المكتبة العقائدية » غاية المرام وحجة الخصام في تعيين الإمام (ج 6) (لـ هاشم البحراني الموسوي التوبلي)



الصفحة 198

قال: إني أفعل ذلك فقد سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: النظر إلى علي بن أبي طالب عبادة،والنظر إلى الوالدين برأفة ورحمة عبادة، والنظر في الصحيفة - يعني بالصحيفة القرآن - عبادة،والنظر إلى الكعبة عبادة(1).

السادس: أمالي الشيخ قال: أخبرنا جماعة قالوا: أبو المفضل قال: حدثنا محمد بن جعفر الرزازأبو العباس القرشي قال: حدثنا أيوب بن نوح بن دراج قال: حدثنا صفوان بن يحيى عن العلاء بنرزين عن محمد بن مسلم عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن الحسين بن علي صلوات اللهعليهم عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): النظر إلى العالم عبادة، والنظر إلى الإمام المقسطعبادة، والنظر إلى الوالدين برأفة ورحمة عبادة، والنظر إلى الأخ توده في الله عز وجل عبادة(2).

السابع: محمد بن الحسن الصفار في " بصائر الدرجات " قال: روي عن أبي بكر أنه كان إذا حضرعلي بن أبي طالب (عليه السلام) يطيل النظر إليه، فقيل له: تطيل النظر إلى وجه علي إذا حضر، فقال: سمعترسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: النظر إلى وجه علي عبادة(3).

الثامن: المفيد في كتاب " الإختصاص " عن محمد بن علي بن بابويه قال: حدثنا محمد بنموسى بن المتوكل عن محمد بن أبي عبد الله الكوفي عن موسى بن عمران عن عمه الحسين بنيزيد عن علي بن سالم عن أبيه عن سالم بن دينار عن سعد بن طريف عن الأصبغ بن نباتة قال:

سمعت ابن عباس يقول: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) (عليهم السلام) ذكر الله عز وجل عبادة وذكري عبادة وذكر عليعبادة وذكر الأئمة من ولده عبادة، والذي بعثني بالنبوة وجعلني خير البرية إن وصيي لأفضلالأوصياء وإنه لحجة الله على عباده وخليفته على خلقه، ومن ولده الأئمة الهداة بعدي، بهميحبس الله العذاب عن أهل الأرض وبهم يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه، وبهميمسك الجبال أن تميد بهم، وبهم يسقي خلقه الغيث، وبهم يخرج النبات، أولئك أولياء الله حقاوخلفاؤه(4) صدقا، عدتهم عدة الشهور وهي اثنا عشر شهرا وعدتهم عدة نقباء موسى بنعمران، ثم تلا (صلى الله عليه وآله) هذه الآية *(والسماء ذات البروج)* ثم قال: أتقدر يا بن عباس أن الله يقسم بالسماءذات البروج ويعني به السماء وبروجها، قلت: يا رسول الله فما ذاك؟ قال: أما السماء فأنا وأماالبروج فالأئمة بعدي، وأولهم علي وآخرهم المهدي صلوات الله عليهم(5).

التاسع: ابن بابويه في أماليه قال: حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال:

____________

(1) أمالي الطوسي: 55 ح 1016 المجلس 16 ح 22.

(2) أمالي الطوسي: 454 ح 1015 المجلس 16 ح 21.

(3) تاريخ دمشق: 42 / 350 ط. دار الفكر.

(4) في المصدر: خلفائي.

(5) الإختصاص: 224 حديث في الأئمة.


الصفحة 199

حدثنا الحسن بن مثيل الدقاق قال: حدثنا محمد بن الحسين بن أبي خطاب قال: حدثنا محمد بنسنان عن جعفر بن سليمان النهدي قال: حدثنا ثابت بن دينار الثمالي عن سيد العابدين علي بنالحسين (عليه السلام) عن أبيه قال: نظر رسول الله ذات يوم إلى علي (عليه السلام) وقد أقبل وحوله جماعة فقال: منأحب أن ينظر إلى يوسف في جماله وإلى إبراهيم في سخائه وإلى سليمان في بهجته وإلى داودفي قوته فلينظر إلى هذا(1).

العاشر: أمالي المفيد قال: حدثنا أبو بكر محمد بن عمير بن سالم قال: حدثني أبو جعفر محمدابن عيسى العجلي قال: حدثنا مسعود بن يحيى النهدي قال: حدثنا شريك عن أبي إسحاق عنأبيه قال: بينا رسول الله (صلى الله عليه وآله) جالس في جماعة من أصحابه إذ أقبل علي بن أبي طالب (عليه السلام) نحوه فقالرسول الله (صلى الله عليه وآله): من أراد أن ينظر إلى آدم في خلقه وإلى نوح في حكمته وإلى إبراهيم في حلمهفلينظر إلى علي بن أبي طالب (عليه السلام)(2).

____________

(1) أمالي الصدوق: 757 ح 1020 المجلس 94 ح 11.

(2) أمالي المفيد: 14 المجلس 2 ح 3.


الصفحة 200

الباب الحادي والتسعون

في رد الشمس إلى أمير المؤمنين (عليه السلام)

من طريق العامة وفيه ثمانية أحاديث


الأول: ابن المغازلي الفقيه الشافعي قال: أخبرنا أبو جعفر محمد بن إسماعيل بن الحسنالعلوي في جمادى الأول سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة بقراءتي عليه فأقر به قال له: أخبركم أبومحمد عبد الله بن محمد بن عثمان المزني الملقب بابن السقاء الحافظ قال: حدثنا محمود بنمحمد وهو الواسطي قال: حدثنا عثمان حدثنا عبيد الله موسى قال: حدثنا فضيل بن مرزوق عنإبراهيم بن الحسن عن فاطمة بنت الحسين عن أسماء بنت عميس قالت: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوحىإليه ورأسه في حجر علي فلم يصل العصر حتى غربت الشمس فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): صليتيا علي؟

قال: لا، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): اللهم إن عليا كان على طاعتك وطاعة رسولك فاردد عليهالشمس، فرأيتها غربت ثم رأيتها طلعت بعد ما غربت(1).

الثاني: ابن المغازلي الشافعي قال: أخبرنا أبو الطاهر محمد بن علي البيع البغدادي فيما كتب بهإلى أن أبا أحمد بن عبيد الله بن أبي مسلم القرضي البغدادي حدثهم قال: حدثنا أبو العباس أحمدابن محمد بن سعيد بن عقدة الحافظ الهمداني قال: حدثنا الفضل بن يوسف الجعفي قال: حدثنامحمد بن عقبة عن محمد بن الحسين عن عون بن عبد الله عن أبيه عن أبي رافع قال: رقد رسولالله (صلى الله عليه وآله) على فخذ علي وحضرت صلاة العصر ولم يك علي صلى وكره أن يوقظ النبي (صلى الله عليه وآله) حتىغابت الشمس، فلما استيقظ قال: ما صليت يا أبا الحسن العصر؟

قال: لا يا رسول الله (صلى الله عليه وآله) فدعا النبي (صلى الله عليه وآله) فردت الشمس عليه بعد ما غابت حتى رجعت الصلاةالعصر على الوقت فقام علي فصلاها العصر ولما قضى صلاة العصر غابت الشمس فإذا النجوممشتبكة(2).

الثالث: موفق أحمد - من فضلاء العامة - قال: أخبرنا الشيخ الإمام شهاب الدين أفضل الحفاظ

____________

(1) مناقب ابن المغازلي: 80 / ح 140.

(2) مناقب ابن المغازلي: 80 / ح 141.


الصفحة 201

أبو النجيب سعد بن عبد الله بن الحسن الهمداني المعروف بالمروزي - فيما كتب إلي منهمدان - أخبرنا الحافظ أبو علي بن الحسن بن أحمد بن الحسن الحداد بأصبهان - فيما أذن لي فيالرواية عنه - أخبرني الشيخ الأديب أبو يعلى عبد الرزاق بن عمر بن إبراهيم الطهراني سنة ثلاثوسبعين وأربعمائة: أخبرني الإمام الحافظ طراز المحدثين أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويهالأصبهاني حدثني الإمام شهاب الدين أبو النجيب سعد بن عبيد الله الهمداني.

الرابع: وأخبرنا بهذا الحديث عاليا الإمام الحافظ سليمان بن إبراهيم الأصبهاني في كتابه إليمن أصبهان في سنة ثمان وثمانين وأربعمائة عن أبي بكر أحمد بن موسى بن مردويه، حدثنيسليمان بن أحمد بن علي بن سعيد الرازي حدثني محمد بن حميد، حدثني زافر بن سليمان بنالحارث بن محمد بن أبي الطفيل عامر بن واثلة في حديث احتجاج أمير المؤمنين (عليه السلام) على أهلالشورى من مناقبه وفضائله وهم يصدقونه فيما ذكر، فكان فيما قال: أمنكم أحد ردت عليهالشمس بعد غروبها حتى صلى صلاة العصر غيري؟

قالوا: لا(1).

الخامس: موفق بن أحمد أيضا قال: أخبرني جمال الدين أبو ذر أحمد بن محمد أخبرني والديقاضي القضاة شهاب الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن علي بن بندار أخبرنا والدي الإمامأبو ذر أحمد بن علي بن بندار أخبرنا أبو عمرو عثمان بن محمد بن مالك المالكي القصار، حدثناأبو بكر محمد بن علي الآملي الأصبهاني حدثنا أبو القاسم هشام بن محمد بن قرة الرعيني بمصرحدثنا الإمام أبو جعفر أحمد بن محمد بن سلمة بن سلامة الأزدي المعروف بالطحاوي أخبرنا أبوأمية حدثنا عبيد الله بن موسى العبيسي، حدثنا الفضيل بن مرزوق عن إبراهيم بن الحسن بن فاطمةبنت الحسين عن أسماء بنت عميس قالت: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوحى إليه ورأسه في حجر علي فلميصل العصر حتى غربت الشمس، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): صليت يا علي؟

فقال (صلى الله عليه وآله): لا، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): اللهم إنه كان في طاعتك وطاعة رسولك فاردد عليهمالشمس، قالت أسماء فرأيتها وقد غربت ثم رأيتها وقد طلعت بعدما غربت(2).

السادس: الموفق بن أحمد بهذا الإسناد عن أبي جعفر الطحاوي هذا أخبرنا علي بن عبدالرحمن بن محمد بن المغيرة حدثنا أحمد بن صالح حدثنا ابن أبي فديك أخبرني محمد بنموسى عن عون بن محمد عن أمه أم جعفر عن أسماء بنت عميس: أن النبي (صلى الله عليه وآله) صلى الظهر

____________

(1) المناقب: 313 / ح 314.

(2) المناقب: 306 / ح 301.


الصفحة 202

بالصهباء ثم أرسل عليا في حاجة فرجع وقد صلى النبي (صلى الله عليه وآله) العصر، فلما عاد ولم يلحق الصلاةفوضع النبي (صلى الله عليه وآله) رأسه في حجر علي فلم يتحرك علي حتى غابت الشمس، فقال النبي (صلى الله عليه وآله): يا عليصليت العصر؟

قال: لا، قال النبي (صلى الله عليه وآله): اللهم إن عبدك عليا أحتسب بنفسه على نبيك فرد عليه شرفها فقالتأسماء: فطلعت الشمس حتى وقفت على الجبال وعلى الأرض، ثم قام علي فتوضأ ثم صلىالعصر، ثم غابت الشمس، وذلك بصهباء في غزاة خيبر(1).

السابع: موفق بن أحمد قال: ذكر الإمام محمد بن أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان حدثنا أبومحمد عبد الله بن يوسف بن بابويه الأصبهاني بنيسابور عن حامد بن محمد الهروي عن علي بنمحمد بن عيسى عن محمد بن عكاشة عن محمد بن الحسين عن محمد بن سلمة عن خصيفعن مجاهد قال: قيل لابن عباس: ما تقول في علي - كرم الله وجهه - فقال: ذكرت والله أحد الثقلينسبق بالشهادتين وصلى القبلتين وبايع البيعتين وهو أبو السبطين الحسن والحسين، وردت عليهالشمس مرتين من بعدما غابت عن القبلتين، وجرد السيف تارتين وهو صاحب الكرتين فمثله فيالأمة مثل ذي القرنين ذلك مولاي علي بن أبي طالب (عليه السلام)(2).

الثامن: إبراهيم بن محمد الحمويني - من علماء العامة - قال: أنبأني الشيخ شرف الدين أبوالفضل أحمد بن هبة الله بن أحمد بن محمد بن الحسن بن عساكر بروايته عن أم المؤيد بنت أبيالقاسم بن الحسن - إجازة - قال: أنبأنا أبو القاسم بن طاهر العدل - إجازة - وأخبرنا الشيخ عبدالحافظ بن بدران بقراءتي عليه بنابلس، أنبأنا القاضي عبد الصمد بن محمد بن الفضل الأنصاريإجازة، أنبأنا أبو عبد الله محمد بن الفضل العزاوي قال: أنبأنا الإمام أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأناالإمام الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله البيع قال: أنبأنا أبو زكريا القشيري، أنبأنا أبو عمرو أحمدابن نصر، أنبأنا عباد بن يعقوب الرواجني، أنبأنا علي بن هاشم بن البريد عن عبد الرحمن بن عبدالله بن دينار عن علي بن حسن بن حسن بن فاطمة بنت علي أمير المؤمنين صلوات الله عليهم عنأسماء بنت عميس: أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان في حجر علي بن أبي طالب (عليه السلام) فكره أن يحركه حتىغابت الشمس ولم يصل العصر، فدعا رسول الله أن يرد عليه الشمس فأقبلت الشمس لها خوارحتى ارتفعت على قدر ما كان في وقت العصر، قال: فصلى ثم رجعت(3).

____________

(1) المناقب: 306 / ح 302.

(2) المناقب: 329 / ح 349.

(3) فرائد السمطين: 1 / 183 / ب 37 / ح 146.


الصفحة 203

الباب الثاني والتسعون

في رد الشمس إلى أمير المؤمنين (عليه السلام)

من طريق الخاصة وفيه سبعة عشر حديثا


الأول: الشيخ المفيد في أماليه قال: أخبرني أبو عبد الله محمد بن عمران المرزباني قال: حدثناأبو بكر أحمد بن محمد بن عيسى المكي قال: حدثنا الشيخ الصالح أبو عبد الرحمن عبد الله بنأحمد(1) بن حنبل قال: أخبرت عن عبد الرحمن بن شريك عن أبيه قال: حدثنا عروة بن عبد الله بنقشير الجعفي قال: دخلت على فاطمة (عليها السلام) بنت علي بن أبي طالب (عليه السلام) وهي عجوز كبيرة وفيعنقها خرز وفي يدها مسكتان فقالت: يكره للنساء أن يتشبهن بالرجال، ثم قالت: حدثتني أسماءبنت عميس قالت: أوحى الله إلى نبيه محمد (صلى الله عليه وآله) فتغشاه الوحي فستره علي بن أبي طالب (عليه السلام) بثوبهحتى غابت الشمس فلما سري عنه (عليه السلام) قال: يا علي [ ما ] صليت العصر؟

قال: لا يا رسول الله شغلت عنها بك، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): اللهم رد(2) الشمس إلى علي بن أبيطالب، وقد كانت غابت فرجعت حتى بلغت [ الشمس ] حجرتي ونصف المسجد(3).

الثاني: الشيخ في مجالسه قال: أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال: حدثنا الحسن بن علي بنزكريا العاصمي قال: حدثنا أحمد بن عبيد الله العدلي قال: حدثنا الربيع بن يسار قال: حدثناالأعمش عن سالم بن أبي الجعد يرفعه إلى أبي ذر رضي الله عنه في حديث الشورى ومناشدةعلي (عليه السلام) في مناقبه واحتجاجه عليهم ويعترفون بصحتها، فكان فيما احتج عليهم قال (عليه السلام): فهلفيكم أحد ردت عليه الشمس بعد ما غربت أو كادت حتى صلى العصر في وقتها غيري؟

قالوا: لا(4).

الثالث: محمد بن يعقوب عن عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن موسى بن جعفر عنعمرو بن سعيد عن الحسين بن صدقة عن عمار بن موسى قال: دخلت أنا وأبو عبد الله (عليه السلام) مسجد

____________

(1) في المصدر: محمد.

(2) في المصدر: أردد.

(3) أمالي المفيد: 94 المجلس 11 ح 3.

(4) أمالي الطوسي: 548 ح 1168 المجلس 20 ح 4.


الصفحة 204

الفضيخ فقال: يا عمار ترى هذه الوهدة(1) قلت: نعم، قال: كانت امرأة جعفر التي خلف عليهاأمير المؤمنين (عليه السلام) قاعدة في هذا الموضع ومعها ابناها من جعفر فبكت فقال لها ابناها: ما يبكيك يا أمة؟

قالت: بكيت لأمير المؤمنين (عليه السلام)، فقالا لها: تبكين لأمير المؤمنين (عليه السلام) ولا تبكين لأبينا؟

قالت: ليس هذا هكذا، ولكن ذكرت حديثا حدثني به أمير المؤمنين (عليه السلام) في هذا الموضعفأبكاني، قالا: وما هو؟

قالت: كنت أنا وأمير المؤمنين في هذا المسجد، فقال: ترين هذه الوهدة.

قلت: نعم، قال: كنت أنا ورسول الله (صلى الله عليه وآله) قاعدين فيها إذ وضع رأسه في حجري ثم خفق حتىغط وحضرت صلاة العصر وكرهت أن أحرك رأسه عن فخذي فأكون قد آذيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) حتىذهب الوقت وفاتت فانتبه رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال: يا علي صليت؟

قلت: لا، قال: ولم ذلك؟

قلت: كرهت أن أوذيك، قال: فقام واستقبل القبلة ومد يديه كلتيهما وقال: اللهم رد الشمس إلىوقتها حتى يصلي علي، فرجعت الشمس إلى وقت العصر حتى صليت العصر ثم انقضتانقضاض الكواكب(2).

الرابع: السيد المرتضى في " عيون المعجزات " قال: روي أن الشمس ردت على أميرالمؤمنين (عليه السلام) في حياة رسول الله (صلى الله عليه وآله) بمكة وقد كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) موعوكا فوضع رأسه في حجرأمير المؤمنين (عليه السلام) [ وحضر ] وقت صلاة العصر فلم يبرح من مكانه وموضعه حتى استيقضفقال (صلى الله عليه وآله): اللهم إن عليا (عليه السلام) كان في طاعتك فرد عليه الشمس ليصلي العصر، فردها الله عليه بيضاء[ نقية ] حتى صلى ثم غربت(3).

الخامس: صاحب " ثاقب المناقب " قال: ولقد رجعت له الشمس - يعني أمير المؤمنين (عليه السلام) - فيعهد النبي (صلى الله عليه وآله) نام عشية ورأسه في حجر علي - صلوات الله عليهما - ولم يكن علي صلى العصروقد دنت المغرب فقال له: يا علي أصليت العصر؟

قال: لا، قال النبي (صلى الله عليه وآله): اللهم إن عليا كان في طاعة رسولك فاردد عليه الشمس، فعادت

____________

(1) الوهدة: الأرض المنخفضة أو الهوة من الأرض.

(2) الكافي: 4 / 562 ح 7 باب إتيان المشاهد وقبور الشهداء.

(3) عيون المعجزات: 2 ط. النجف وطبع باسم غير المرتضى: حسين بن عبد الوهاب من معاصريه.


الصفحة 205

[ الشمس ] إلى موضعها وقت العصر(1).

السادس: ابن شهرآشوب في كتاب " المناقب " قال: روت أم سلمة وأسماء بنت عميس وجابرالأنصاري وأبو ذر وابن عباس والخدري وأبو هريرة والصادق (عليه السلام) أن رسول الله صلى بكراع الغميمفلما سلم نزل عليه الوحي وجاء علي (عليه السلام) وهو على تلك الحال فأسنده إلى ظهره فلم يزل بتلك(2)الحال حتى غابت الشمس والقرآن ينزل على النبي (صلى الله عليه وآله) فلما تم الوحي قال: يا علي صليت؟

قال: لا، وقص عليه، فقال: أدع الله ليرد علينا(3) الشمس، فسأل علي(4) فردت عليه الشمسبيضاء نقية(5).

السابع: ابن شهرآشوب قال: في رواية الطحاوي أن النبي (صلى الله عليه وآله) قال: اللهم إن عليا كان في طاعتكوطاعة رسولك فاردد [ عليه ] الشمس، فردت، فقام علي فصلى، فلما فرغ من صلاته وقعتالشمس وبدت الكواكب(6).

الثامن: ابن شهرآشوب قال في رواية أبي بكر بن مهرويه قالت أسماء: أما والله لقد سمعنا لهاعند غروبها صريرا كصرير المنشار في الخشب، وقالت: ذلك بالصهباء في غزوة خيبر، ورويأنه (عليه السلام) صلى إيماء فلما ردت الشمس أعاد [ الصلاة بأمر رسول الله ] فأمر النبي (صلى الله عليه وآله) حسان أن ينشدفي(7) ذلك فأنشأ:

لا يقبل التوبة من تائبإلا بحب ابن أبي طالب
أخي رسول الله بل صهرهوالصهر لا يعدل بالصاحب
يا قوم من مثل علي وقدردت عليه الشمس من غائب(8)

التاسع: أبو علي الطبرسي في كتاب " أعلام الورى " والشيخ المفيد في إرشاده عن أم سلمةوأسماء بنت عميس وجابر بن عبد الله وأبو سعيد الخدري في جماعة من الصحابة أن النبي (صلى الله عليه وآله)كان ذات يوم في منزله وعلي بين يديه إذ جاءه جبرائيل يناجيه عن الله عز وجل، فلما تغشاهالوحي توسد فخذ أمير المؤمنين (عليه السلام) فلم يرفع رأسه عنه حتى غابت الشمس [ فاضطر أمير

____________

(1) تاريخ دمشق: 42 / 314 ط. دار الفكر، والثاقب في المناقب: 254 ح 220 الفصل 6 ح 2.

(2) في المصدر: على تلك.

(3) في المصدر: عليك.

(4) في المصدر: فسأل الله.

(5) مناقب آل أبي طالب: 2 / 144.

(6) مناقب آل أبي طالب: 2 / 144.

(7) في المصدر: وسئل الصاحب أن ينشد.

(8) المصدر السابق، وللحديث فيه صلة.


الصفحة 206

المؤمنين (عليه السلام) لذلك ](1) وصلى صلاة العصر جالسا بالإيماء، فلما أفاق النبي (صلى الله عليه وآله) قال له: أدع الله ليردعليك الشمس، فإن الله يجيبك لطاعتك الله ورسوله، فسأل الله عز وجل أمير المؤمنين في ردالشمس فردت عليه حتى صارت في موضعها من السماء وقت العصر، فصلى أمير المؤمنين (عليه السلام)الصلاة في وقتها ثم غربت، قالت أسماء بنت عميس: أما والله لقد سمعنا لها عند غروبها كصريرالمنشار في الخشب(2).

العاشر: ابن بابويه في كتاب الخصال قال: حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال: حدثنا عبدالرحمن بن محمد الحسني قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن حفص الخثعمي قال: حدثنا الحسن بنعبد الواحد قال: حدثني أحمد بن التغلبي قال: حدثني محمد بن عبد الحميد قال: حدثني حفصابن منصور العطار، وقال: حدثنا أبو سعيد الوراق عن أبيه عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده (صلى الله عليه وآله)في حديث مناشدة علي (عليه السلام) أبا بكر لما بايعه الناس قال (صلى الله عليه وآله) في عدة خصال له يذكرها له ومناقبيحتج بها عليه ويقول له أبو بكر: بل أنت، فكان فيما قال له (عليه السلام): فأنشدتك بالله أنت الذي ردت لهالشمس لوقت صلاته فصلاها ثم توارت أم أنا؟

قال: بل أنت(3).

الحادي عشر: السيد المرتضى في " عيون المعجزات " قال: حدثنا أبو الحسين أحمد بنالحسين العطار قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن يعقوب الكليني صاحب كتاب " الكافي " قال: حدثناعلي بن إبراهيم بن هاشم عن الحسن بن محبوب عن الحسن بن رزين القلا عن الفضيل بن يسارعن الباقر عن أبيه عن جده الحسين بن علي صلوات الله عليهم قال: لما رجع أمير المؤمنين عليهالصلاة من قتال أهل النهروان أخذ على النهروانات وأعمال العراق ولم يكن يومئذ بنيت بغداد،فلما وافى ناحية براثا صلى بالناس الظهر ورحلوا ودخلوا في أرض بابل وقد وجبت صلاة العصر،فصاح المسلمون: يا أمير المؤمنين (عليه السلام) هذا وقت العصر قد دخل.

فقال أمير المؤمنين (عليه السلام): هذه أرض مخسوف بها وقد خسف الله بها ثلاثا وعليه تمام الرابعة ولايحل لوصي أن يصلي فيها فمن أراد منكم أن يصلي فليصل، فقال المنافقون: نعم هو لا يصليويقتل من يصلي، يعنون أهل النهروان، قال جويرية بن مسهر العبدي: فتبعته في مائة فارس وقلت:

____________

(1) عن الإرشاد.

(2) إعلام الورى: 1 / 350، والإرشاد: 1 / 346.

(3) الخصال: 550 ح 30 احتجاجه على أبي بكر 43 خصلة من أبواب الأربعين.


الصفحة 207

والله لا أصلي أو يصلي هو ولأقلدنه(1) صلاتي اليوم، قال: وسار أمير المؤمنين صلوات الله عليهإلى أن قطع أرض بابل وتدلت الشمس للغروب ثم غابت واحمر الأفق قال: فالتفت إلي أميرالمؤمنين (عليه السلام) وقال: يا جويرية هات الماء فقدمت إليه الأداوة فتوضأ ثم قال: أذن يا جويرية.

فقلت: يا أمير المؤمنين ما وجب العشاء بعد، فقال (عليه السلام): أذن للعصر، فقلت في نفسي: أذن للعصروقد غربت الشمس ولكن علي الطاعة، فأذنت فقال لي: أقم ففعلت وإذ أنا في الإقامة إذ تحركتشفتاه بكلام كأنه منطق الخطاطيف لم أفهم ما هو، فرجعت الشمس بصرير عظيم حتى وقفت فيمركزها من العصر، فقام (عليه السلام) وكبر وصلى وصلينا وراءه فلما فرغ من صلاته وقعت كأنها سراج فيطست وغابت واشتبكت النجوم فالتفت وقال: أذن أذان العشاء يا ضعيف اليقين(2).

الثاني عشر: ابن بابويه فيمن لا يحضره فقيه عن أبيه ومحمد بن الحسن رضي الله عنهما قالا:

حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن أحمد بن عبد اللهالقروي عن الحسين بن المختار القلانسي عن أبي بصير عن عبد الواحد بن المختار الأنصاري وعنأم المقدام الثقفية عن جويرية بن مسهر قال: أقبلنا مع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب من قتلالخوارج حتى إذا قطعنا أرض بابل حضرت صلاة العصر، فنزل أمير المؤمنين (عليه السلام) ونزل الناس فقالعلي (عليه السلام): أيها الناس إن هذه أرض ملعونة قد عذبت في الدهر ثلاث مرات، وفي خبر أنها مرتينوهي تتوقع الثالثة، وهي إحدى المؤتفكات، وهي أول أرض عبد فيها وثن، وإنه لا يحل لنبي ولاوصي نبي أن يصلي فيها فمن أراد منكم أن يصلي فليصل، فمال الناس عن جنبي الطريق يصلونفركب هو بغلة رسول الله ومضى.

قال جويرية: فقلت: والله لأتبعن أمير المؤمنين (عليه السلام) ولأقلدنه صلاتي اليوم، فمضيت خلفه فواللهما جزنا جسر سورى حتى غابت الشمس فشككت فالتفت إلي وقال: يا جويرية أشككت؟

فقلت: نعم يا أمير المؤمنين فنزل عن ناحية فتوضأ ثم قام فنطق بكلام لا أحسنه إلا كأنهبالعبراني، ثم نادى: الصلاة فنظرت والله إلى الشمس قد خرجت من بين جبلين لها صرير، فصلىالعصر وصليت معه فلما فرغنا من صلاتنا عاد الليل كما كان فالتفت إلي فقال: يا جويرية بن مسهرإن الله عز وجل يقول: *(فسبح باسم ربك العظيم)* وإني سألت الله عز وجل باسمه العظيم فرد علي

____________

(1) في المصدر: لا قلدته.

(2) عيون المعجزات: 2 ط. النجف، ومدينة المعاجز: 1 / 195.


الصفحة 208

الشمس. وروي أن جويرية لما رأى ذلك قال: وصي نبي ورب الكعبة(1).

الثالث عشر: السيد الرضي في الخصائص قال: روى محمد بن الحسين بن سعيد عن أحمد بنعبد الله عن الحسين بن المختار عن أبي بصير عن عبد الواحد بن المختار الأنصاري عن أبيالمقدام الثقفي قال: قال لي جويرية بن مسهر قطعنا مع أمير المؤمنين (عليه السلام) جسر الصراة في وقتالعصر فقال: إن هذه أرض معذبة لا ينبغي لنبي ولا وصي أن يصلي فيها فمن أراد منكم أن يصليفليصل قال: فتفرق الناس يصلون يمنة ويسرة وقلت أنا: لأقلدن هذا الرجل ديني ولا أصلي حتىيصلي قال: فسرنا وجعلت الشمس تستقل قال: وجعل يدخلني من ذلك أمر عظيم حتى وجبتالشمس وقطعت الأرض قال: فقال: يا جويرية أذن، فقلت: أذن وقد غابت الشمس؟ قال: فأذنت ثمقال لي: أقم فأقمت فلما قلت قد قامت الصلاة رأيت شفتيه تتحركان وسمعت كلاما كأنه كلامالعبرانية قال: فرجعت الشمس حتى صارت في مثل وقتها في العصر فصلى، فلما انصرف هوتإلى مكانها واشتبكت النجوم.

وفي حديث آخر عن جويرية بن مسهر أنه قال: فلما انقضت صلاتنا سمعت الشمس وهيتنحط ولها صرير كصرير رحى البزر حتى غابت وأنارت قال: فقلت: أنا أشهد أنك وصي رسولالله (صلى الله عليه وآله)، فقال: يا جويرية أما سمعت الله يقول: *(فسبح باسم ربك العظيم)*؟

فقلت: بلى، فقال: إني سألت ربي باسمه العظيم فردها علي(2).

الرابع عشر: محمد بن العباس بن ماهيار الثقة في تفسير القرآن فيما نزل في أهل البيت (عليهم السلام) عنأحمد بن إدريس عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن عبد الله بن يحيى عنعبد الله بن مسكان عن أبي بصير عن أبي المقدام عن جويرية بن مسهر قال: أقبلنا مع أمير المؤمنينبعد قتل الخوارج حتى إذا صرنا في أرض بابل حضرت صلاة العصر، فنزل أمير المؤمنين (عليه السلام)فنزلت الناس فقال أمير المؤمنين: أيها الناس إن هذه أرض ملعونة قد عذبت من الدهر ثلاث مراتوهي إحدى المؤتفكات وهي أول أرض عبد عليها وثن، وإنه لا يحل لنبي ولا وصي نبي أن يصليبها فأمر الناس فمالوا إلى جنبي الطريق يصلون وركب بغلة رسول الله (صلى الله عليه وآله) فمضى عليها، فقالجويرية: فقلت: والله لأتبعن أمير المؤمنين ولأقلدنه صلاتي اليوم فمضيت خلفه فوالله ما جزناجسر سورى حتى غابت الشمس قال: فسببته أو هممت أن أسبه قال: فالتفت إلي وقال: جويرية،

____________

(1) من لا يحضره الفقيه: 1 / 204 / ح 611.

(2) خصائص الأئمة 57.


الصفحة 209

قلت: نعم يا أمير المؤمنين قال: فنزل ناحية فتوضأ ثم قام فنطق الكلام لا أحسبه إلا بالعبرانية ثمنادى بالصلاة فنظرت والله إلى الشمس قد خرجت من بين جبلين لها صرير فصلى العصر فصليتمعه، فلما فرغنا من صلاتنا عاد الليل كما كان فالتفت إلي فقال: يا جويرية إن الله تبارك وتعالىيقول: *(فسبح باسم ربك العظيم)* وإني سألت الله سبحانه باسمه الأعظم فرد علي الشمس(1).

الخامس عشر: ثاقب المناقب عن داود بن كثير الرقي عن جويرة بن مسهر قال: لما رجعنا منقتال أهل النهروان مررنا ببابل فقال أمير المؤمنين صلوات الله عليه: إن هذه أرض معذبة قد عذبتمرتين، وقد هلك فيها مائة ألف ومائتان فلا يصلي فيها نبي ولا وصي نبي فمن أراد منكم فليصلالعصر، قال جويرية: فقلت والله لأقلدن الليلة ديني وأمانتي قال: فسرنا إلى أن غابت الشمسواشتبكت النجوم ودخل وقت العشاء الآخرة، فلما خرجنا من أرض بابل نزل صلوات الله عليه عنالبغلة ثم نفض التراب عن حوافرها ثم قال لي: يا جويرية انفض التراب عن حوافر دابتك قال:

ففعلت، ثم قال لي: يا جويرية أذن للعصر قال: فقلت: ثكلتك أمك يا جويرية ذهب النهار وهذاالليل، وأذنت للعصر فرجعت الشمس فسمعت لها صريرا كصرير البكرة حتى عادت إلى موضعهاللعصر بيضاء نقية قال: فصلى أمير المؤمنين صلوات الله عليه ثم قال: أذن للمغرب يا جويريةفأذنت فرأيت الشمس راجعة كالفرس الجواد ثم صليت المغرب ثم قال: أذن للعشاء الآخرة ثمقلت: وصي محمد ورب الكعبة ثلاث مرات، لقد ضل وهلك وكفر من خالفك(2).

السادس عشر: أبو علي الطبرسي في كتاب إعلام الورى، والمفيد في إرشاده رويا أنه لما أرادأن يعبر الفرات ببابل اشتغل كثير من الصحابة بتعبير دوابهم ورحالهم وصلى (عليه السلام) بنفسه في طائفةمعه العصر، فلم يفرغ الناس من عبورهم حتى غربت الشمس ففاتت الصلاة كثيرا منهم وفاتالجمهور فضل الاجتماع معه فتكلموا في ذلك، فلما سمع كلامهم فيه سأل الله تعالى عز اسمه ردالشمس عليه لتجتمع كافة الصحابة على صلاة العصر في وقتها، فأجابه الله تعالى إلى ردها عليهوكانت في الأفق على الحال التي تكون عليها وقت العصر، فلما سلم بالقوم غابت، فسمع لهاوجيب شديد هال الناس ذلك وأكثروا من التسبيح والتهليل والاستغفار، والحمد لله على نعمتهالتي ظهرت فيهم وسار خبر ذلك في الآفاق وانتشر ذكره في الناس(3).

____________

(1) نقله عنه المجلسي في البحار: 33 / 440 / ح 647.

(2) الثاقب في المناقب 253 / فصل 6 / ح 1.

(3) الإرشاد: 1 / 346. إعلام الورى: 1 / 351.