى ١٦٧. من رجال الصحاح الستّ أحد أئمّة المسلمين، متّفق على ثقته.

٣- عمّار بن أبي عمّار المكّي المتوفّى في ولاية خالد بن عبد الله القسرىّ على العراق، من رجال الصحاح الستّ غير البخاري، وثّقه أحمد وأبو داود وأبو حاتم وأبو زرعة وغيرهم.

وأخرجه الحافظ الطبراني في الجزء الأوّل من المعجم الكبير قال: حدّثنا علىّ بن عبد العزيز، وأبو مسلم الكشىّ قالا: نا حجّاج بن المنهال.

وحدّثنا أبو مسلم الكشي نا سليمان بن حرب قالا: نا حماد بن سلمة بالاسناد المذكور واللفظ.

١١٢

رجال الاسناد رجال الصحاح، ومشايخه كلهم ثقات، ألا وهم:

١- علىّ بن عبد العزيز أبو الحسن البغوي المتوفّى ٢٨٦ فقيه الحرم وشيخه كان ثقة ثبتاً متّفقاً عليه.

٢- أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكشي الكجي البصري المتوفّى ٢٩٢ حافظ صاحب السنن، مسند الوقت ثقة، أثنى عليه جمع من رجال معاجم التراجم.

٣- حجّاج بن المنهال أبو محمّد السلمي الأنماطي المتوفّى ٢١٧ / ٦ من رجال الصحاح الستّ وثّقه أحمد وأبو حاتم، والعجلي، والنسائي، وابن قانع، وغيرهم.

٤- سليمان بن حرب الأزدي أبو تراب البصري المتوفّى ٢٢٤ من رجال الصحاح الستّ، وثّقه النسائي، وابن خراش، وابن سعد، وابن قانع وآخرون وقال أبو حاتم كان سليمان قلّ من يرضى من المشايخ فاذا رأيته قد روى عن شيخ فاعلم أنّه ثقة.

وأخرجه ايضاً في الجزء الثالث من المعجم الكبير قال: حدّثنا علىّ ابن عبد العزيز، وأبو مسلم قالا: نا حجّاج بن المنهال.

ح: وحدّثنا يوسف القاضي نا سليمان بن حرب قالا: نا حمّاد بن سلم.

بالاسناد واللفظ.

وأخرجه الحافظ البيهقىّ في دلايل النبوةّ قال: أخبرنا أبو الحسن علىّ بن محمّد المقري، أخبرنا الحسن بن محمّد بن إسحاق حدّثنا بن يعقوب حدّثنا سليمان ابن حرب بالاسناد واللفظ.

وأخرجه أيضاً في باب رؤية النبىّ في المنام، قال:

أخبرنا أبو الحسن علىّ بن أحمد بن عبدان، أخبرنا أحمد بن عبيد الصفّار حدّثنا بشر بن موسى الأسدي حدّثنا الحسن بن موسى الأشيب حدّثنا حمّاد بالاسناد واللفظ.

وأخرجه الحاكم في (المستدرك) ٤: ٣٩٧ عن أبي بكر محمّد بن أحمد بن

١١٣
بالويه عن بشر بن موسى الأسدي، عن الحسن بن موسى الأشيب عن حمّاد بن سلمة. بالاسناد واللفظ فقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.

وأخرجه الحافظ الخطيب في (تاريخ بغداد) ١: ١٤٢ باسناده عن حمّاد بن سلمة بالاسناد واللفظ.

وأخرجه الحافظ أبو عمر في (الاستيعاب) ١: ١٤٤ من طريق الحافظ أبي بكر ابن أبي شيبة عن عفّان بن مسلم بالاسناد واللفظ. فقال: وهذا البيت زعموا قديماً لا يدرى قائله:


أترجو امّة قتلت حسيناًشفاعة جدّه يوم الحساب

وبكى الناس الحسين فأكثروا.

وأخرجه الحافظ ابن عساكر في (تاريخ الشام) ٤: ٣٤٠ عن امّ الكتاب وهو مخطوط ولدينا نسختها.

وأخرجه الحافظ العراقي في (طرح التثريب) ١: ٤٢ عن أحمد وفي ذيله: قال عمّار: فحفظنا ذلك فوجدناه قتل ذلك اليوم.

وأخرجه أبو القاسم الطلحي الاصبهاني في (سير السلف) وقفنا عليه في مكتبة جامعة علي گره بالهند.

وأخرجه أبو السعادات ابن الأثير في (أسد الغابة) ٢: ٢٢، وفي كتاب: المختار من مناقب الأخيار.

وأخرجه جمال الدين الزرندي في (نظم الدرر) ص ٢١٧ من طريق أحمد ولفظه فقال:

وفي رواية: أنّ ابن عباس كان في قايلة له فانتبه من قايلته وهو يسترجع ففزع أهله، فقالوا: ما شأنك؟ مالك؟

قال: رأيت النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو يتناول من الأرض شيئاً فقلت: بأبي وأمّي يا رسول الله ما هذا الذي تصنع؟

١١٤
قال: دم الحسين أرفعه إلى السماء.

هذه الرواية ستوافيك باسنادها.

وأخرجه الحافظ الكنجي في (الكفاية) ص ٢١٠ فقال: هكذا أسنده الجوهري في كتابه عن أحمد بن حنبل وهو في مسنده.

وذكره الحافظ المحبّ الطبري في (ذخائر العقبى) ص ١٤٨ فقال: خرّجه ابن بنت منيع، وأبو عمر والحافظ السلفي.

وأبو الفضائل عمر الأرزنجاني في (نزهة الأبرار) وقفنا عليه بالهند.

وأخرجه أبو المظفّر السبط في (التذكرة) ص ١٥٢ باسناده من طريق الحافظ محمّد بن عمر.

والحافظ العراقي في طرح التثريب ١: ٤٢ عن أحمد في المسند.

وذكره الحافظ الهيثمي في (المجمع) ٩: ١٩٤ فقال: رواه احمد والطبراني ورجال احمد رجال الصحيح.

والحافظ ابن حجر في (الصواعق) ص ١١٦، بلفظ أحمد.

والخطيب العمري في (مشكاة المصابيح) ٢: ١٢٦، وتاريخ الخلفاء ص ١٣٩ عن أحمد البيهقي في الدلائل.

والسيد الشيخاني في (الصراط السوي) عن أحمد وعبد بن حميد، باللفظين المذكورين.

والشعراني في (مختصر تذكرة القرطبي) ص ١٢٠ فقال: قال الامام القرطبي: وهذا سند صحيح لا مطعن فيه. قال ابن عباس: وساق القوم حرم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في ذلك اليوم كما تساق الاسارى حتّى إذا بلغوهم إلى الكوفة خرج الناس وجعلوا ينظرون اليهم، وكان في الأسارى يومئذ علىّ بن الحسين رضي الله عنهما، وكان شديد المرض، قد جمعت يداه إلى عنقه، وزينب بنت علىّ من فاطمة الزهراء واختها أمّ كلثوم، وفاطمة وسكينة بنتا الحسين، وساق الفسقة معهم رؤس القتلى، وكان محمّد ابن الحنفيّة رضي الله عنه يقول:

١١٥
قتل مع الحسين بن علىّ ستّة عشر رجلا كلّهم من ولد فاطمة الزهراء رضي الله عنها(١) وكان الحسن البصري رضي الله عنه يقول: قتل مع الحسين بن علي ستّة عشر رجلاً من أهل بيته، لم يكن على وجه الأرض لهم شبيه وقال غيره: إنّه قتل مع الحسين بن علي من ولده وأخويه وأهل بيته ثلاثة وعشرون رجلاً. ا هـ.

والقرماني في تايخه ص ١٠٩، وصحّحه الاسناد أحمد محمّد شاكر في تعليق مسند أحمد ٤: ٢٦: ١٩٠ ط ٢.

اسناد آخر من مأتم يوم عاشوراء

أخرج الحافظ الترمذىّ في الجامع الصحيح ١٣: ١٩٣ قال: حدّثنا أبو سعيد الأشجُّ، حدثنا أبو خالد الأحمر، حدثنا رزين قال: حدّثتني سلمى قالت: دخلت على امّ سلمة وهي تبكي فقلت: ما يبكيك؟ قالت رأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) - تعني في المنام - وعلى رأسه ولحيته الترا ب فقلت: مالك يا رسول الله؟ قال: شهدت قتل الحسين آنفاً.

اسناد جيد يحتج به، رجاله:

١- أبو سعيد الأشجّ: عبد الله بن سعيد الكندي الكوفي المتوفّى ٢٥٧ / ٦ من رجال الصحاح الستّ، قال أبو حاتم: ثقة صدوق. وقال أيضا: إمام زمانه. ووثّقه الخليلىّ ومسلمة بن قاسم، وذكره ابن حبّان في الثقات، وأثنى عليه النسائي بالصدق.

٢- أبو خالد الأحمر: سليمان بن حيّان الأزدي الكوفي المتوفّى ١٨٩ / ٩٠

١- حديث محمّد بن الحنفية اخرجه الطبراني في المعجم الكبير بلفظ: لقد قتل معه سبعة عشر ممن ارتكض في رحم فاطمة رضي الله عنها، وبهذا اللفظ ذكره جمع من الاعلام.

١١٦
من رجال الحصاح الستّ، وثّقه ابن معين، وابن سعد، وابن المديني، وأثنى عليه الرفاعي بالثقة الأمين، وقال العجلي: ثقة ثبت صاحب سنّة، وقال أبو حاتم: صدوق.

٣- رزين - بالفتح الراء المهملة - ابن حبيب الجهني البكري الكوفي، من رجال الترمذىّ، وثّقه أحمد وابن معين، وذكره ابن حبّان في الثقات، وقال أبو حاتم: صالح الحديث ليس به بأس.

٤- سلمى البكريّة مولاة لبكر بن وائل، روت عن عائشة وامّ سلمة صحيح الحديث يعدّ حديثها من الصحاح.

وأخرج: الحاكم في (المستدرك) ٤: ١٩ قال أخبرني أبو القاسم الحسن بن محمّد السكوني بالكوفة ثنا محمّد بن عبد الله الحضرمي ثنا أبو كريب ثنا أبو خالد الأحمر حدّثني رزين حدّثتني سلمى قالت: دخلت على أمّ سلمة وهي تبكي. الحديث.

مشيخة الحاكم:

١- ابو القاسم الحسن بن محمّد بن الحسن السكوني الكوفي، من مشايخ الحافظ الدارقطني، وأبي عبد الله الحاكم وغيرهما من الحافظ.

٢- محمّد بن عبد الله الحضرمىّ الكوفي المعروف بمطين المتوفى ٢٩٧ حافظ ثقة، توجد ترجمته في تذكرة الحفّاظ ومعاجم أخرى ذكرناه غير مرة.

٣- أبو كريب محمّد بن العلاء الهمداني الكوفي المتوفى ٢٤٨ حافظ ثقة من رجال الصحاح الستّ، متّفق عليه.

وأخرج:الحافظ البيهقىّ في (دلايل النبوّة) لدى باب رؤية النبىّ في المنام قال: أخبرنا عبد الله الحافظ أخبرنا أحمد بن علي المقري، أخبرنا أبو عيسى الترمذي، حدّثنا أبو سعيد الأشجُّ، حدّثنا أبو خالد الأحمر، حدّثنا رزين قال: حدّثتني سلمى

١١٧
قالت: دخلت على امّ سلمة وهي تبكي الحديث.

مشيخته:

أبو عبد الله الحافظ هو الحاكم صاحب المستدرك على الصحيحين محمّد بن عبد الله الضبىّ النيسابوري المتوفّى ٤٠٥ وثّقه جمع، وأثنى عليه آخرون، ذكرناه غير مرّة.

أحمد بن علىّ المقري أبو حامد بن حسنويه النيسابورىّ المتوفّى ٣٥٠ سمع أبا عيسى الترمذي، وأبا حاتم الرازي، كان من المجتهدين في العبادة صحيح السماع كما قاله الحاكم.

وأخرج: الحافظ ابن عساكر في تاريخ الشام لدى ترجمة الامام السبط الشهيد قال:

أخبرنا أبو الفتح محمّد بن علىّ بن عبد الله الضمري، وأبو بكر ناصر ابن أبي العباس ابن علي الصيدلاني بهراة قالا: انا أبو عبد الله محمّد بن عبد العزيز محمّد الفارسي انا أبو محمّد ابن أبي شريح انا يحيى بن صاعد أنا أبو سعيد الأشج انا أبو خالد الأحمر حدّثني رزين حدّثتني سلمى قالت: دخلت على امّ سلمة وهي تبكي. الحديث. ويوجد في تهذيب التاريخ ٤: ٣٤٠ محذوف الاسناد.

مشيخته:

١- أبو الفتح محمّد بن علىّ بن عبد الله بن أبي الحسن المصري الواعظ الهروي، كذا ذكره الحافظ ابن عساكر في مشيخته قرأ عليه بجوبار قرية من قرى هراة.

٢- ناصر بن أبي عباس بن علىّ أبو بكر الصيدلاني، قرأ عليه الحافظ في جامع هراة كما ذكره في مشيخته.

٣- محمّد بن عبد العزيز بن محمّد أبو عبد الله الفارسي الفقيه المتوفّى ٤٧٢،

١١٨
قال تغري بردي: كان إماماً فقيهاّ نحويّاً محدّثاً.

٤- عبد الرحمن بن أبي شريح أبو محمّد الأنصاري المتوفّى ٣٩٢، كان عالي الاسناد رحل إليه الطلبة.

٥- يحيى بن محمّد بن صاعد أبو محمّد مولى أبي جعفر المنصور البغدادي المتوفّى ٣١٨، قال الدارقطني: ثقة ثبت حافظ، وقال الذهبي: حافظ إمام ثقة. وقال ابن الجوزي: كان ثقة مأموناً من كبار حُفّاظ الحديث، ومّمن عني به، وله تصانيف في السنن تدلّ على فقهه وفهمه.

وأخرج: الحافظ الكنجي في (الكفاية) ص ٢٨٦ قال:

أخبرنا سيّدنا وشيخنا بقيّة السلف علامّة الزمان، شافعىّ العصر، حجّة الاسلام شيخ المذاهب أبو محمّد عبد الله بن أبي الوفاء البادرائي عن الحافظ أبي محمّد عبد العزيز بن الأخضر، أخبرنا أبو الفتح الكروخي.

وأخبرنا القاضي العالم، صدر الشام أبو العرب إسماعيل بن حامد بن عبد الرحمن الخزرجي بدمشق أخبرنا أبو حفص عمر بن محمّد بن معمر، أخبرنا أبو الفتح عبد الملك الكروخي، أخبرنا القاضي أبو عامر محمود بن القاسم الأزدي وغيره، أخبرنا أبو محمّد الجراحي، أخبرنا أبو العباس محمّد المحبوبي، أخبرنا الامام الحافظ أبو عيسى محمّد بن عيسى عن أبي سعيد الأشج بالاسناد واللفظ. فقال: هذا لفظ الترمذي في جامعه، ورواه أحمد بن حنبل في مسنده، وذكره الحاكم في مستدركه.

مشيخته:

١- أبو محمّد نجم الدين عبد الله بن أبي الوفاء محمّد البادرائي الشافعي الفرضي المتوفّى ٦٥٥، كان إماماً عالماً دينّا صدراً محتشماً جليل القدر.

٢- الحافظ أبو محمّد بن الأخضر عبد العزيز بن محمود الجنابذي - بفتح

١١٩
الجيم قرية بنيسابور - الحنبلي البغدادي المتوفّى ٦١١ قال ابن النجّار: قرأت عليه الكثير من الكتب الكبار والأجزاء وأكثر ما جمعه وخرّجه وعلّقت عنه، واستفدت منه كثيراً وكان ثقة حجّة نبيلاً، ما رأيت في شيوخنا سفراً وحضراً مثله في كثرة مسموعاته، ومعرفته بمشايخه، وحسن اصوله، وحفظه، وإتقانه، وكان أميناً متديّناً. إلى آخر ثنائه عليه.

وقال ابن نقطة: كان ثقة ثبتاً مأموناً، كثيرا السماع، واسع الرواية، صحيح الأصول.

وقال ابن الدبيثي: كان ثقة صدوقاً، له معرفة بهذا الشأن، ولم أر في شيوخنا أوفر شيوخا منه، ولا أعزّ سماعاً مع معرفته بحديثه وشيوخه، وفهم ما يرويه.

٣- أبو الفتح عبد الملك بن أبي القاسم عبد الله بن أبي سهيل الكروخي - كروخ بلدة بنواحي هراة - المتوفّى ٥٤٨ سمع منه السمعاني والخلق الكثير جامع أبي عيسى الترمذي، كان شيخاً صالحاً كثير الخير.

٤- أبو العرب إسماعيل بن حامد بن عبد الرحمن الخزرجي الشافعي المتوفّى ٦٥٣، كان قاضياً فقيهاً وكيل بيت المال بالشام.

٥- أبو حفص عمر بن محمّد بن معمر ابن طبرزد البغدادي نزيل دمشق في آخر أيّامه توفّى ٦٠٧ عن تسعين عاماً وسبعة أشهر، المسند الكبير، رحلة الآفاق.

٦- أبو عامر محمود بن القاسم بن أبي منصور الأزدي الهروي الفقيه الشافعي المتوفّى ٤٨٧، راوي جامع الترمذي عن الجراحي، قال أبو نصر الفامي: هو عديم النظير زهداً وصلاحاً وعفّة، ولد سنة أربعمائة.

٧- أبو محمّد عبد الجبّار بن محمّد بن عبد الله بن محمّد بن أبي الجرّاح المروزي الجراحي المتوفّى ٤١٢ صالح ثقة راوية كتاب أبي عيسى الترمذي عن صاحبه أبي العباس المحبوبي.

٨- أبو العباس المحبوبي محمّد بن أحمد بن محبوب المروزي المتوفّى ٣٤٦

١٢٠