×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مسند الإمام علي (ع) ـ ج 06 / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٩ فارغة
[image] - مركز الأبحاث العقائدية


مبحث
التجــارة




١٠
١١

الباب الأول:

في فضل التجارة

٦٣٣٩/١ ـ عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنّه قال: من توفيق الحرّ اكتسابه المال من حلّه(١).

٦٣٤٠/٢ ـ زيد بن علي، عن أبيه، عن جدّه، عن علي (عليه السلام) قال: الإكتساب من الحلال جهاد، وإنفاقك إيّاه على عيالك وأقاربك صدقة، ولدرهم حلال من تجارة أفضل من عشرة حلال من غيره(٢).

٦٣٤١/٣ ـ أحمد بن محمّد، عن القاسم بن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن محمّد بن مسلم، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): تعرّضوا للتجارة فإنّ فيها غنىً لكم عمّا في أيدي الناس(٣).

١- غرر الحكم: ٣٥٤; مستدرك الوسائل ١٣: ٦٦ ح١٤٧٦٠.

٢- مسند زيد بن علي: ٢٥٤.

٣- الكافي ٥: ١٤٩; وسائل الشيعة ١٢: ٤; البحار ١٠٣: ٩٦; الخصال، حديث الأربعمائة: ٦٢١.

١٢

٦٣٤٢/٤ ـ قال أمير المؤمنين (عليه السلام): اتّجروا بارك الله لكم، فإنّي سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: إنّ الرزق عشرة أجزاء: تسعة في التجارة وواحدة في غيرها(١).

٦٣٤٣/٥ ـ الصدوق، حدّثنا بذلك أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا أحمد بن يحيى بن زكريّا القطّان، قال: حدّثنا بكر بن عبد الله بن حبيب، قال: حدّثنا تميم بن بهلول، قال: حدّثنا سعيد بن عبد الرحمن المخزومي، قال: حدّثنا الحسين بن زيد، عن أبيه، عن زيد بن علي، عن أبيه عليّ بن الحسين، عن أبيه الحسين بن علي، عن أبيه عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: تسعة أعشار الرزق في التجارة، والخير الباقي في السابياء ـ يعني الغنم ـ(٢).

٦٣٤٤/٦ ـ محمّد بن يعقوب، عن عليّ بن إبراهيم رفعه، قال: قال علي (عليه السلام): ما أجمل في الطلب من ركب البحر للتجارة(٣).

٦٣٤٥/٧ ـ محمّد بن يعقوب، عن أحمد بن محمّد العاصمي، عن محمّد بن أحمد النهدي، عن محمّد بن علي، عن شريف بن سابق، عن الفضل بن أبي قرّة، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: أتت الموالي الى أمير المؤمنين (عليه السلام) فقالوا: نشكوا إليك هؤلاء العرب، إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يعطينا معهم العطايا بالسويّة، وزوّج سلمان وبلالا وصهيباً، وأبوا علينا هؤلاء، وقالوا: لا نفعل، فذهب إليهم أمير المؤمنين (عليه السلام) فكلّمهم فيه، فصاح الأعاريب: أبينا ذلك يا أبا الحسن، فخرج وهو مغضب يجرّ رداءه وهو يقول: يا معشر الموالي إنّ هؤلاء قد صيّروكم بمنزلة اليهود والنصارى يتزوّجون إليكم ولا يزوّجونكم ولا يعطونكم مثل ما يأخذون، فاتّجروا بارك الله لكم فإنّي سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: الرزق عشرة أجزاء تسعة أجزاء في التجارة

١- من لا يحضره الفقيه ٣: ١٩٢ ح٢٧٢٢.

٢- الخصال، باب العشرة: ٤٤٦; البحار ٦٣: ١١٨.

٣- الكافي ٥: ٢٥٦; وسائل الشيعة ١٢: ١٧٨.

١٣

وواحدة في غيرها(١).

٦٣٤٦/٨ ـ (الجعفريات)، أخبرنا عبد الله، أخبرنا محمّد، قال: حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): نعم العون على تقوى الله الغنى(٢).

١- الكافي ٥: ٣١٨; وسائل الشيعة ١٤: ٤٦.

٢- الجعفريات: ١٥٥; مستدرك الوسائل ١٣: ١٥ ح١٤٥٩٨.

١٤

الباب الثاني:

في آداب التجارة

٦٣٤٧/١ ـ عن أمير المؤمنين (عليه السلام): أنّه رخّص للمشتري سؤال البائع الزيادة بعد أن يوفّيه، فإن شاء فعل وإن شاء لم يفعل(١).

٦٣٤٨/٢ ـ عن علي (عليه السلام) أنّه وقف على خيّاط، فقال: يا خيّاط ثكلتك الثواكل، صلّب الخيوط ودقّق الدروز، وقارب الغرز، فإنّي سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: يحشر الخيّاط الخائن وعليه قميص ورداء ممّا خاط وخان فيه، واحذروا السقطات فصاحب الثوب أحقّ بها ولا تتّخذ بها الأيادي تطلب بها المكافات(٢).

٦٣٤٩/٣ ـ محمّد بن يعقوب، عن محمّد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن يحيى، عن طلحة بن زيد، عن أبي عبد الله، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): من اتّجر بغير علم ارتطم في الربا ثمّ ارتطم، وكان يقول: لا يقعدنّ في السوق إلاّ من يعقل الشراء

١- دعائم الإسلام ٢: ٣١; مستدرك الوسائل ١٣: ٢٩٤ ح١٥٣٩٤.

٢- مجموعة ورام ١: ٤٢; مستدرك الوسائل ١٣: ٢٩٥ ح١٥٤٠١.

١٥

والبيع(١).

٦٣٥٠/٤ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من سرّه أن تُستجاب دعوته، فليطيّب كسبه(٢).

٦٣٥١/٥ ـ السيد عليّ بن طاووس، نقلا عن رسائل الكليني بإسناده عنه (عليه السلام) أنّه قال في وصيّته لولده الحسن (عليه السلام): فاعلم يقيناً أنّك لم تبلغ أملك ولا تعدو أجلك، فإنّك في سبيل من كان قبلك، فخفّض في الطلب وأجمل في المكسب، فإنّه ربّ طلب قد جرّ إلى حرب، وليس كلّ طالب بناج ولا كلّ مجمل بمحتاج، وأكرم نفسك عن دنيّة وإن ساقتك إلى الرغائب فإنّك لن تعارض بما تبذل شيئاً من دينك وعرضك بثمن وإن جلّ، إلى أن قال (عليه السلام): ما خير بخير لا ينال إلاّ بشر، ويسر لا ينال إلاّ بعسر(٣).

٦٣٥٢/٦ ـ كان علي (عليه السلام) يدور في سوق الكوفة بالدرّة ويقول: معاشر التجّار خذوا الحق وأعطوا الحق تسلموا، لا تردّوا قليل الربح فتحرموا كثيره(٤).

٦٣٥٣/٧ ـ عن علي [ (عليه السلام) ] قال: التاجر فاجر، وفجوره أن ينفق سلعته بالحلف(٥).

٦٣٥٤/٨ ـ عليّ بن الحسين المرتضى، نقلا عن تفسير النعماني بإسناده، عن علي (عليه السلام) في بيان معائش الخلق، إلى أن قال (عليه السلام): وأمّا وجه التجارة فقوله تعالى: {يَا

١- الكافي ٥: ١٥٤; إحياء الاحياء ٣: ١٤٨; تهذيب الأحكام ٧: ٥; من لا يحضره الفقيه ٣: ١٩٣ ح٣٧٢٥.

٢- الجعفريات: ٢٢٤; مستدرك الوسائل ١٣: ٢٧ ح١٤٦٤٤.

٣- كشف المحجّة: ١٦٦; مستدرك الوسائل ١٣: ٢٨ ح١٤٦٤٩.

٤- إحياء الاحياء ٣: ١٨٥.

٥- كنز العمال ٤: ١٧٥ ح١٥٥٤٢.

١٦

أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْن إِلَى أَجَل مُسَمّىً فَاكْتُبُوهُ}(١) الآية، فعرّفهم سبحانه كيف يشترون المتاع في السفر والحضر، وكيف يتّجرون، إذ كان ذلك من أسباب المعاش(٢).

٦٣٥٥/٩ ـ (روضة الواعظين)، قال أمير المؤمنين (عليه السلام): معاشر الناس الفقه ثمّ المتجر، الله للربا في هذه الاُمّة أخفى من دبيب النمل على الصفا(٣).

٦٣٥٦/١٠ ـ عن أمير المؤمنين (عليه السلام): أنّ رجلا قال: يا أمير المؤمنين إنّي اُريد التجارة، قال: أفقِهتَ في دين الله؟ قال: يكون بعد ذلك، قال: ويحك الفقه ثمّ المتجر، فإنّه من باع واشترى ولم يسأل عن حرام ولا حلال ارتطم في الربا ثمّ ارتطم(٤).

٦٣٥٧/١١ ـ قال أمير المؤمنين (عليه السلام): من اتّجر بغير فقه ارتطم في الربا(٥).

٦٣٥٨/١٢ ـ القطب الراوندي في (لبّ اللباب): عن علي (عليه السلام) أنّه قال: خمسة أشياء تقع بخمسة أشياء، ولابدّ لتلك الخمسة من النار: من أتّجر بغير علم فلابدّ له من أكل الربا، ولابدّ لآكل الربا من النار(٦).

٦٣٥٩/١٣ ـ الصدوق، حدّثنا محمّد بن موسى بن المتوكل، قال: حدّثنا محمّد بن يحيى العطّار، عن محمّد بن أحمد رفعه، إلى الحسين بن زيد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب، عن أبيه زيد بن علي، عن أبيه عليّ بن الحسين، عن أبيه الحسين، عن أبيه علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا التاجران صدقا وبرّا بورك لهما، وإذا كذبا وخانا لم يبارك لهما، وهما بالخيار ما لم يفترقا، فإن اختلفا فالقول قول

١- البقرة: ٢٨٢.

٢- رسالة المحكم والمتشابه: ٤٨; وسائل الشيعة ١٢: ٤.

٣- البحار ١٠٣: ١١٧; غير موجود في المصدر.

٤- دعائم الإسلام ٢: ١٦; مستدرك الوسائل ١٣ ح٢٤٧ ح١٥٢٦٢.

٥- نهج البلاغة: قصار الحكم ٤٤٧; مستدرك الوسائل ١٣: ٢٤٨ ح١٥٢٦٨; البحار ١٠٣: ٩٣.

٦- مستدرك الوسائل ١٣: ٣٣١ ح١٥٥٠٥.

١٧

ربّ السلعة ويتتاركان(١).

٦٣٦٠/١٤ ـ محمّد بن يعقوب، عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن عثمان بن عيسى، عن أبي الجارود، عن الأصبغ بن نباتة، قال: سمعت أمير المؤمنين (عليه السلام) يقول على المنبر: يا معشر التجار الفقه ثمّ المتجر، الفقه ثمّ المتجر، الفقه ثمّ المتجر، والله لَلربا في هذه الاُمّة أخفى من دبيب النمل على الصفا، شوبوا ايمانكم بالصدق، التاجر فاجر والفاجر في النار، إلاّ من أخذ الحق وأعطى الحق(٢).

٦٣٦١/١٥ ـ الصدوق، حدّثنا عليّ بن أحمد بن موسى، قال: حدّثنا محمّد بن أبي عبد الله السكوني، عن صالح بن أبي حمّاد، قال: حدّثنا إسماعيل بن مهران، عن أبيه، عن عمرو بن أبي المقدام، عن أبي عبد الله جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): الغنم إذا أقبلت أقبلت وإذا أدبرت أقبلت، والبقر إذا أقبلت أقبلت وإذا أدبرت أدبرت، والابل أعناق الشياطين إذا أقبلت أدبرت وإذا أدبرت أقبلت، ولا يجيء خيرها إلاّ من جانبها الأشأم، قيل: يا رسول الله فمن يتّخذها بعد ذا؟ قال: فأين الأشقياء الفجرة(٣).

٦٣٦٢/١٦ ـ الصدوق، حدّثنا محمّد بن علي ماجيلويه، قال: حدّثنا محمّد بن يحيى العطّار، قال: حدّثني محمّد بن أحمد، عن إبراهيم بن هاشم، عن الحسين بن يزيد النوفلي، عن إسماعيل بن مسلم السكوني، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن آبائه(عليهم السلام)، عن علي (عليه السلام) قال: سئل رسول الله (صلى الله عليه وآله) أي المال خير؟ قال: زرع زرعه صاحبه وأصلحه وأدّى حقّه يوم حصاده، قيل: فأيّ المال بعد الزرع خير؟ قال: رجل في غنمه قد تبع بها مواضع القطر، يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة، قيل: فأيّ المال

١- خصال الصدوق، باب الاثنين: ٤٥; البحار ١٠٣: ٩٥.

٢- الكافي ٥: ١٥٠; من لا يحضره الفقيه ٣: ١٩٤ ح٣٧٣١; وسائل الشيعة ١٢: ٢٨٢; تهذيب الأحكام ٧: ٦.

٣- معاني الأخبار: ٣٢١; البحار ٦٤: ١٢٣; الخصال، باب الأربعة: ٢٤٦.

١٨

بعد الغنم خير؟ قال: البقر تغدو بخير وتروح بخير، قيل: فأيّ المال بعد البقر خير؟ قال: الراسيات في الوحل والمطعمات في المحل، نعم الشيء النخل من باعه فإنّما ثمنه بمنزلة رماد على رأس شاهق اشتدّت به الريح في يوم عاصف، إلاّ أن يخلف مكانها، قيل: يا رسول الله فأيّ المال بعد النخل خير؟ فسكت، فقال له رجل: فأين الابل؟ قال: فيها الشقاء والجفاء والعناء وبعد الدار، تغدو مدبرة وتروح مدبرة، ولا يأتي خيرها إلاّ من جانبها الأشأم، أما أنّها لا تعدم الأشقياء الفجرة(١).

٦٣٦٣/١٧ ـ أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن أبي نصر بن مزاحم، قال: حدّثني حميد الآبي، عن اُمّ راشد مولاة اُمّ هاني، أنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) دخل على اُمّ هاني، فقالت اُمّ هاني: قدّمي لأبي الحسن طعاماً، فقدّمت ما كان في البيت، فقال (عليه السلام): ما لي لا أرى عندكم البركة؟ فقالت اُمّ هاني: أوليس هذا بركة؟ فقال: لست أعني هذا إنّما أعني الشاة، فقالت: فما لنا من شاة، فآكل وأستسقي(٢).

٦٣٦٤/١٨ ـ أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن القاسم بن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن محمّد بن مسلم، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): من كانت في منزله شاة، قدّست عليه الملائكة في كلّ يوم مرّة، ومن كانت عنده اثنتان، قدّست عليه الملائكة في كلّ يوم مرّتين، وكذلك في الثلاثة، ويقول الله: بورك فيكم(٣).

٦٣٦٥/١٩ ـ عن علي [ (عليه السلام) ]: الشاة في البيت بركة، والشاتان بركتان، والثلاث ثلاث بركات(٤).

١- الخصال، باب الأربعة: ٢٤٥; البحار ٦٤: ١٢١.

٢- محاسن البرقي ٢: ٤٨٦ ح٢٦٨٩; وسائل الشيعة ٨: ٣٧٥; البحار ٦٤: ١٣١.

٣- محاسن البرقي ٢: ٤٨٧ ح٢٦٩٧; وسائل الشيعة ٨: ٣٧٥; الخصال، حديث الأربعمائة: ٦١٧; البحار ٦٤: ١٣٣.

٤- كنز العمال ١٢: ٣٢٤ ح٣٥٢٢٣.

١٩

٦٣٦٦/٢٠ ـ ابن جرير، حدّثنا المقدمي، ثنا إسحاق الفروي، ثنا عيسى بن عبد الله ابن محمّد بن عمر بن علي، عن أبيه، عن جدّه، عن أبي جدّه علي [ (عليه السلام) ] قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): من كان في بيته شاة تحلب جاءت الله برزقها وكانت في بيته بركة، وقُدّس كلّ يوم تقديسة وانتقل الفقر عنه مرحلة، ومن كانت عنده شاتان يحلبهما جاءه الله برزقهما وانتقل الفقر عنه مرحلتين، وقدّس كلّ يوم تقديستين، ومن كان في بيته ثلاث شياه يحلبهنّ جاءه الله برزقهنّ وكانت في بيته ثلاث بركات وقدّس كلّ يوم ثلاث تقديسات، وانتقل عنه الفقر ثلاث مراحل(١).

٦٣٦٧/٢١ ـ الصدوق، حدّثنا أبي، قال: حدّثنا سعد بن عبد الله، عن يعقوب بن يزيد، عن زياد بن مروان القندي، عن أبي وكيع، عن أبي إسحاق السبيعي، عن الحارث، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): عليكم بالغنم والحرث فإنّهما يروحان بخير ويغدوان بخير، فقيل: يا رسول الله فأين الابل؟ قال: تلك أعناق الشياطين، ويأتيها خيرها من الجانب الأشأم، قيل: يا رسول الله إن سمع الناس بذلك تركوها، فقال: إذاً لا يعدمها الأشقياء الفجرة(٢).

٦٣٦٨/٢٢ ـ محمّد بن يعقوب، عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، وأحمد بن محمّد، وعليّ بن إبراهيم، عن أبيه جميعاً، عن ابن محبوب، عن عمرو بن أبي المقدام، عن جابر، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: كان أمير المؤمنين (عليه السلام) بالكوفة عندكم يغتذي كلّ يوم بكرة من القصر، فيطوف في أسواق الكوفة سوقاً سوقاً ومعه الدرّة على عاتقه وكان لها طرفان وكانت تسمّى السبيبة فيقف على أهل كلّ سوق فينادي: يا معشر التجار اتّقوا الله عزّ وجلّ، فإذا سمعوا صوته (عليه السلام) ألقوا ما بأيديهم وارعوا إليه بقلوبهم وسمعوا بآذانهم، فيقول (عليه السلام): قدّموا الاستخارة وتبرّكوا بالسهولة واقتربوا

١- كنز العمال ١٤: ١٨٣ ح٣٨٣١١.

٢- الخصال، باب الاثنين: ٤٥; وسائل الشيعة ٨: ٣٦٧; المحاسن ٢: ٣٨١ ح٢٦٧٢.

٢٠