×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

وظيفة الأنام في زمن غيبة الإمام (ع) - (ج 1) / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٥ فارغة
كتاب وظيفة الأنام في زمن غيبة الإمام (عليه السلام) (ج١) للميرزا محمّد تقي الاصفهاني (ص ١ - ص ٢٢)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية


مقدمة مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي (عج)


الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين.

الاعتقاد بالمهدي المنتظر (ع) من الأمور المجمع عليها بين المسلمين، بل من الضروريّات التي لا يشوبها شك.(١)

وقد جاءت الأخبار الصحيحة المتواترة عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله أنّ الله تعالى سيبعث في آخر الزمان رجلاً من أهل البيت عليهم السلام يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً، وجاء أنّ ظهوره من المحتوم الذي لا يتخلّف، حتّى لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم واحد، لطوّل الله عزّ وجل ذلك اليوم حتّى يظهر.

وكيف وأنّى يتخلّف وعد الله عزّ وجل في إظهار دينه على الدين كلّه ولو كره المشركون؟ وكيف لا يحقّق _ تعالى _ وعده للمستضعفين المؤمنين باستخلافهم في الأرض وبتمكين دينهم الذي ارتضى لهم، وإبدالهم من بعد خوفهم أمناً، ليعبدوه _ تعالى _ لا يشركون به شيئاً.

(١) روي عن النبيّ صلى الله عليه وآله أنّه قال: من أنكر خروج المهدي فقد كفر بما أنزل على محمد. انظر عقد الدرر: ٢٣٠، عرف المهدي ٢: ٨٣، الفتاوى الحديثيّة: ٢٧، البرهان في علامات مهدي آخر الزمان: ١٧٥، ف ١٢.

٦
وقد أجمع المسلمون على أنّ المهديّ المنتظر (ع) من أهل البيت عليهم السلام، وأنّه من ولد فاطمة عليها السلام. وأجمع الإماميّة _ ومعهم عدد كبير من علماء السنّة _ أنّه من ولد الإمام الحسين (ع)، وأجمعوا _ ومعهم عدد من علماء السنة _ أنّه (ع) من ولد الإمام الحسن العسكري (ع)، فأثبتوا اسمه ونعته وهويته الكاملة.

هكذا فقد اعتقد الإمامية _ ومعهم بعض علماء السنّة _ أنّ المهدي المنتظر قد ولد فعلاً، وأنّه حيّ يرزق، لكنّه غائب مستور، وماذا تنكر هذه الأمّة أن يستر الله عزّ وجل حجّته في وقت من الأوقات؟ وماذا تنكر أن يفعل الله تعالى بحجّته كما فعل بيوسف (ع)، أن يسير في أسواقهم ويطأ بسطهم وهم لا يعرفونه، حتّى بأذن الله عزّ وجل له أن يعرّفهم بنفسه كما أذن ليوسف (قالُوا أَإِنَّكَ لأََنْتَ يُوسُفُ قالَ أَنَا يُوسُفُ وَهذا أَخِي).(١)

أو لم يخلّف رسول الله صلى الله عليه وآله في أمتّه الثقلين: كتاب الله وعترته، وأخبر بأنّهما لن يفترقا حتّى يردا عليه الحوض؟ أو لم يخبر صلى الله عليه وآله أنّه سيكون بعده اثنا عشر خليفة كلّهم من قريش، وأنّ عدد خلفائه عدد نقباء موسى (ع)؟ وإذا كان الله تعالى لم يترك جوارح الإنسان حتّى أقام لها القلب إماماً لتردّ عليه ما شكّت فيه، فيقرّ به اليقين ويبطل الشكّ، فكيف يترك هذا الخلق كلّهم في حيرتهم وشكّهم

(١) يوسف: ٩، والاستدلال منتزع من الكافي ١: ٣٣٧.

٧
واختلافهم لا يقيم لهم إماماً يردّون إليه شكّهم وحيرتهم.(١) وحقّاً (لا تَعْمَى الأَْبْصارُ وَلكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ).(٢)

ولا ريب أنّ للعقيدة الشيعيّة في المهدي المنتظر (ع) _ وهي عقيدة قائمة على الأدلّة القويمة العقليّة والنقليّة _ رجحاناً كبيراً على عقيدة من يرى أنّ المهدي المنتظر لم يولد بعد، يقرّ بذلك كلّ من ألقى السمع وهو شهيد إلى قول الصادق المصدّق صلى الله عليه وآله: من مات ولم يعرف إمام زمانه، مات ميتةً جاهليّة.(٣)

ناهيك عن أنّ من معطيات الاعتقاد بالإمام الحيّ أنّها تمنح المذهب غناءً وحيويّة لا تخفى على من له تأمّل وبصيرة.(٤)

ولا ريب أنّ إحساس الفرد المؤمن أنّ إمامه معه يعاني كما يعاني، وينتظر الفرج كما ينتظر، سيمنحه ثباتاً وصلابة مضاعفة، ويستدعي منه الجهد الدائب في تزكية نفسه وتهيئتها ودعوتها إلى الصبر والمصابرة والمرابطة، ليكون في عداد المنتظرين الحقيقيين لظهور مهديّ آل محمد عليه

(١) انظر محاججة مؤمن الطاق مع عمرو بن عبيد. كمال الدين ١: ٢٠٧ _ ٢٠٩ / ح ٢٣.

(٢) الحجّ: ٤٦.

(٣) حديث مشهور تناقله علماء الطرفين في مجاميعهم الحديثية بتعابير تتّفق في مضمونها _ انظر _ على سبيل المثال _ مسند أحمد ٣: ٤٤٦ و٤: ٩٦، المعجم الكبير للطبراني ١٢: ٣٣٧، و١٩: ٣٣٥ و٣٣٨، و٢٠: ٨٦، كبقات ابن سعد ٥: ١٤٤، مصنّف ابن أبي شيبة ٨: ٥٩٨ / ح ٤٢. وانظر تفاسير الطرفين، في تفسير آية (يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ) أي بإمام زمانهم. انظر الفردوس للديلمي ٥: ٥٢٨ / ح ٨٩٨٢.

(٤) انظر كلام المستشرق الفرنسي الفيلسوف هنري كاربون في مناقشاته مع العلاّمة الطباطبائي في كتاب "الشمس الساطعة".

٨
وعليهم السلام، خاصّة وأنّه يعلم أنّ اليمن بلقاء الإمام لن يتأخرّ عن شيعته لو أنّ قلوبهم اجتمعت على الوفاء بالعهد، وأنّه لا يحبسهم عن إمامهم إلاّ ما يتّصل به ممّا يكرهه ولا يؤثره منهم.(١)

ولا يماري أحد في فضل الإمام المستور الغائب _ غيبة العنوان لا غيبة المعنون _ في تثبيت شيعته وقواعده الشعبية المؤمنة وحراستها، كما لا يماري في فائدة الشمس وضرورتها وإن سترها السحاب. كيف، ولولا مراعاته ودعائه (ع) لاصطلمها الأعداء ونزل بها اللأواء، لا يشكل أحد من الشيعة أنّ إمامه أمان لأهل الأرض كما أنّ النجوم أمان لأهل السماء.(٢)

وقد وردت روايات متكاثرة عن أئمة أهل البيت عليهم السلام تنصبّ في مجال ربط الشيعة بإمامهم المنتظر (ع)، وجاء في بعضها أنه (ع) يحضر الموسم فيرى الناس ويعرفهم، ويرونه ولا يعرفونه(٣)، وأنّه (ع) يدخل عليهم ويطأ بسطهم(٤)، كما وردت روايات جمّة في فضل الإنتظار، وفي فضل إكثار الدعاء بتعجيل الفرج، فإنّ فيه فرج الشيعة.

وقد عني مركز الدراسات التخصّصيّة في الإمام المهديّ عجّل الله تعالى فرجه الشريف بالاهتمام بكلّ ما يرتبط بهذا الإمام الهمام (ع)، سواءً

(١) انظر: الاحتجاج للطبرسي ٢: ٣٢٥، بحار الأنوار ٥٣: ١٧٧.

(٢) قال صلى الله عليه وآله: النجوم أمان لأهل السماء، وأهل بيتي أمان لأهل الأرض. انظر علل الشرايع ١: ١٢٣، كمال الدين ١: ٢٠٥ / ح ١٧ _ ١٩.

(٣) وسائل الشيعة ١١: ١٣٥، بحار الأنوار ٥٢: ١٥٢.

(٤) الكافي للكليني ١: ٣٣٧ / ح ٤.

٩
بطباعة ونشر الكتب المختصّة به (ع)، أو إقامة الندوات العلميّة التخصصيّة في الإمام عجل الله فرجه ونشرها في كتيبات أو من خلال شبكة الانترنيت ومن جملة نشاطات هذا المركز نشر سلسلة التراث المهدويّ، ويتضمّن تحقيق ونشر الكتب المؤلّفة في الإمام المهديّ عجل الله فرجه، من أجل إغناء الثقافة المهدويّة، ورفداً للمكتبة الإسلاميّة الشيعيّة، نسأله _ عزّ من مسؤول _ أن يأخذ بأيدينا، وأن يبارك في جهودنا ومساعينا، وأن يجعل عملنا خالصاً لوجهه الكريم، والحمد لله رب العالمين.

والكتاب الماثل بين يديك عزيزي القارئ لمؤلف كبير ألا وهو الحاج محمد تقي الموسوي، وقد إعتمدنا في هذه الطبعة على تعريب وتحقيق مدرسة الإمام المهدي للسيد الأبطحي مع بعض الإضافات والتخريجات التي رأيناها ضرورية لإكمال العمل.


ومن الله التوفيق

١٠
١١

المقدمة


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وآله المعصومين، ولاسيما إمام زماننا خاتم الوصيّين، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين أبد الآبدين.

أما بعد، فيقول غريق الآمال والأماني (محمد تقي بن عبد الرزاق الموسوي الاصفهاني) _ عفى الله عنهما _ لإخوانه في الإيمان:

لقد جمعت في هذا الكتاب المختصر جملة من الأعمال بعنوانها وظيفة المؤمنين في زمان غيبة صاحب الزمان صلوات الله عليه أي حضرة الحجة ابن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام.

وهي أربع وخمسون أمراً يليق بالمؤمنين المواظبة عليها والعمل بها.

وسمّيته بـ (وظيفة الأنام في زمن غيبة الإمام).

ومن الله التوفيق.

الأوّل: الإغتمام لفراقه (ع) ولمظلوميته.

فقد ورد في (الكافي) عن الصادق(ع) أنّه قال:

١٢
"نفس المهموم لنا، المغتمّ لظلمنا تسبيح".(١)

الثاني: إنتظار فرجه وظهوره (ع).

فقد ورد في (كمال الدين) عن الإمام محمد التقي (ع) أنه قال:

"إن القائم منّا هو المهدي الذي يجب أن ينتظر في غيبته، ويطاع في ظهوره، وهو الثالث من ولدي... إلى آخر الحديث".(٢)

وورد عن أمير المؤمنين (ع) أنه قال:

"أفضل العبادة الصبر وانتظار الفرج".(٣)

وفي حديث آخر عن الصادق (ع) أنه قال:

"من مات منكم وهو منتظر لهذا الأمر كمن هو مع القائم في فسطاطه".(٤)

ولقد ذكرت هذا الموضوع مفصّلاً إضافة إلى بقية الوظائف في كتاب (مكيال المكارم).(٥)

الثالث: البكاء على فراقه ومصيبته (ع).

فقد ورد في (كمال الدين) عن الصادق (ع) أنه قال:

"والله ليغيبنّ إمامكم سنيناً من دهركم، ولتمحصنّ حتى يقال: مات أو هلك، بأيّ واد سلك، ولتدمعنّ عليه عيون المؤمنين".(٦)

(١) الكافي: ٢/ ٢٢٦ح ١٦.

(٢) كمال الدين: ٢/ ٣٧٧ ح ١، وعنه في البحار: ٥١/ ١٥٦ ح ١.

(٣) تحف العقول: ٢٠١.

(٤) البحار: ٥٢/ ١٢٦ ح ١٨.

(٥) مكيال المكارم: ٢/ ١٤١.

(٦) كمال الدين: ٢/ ٣٤٧ ح ٣٥.

١٣
وروي عن الرضا (ع) أنه قال:

"من تذكّر مصابنا، وبكى لما ارتكب منّا، كان معنا في درجتنا يوم القيامة".(١)

الرابع: التسليم والانقياد، وترك الاستعجال في ظهوره (ع).

يعني ترك قول (لم، ولأي شيء) في أمر ظهوره (ع)، بل يسلّم بصحة ما يصل إليه من ناحيته (ع) وأنه عين الحكمة.

فقد ورد في (كمال الدين) عن الإمام محمد التقي (ع) أنه قال:

"إنّ الإمام بعدي أبني علي، أمره أمري، وقوله قولي، وطاعته طاعتي، والإمام بعده ابنه الحسن أمره أمر أبيه، وقوله قوله أبيه، وطاعته طاعة أبيه، ثم سكت، فقلت له: يا ابن رسول الله، فمن الإمام بعد الحسن؟ فبكى (ع) بكاءاً شديداً، ثم قال: إن من بعد الحسن إبنه القائم بالحق المنتظر. فقلت له: يا ابن رسول الله، لم سمّي القائم؟ قال: لأنّه يقوم بعد موت ذكره وارتداد أكثر القائلين بإمامته، فقلت له: ولم سمّي المنتظر؟ قال: لأن له غيبة يكثر أيامها، ويطول أمدها، فينتظر خروجه المخلصون، وينكره المرتابون، ويستهزيء بذكره الجاحدون، ويكذب بها الوقاتون، ويهلك فيها المستعجلون، وينجو فيها المسلّمون".(٢)

(١) أمالي الصدوق: ٦٨/ المجلس ١٧ ح ٤ وعنه في البحار: ٤٤/ ٢٧٨ ح ١.

(٢) كمال الدين: ٢/ ٣٧٨ ح ٣ كفاية الأثر: ٢٧٩ وعنه في البحار: ٥١/ ١٥٧ ح ٥.

١٤
الخامس: أن نصله (ع) بأموالنا. يعني: يهدى إليه (ع).

فقد ورد في (الكافي) عن الصادق (ع) أنه قال:

"ما من شيء أحبّ إلى الله من إخراج الدراهم إلى الإمام، وإنّ الله ليجعل له الدرهم في الجنة مثل جبل أحد"، ثم قال: "إنّ الله تعالى يقول في كتابه: (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً كَثِيرَةً).(١)

قال: هو والله في صلة الإمام خاصة"(٢)

أما في هذا الزمان حيث أنّ الإمام (ع) غائب، يصرف المؤمن ذلك المال الذي جعله صلة وهدية له (ع) في موارد فيها رضاه، كأن ينفقها على الصالحين الموالين له (ع)، فقد ورد في (البحار) نقلاً عن (كامل الزيارات) أنّ الإمام موسى بن جعفر (ع) قال:

"من لم يقدر أن يزورنا فليزر صالحي موالينا يكتب له ثواب زيارتنا، ومن لم يقدر على صلتنا فليصل صالحي موالينا يكتب له ثواب صلتنا".(٣)

السادس: التصدّق عنه (ع) بقصد سلامته.

كما ورد ذلك في كتاب (النجم الثاقب) مفصّلاً.(٤)

(١) سورة البقرة: ٢/ ٢٤٦.

(٢) الكافي: ١/ ٤٥١ ح ٢.

(٣) البحار: ١٠٢/ ٢٩٥ ح ١ عن كامل الزيارة: ٣١٩.

(٤) النجم الثاقب: ٤٤٢.

١٥
السابع: معرفة صفاته، والعزم على نصرته في أي حال كان، والبكاء والتألم لفراقه (ع).

كما ورد ذلك أيضاً في كتاب (النجم الثاقب) مفصلاً.(١)

الثامن: طلب معرفته (ع) من الله عز وجل.

فيقرأ هذا الدعاء المروي عن الصادق (ع) في (الكافي) و(كمال الدين) وغيره:

اللّهم عرّفني نَفْسَكَ، فَإنَّكَ اِن لَم تُعرّفْني نَفْسَكَ لَم اَعرِفْ نَبِيّيك.

اللهمَّ عَرّفْني رَسولَكَ، فإنَّكَ اِن لَم تُعرّفْني رَسولَكَ لَمْ اَعرفْ حُجَتَك.

اللّهمَّ عَرِّفْني حُجّتَكَ، فإنَّكَ اِن لَمْ تُعرّفْني حُجّتَكَ ضَلَلْتُ عَن ديْني.(٢)

التاسع: المداومة على قراءة هذا الدعاء المروي عن الصادق (ع) كما ورد في (كمال الدين) وهو:

يا أللهُ يا رَحْمنُ يا رَحيم يا مُقلِّبَ القلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبي على ديْنِك.(٣)

العاشر: إعطاء القرابين نيابة عنه (ع) بقدر الاستطاعة.

كما ورد ذلك في (النجم الثاقب).(٤)

(١) النجم الثاقب: ٤٢٤.

(٢) الكافي: ١/ ٢٧٢ ح٥، كمال الدين: ٢/ ٣٤٢ ح ٢٤ وعنه في البحار ٥٢ / ١٤٦ح ٧٠.

(٣) كمال الدين: ٢/ ٣٥٢ ح ٤٩.

(٤) النجم الثاقب: ٤٤٤.

١٦
الحادي عشر: عدم ذكر اسمه، وهو نفس اسم رسول الله صلى الله عليه وآله، وتسميته بألقاب، مثل: القائم، المنتظر، الحجّة، المهدي، الإمام، الغائب، وغيرها.

فقد ورد في أخبار كثيرة أن تسمية اسمه في عصر الغيبة حرام.(١)

الثاني عشر: القيام احتراماً عند ذكر اسمه وخصوصاً لقب (القائم).

كما ورد ذلك في (النجم الثاقب).(٢)

الثالث عشر: إعداد السلاح للجهاد بين يديه.

فقد ورد في (البحار) عن (غيبة النعماني) أنّ الصادق (ع) قال:

(ليعدَّنَّ أحدكم لخروج القائم ولو سهماً، فإنّ الله تعالى إذا علم ذلك من نيّته رجوت لأن ينسىء في عمره حتى يدركه).(٣)

الرابع عشر: التوسّل به (ع) في المهمّات، وإرسال رسائل الإستغاثة له (ع) كما ورد نصّها في (البحار).(٤)

الخامس عشر: القسم على الله تعالى به (ع) في الدعاء، وجعله شفيعاً في قضاء الحوائج، كما ورد في كمال الدين.(٥)

(١) الكافي: ١/ ٣٣٢.

(٢) النجم الثاقب: ٤٤٤.

(٣) البحار: ٥٢/ ٣٦٦ ح ١٤٦، عن غيبة النعماني: ٣٢٠ ح ١٠.

(٤) البحار: ٩٤/ ٢٩.

(٥) كمال الدين: ٤٩٣، ح ١٨.

١٧
السادس عشر: الثبات على الدين القويم، وعدم اتباع الدعوات الباطلة المزخرفة.

وذلك لأنّ الظهور لا يكون قبل خروج السفياني والصيحة في السماء، فقد ورد في أخبار كثيرة:

"اسكن ما سكنت السماء من النداء، والأرض من الخسف بالجيش".(١)

وورد في (البحار) عن (غيبة الطوسي) أنّ الإمام الرضا (ع) قال:

"ينادون في رجب ثلاثة أصوات من السماء، صوتاً منها: ألا لعنة الله على القوم الظالمين، والصوت الثاني: أزفت الآزفة يا معشر المؤمنين.

والصوت الثالث: _ يرون بدناً بارزاً نحو عين الشمس _ هذا أمير المؤمنين قد كرّ في هلاك الظالمين".(٢)

وورد في حديث آخر:

أن جبرئيل ينادي في ليلة الثالث والعشرين من شهر رمضان نداء يسمعه جميع الخلائق: (أن الحق مع علي وشيعته)، وفي آخر النهار ينادي إبليس: (أن الحق مع عثمان وشيعته)، فعند ذلك يرتاب المبطلون.(٣)

وفي حديث آخر ينادي مناد من السماء يسمعه جميع أهل الأرض:

(١) أمالي الطوسي، ومعاني الاخبار: ٢٦٦، وعنهما في البحار: ٥٢/ ١٨٩ ح ١٦، ١٧.

(٢) غيبة الطوسي: ٢٦٨، وعنه في البحار: ٥٢/ ٢٨٩ح ٢٨.

(٣) الإرشاد: ٢ / ٣٧١.

١٨
"ألا إن حجة الله قد ظهر عند بيت الله فاتبعوه".(١)

وورد في (كمال الدين) عن الصادق (ع):

"أوَّل من يبايع القائم (ع) جبرئيل ينزل في صورة طير أبيض فيبايعه، ثم يضع رجلاً على بيت الله الحرام ورجلاً على بيت المقدس، ثم ينادي بصوت طلق تسمعه الخلائق:

(أَتى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ)

وفي حديث آخر:

"فيبعث الله تبارك وتعالى ريحاً فتنادي بكلّ واد: هذا المهدي، يقضي بقضاء داود وسليمان عليهما السلام لا يريد عليه بيّنة"(٢)

السابع عشر: العزلة عن عموم الناس.

فقد ورد في (كمال الدين) عن الإمام الباقر (ع) أنّه قال: "يأتي على الناس زمان يغيب عنهم إمامهم، فيا طوبى للثابتين على أمرنا في ذلك الزمان، إنّ أدنى ما يكون لهم من الثواب أن يناديهم الباري جل جلاله فيقول: عبادي وإمائي، آمنتم بسرّي وصدقتم بغيـبي، فابشروا بحسن الثواب منّي، فأنتم عبادي وإمائي حقاً، منكم أتقبّل،

(١) كمال الدين: ٣٧٢، ح ٥.

(٢) كمال الدين: ٢/ ٦٧١ ح ١٩.

١٩
وعنكم أعفو، ولكم أغفر، وبكم أسقي عبادي الغيث وأدفع عنهم البلاء، ولولاكم لأنزلت عليهم عذابي.

قال جابر: فقلت: يا ابن رسول الله فما أفضل ما يستعمله المؤمن في ذلك الزمان؟ قال: حفظ اللسان ولزوم البيت".(١)

أي يبتعد عن معاشرة الناس إلاّ في الضرورات، فإنّهم يُنسونه ذكر إمامه.

الثامن عشر: الصلاة عليه، عجّل الله تعالى فرجه. وسيأتي ذكر بعض الصلوات المروية إن شاء الله تعالى.

التاسع عشر: ذكر فضائله ومناقبه سلام الله عليه. وذلك لأنّه وليّ النعمة وسبب كل النعم الإلهية الواصلة إلينا كما أوضحت ذلك في كتاب (مكيال المكارم)(٢)، فأحد أنواع الشكر لولي النعمة هو ذكر فضائله وكمالاته وإحسانه، كما ورد في (مكارم الاخلاق)(٣) عن سيد الساجدين (ع) في حق ذي المعروف علينا من رسالة الحقوق.

العشرون: إظهار الشوق لرؤية جماله المبارك حقيقة.

كما ورد عن أمير المؤمنين (ع) عندما أشار إلى صدره وتأوّه شوقاً إلى لقائه(٤) (وهو لم يولد بعد).

(١) كمال الدين: ١/ ٣٣٠ ح ١٥.

(٢) مكيال المكارم: ١/ ٣٦.

(٣) مكارم الاخلاق: ٤٥٩.

(٤) غيبة النعماني: ٢١٤ وعنه في البحار: ٥١/ ١١٥ ح ١٤.

٢٠