×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مسند الإمام علي (ع) ـ ج 05 / الصفحات: ٤٢١ - ٤٤٠

(٢٥) كراهة الأكل والشرب بالشمال مع عدم الضرورة

٦٠٥٠/١- (الجعفريات)، باسناده عن محمد بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام): قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): الأكل بالشمال من الجفا(١).

(٢٦) كراهة هدايا المشركين من أهل الحرب

٦٠٥١/١- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام): أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) نهى عن ربذ (زبد) المشركين ـ يريد هدايا أهل الحرب ـ(٢).

(٢٧) إجابة دعوة اليهود والنصارى إلى طعام

٦٠٥٢/١- (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام): أن النبي (صلى الله عليه وآله) دعاه رجل من اليهود إلى طعام ودعا معه نفراً من أصحابه، فقال النبي (صلى الله عليه وآله): أجيبوا فأجابوا وأجاب النبي (صلى الله عليه وآله) فأكل(٣).

١- الجعفريات: ١٦٢، مستدرك الوسائل ١٦:٢٢٩ ح١٩٦٨١.

٢- الجعفريات: ٨٢، مستدرك الوسائل ١٦:٢٣٤ ح١٩٧٠١، البحار ٧٥:٣٩١، نوادر الراوندي: ٣٣.

٣- الجعفريات: ١٥٩، مستدرك الوسائل ١٦:٢٣٤ ح١٩٧٠٢.

٤٢١

(٢٨) كراهة النفخ في الطعام والشراب

٦٠٥٣/١- (الجعفريات)، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام): أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) نهى عن أربع نفخات: في موضع السجود، وفي الرّقا، وفي الطعام والشراب(١).

٦٠٥٤/٢- الصدوق، عن أبيه، عن سعد بن عبدالله، عن محمد بن عيسى، عن القاسم بن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبي بصير ومحمد بن مسلم، عن أبي عبدالله، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): لا ينفخ الرجل في موضع سجوده، ولا في طعامه، ولا في شرابه، ولا في تعويذه(٢).

(٢٩) النهي عن إبقاء منديل الغمر في البيت

٦٠٥٥/١- محمد بن يعقوب، عدة من أصحابنا، عن أحمد بن أبي عبدالله، عن عدّة من أصحابنا، عن علي بن أسباط، عن عمّه يعقوب بن سالم، رفعه قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا تؤوا منديل الغمر في البيت فإنه مربض للشياطين(٣).

٦٠٥٦/٢- الصدوق، باسناده عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا تؤوا منديل الغمر في البيت فإنه مربض الشياطين، ولا تؤوا التراب خلف الباب فانه مأوى الشيطان، فاذا بلغ أحدكم حجرته فليسم فانه يفرّ الشيطان، إلى أن قال وإذا سمعتم نباح الكلاب ونهيق الحمير، فتعوذوا بالله من الشيطان الرجيم، فانهم يرون

١- الجعفريات: ٣٨، مستدرك الوسائل ١٦:٣٠٩ ح١٩٩٧٧.

٢- الخصال حديث الأربعمائة: ٦١٣، البحار ٦٦:٤٥٨.

٣- الكافي ٦:٢٩٩، وسائل الشيعة ١٦:٤٧٧، المحاسن ٢:٢٣٤ ح١٧١٧، البحار ٧٦:١٧٦.

٤٢٢

ولا ترون، فافعلوا ما تؤمرون(١).

٦٠٥٧/٣- الصدوق، باسناده عن علي (عليه السلام) اغسلوا صبيانكم من الغمر فإنّ الشيطان يشم الغمر فيفزع الصبي في رقاده، ويتأذى به الملكان(٢).

(٣٠) أكل ما يسقط من الخؤآن

٦٠٥٨/١- محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن القاسم ابن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): كلوا ما يسقط من الخؤآن فإنه شفاء من كل داء بإذن الله عزّوجلّ لمن أراد أن يستشفي به(٣).

٦٠٥٩/٢- الصدوق، عن محمد بن علي ماجيلويه، قال حدثنا عمي محمد بن أبي القاسم، عن محمد بن علي القرشي الكوفي، قال: حدثنا أبو زياد محمد بن زياد البصري، قال: حدثنا عبدالله بن عبدالرحمن المدني، قال: حدثنا ثابت بن أبي صفية الثمالي، عن ثور بن سعيد عن أبيه سعيد بن علاقة، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: أكل ما يسقط من الخؤآن يزيد في الرزق، الخبر(٤).

١- علل الشرائع: ٥٨٣، البحار ٦٣:٢٠٠.

٢- الخصال حديث الأربعمائة: ٦٣٣، وسائل الشيعة ١٦:٤٧٧.

٣- الكافي ٦:٣٠٠، وسائل الشيعة ١٦:٥٠٢، البحار ٦٦:٤٢٩، المحاسن ٢:٢٢٨ ح١٦٩٣.

٤- الخصال باب الستة: ٥٠٥، البحار ٦٦:٤٣٢.

٤٢٣
٤٢٤

الباب الثالث عشر:

في أحكام الضيافة


(١) محبت الضيف وإكرامه

٦٠٦١/١- (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا أتاكم كريم قوم فاكرموه(١).

٦٠٦٢/٢- قال أمير المؤمنين (عليه السلام): ما من مؤمن يحب الضيف إلاّ ويقوم من قبره ووجهه كالقمر ليلة البدر، فينظر أهل الجمع، فيقولون: ما هذا إلاّ نبي مرسل، فيقول ملك: هذا يحب الضيف ويكرم الضيف، ولا سبيل له إلاّ أن يدخل الجنة(٢).

٦٠٦٣/٣- قال أمير المؤمنين (عليه السلام): ما من مؤمن يسمع بهمس الضيف وفرح بذلك، إلاّ غفرت له خطاياه، وإن كانت مطبقة بين السماء والأرض(٣).

١- الجعفريات: ١٦٨، مستدرك الوسائل ٨:٣٩٤ ح٩٧٧٩.

٢- جامع السعادات ٢:١٥٦، البحار ٧٥:٤٦١، جامع الأخبار باب الضيافة: ٣٧٨ ح١٠٥٦.

٣- جامع السعادات ٢:١٥٦، البحار ٧٥:٤٦٠، سفينة البحار مادة ضيف ٢:٧٧، جامع الأخبار باب الضيافة: ٣٧٧ ح١٠٥٤.

٤٢٥

٦٠٦٤/٤- بكى علي (عليه السلام) يوماً فقيل له: ما يبكيك؟ قال: لم يأتني ضيف منذ سبعة أيام، أخاف أن يكون الله قد أهانني(١).

٦٠٦٥/٥- أحمد بن أبي عبدالله البرقي، عن محمد بن علي، عن الحسن بن علي، عن سيف بن عميرة، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبي جعفر (عليه السلام)، قال: كان أمير المؤمنين (عليه السلام) يقول: إنا أهل بيت أمرنا أن نطعم الطعام، ونؤدي في الناس النائبة، ونصلي إذا نام الناس(٢).

٦٠٦٦/٦- الطوسي: باسناده، فيما أوصى به أمير المؤمنين (عليه السلام) عند الوفاة: أوصيك يابني بالصلاة عند وقتها، إلى أن قال: وإكرام الضيف(٣).

٦٠٦٧/٧- الحاكم النيسابوري، حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا الربيع بن سليمان، ثنا أسد بن موسى، ثنا حماد بن سلمة، عن سعيد بن جمهان، عن سفينة، أن علياً (رضي الله عنه) أضاف رجلا وصنع له طعاماً، فقال: لو دعونا رسول الله(صلى الله عليه وسلم) فأكل معنا، فدعوا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فجاء فرأى فراشاً قد ضرب في ناحية البيت، فرجع فقالت فاطمة: ارجع فقل له ما رجعك يارسول الله، فذهب فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ليس لنبي أن يدخل بيتاً مزوقاً(٤).

٦٠٦٨/٨- (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): الوليمة أوّل يوم حقّ، والثاني معروف، فما كان فوق ذلك فهو رياء وسمعة(٥).

١- جامع السعادات ٢:١٥٦، إرشاد القلوب: ١٣٧.

٢- المحاسن ٢:١٤٢ ح١٣٦٨، الكافي ٤:٥٠، وسائل الشيعة ١٦:٤٤٠، البحار ٧٤:١٤٨.

٣- أمالي الطوسي المجلس الأول: ٧ ح٨، البحار ٧٥:٤٥٨.

٤- مستدرك الحاكم ٢:١٨٦، سنن البيهقي ٧:٢٦٧.

٥- الجعفريات: ١٦٤، مستدرك الوسائل ١٦: ٢٥٦ ح١٩٧٨٥.

٤٢٦

(٢) استحباب إقراء الضيف

٦٠٦٩/١- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام): إن من مكارم الأخلاق إقراء (إكرام) الضيف(١).

٦٠٧٠/٢- عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال: البشاشة إحدى القرائين، وقال: فعل المعروف وإغاثة الملهوف، وإقراء الضيوف آلة السيادة، وقال: من أفضل المكارم تحمل المغارم وإقراء الضيوف(٢).

٦٠٧١/٣- علي بن موسى الرضا، عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، عن النبي (صلى الله عليه وآله) قال: لا تزال أُمتي بخير ما تحابوا، وأدّوا الأمانة، واجتنبوا الحرام، واقرّوا الضيف، وأقاموا الصلاة، وآتوا الزكاة، فاذا لم يفعلوا ذلك ابتلوا بالقحط والسنين(٣).

(٣) يستحب للمؤمن أن لا يحتشم من أخيه ولا يتكلف له

٦٠٧٢/١- عن علي (عليه السلام) أنه قال: إذا أتاك أخوك، فقدم اليه ما تيسر عندك، وان دعوته، فتكلف له ما أمكنك(٤).

٦٠٧٣/٢- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله بن محمد، قال: حدثني موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه

١- الجعفريات: ١٥٤، مستدرك الوسائل ١٦:٢٤١ ح١٩٧٢٩.

٢- غرر الحكم: ٣٧٦، ٤٣٤، مستدرك الوسائل ١٦:٢٤٢ ح١٩٧٣٣.

٣- جامع الأخبار باب الضيافة: ٣٧٧ ح١٠٥٢، البحار ٧٥:٤٦٠، ثواب الأعمال: ٢٨٨، عيون أخبار الرضا (عليه السلام) ٢:٢٩، أمالي الطوسي المجلس ٣٣:٦٤٧ ح١٣٤٠.

٤- دعائم الاسلام ٢:١٠٧.

٤٢٧

علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من تكرمة الرجل لأخيه المسلم أن يقبل تحفته، أو يتحفه بما عنده، ولا يتكلف له شيئاً(١).

٦٠٧٤/٣- وبهذا الاسناد: عن علي قال (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا أحب المتكلفين(٢).

(٤) يستحب للضيف أن لا يكلف صاحب المنزل شيئاً ليس فيه

وان يمنعه من الاتيان بشيء من خارج٦٠٧٥/١- الرضا (عليه السلام)، عن الحسين بن علي (عليه السلام) قال: دعا رجل أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب (عليه السلام) فقال: له (عليه السلام) أجبتك على أن تضمن لي ثلاث خصال، قال: وما هي ياأمير المؤمنين؟ قال: أن لا تدخل عليّ شيئاً من خارج، ولا تدخر عني شيئاً في البيت، ولا تجحف بالعيال، قال: ذلك لك، فأجابه علي (عليه السلام) (٣).

٦٠٧٦/٢- محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي بن حديد، عن مرازم بن حكيم، عمن رفعه اليه، قال: إن حارثاً الأعور أتى أمير المؤمنين (عليه السلام) فقال: ياأمير المؤمنين أحبّ أن تكرمني بأن تأكل عندي، فقال له أمير المؤمنين (عليه السلام): على أن لا تتكلف لي شيئاً، ودخل، فأتاه الحارث بكسرة، فجعل أمير المؤمنين (عليه السلام) يأكل، فقال له الحارث إن معي دراهم وأظهرها فإذا هي في كمه ـ فإن أذنت لي اشتريت لك شيئاً غيرها؟ فقال له أمير المؤمنين (عليه السلام): هذه مما في

١- الجعفريات: ١٩٣، مستدرك الوسائل ١٦:٢٣٨ ح١٩٧٢١.

٢- الجعفريات: ١٩٣، مستدرك الوسائل ١٦:٢٣٨ ح١٩٧٢٢.

٣- صحيفة الإمام الرضا (عليه السلام): ٢٤٦ ح١٥٥، عيون أخبار الرضا (عليه السلام) ١:٢٥٩، مستدرك الوسائل ١٦:٢٣٩ ح١٩٧٢٦، البحار ٧٥:٤٥١، الخصال باب الثلاثة: ١٨٨.

٤٢٨

بيتك(١).

٦٠٧٧/٣- أحمد بن أبي عبدالله البرقي، عن أبيه، عن محمد بن سنان، عن أبي الجارود، عمن ذكره، عن الحارث الأعور، فقال: أتاني أمير المؤمنين (عليه السلام) فقلت له: ياأمير المؤمنين اُدخل منزلي، فقال: على شرط أن لا تدخر عني شيئاً مما في بيتك، ولا تتكلف شيئاً مما وراء بابك(٢).

٦٠٧٨/٤- الحسين بن حمدان الحضيني، باسناده عن مصباح المزني، عن الحارث ابن خضر، عن الأصبغ بن نباتة، قال: خرجنا مع أمير المؤمنين (عليه السلام) وهو يطوف في السوق يأمر بوفاء الكيل والميزان وهو يطوف إلى ان انتصف النهار، مر برجل جالس فقام اليه فقال له: ياأمير المؤمنين مر معي إلى أن تدخل بيتي تتغدى وتدعو الله لي، وما أحسبك اليوم تغديت، قال أمير المؤمنين (عليه السلام): (على أن أشرط عليك، قال: لك شرطك، قال (عليه السلام):) على أن لا تدّخر ما في بيتك، ولا تتكلف ما وراء بابك، قال: لك شرطك، فدخل ودخلنا وأكلنا خبزاً وزيتاً وتمراً، ثم خرج، الخبر(٣).

(٥) كراهة كراهة الضيف

٦٠٧٩/١- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ما من ضيف حل بقوم إلاّورزقه في حجره(٤).

١- الكافي ٦:٢٧٦، وسائل الشيعة ١٦:٤٣٢، المحاسن ٢:١٨٧ ح١٥٣٨، البحار ٧٥:٤٥٤.

٢- المحاسن ٢:١٨٧ ح١٥٣٩، وسائل الشيعة ١٦:٤٣٣، البحار ٧٥:٤٥٤.

٣- الهداية (للحضيني): ١٥٩، مستدرك الوسائل ١٦:٢٤٠ ح١٩٧٢٨.

٤- الجعفريات: ١٥٣، مستدرك الوسائل ١٦:٢٥٦ ح١٩٧٨٧.

٤٢٩

٦٠٨٠/٢- وبهذا الاسناد: قال (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): الضيف يحل على باب القوم برزقه، فاذا ارتحل ارتحل بجميع ذنوبهم(١).

٦٠٨١/٣- عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال: اكرم ضيفك وان كان حقيراً(٢).

٦٠٨٢/٤- عن علي بن الحسين ومحمد بن علي (عليهما السلام) أنهما ذكرا وصية علي (عليه السلام) عند وفاته وفيها: والله الله في ابن السبيل فلا يستوحش من عشيرته بمكانكم، والله الله في الضيف لا ينصرفن إلاّ شاكراً لكم، الوصية(٣).

(٦) من حق الضيف أن تمشي معه فتخرجه من حريمك إلى الباب

٦٠٨٣/١- الصدوق، حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الحسين بن يوسف بن زريق البغدادي، قال: حدثنا علي بن محمد بن عيينة مولى الرشيد، قال: حدثنا دارم ونعيم بن صالح الطبري، قالا: حدثنا علي بن موسى الرضا (عليه السلام)، عن أبيه، عن جدّه، عن محمد بن علي، عن أبيه ومحمد بن الحنفية، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام): أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: من حق الضيف أن تمشي معه فتخرجه من حريمك إلى الباب(٤).

(٧) إستحباب إجابة دعوة المؤمن والأكل عنده

٦٠٨٤/١- (الجعفريات)، باسناده، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي ابن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لو دعيت

١- الجعفريات: ١٥٤، مستدرك الوسائل ١٦:٢٥٧ ح١٩٧٨٨.

٢- غرر الحكم: ٣٧٦، مستدرك الوسائل ١٦:٢٦٠ ح١٩٨٠٠.

٣- دعائم الاسلام ٢:٣٥٢، مستدرك الوسائل ١٦:٢٦٠ ح١٩٨٠٢.

٤- عيون أخبار الرضا (عليه السلام) ٢:٦٩، البحار ٧٥:٤٥١.

٤٣٠

إلى ذراع شاة لأجبت، ولو اُهدي إلي كراع لقبلت(١).

٦٠٨٥/٢- وبهذا الاسناد: عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): سِر ثلاثة أميال أجب دعوة(٢).

٦٠٨٦/٣- عن علي (عليه السلام) أنه قال لبعض أصحابه وهو يأكل معه: إنما تُعرف مودّة الرجل لأخيه بجودة أكله من طعامه، وإنه ليعجبني الرجل يأكل من طعامي فيجيد الأكل، يسرّني بذلك(٣).

٦٠٨٧/٤- عن علي (عليه السلام) أنه كان يأتي الدعوة ويقول: هي حق على من دُعي إليها، و من أتاها ولم يُدع اليها فقد أتى ما لا يصلح له(٤).

(٨) من دعي إلى الطعام لم يجز أن يستتبع ولده

٦٠٨٨/١- (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي ابن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا دعي أحدكم إلى طعام فلا يستتبعن ولده، فانه إن فعل أكل حراماً، ودخل عاصياً(٥).

(٩) إطعام الطعام

٦٠٨٩/١- أحمد بن أبي عبدالله البرقي، عن جعفر بن محمد، عن ابن القداح، عن أبي عبدالله (عليه السلام) عن أبيه، عن علي (عليه السلام): إذا وضع الطعام وجاء سائل فلا مرد

١- الجعفريات: ١٥٩، مستدرك الوسائل ١٦:٢٣٥ ح١٩٧٠٤، دعائم الاسلام ٢:٣٢٥.

٢- الجعفريات: ١٨٦، مستدرك الوسائل ١٦:٢٣٥ ح١٩٧٠٥.

٣- دعائم الاسلام ٢:١٠٧، مستدرك الوسائل ١٦:٢٤٣ ح١٩٧٣٥.

٤- دعائم الاسلام ٢:١٠٧، مستدرك الوسائل ١٦:٢٠٦ ح١٩٦٠٥.

٥- الجعفريات: ١٦٥، مستدرك الوسائل ١٦:٢٢٤ ح١٩٦٥٨.

٤٣١

(تردنه)(١).

٦٠٩٠/٢- الحسين بن سعيد الأهوازي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال: لئن أطعم أخاك لقمة، أحب إليّ من أن أتصدق بدرهم، ولئن أعطيه درهماً أحب إليّ من أن أتصدق بعشرة، ولئن أعطيه عشرة أحب إليّ من أعتق رقبة(٢).

٦٠٩١/٣- عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال: لا يشبع المؤمن وأخوه جائع(٣).

٦٠٩٢/٤- عن علي (عليه السلام): لئن أجمع أخواني على صاع من طعام أحب إليّ من أن أعتق رقبة(٤).

٦٠٩٣/٥- الشيخ المفيد: عن أبي الحسن الرضا، عن آبائه، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن الله عزّوجلّ قال: آمركم بالورع والاجتهاد، إلى أن قال تعالى: وإطعام الطعام وإفشاء السلام(٥).

٦٠٩٤/٦- عن علي (عليه السلام) أنه قال: لئت أجمع نفراً من إخواني على صاع أو صاعين، أحبّ إليّ من أن أخرج إلى سوقكم هذه فأعتق نسمة(٦).

٦٠٩٥/٧- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله بن محمد، قال: أخبرنا محمد بن حمد، قال: حدثني موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): صِل بطعامك وشرابك من تحب في الله عزّوجلّ(٧).

٦٠٩٦/٨- عن علي (عليه السلام) أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) اُتي بسبعة أُسارى، فقال: ياعلي قم

١- المحاسن ٢:١٩٩ ح١٥٨٢، وسائل الشيعة ١٦:٤٩٨، البحار ٦٦:٣٤٩.

٢- المؤمن: ٦٤ ح١٦٥، مستدرك الوسائل ١٦:٢٧٣ ح١٩٨٥٣.

٣- غرر الحكم: ٤١٥، مستدرك الوسائل ١٦:٢٦٥ ح١٩٨٢٢.

٤- مجموعة ورام: ٤٨.

٥- الاختصاص: ٢٥٣، مستدرك الوسائل ١٦:٢٤٥ ح١٩٧٤٦.

٦- دعائم الاسلام ٢:١٠٤، مستدرك الوسائل ١٦:٢٥٠ ح١٩٧٦٣.

٧- الجعفريات: ١٩٤، مستدرك الوسائل ١٦:٢٣٧ ح١٩٧١٨.

٤٣٢

فاضرب أعناقهم، فهبط عليه جبرئيل كطرفة عين، فقال: يامحمد، اضرب أعناق هؤلاء الستة، وخلّ عن هذا الواحد، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ياجبرئيل وما حاله؟ قال: هو مَدخِيُّ الكف، سخي على الطعام، قال: أعنك أو عن ربي؟ قال: بل عن ربك، يامحمد(١).

٦٠٩٧/٩- قال أمير المؤمنين (عليه السلام): قوت الأجساد الطعام، وقوت الأرواح الإطعام(٢).

(١٠) إستحباب إطعام صاحب المصيبة من الجيران وإرسال الطعام اليه

٦٠٩٨/١- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله بن محمد، قال: حدثنا محمد بن محمد، قال: حدثني موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: لما جاء نعي جعفر بن أبي طالب، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لأهله وابتدأ بعائشة: اصنعوا طعاماً واحملوه اليهم، ما كانوا في شغلهم ذلك منهم(٣).

١- دعائم الاسلام ٢:١٠٥، مستدرك الوسائل ١٦:٢٤٤ ح١٩٧٤٠.

٢- الدعوات: ١٤٢ ح٣٦١، البحار ٧٥:٤٥٦، مستدرك الوسائل ١٦:٢٤٦ ح١٩٧٤٩.

٣- الجعفريات: ٢١١، مستدرك الوسائل ١٦:٢٨٢ ح١٩٨٨٧.

٤٣٣
٤٣٤


مبحث
اللباس والتجمل




٤٣٥

الباب الأول:

في اللباس


(١) استحباب إظهار النعمة

٦٠٩٩/١- محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن القاسم ابن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): إن الله جميل يحب الجمال، ويحب أن يرى أثر النعمة على عبده(١).

٦١٠٠/٢- عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه أن علياً (عليه السلام) كان يقول: ينبغي للرجل إذا أنعم الله عليه بنعمة، أن يرى أثرها عليه في ملبسه، ما لم يكن شهرة(٢).

٦١٠١/٣- من كتاب علي (عليه السلام) للحارث الهمداني: واستصلح كل نعمة أنعمها الله عليك، ولا تضيعن نعمة من نعم الله عندك، ولير عليك أثر ما أنعم الله به عليك(٣).

١- الكافي ٦:٤٣٨، وسائل الشيعة ٣:٣٤٠.

٢- دعائم الاسلام ٢:١٥٣، مستدرك الوسائل ٣:٢٣٦ ح٣٤٦٩.

٣- نهج البلاغة كتاب: ٦٩، مستدرك الوسائل ٣:٢٣٧ ح٣٤٧٢.

٤٣٦

(٢) أحكام الملابس

٦١٠٢/١- عن علي [(عليه السلام)] قال: نهانا رسولنا (صلى الله عليه وسلم) عن الخز وعن الركوب عليها، وعن الجلوس عليها، وعن جلود النمور وعن الركوب عليها، وعن الغنائم أن تباع حتى تخمس، وعن حبالى سبي العدو أن يوطئن، وعن الحمر الأهلية، وعن أكل كل ذي ناب من السباع، وأكل كل ذي مخلب من الطير، وعن ثمن الخمر، وعن ثمن الميتة، وعن عسب الفحل، وعن ثمن الكلب(١).

٦١٠٣/٢- الحسن الطبرسي: عن أبي عبدالله (عليه السلام)، عن آبائه، قال علي (عليه السلام) القناع (التقنع) ريبة بالليل ومذلة بالنهار(٢).

٦١٠٤/٣- محمد بن يعقوب، عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن القاسم ابن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام) ليتزين أحدكم لأخيه المسلم كما يتزين للغريب الذي يحب أن يراه في أحسن الهيئة(٣).

٦١٠٥/٤- أحمد بن أبي عبدالله البرقي، عن أبيه، عن عبدالله بن المغيرة، ومحمد بن سنان، عن طلحة بن زيد، عن أبي عبدالله (عليه السلام)، عن آبائه أن أمير المؤمنين (عليه السلام) كان لا ينخل له الدقيق، وكان يقول: لا تزال هذه الاُمة بخير ما لم يلبسوا لباس العجم، ويطعموا أطعمة العجم، فاذا فعلوا ذلك ضربهم الله بالذلّ(٤).

٦١٠٦/٥- الصدوق، باسناده عن علي (عليه السلام) قال: عليكم بالصفيق من الثياب، فإن من رقّ ثوبه رقّ دينه، لا يقومن أحدكم بين يدي الرب جل جلاله وعليه ثوب

١- كنز العمال ٥:٨٥٧ ح١٤٥٥٧.

٢- مكارم الأخلاق: ١١٧، وسائل الشيعة ٣:٤١٤.

٣- الكافي ٦:٤٣٩، وسائل الشيعة ٣:٣٤٤، الخصال حديث الأربعمائة: ٦١٢.

٤- المحاسن ٢:٢٢٢ ح١٦٦٩، البحار ٦٦:٣٢٤، وسائل الشيعة ٣:٣٥٦.

٤٣٧

يشف(١).

٦١٠٧/٦- (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: لبسة الأنبياء القميص قبل السراويل(٢).

٦١٠٨/٧- عن علي (عليه السلام) أنه خرج في الرحبة وعليه أزار أصفر وقميص أسود، وفي رجليه نعلان، وبيده عنزة(٣).

٦١٠٩/٨- عن علي (عليه السلام) أنه كره للرجل لبس المحض من الحرير، ورخص فيما كان منسوجاً به وبغيره من نبات الأرض(٤).

٦١١٠/٩- عن علي [(عليه السلام)] قال: نهى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ان يستمتع من الحرير بشيء(٥).

٦١١١/١٠- عن علي [(عليه السلام)] قال: كساني النبي (صلى الله عليه وسلم) بردين من حرير، فخرجت فيهما إلى الناس لينظروا إلى كسوة النبي(صلى الله عليه وسلم) عليّ، فرآهما علي فأمر بنزعهما، فأعطى أحدهما فاطمة وشق الآخر باثنين لبعض نساءه(٦).

٦١١٢/١١- عن علي [(عليه السلام)] أنه اُتي ببرذون عليه صفة ديباج، فلما وضع رجليه في الركاب وأخذ بالسرج زلت يده عنه، فقال: ما هذا؟ قالوا: ديباج، قال: لا والله لا أركبه(٧).

١- الخصال حديث الأربعمائة: ٦٢٣، وسائل الشيعة ٣:٣٥٧، البحار ٨٣:١٨٤.

٢- الجعفريات: ٢٤٠، مستدرك الوسائل ٣:٣١٤ ح٣٦٦٠، وسائل الشيعة ٣:٤١٦، مكارم الأخلاق: ١٠١.

٣- دعائم الاسلام ٢:١٦١، مستدرك الوسائل ٣: ٢٥٠، مكارم الأخلاق: ١٠٤.

٤- دعائم الاسلام ٢:١٦١، مستدرك الوسائل ٣:٢٠٨ ح٣٣٨٠.

٥- كنز العمال ١٥:٤٧٥ ح٤١٨٨٢.

٦- كنز العمال ١٥:٤٧٥ ح٤١٨٨٣.

٧- كنز العمال ١٥:٤٧٦ ح٤١٨٨٤.

٤٣٨

٦١١٣/١٢- عن ابن عامر، قال: استأذن عليَّ عليٌّ [(عليه السلام)] وتحتي مرافق من حرير، فقال: نعم الرجل أنت يابن عامر إن لم تكن ممن قال الله عزّوجلّ: {أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا}(١) والله لأن اضطجع على جمر الغضا أحب إليّ من أن أضطجع عليها(٢).

٦١١٤/١٣- الحسن بن ظريف، عن ابن علوان، عن جعفر، عن أبيه أن علياً (عليه السلام) كان لا يرى بلباس الحرير والديباج في الحرب إذا لم يكن فيه التماثيل بأساً(٣).

٦١١٥/١٤- قال علي (عليه السلام): الزعفران لنا، والعصفر لبني اُمية(٤).

٦١١٦/١٥- عن جعفر بن محمد (عليه السلام) أنه قال: رأى علي (عليه السلام) قوماً يلبسون الصوف والشعر، فقال: البسوا القطن فانه لباس رسول الله (صلى الله عليه وآله) وكان أفضل ما يجده، وهو لباسنا، ولم يكن يلبس الصوف ولا الشعر، فلا تلبسوه إلاّ من علة، فان الله جميل يحب الجمال، وأن يرى أثر نعمته على عبده(٥).

٦١١٧/١٦- محمد بن يعقوب، عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن محمد بن عيسى، عن عبدالله بن عبدالرحمن، عن شعيب، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله (عليه السلام)، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: البسوا الثياب من القطن فانه لباس رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولباسنا، ولم يكن يلبس الصوف والشعر إلاّ من علة(٦).

٦١١٨/١٧- عبدالله بن جعفر، باسناده عن أبي البختري، عن جعفر، عن أبيه، أن علياً (عليه السلام) كان لا يلبس إلاّ البياض أكثر ما يلبس، ويقول: فيه تكفين الموتى(٧).

١- الأحقاف: ٢٠.

٢- كنز العمال ١٥:٤٧٤ ح٤١٨٧٨.

٣- قرب الاسناد: ١٠٣ ح٣٤٧، وسائل الشيعة ٣:٢٧٠.

٤- دعائم الاسلام ٢:١٦٠، مستدرك الوسائل ٣:٢٥٠ ح٣٥٠٩.

٥- دعائم الاسلام ٢:١٥٥، مستدرك الوسائل ٣:٢٥٤ ح٣٥١٦، إحياء الأحياء ٢:٢٤.

٦- الكافي ٦:٤٥٠، وسائل الشيعة ٣:٣٥٧، مكارم الأخلاق: ١٠٣.

٧- قرب الاسناد: ١٥٢ ح٥٥٢، البحار ٨١:٣١١، وسائل الشيعة ٣:٣٥٦.

٤٣٩

٦١١٩/١٨- أبو عبدالله محمد بن سعد، قال: أخبرنا الفضل بن دكين، قال: أخبرنا حميد بن عبدالله الأصم، قال: سمعت فروخ مولى لبني الأشتر، قال: رأيت علياً[(عليه السلام)]في بني ديوان وأنا غلام، فقال: أتعرفني؟ قلت: نعم أنت أمير المؤمنين، ثم أتى آخر فقال: أتعرفني؟ فقال لا، فاشترى منه قميصاً زابيّاً فلبسه، فمدَّ كُمَّ القميص فاذا هو مع أصابعه، فقال: كفّه، فلما كفّه قال: الحمد لله الذي كسا علي بن أبي طالب(١).

٦١٢٠/١٩- وعنه، قال: أخبرنا عبدالله بن محمد بن أبي شيبة، قال: حدثنا عبدالسلام بن حرب، عن إسحاق بن عبدالله بن أبي فروة، عن إبراهيم بن عبدالله ابن حنين، عن ابن عباس، عن علي [(عليه السلام)] قال: قال لي رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا كان أزارك واسعاً فتوشح به، وإذا كان ضيقاً فأتزر به(٢).

٦١٢١/٢٠- عبدالله بن بسطام، عن محمد بن رزين، عن حماد بن عيسى، عن حريز، عن أبي عبدالله، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن جدّه، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) انه قال: من أراد البقاء ولا بقاء، فليخفف الرداء، الخبر(٣).

٦١٢٢/٢١- (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال في حديث: وأما اللباس فما طاولته أبليته، وما طاولك أبلاك(٤).

(٣) إستحباب التسمية والتحميد والدعاء بالمأثور عند لبس وخلع الثوب

٦١٢٣/١- الصدوق: أبي، قال: حدثنا محمد بن يحيى العطار، عن محمد بن أحمد، قال: حدثني أبو جعفر أحمد بن أبي عبدالله، عن رجل، عن علي بن أسباط، عن

١- طبقات ابن سعد ٣:٢٨، مستدرك الوسائل ٣:٣٢٠ ح٣٦٧٩.

٢- طبقات ابن سعد ٣:٣٠، مستدرك الوسائل ٣:٣٢١ ح٣٦٨٤.

٣- طب الأئمة: ٢٩.

٤- الجعفريات: ٢٤٢، مستدرك الوسائل ٣:٣٢٤ ح٢٦٩٥.

٤٤٠