×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مسند الإمام علي (ع) ـ ج 05 / الصفحات: ٢١ - ٤٠

صحبتها بلاء، وولدها ضياع(١).

٤٧٤١/٤- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله بن محمد، قال: أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثني موسى بن اسماعيل، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يدعو بهذا الدعاء: اللّهم إنّي أعوذ بك من امرأة تشيبني قبل المشيب، وأعوذ بك من ولد يكون عليّ رباً، وأعوذ بك من مال يكون عليّ عقاباً، وأعوذ بك من صاحب خديعة إن رأى حسنة دفنها، وإن رأى سيّئة أفشاها(٢).

١- الجعفريات: ٩٢، مستدرك الوسائل ١٤:١٩٢ ح١٦٤٨٢، وسائل الشيعة ١٤:٥٦، الكافي ٥:٣٥٣، تهذيب الأحكام ٧:٤٠٦، المقنعة: ٨٠.

٢- الجعفريات: ٢١٩، مستدرك الوسائل ١٤:١٦٤ ح١٦٣٨٦.

٢١

الباب الرابع:

في إختيار الزوجة


٤٧٤٢/١- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) اختاروا لنطفكم، فإنّ الخال أحد الضّجيعين(١).

٤٧٤٣/٢- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من سعادة المرء المسلم الزوجة الصالحة، والمسكن الواسع، والمركب الهنيء، والولد الصالح(٢).

٤٧٤٤/٣- وبهذا الاسناد قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من سعادة المرء، الخلطاء

١- الجعفريات: ٩٠، دعائم الاسلام ٢:١٩٤، مستدرك الوسائل ١٤:١٧٤ ح١٦٤٢٢.

٢- الجعفريات: ٩٩، مستدرك الوسائل ١٤:١٦٨ ح١٦٤٠٢.

٢٢

الصالحون، والولد البارّ، والزوجة المواتية، وأن يرزقك معيشته في بلدته(١).

٤٧٤٥/٤- عن أميرالمؤمنين (عليه السلام) أنّه قال: الزّوجة الصالحة أحد الكسبين، وقال: الزوجة الموافقة إحدى الراحتين، وقال: شرّ الزوجات من لا تواتي(٢).

٤٧٤٦/٥- عن علي [(رضي الله عنه)]: إذا تزوّج الرجل المرأة لدينها وجمالها، كان فيها سداداً من عوزه(٣).

٤٧٤٧/٦- عن علي [(رضي الله عنه)]: إذا خطب أحدكم المرأة فليسأل عن شعرها، كما يسأل عن جمالها، فان الشعر أحد الجمالين(٤).

١- الجعفريات: ١٩٤، مستدرك الوسائل ١٤:١٦٩ ح١٦٤٠٣.

٢- غرر الحكم: ٤٠٥، مستدرك الوسائل ١٤:١٧٢ ح١٦٤١٦.

٣- الجامع الصغير للسيوطي ١:٨٢ ح٥٢٢.

٤- الجامع الصغير للسيوطي ١:٩٠ ح٥٧٩.

٢٣

الباب الخامس:

في إختيار الزوج


٤٧٤٨/١- الطوسي، أخبرنا جماعة، عن أبي المفضّل، قال: حدثنا المفضل بن محمد البيهقي، قال: حدثنا هارون بن عمرو المجاشعي، قال: حدثنا محمد بن جعفر، قال: حدّثنا أبي أبو عبدالله، قال المجاشعي: وحدثنا الرضا علي بن موسى، عن أبيه موسى، عن أبي عبدالله جعفر بن محمد، عن آبائه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال النبي (صلى الله عليه وآله): إنّما النكاح رقّ، فإذا أنكح أحدكم وليدةً فقد أرقّها، فلينظر أحدكم لمن يَرقّ كريمته(١).

٤٧٤٩/٢- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أنكحوا الأكفاء، وانكحوا منهم، واختاروا لنطفكم، الخبر(٢).

١- أمالي الطوسي المجلس ١٨:٥١٩ ح١١٣٩.

٢- الجعفريات: ٩٠ دعائم الاسلام ٢:١٩٤، مستدرك الوسائل ١٤:١٧٤ ح١٦٤٢٣.

٢٤

٤٧٥٠/٣- محمد بن الحسن، روى علي بن الحسن بن فضال، عن محمد بن عبدالله ابن زرارة، عن عيسى بن عبدالله، عن أبيه، عن جدّه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوماً ونحن عنده: إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوّجوه، قال: قلت يارسول الله وان كان دنياً في نسبه؟ قال: إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوّجوه، إنكم { إلاّ تَفْعَلُوْهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيْرٌ }(١)(٢).

٤٧٥١/٤- عن أبي القاسم الكوفي: قيل لأمير المؤمنين (عليه السلام) أيجوز تزويج الموالي من العربيّات؟ فقال: تتكافىء دماؤكم ولا تتكافىء فروجكم(٣).

١- الأنفال: ٧٣.

٢- تهذيب الأحكام ٧:٣٩٤، وسائل الشيعة ٤:٥٢.

٣- الاستغاثة: ٥٤، مستدرك الوسائل ١٤:١٨٦ ح١٦٤٦١.

٢٥

الباب السادس:

في إستحباب السعي للتزويج والشفاعة فيه


٤٧٥٢/١- محمد بن يعقوب، عن عليّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفليّ، عن السكونيّ، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام) أفضل الشفاعات أن تشفع بين إثنين في نكاح حتّى يجمع الله بينهما(١).

٤٧٥٣/٢- ابن زهرة، أخبرني الشريف أبو الحارث والفقيه شاذان، بالاسنادين، عن الفقيه أبي الفتح الكراجكي، قال: حدثني الشيخ المفيد أبو عبدالله محمد بن محمد النعمان (رضي الله عنه)، قال: أخبرنا أبو القاسم جعفر بن قولويه، عن أبيه محمد، عن سعيد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أبيه محمد بن عيسى الأشعري، عن عبدالله بن سليمان النوفلي، عن الصادق (عليه السلام) في حديث طويل: أنه كتب الى عبدالله النجاشي، حدثني أبي، عن آبائه، عن علي (عليه السلام)، عن النبي (صلى الله عليه وآله): من زوج

١- الكافي ٥:٣٣١، تهذيب الأحكام ٧:٤٠٥، وسائل الشيعة ١٤:٢٦، الجعفريات: ٢٤٠، الغايات: ٢١٠.

٢٦

أخاه المؤمن امرأة يأنس بها، وتشدّ عضده، ويستريح اليها، زوّجه الله من الحور العين، وآنسه بمن أحبّ من الصديقين من أهل بيت نبيّه (صلى الله عليه وآله) وإخوانه وآنسهم به(١).

٤٧٥٤/٣- (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) أنّه قال: إنّ من أسرق السرّاق من سرق لسان الأمير، وأعظم الخطايا إقتطاع مالم إمرء مسلم، وأفضل الشفاعات من تشفّع بين إثنين حتّى يجمع الله شملهما(٢).

١- أربعين ابن زهرة: ٥٣، مستدرك الوسائل ١٤:١٧٣ ح٦٤٢١.

٢- الجعفريات: ٢٤٠، الغايات: ٨٦، مستدرك الوسائل ١٤:١٧٣ ح١٦٤٢٠، البحار ١٠٣:٢٢٢.

٢٧

الباب السابع:

في جملة من آداب الزواج


٤٧٥٥/١- محمد بن يعقوب، عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن محبوب، عن علي بن رئاب، عن أبي عبد الله (عليه السلام) في حديث، أنّ جماعة قالوا لأمير المؤمنين (عليه السلام): إنا نريد أن نُزوّج فلاناً فلانة، ونحن نريد أن تخطب، فقال: وذكر خطبة تشتمل على حمد الله والثناء عليه، والوصية بتقوى الله وقال في آخرها: ثم إنّ فلان بن فلان ذكر فلانة بنت فلان وهو في الحسب من قد عرفتموه، وفي النسب من لا تجهلونه، وقد بذل لها من الصداق ما قد عرفتموه، فردّ واخيراً تحمدوا عليه، وتنسبوا اليه، وصلى الله على محمد وآله وسلم(١).

٤٧٥٦/٢- (الجعفريات)، أخبرنا عبد الله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه، عن علي (عليه السلام) قال: من أراد منكم التزويج فليصلّ ركعتين، وليقرأ فيهما فاتحة الكتاب وياسين، فإذا

١- الكافي ٥:٣٦٩، وسائل الشيعة ١٤:٦٦.

٢٨

فرغ من الصلاة فليحمد الله تعالى وليثني عليه، وليقول: اللّهم ارزقني زوجة ودوداً ولوداً شكوراً غيوراً، إن أحسنت شكرت، وإن أسأت غفرت، وان ذكرت الله تعالى أعانت، وان نسيت ذكرت، وإن خرجت من عندها حفظت، وان دخلت عليها سرّتني، وإن أمرتها أطاعتني، وإن أقسمت عليها أبرّت قسمي، وان غضبت عليها أرضتني، ياذا الجلال والإكرام، هب لي ذلك فإنما أسألكه ولا آخذ إلاّ ما مننت وأعطيت، وقال (عليه السلام): من فعل ذلك أعطاه الله ما سأل، الخبر(١).

٤٧٥٧/٣- محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أبي يوسف، عن الميثمي رفعه، قال: أتى رجل أمير المؤمنين (عليه السلام) فقال له: إنّي تزوجّت فادع الله لي، فقال: قل اللّهم بكلماتك أستحللتها، وبأمانتك أخذتها، اللّهم اجعلها ولوداً ودوداً لا تفرك، تأكل ممّا راح ولا تسأل عمّا سرح(٢).

٤٧٥٨/٤- (الجعفريات)، أخبرنا عبد الله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثني أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) فرّق بين النكاح والسفاح ضَربْ الدَف(٣).

٤٧٥٩/٥- وبهذا الاسناد: عن علي (عليه السلام) قال: قالت الأنصار: يارسول الله، ماذا نقول إذا زفّينا عرائسنا؟ فقال (صلى الله عليه وآله): أتيناكم أتيناكم فحيونا نحييكم، لولا الذهبة الحمراء ما حلّت فتاتنا بواديكم(٤).

٤٧٦٠/٦- (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن

١- الجعفريات: ١٠٩، مستدرك الوسائل ١٤:٢١٦ ح١٦٥٣٦، نوادر الراوندي: ٤٨، البحار ١٠٣:٢٦٨.

٢- الكافي ٥:٥٠١، وسائل الشيعة ١٤:٨١.

٣- الجعفريات: ١١٠، مستدرك الوسائل ١٤:٣٠٤ ح١٦٧٨٦، نوادر الراوندي: ٤٠.

٤- الجعفريات: ١١٠، مستدرك الوسائل ١٤:٣٠٤ ح١٦٧٨٧، نوادر الراوندي: ٤٠.

٢٩

الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): الوليمة أوّل يوم حقّ،والثاني معروف، فما كان فوق ذلك فهو رياء وسمعة(١).

٤٧٦١/٧- (الجعفريات)، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: ليس لامرأة حاضت أن تتخذ قصّة ولا جمّة(٢).

٤٧٦٢/٨- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد، حدّثني موسى، قال: حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه، عن علي (عليه السلام) قال: من أراد منكم التزويج، الى أن قال: فاذا زفّت زوجته (زوجها) ودخلت عليه، فليصل ركعتين ثم ليمسح يده على ناصيتها، ثم ليقل: اللّهم بارك لي في أهلي وبارك لهم فيّ، وما جمعت بيننا فاجمع بيننا في خير ويمن وبركة، واذا جعلتها فرقة فاجعلها فرقة إلى خير، فإذا جلس إلى جانبها فليمسح بناصيتها، ثم ليقل: الحمد لله الذي هدى ضلالتي، وأغنى فقري، وأنعش (ونعش) خمولي، وأعزّ ديني، وآوى عيلتي، وزوّج أيمتي، وحمل رحلتي، وأخدم مهنتي، وآنس وحشتي، ورفع خسيستي، حمداً كثيراً طيّباً مباركاً فيه على ما أعطيت، وعلى ما قسمت، وعلى ما وهبت، وعلى ما أكرمت(٣).

١- الجعفريات: ١٦٤، مستدرك الوسائل ١٤:١٩٩ ح١٦٥٠١.

٢- الجعفريات: ٣١، دعائم الاسلام ٢:١٦٧، مستدرك الوسائل ٢:٣٧ ح١٣٤٣.

٣- الجعفريات: ١٠٩، نوادر الراوندي: ٤٨، مستدرك الوسائل ١٤:٢٢٠، ح١٦٥٤٦.

٣٠

الباب الثامن:

في النظر الى الاجنبيّة


٤٧٦٣/١- الصدوق: روى الأصبغ بن نباتة، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ياعلي لك أوّل نظرة، والثانية عليك ولا لك(١).

٤٧٦٤/٢- الصدوق: بإسناده، عن علي (عليه السلام): لكم أوَّل نظرة إلى المرأة، فلا تتبعوها بنظرة أخرى، واحذروا الفتنة(٢).

٤٧٦٥/٣- عن علي (عليه السلام) أنه سئل عن الرجل تمرّ به المرأة فينظر اليها، قال: أول نظرة لك، والثانية عليك لا لك، والنظرة الثالثة سهم مسموم من سهام إبليس، من تركها لله لا لغيره، أعقبه الله إيماناً يجد طعمه(٣).

٤٧٦٦/٤- عن علي [(عليه السلام)]: النظرة إلى محاسن المرأةِ سهمٌ من سهامِ إِبليس

١- من لا يحضره الفقيه ٤:١٩ ح٤٩٧١.

٢- الخصال حديث الأربعمائة: ٦٣٢، البحار ١٠٤:٣٦.

٣- دعائم الاسلام ٢:٢٠٢، مستدرك الوسائل ١٤:٢٦٨ ح١٦٦٧٦.

٣١
٣٢

الطفيل، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال له: ياعلي لك كنز في الجنة، وأنت ذو قرنيها فلا تتبع النظرة بالنظرة في الصلاة فإن لك الاُولى وليست لك الآخرة(١).

٤٧٧١/٩- عن علي [(عليه السلام)] قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ألا أبشرك؟ قلت: بلى؟ قال: إنّ لك لكنزاً بالجنة، وإِنك لذو قرني هذا الكنز، لا تتبع النظرة النظرة، لك الأولى وعليك الآخرة(٢).

٤٧٧٢/١٠- عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنّه قال: من أطلق ناظره أتعب خاطره، ومن تتابعت لحظاته دامت حسراته(٣).

٤٧٧٣/١١- الصدوق: بإسناده، قال أمير المؤمنين (عليه السلام): ليس في البدن شيء أقلّ شكراً من العين فلا تعطوها سؤلها فتشغلكم عن ذكر الله عزّوجلّ(٤).

٤٧٧٤/١٢- سئل أمير المؤمنين (عليه السلام) بماذا يستعان على غضّ البصر؟ فقال: بالخمود تحت سلطان المطلّع على سرّك، والعين جاسوس القلب وبريد العقل، فغضّ بصرك عما لا يليق بدينك ويكرهه قلبك وينكره عقلك(٥).

٤٧٧٥/١٣- عن أمير المؤمنين (عليه السلام): العيون مصائد الشيطان، وقال: اللحظ رائد الفتى، وقال: ذهاب النظر خير من النظر الى ما يوجب الفتنة، وقال: كم من نظرة جلبت حسرة، وقال: من غضّ طرفه أراح قلبه، وقال: من أطلق طرفه جلب حتفه، وقال: من غضّ طرفه قلّ أسفه وأمن تلفه(٦).

١- معاني الأخبار: ٢٠٥، وسائل الشيعة ١٤:١٤٠، عيون أخبار الرضا (عليه السلام) ٢:٦٥، كنز العمال ٥:٤٦٨ ح١٣٦٤٠.

٢- كنز العمال ٥:٤٦٨ ح١٣٦٣٩.

٣- جامع الأخبار: ٢٤٥ ح٦٢٦، مستدرك الوسائل ١٤:٢٦٨ ح١٦٦٧٩.

٤- الخصال حديث الأربعمائة: ٦٢٩، البحار ١٠٤:٣٥.

٥- مصباح الشريعة: ٩، مستدرك الوسائل ١٤:٢٦٩ ح١٦٦٨٣.

٦- غرر الحكم: ٢٦٠، مستدرك الوسائل ١٤:٢٧١ ح١٦٦٨٧.

٣٣

٤٧٧٦/١٤- عن علي (عليه السلام) أنّه قال: لعن الله الناظر والمنظور إليه(١).

٤٧٧٧/١٥- الراوندي: باسناده عن موسى بن جعفر، عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال علي (عليه السلام): استاذن أعمى على فاطمة (عليها السلام)فحجبته فقال: لها رسول الله (صلى الله عليه وآله): لم حجبته وهو لا يراك؟ قالت (عليها السلام): إن لم يكن يراني فأنا أراه وهو يشمّ الريح، فقال: رسول الله (صلى الله عليه وآله): أشهد أنك بضعة مني(٢).

٤٧٧٨/١٦- وبهذا الاسناد: قال: قال علي (عليه السلام) إن رجلاً أتى النبي فقال: يارسول الله أمي استأذن عليها؟ قال نعم، قال: ولِمَ يارسول الله؟ قال: أيسرك أن تراها عريانة؟ قال: لا، قال: فاستأذن(٣).

٤٧٧٩/١٧- وبهذا الاسناد: قال: قال علي (عليه السلام): قال رجل لرسول الله (صلى الله عليه وآله): يارسول الله أختي تكشف شعرها بين يدي؟ قال: لا إني أخاف إذا أبدت شيئاً من محاسنها ومن شعرها ومعصمها أن تواقعها(٤).

٤٧٨٠/١٨- الحسن بن طريف، عن ابن علوان، عن الصادق، عن أبيه (عليه السلام)، عن علي (عليه السلام) انه كان يقول: لا ينظر العبد إلى شعر سيدته(٥).

١- مستدرك الوسائل ١٤:٢٧١ ح١٦٦٨٦، عن لب اللباب.

٢- نوادر الراوندي: ١٣، البحار ١٠٤:٣٨.

٣- نوادر الراوندي: ١٩، البحار ١٠٤:٣٨.

٤- نوادر الراوندي: ١٩، البحار ١٠٤:٣٨.

٥- قرب الاسناد: ١٠٣ ح٣٤٦، البحار ١٠٤:٤٤.

٣٤

الباب التاسع:

في جواز النظر الى محاسن المرأة لمن أراد التزويج بها


٤٧٨١/١- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا أراد أحدكم أن يتزوّج المرأة، فلا بأس أن يولج بصره (نظره)، فإنّما هو مشتري(١).

٤٧٨٢/٢- و بهذا الاسناد: قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا أراد أحدكم أن يتزوج المرأة، فلا بأس أن ينظر إلى ما يدعوه إليه منها(٢).

٤٧٨٣/٣- عن ابن جريج، قال: أخبرني من أصدق عمن سمع علياً [(عليه السلام)] يُسأل عن الأمة تباع، أينظر إلى ساقها وعجزها والى بطنها؟ قال: لا بأس بذلك، وقفت لتساومها(٣).

١- الجعفريات: ٩٣، مستدرك الوسائل ١٤:١٩٣ ح١٦٤٨٤، دعائم الاسلام ٢:٢٠١.

٢- الجعفريات: ٩٣، مستدرك الوسائل ١٤:١٩٤ ح١٦٤٨٥، نوادر الراوندي: ١٣.

٣- كنز العمال ٥:٤٦٧ ح١٣٦٣٧.

٣٥

٤٧٨٤/٤- أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن يحيى، عن غياث بن إبراهيم، عن جعفر، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) في رجل ينظر إلى محاسن امرأة يريد أن يتزوّجها؟ قال: لا بأس إنّما هو مستام، فإن تقيّض أمر يكون(١).

٤٧٨٥/٥- هارون بن مسلم، عن مسعدة بن اليسع الباهلي، عن أبي عبدالله (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): لا بأس أن ينظر الرجل إلى محاسن المرأة قبل أن يتزوجها، إنما هو مستام، فإن يُقضَ أمر يكن(٢).

١- تهذيب الأحكام ٧:٤٣٥، وسائل الشيعة ١٤:٦٠.

٢- قرب الاسناد: ١٥٩ ح٥٨١، تهذيب الأحكام ٧:٤٣٥، وسائل الشيعة ١٤:٦١، البحار ١٠٤:٤٣.

٣٦

الباب العاشر:

في جواز النظر الى شعور نساء أهل الذمّة


٤٧٨٦/١- عبدالله بن جعفر، عن السندي بن محمد، عن أبي البختري، عن جعفر ابن محمد، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: لا بأس بالنظر الى رؤس نساء أهل الذمّة (تهامه)(١).

٤٧٨٧/٢- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ليس لنساء أهل الذمّة حرمة، ولا بأس بالنظر الى وجوههنّ وشعورهنّ ونحورهنّ وبدنهنّ، ما لم يتعمد ذلك(٢).

٤٧٨٨/٣- وبهذا الاسناد: قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ليس لنساء أهل الذمّة حرمة، لا بأس بالنظر إليهنّ ما لم يتعمّد(٣).

١- قرب الاسناد: ١٣١ ح٤٥٩، وسائل الشيعة ١٤:١٤٩، البحار ١٠٤:٤٥.

٢- الجعفريات: ١٠٧، مستدرك الوسائل ١٤: ٢٧٧ ح ١٦٧٠٧.

٣- الجعفريات: ٨٢، مستدرك الوسائل ١٤:٢٧٦ ح١٦٧٠٦.

٣٧

الباب الحادي عشر:

في الشرط والقِسَم والنشوز والشقاق


٤٧٨٩/١- الفضل بن الحسن الطبرسي، قال: وروي أن علياً (عليه السلام) كان له امرأتان، فكان إذا كان يوم واحدة لايتوضأ في بيت الأخرى(١).

٤٧٩٠/٢- عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه، أنّ علياً (عليه السلام) قال: للرجل أن يتزوج أربعاً، فان لم يتزوج غير واحدة، فعليه أن يبيت عندها ليلة من أربع ليالي، وله أن يفعل في الثلاث ما أحب مما أحله الله له(٢).

٤٧٩١/٣- عن علي (عليه السلام) أنّه قال في الرجل عنده المرأة الواحدة أو الثلاث، فيتزوج بكراً، قال: إذا تزوج بكراً قام عندها سبع ليال، فان تزوج ثيباً قام عندها ثلاثاً، ثم يقسم بعد ذلك بالسواء بين أزواجه(٣).

١- مجمع البيان ٢:١٢١، وسائل الشيعة ١٥:٨٥.

٢- دعائم الاسلام ٢:٢٥٢، مستدرك الوسائل ١٥:١٠١ ح١٧٦٦١.

٣- دعائم الاسلام ٢:٢٥٢، مستدرك الوسائل ١٥:١٠١ ح١٧٦٦٣.

٣٨

٤٧٩٢/٤- عن علي (عليه السلام) أنّه سئل عن قول الله تعالى: {وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزاً أَوْ إِعْرَاضاً}(١) الآية، فقال: عن مثل هذا فاسألوا، ذلك الرجل تكون له امرأتان فيعجز عن احداهما، أو تكون له دميمة، فيميل عنها ويريد طلاقها، وتكره هي ذلك فتصالحه على أن يأتيها وقتاً بعد وقت، أو على أن تضع له حظها من ذلك(٢).

٤٧٩٣/٥- عن علي (عليه السلام) أنّه قضى في رجل نكح أمة، فوجد بعد ذلك طولاً لحرّة، فكره أن يطلق الأمة ورغب فيها، فقضى له أن ينكح الحرّة على الأمة إذا كانت الأمة أولاهما، ويقسم بينهما، للحرّة ليلتين وللأمة ليلة، وكذلك يفضّل الحرّة في النفقة من غير أن يضرّ بالأمة، ولا ينقصها من الكفاية(٣).

٤٧٩٤/٦- عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنّه قال: في قول الله عزّوجلّ: {فَابْعَثُوا حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِهَا}(٤) قال: ليس لهما أن يحكما حتى يستأمرا الرجل والمرأة، ويشترطا عليها إن شآءا جمعا وإن شاءا فرّقا(٥).

٤٧٩٥/٧- عن علي (عليه السلام) أن قال في الرجل تكون عنده النساء، فيخرج الى السفر، قال: اذا انصرف بدأ بمن لها الحق(٦).

٤٧٩٦/٨- قال أمير المؤمنين (عليه السلام): إنّ أحق الشروط أن يوفّى بها ما استحللتم به الفروج(٧).

١- النساء: ١٢٨.

٢- دعائم الاسلام ٢:٢٥٣، مستدرك الوسائل ١٥:١٠٢ ح١٧٦٦٦.

٣- دعائم الاسلام ٢:٢٤٥، مستدرك الوسائل ١٥:١٠٤ ح١٧٦٦٩.

٤- النساء: ٣٥.

٥- دعائم الاسلام ٢:٢٧٠، مستدرك الوسائل ١٥:١٠٥ ح١٦٧٥.

٦- دعائم الاسلام ٢:٢٥٣.

٧- من لا يحضره الفقيه ٣:٣٩٩ ح٤٤٠١.

٣٩

٤٧٩٧/٩- عن محمد بن الحسين، باسناده عن الصّفار، عن الحسن بن موسى الخشّاب، عن غياث بن كلّوب، عن اسحاق بن عمار، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي أبي طالب (عليه السلام) كان يقول: من شرط لا مرأته شرطاً فليف لها به، فإنّ المسلمين عند شروطهم، إلاّ شرطاً حرّم حلالاً أو أحلّ حراماً(١).

١- تهذيب الأحكام ٧:٤٦٧، وسائل الشيعة ١٤:٤٨٧.

٤٠