×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

موسوعة عبد الله بن عبّاس ـ ج 12 / الصفحات: ٦١ - ٨٠

باب الباء

١ــ بلال بن رباح، يكنّي أبا عبد الله، مولى أبي بكر الصدّيق(رض عنهما)، مات بدمشق سنة عشرين وهو يومئذ ابن بضع وستّين سنة، دفن في مقبرة دمشق عند باب الصغير، وفيه نزل عدّة من الآيات، إحداها: قوله تعالى: ﴿وَمَا لأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى﴾(١).

٢ــ بُحيرا الراهب، وهو من الذين نزل فيهم قوله تعالى: ﴿وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ﴾(٢) الآية.

٣ــ براء بن معرور، وهو من الذين فيهم نزل: ﴿وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ﴾(٣).

٤ــ بشير بن النعمان، وهو ختن عبد الله بن رواحة، فيه نزل قوله تعالى: ﴿وَلاَ تَجْعَلُواْ اللّهَ عُرْضَةً لأَيْمَانِكُمْ﴾(٤).

١- سورة الليل/١٩.

٢- سورة المائدة/٨٣، وتمام الآية: (...تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ).

٣- سورة البقرة/١٤٣، وتمام الآية: (...وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ... إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ).

٤- سورة البقرة/٢٢٤، وتمام الآية: (...أَن تَبَرُّواْ وَتَتَّقُواْ وَتُصْلِحُواْ بَيْنَ النَّاسِ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ).

٦١
موسوعة عبدالله بن عباس ج ١٢ » السيد محمد مهدي السيد حسن الموسوي الخرسان » (ص ٦١ - ص ٩٠)

٥ــ بريدة بن أبي مارية، مولى لعمرو بن العاص، وفيهم نزل قوله تعالى: ﴿يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ﴾(١).

٦ــ ٧ــ (بديل بن ورقاء الخزاعي، وبشر بن أبي سفيان، وهما من الذين نزل فيهم قوله تعالى: ﴿إِنَّ الإِنسَانَ لَكَفُورٌ﴾(٢)، ﴿وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكاً﴾(٣)).

٨ــ بشان اليهودي، وهو الذي سأل عن تفسير قوله: ﴿يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً﴾(٤)، وعن أسماء الكواكب.

٩ــ بحر بن عمرو، من بني قينقاع، وهو من الذين نزل فيهم قوله تعالى: ﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنفُسَهُمْ﴾(٥) الآية.

١٠ــ بروع بنت واشق، وكانت تحت شماس بن عثمان، وفيها نزل قوله تعالى: ﴿وَلاَ تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ﴾(٦).

١- سورة المائدة/١٠٦، وتمام الآية: (...إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَأَصَابَتْكُم مُّصِيبَةُ الْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُمَا مِن بَعْدِ الصَّلاَةِ فَيُقْسِمَانِ بِاللّهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ لاَ نَشْتَرِي بِهِ ثَمَناً وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَلاَ نَكْتُمُ شَهَادَةَ اللّهِ إِنَّا إِذاً لَّمِنَ الآثِمِينَ).

٢- سورة الحجّ/٦٦، وتمام الآية: (...وَهُوَ الَّذِي أَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ إِنَّ الإِنسَانَ لَكَفُورٌ).

٣- سورة الحجّ/٣٤، وتمام الآية: (...لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ).

٤- سورة يوسف/٤، وتمام الآية: ( إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ... وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ).

٥- سورة النساء/٤٩، وتمام الآية: (...بَلِ اللّهُ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً).

٦- سورة الممتحنة/١٠، وتمام الآية: (...يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلاَ تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لاَ هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلاَ هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ... وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ).

٦٢

باب التاء

١ــ ٢ــ تميم وتمام، وهما من أصحاب النجاشي، من الذين نزل فيهم قوله تعالى: ﴿وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ﴾(١).

٣ــ تميم بن أوس الداري، كان من النصارى، ثمّ من الذين نزل فيهم: ﴿يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ﴾(٢).

باب الثاء

١ــ ثابت بن قيس بن شمّاس، فيه نزل قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ﴾(٣). وكان جهير الصوت، فلمّا نزلت هذه الآية جلس في بيته يبكي، فتفقّده رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم فأخبر بشأنه، فدعاه فسأله عن حاله، فقال: يا رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم لقد أنزلت عليك هذه الآية وأنا رجل جهير الصوت فأخاف أن يكون عملي قد حبط، فقال له رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم: (لست منهم، إنّك تعيش بخير، وإنّك من أهل الجنّة).

ولمّا نزل: ﴿وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ كلّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ﴾(٤)، قال: يا رسول الله! إنّي

١- سورة المائدة/٨٣، لقد مرّت قريباً في اسم بحيرا الراهب.

٢- سورة المائدة/١٠٦ لقد مرّت الآية قريباً في اسم بريدة أبي مارية.

٣- سورة الحجرات/٢، وتمام الآية: (...فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلاَ تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تَشْعُرُونَ).

٤- سورة الحديد/٢٣، وتمام الآية: (...لِكَيْلاَ تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلاَ تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ...).

٦٣

رجل حببّت إليَّ الخيلاء، وأحبّ أن أسود قومي، فقال رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم: (لست منهم، إنّك تعيش حميداً، وتموت شهيداً، وإنّك من أهل الجنّة).

فقال أنس: فكنّا ننظر إلى رجل من أهل الجنّة يمشي بين أيدينا، فلمّا كان يوم اليمامة وانهزم المسلمون، قال ثابت لسالم مولى أبي حذيفة: ما كنّا نقاتل أعداء رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم مع رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم مثل هذا، فثبتا حتّى قتلا، وعلى ثابت درع، فرآه رجل من الصحابة بعد موته في المنام، فقال ثابت: اعلم أنّ فلاناً من المسلمين نزع درعي فذهب بها، وهو في ناحية من العسكر، وعنده فرس يستتر في طوله، وقد وضع على درعي برمة، فأت خالد بن الوليد فاخبره حتّى يسترّد درعي، وأت خليفة رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم أبا بكر الصدّيق فقل له: إنّ عليَّ ديناً حتّى يقضي ديني (وفلان من رقيقي عتيق، فأخبر الرجل خالداً، فوجد درعه والفرس على ما وصفه) فاستُردّ الدرع، فلمّا رجعوا أخبر خالد أبا بكر بذلك فأجاز وصيته.

وقال مالك بن أنس: لا أعلم وصية أجيزت بعد موت صاحبها، إلاّ هذه.

٢ــ ثوبان مولى رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم يكنّى أبا عبد الله مات سنة أربع وخمسين من الهجرة بحمص، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ﴾(١) الآية.

٣ــ ثعلبة بن غنمة، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ

١- سورة النساء/٦٩، وتمام الآية: (...مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً).

٦٤

مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ﴾(١) الآية.

٤ــ ثعلبة بن حاطب، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ﴾(٢) الآية، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ﴾(٣).

٥ــ ثعلبة، من أصحاب عبد الله بن سلام، وفيهم نزل قوله تعالى: ﴿الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ﴾(٤) الآية.

باب الجيم

١ــ جابر بن عبد الله الأنصاري، فيه نزل قوله عزّ وجلّ: ﴿وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاء قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ﴾(٥).

٢ــ جبير بن مطعم، أتى النبيّ صلي الله عليه وآله وسلم وهو يقرأ سورة والطور، فتلا قوله: ﴿إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ _ مَا لَهُ مِن دَافِعٍ﴾(٦)، أسلم فرقاً من نزول العذاب،

١- سورة البقرة/١٨٩، وتمام الآية: (...وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).

٢- سورة النساء/٦١، وتمام الآية: (...رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُوداً).

٣- سورة التوبة/٧٥، وتمام الآية: (...لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ).

٤- سورة البقرة/١٤٦، وتمام الآية: (...وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ).

٥- سورة النساء/١٢٧، وتمام الآية: (...وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاء الَّلاتِي لاَ تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَن تَنكِحُوهُنَّ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الْوِلْدَانِ وَأَن تَقُومُواْ لِلْيَتَامَى بِالْقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِهِ عَلِيماً).

٦- سورة الطور/٧ ــ ٨.

٦٥

وجعل يقول: ما كنت أظنّ أن أقوم من مقامي هذا حتّى يقع فيّ العذاب، يقول الله: ﴿إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ _ مَا لَهُ مِن دَافِعٍ﴾.

٣ــ جبر، قيل: هو أوّل من تردى بالطيلسان بالمدينة.

٤ــ ٥ــ جبير، اسم رجلين، نزل في أحدهما: ﴿وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ فِي اللّهِ مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ﴾(١)، وفي الآخر قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ﴾(٢)، وأظنّ أنّهما واحد في الصحيح.

٦ــ جندب بن زهير الأزدي العامري، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ﴾(٣).

٧ــ جميلة بنت يسار، أخت معقل بن يسار، وفيها نزل قوله تعالى: ﴿فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ﴾(٤) الآية.

٨ــ جري بن أخطب، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ﴾(٥).

١- سورة النحل/٤١، وتمام الآية: (...فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلَأَجْرُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ).

٢- سورة النحل/١٠٣، وتمام الآية: (...لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَـذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ).

٣- سورة الكهف/١١٠، وتمام الآية: ( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ... يَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً).

٤- سورة البقرة/٢٣٢، وتمام الآية: (وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ... إِذَا تَرَاضَوْاْ بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ مِنكُمْ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ).

٥- سورة البقرة/٦، وتمام الآية: (...أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ).

٦٦

٩ــ جندب بن قيس، وهو من الذين نزل فيهم قوله تعالى: ﴿وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّه﴾(١).

١٠ــ جُلبان بن خلف الجمحي، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ﴾(٢).

١١ــ جهير بن حمير، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿إِن نَّعْفُ عَن طَائِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً﴾(٣) الآية.

١٢ــ جدعان، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿أُوْلَئِكَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ﴾(٤).

١٣ــ جويرية بنت أبي جهل، فيها نزل قوله تعالى: ﴿ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى _ فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنثَى﴾(٥)، يعني بالانثى: جويرية بنت أبي جهل لعنه الله.

١٤ــ جلاس بن سويد الصامت، وفيه نزل: ﴿يَحْلِفُونَ بِاللّهِ مَا قَالُواْ وَلَقَدْ قَالُواْ﴾(٦) الآية.

١- سورة البقرة/٨، وتمام الآية: (...وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ).

٢- سورة الفرقان/٢٧ (...يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً).

٣- سورة التوبة/٦٦، وتمام الآية: (...لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ... بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ).

٤- سورة الأحقاف/١٨.

٥- سورة القيامة/٣٨ ــ ٣٩.

٦- سورة التوبة/٧٤، وتمام الآية: (...كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُواْ بَعْدَ إِسْلاَمِهِمْ وَهَمُّواْ بِمَا لَمْ يَنَالُواْ وَمَا نَقَمُواْ إِلاَّ أَنْ أَغْنَاهُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ فَإِن يَتُوبُواْ يَكُ خَيْراً لَّهُمْ وَإِن يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ عَذَاباً أَلِيماً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الأَرْضِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ).

٦٧

١٥ــ (جنبذ بن ضمضم، وفيه نزل: ﴿وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللّهِ﴾(١)).

باب الحاء

١ــ٢ــ الحسن والحسين عليهما السلام ، ابنا رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم، مات الحسن سنة تسع وأربعين، ويكنّى أبا محمّد، وهو يومئذ ابن سبع وأربعين سنة، وصلّى عليه سعيد بن العاص، ودفن بالبقيع.

وقتل الحسين شهيداً، يوم عاشوراء بنهر كربلا سنة إحدى وستّين، ويكنّى أبا عبد الله، وهو يومئذ ابن ثمان وخمسين سنة، وفيهما نزل قوله تعالى: ﴿إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أهل الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا﴾(٢)، وقوله تعالى: ﴿فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ﴾(٣)، أراد بالأبناء الحسن والحسين عليهما السلام.

٣ــ حمزة بن عبد المطلب (عمّ رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم ورضي عنه)، ويقال له: أسد الله، قتله وحشي يوم أحد، وهو سيّد الشهداء، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ﴾(٤) الآية.

١- سورة النساء/١٠٠، وتمام الآية: (...يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِراً إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً رَّحِيماً).

٢- سورة الأحزاب/٣٣، وتمام الآية: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاَةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ...).

٣- سورة آل عمران/٦١، وتمام الآية: (فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ... ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ).

٤- سورة الأحزاب/٢٣، وتمام الآية: (...فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً).

٦٨

٤ــ حذيفة بن اليمان، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم﴾(١).

٥ــ حارث بن سويد، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُواْ فَإِنَّ الله غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾(٢).

٦ــ حاطب بن أبي بلتعة، ويكنّى أبا محمّد، وهو من لخم، حليفاً لبني أسد، مات سنة ثلاثين، وهو ابن خمسة وستّين سنة بالمدينة، وصلّى عليه عثمان، وفيه نزل قوله عزّ وجلّ: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء﴾(٣).

٧ــ حارث بن زيد، من بني عامر، وهو مقتول عبّاس بن أبي ربيعة، الذي نزل فيه قوله تعالى: ﴿وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَئاً﴾(٤).

٨ــ حارث بن زيد الأسدي، فيه نزل قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ

١- سورة البقرة/١٠٩، وتمام الآية: (...وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ... مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حتّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّهَ عَلَى كلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).

٢- سورة آل عمران/٨٩.

٣- سورة الممتحنة/١، وتمام الآية: (...تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ).

٤- سورة النساء/٩٢، وتمام الآية: (...وَمَن قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَئاً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مْؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةً فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللّهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً).

٦٩

تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء﴾(١).

٩ــ حسّان بن ثابت الأنصاري، شاعر رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم، (مات في ولاية معاوية وهو ابن مائة وعشرين سنة، وعاش ــ منها ــ في الإسلام ستّين سنة)، فيه نزل قوله تعالى: ﴿إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا﴾(٢).

١٠ــ حمنة بنت جحش الأسدية، وهي ممّن نزل فيهم: ﴿إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ﴾(٣).

١١ــ حفصة بنت عمر بن الخطّاب، زوج النبيّ صلي الله عليه وآله وسلم، فيها نزل: ﴿تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ﴾(٤)، وقوله: ﴿عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَن بَعْضٍ﴾(٥).

١٢ـ حيّ بن أخطب، فيه نزل: ﴿يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ﴾(٦)، يريد بالجبت: حيّ بن أخطب، والطاغوت: كعب بن الأشرف.

١- سورة المائدة/١٠١، وتمام الآية: (...إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللّهُ عَنْهَا وَاللّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ).

٢- سورة الشعراء/٢٢٧، وتمام الآية: (...وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ).

٣- سورة النور/١١، وتمام الآية: (...لاَ تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ).

٤- سورة التحريم/١، وتمام الآية: (...يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ... وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ).

٥- سورة التحريم/٣، وتمام الآية: (وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثاً فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ... فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ).

٦- سورة النساء/٥١، وتمام الآية: (...أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيباً مِّنَ الْكِتَابِ... وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ هَؤُلاء أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ سَبِيلاً).

٧٠

١٣ــ حارث بن عامر، وهو ممّن نزل فيهم قوله تعالى: ﴿وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ﴾(١).

١٤ــ حارث بن نوفل، فيه نزل: ﴿قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ﴾(٢) الآية.

١٥ــ حارث بن حنظلة بن قيس، وهو من المستهزئين الذين نزل فيهم: ﴿إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ﴾(٣).

١٦ــ حكيم بن حزام، وهو ممّن نزل فيهم قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ﴾(٤) الآية، نزلت في المطعمين لجيش المشركين، وهو يومئذ منهم، وقد بلغ مائة وعشرين سنة، وعاش في الجاهلية ستّين سنة، ثمّ أسلم وعاش في الإسلام ستّين سنة.

١٧ــ حنظلة بن أبي سفيان، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُم مُّنكِرَةٌ وَهُم مُّسْتَكْبِرُونَ﴾(٥).

١٨ــ حنظلة بن شمردل، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى﴾(٦) الآية.

١- سورة الأنعام/٢٥، وتمام الآية: (...وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن يَرَوْاْ كلّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا حتّى إِذَا جَآؤُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ).

٢- سورة الأنعام/٣٣، وتمام الآية: (...فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ).

٣- سورة الحجر/٩٥.

٤- سورة الأنفال/٣٦، وتمام الآية: (...فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ).

٥- سورة النحل/٢٢.

٦- سورة النساء/١٠، وتمام الآية: (...ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرا).

٧١

١٩ــ حويطب بن عبد العزّى، فيه نزل قوله تعالى: ﴿نَّحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ﴾(١) الآية.

٢٠ــ حارث بن قيس السهمي، نزل فيه قوله تعالى: ﴿أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُم مِّن دُونِنَا﴾(٢).

٢١ــ حارث بن هشام، وهو ممّن نزل فيهم قوله تعالى: ﴿فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ﴾(٣).

٢٢ــ حرقوص بن زهير بن أبي الخويصرة، (رأس الخوارج، وهو من الذين) نزل فيهم قوله تعالى: ﴿وَمِنْهُم مَّن يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ﴾(٤).

٢٣ــ حبّة، إحدى الزواني التي نزل فيهن قوله تعالى: ﴿الزَّانِي لاَ يَنكِحُ إلاَّ زَانِيَةً﴾(٥) الآية.

٢٤ــ حبيبة بنت أبي طلحة، وهي تحت (خالد) خلف بن أسد، نزل فيها قوله تعالى: ﴿وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم﴾(٦) الآية.

١- سورة الإسراء/٤٧، وتمام الآية: (...وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُوراً).

٢- سورة الأنبياء/٤٣، وتمام الآية: (...لاَ يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَ أَنفُسِهِمْ وَلاَ هُم مِّنَّا يُصْحَبُونَ).

٣- سورة التوبة/١٢، وتمام الآية: (وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِي... لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ).

٤- سورة التوبة/٥٨، وتمام الآية: (...فَإِنْ أُعْطُواْ مِنْهَا رَضُواْ وَإِن لَّمْ يُعْطَوْاْ مِنهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ).

٥- سورة النور/٣، وتمام الآية: (...أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لاَ يَنكِحُهَا إِلاَّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ).

٦- سورة النساء/٢٢، وتمام الآية: (...مِّنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتاً وَسَاء سَبِيلاً).

٧٢

باب الخاء

١ــ خبّاب بن الأرت، ويكنّى أبا عبد الله، مات سنة سبعة وثلاثين بالكوفة، وصلّى عليه عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه، وكان مولى لبني أنمار، وفيه نزل عدّة من الآيات، منها قوله تعالى: ﴿وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ﴾(١) الآية.

٢ــ خارجة بن زيد الأنصاري، وهو ممّن نزل فيهم قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْاْ مِنكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ﴾(٢).

٣ــ خالد بن الوليد، ويكنّى أبا سليمان، (مات سنة إحدى وعشرين ودفن بالقرية على ميل من حمص)، وهو صاحب الجيش لأبي بكر الصدّيق، وهو أحد شجعان العرب، وفيه قال رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم: لا تسبّوا خالداً فإنّه سيف من سيوف الله تعالى، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ﴾(٣).

٤ــ خالد بن مالك، وهو ممّن نزل فيهم قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ﴾(٤).

١- سورة البقرة/٢١٢، وتمام الآية: (...زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا... وَالَّذِينَ اتَّقَواْ فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ).

٢- سورة آل عمران/١٥٥، وتمام الآية: (...إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُواْ وَلَقَدْ عَفَا اللّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ).

٣- سورة النساء/٥٩، وتمام الآية: (...فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً).

٤- سورة الحجرات/٤، وتمام الآية: (...أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ).

٧٣

٥ــ خالد بن أسيد، من المستهزئين ببلال حين أذّن، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ اتَّخَذُوهَا هُزُواً وَلَعِباً﴾(١).

٦ــ خلاد بن النعمان بن قيس الأنصاري، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿وَاللاَّئِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ﴾(٢).

٧ــ ٨ــ خويلد وخلف، وهما من وفد نجران، ونزل فيهم قوله تعالى: ﴿إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ﴾(٣) الآية.

٩ــ خبيب بن عمرو، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لاَ نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ﴾(٤).

١٠ــ خولة بنت محمّد بن مسلمة، فيها نزل: ﴿وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزاً أَوْ إِعْرَاضاً﴾(٥).

١١ــ خولة بنت ثعلبة الأنصاري، فيها نزل قوله تعالى: ﴿قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا﴾(٦).

١- سورة المائدة/٥٨، وتمام الآية: (...ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْقِلُونَ).

٢- سورة الطلاق/٤، وتمام الآية: (...مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاَثَةُ أَشْهُرٍ وَاللاَّئِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُوْلاَتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً).

٣- سورة آل عمران/٥٩، وتمام الآية: (...كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ).

٤- سورة الزخرف/٨٠.

٥- سورة النساء/١٢٨، وتمام الآية: (...فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحاً وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الأَنفُسُ الشُّحَّ وَإِن تُحْسِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً).

٦- سورة المجادلة/١، وتمام الآية: (...وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ).

٧٤

١٢ــ خويلة، فيها نزلت آية اللعان(١).

باب الدال

١ــ دريد، من أصحاب النجاشي، وهو ممّن نزل فيهم قوله تعالى: ﴿وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ﴾(٢).

٢ــ دحية بن خليفة الكلبي، فيه نزل قوله تعالى: ﴿وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً﴾(٣) الآية.

ولم أجد في الذال شيئاً.

باب الراء

١ــ رافع بن المعلا الأنصاري، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْاْ مِنكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ﴾(٤).

١- هي قوله تعالى: (وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ شُهَدَاء إِلاَّ أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ _ وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ _ وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ _ وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِن كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ) سورة النور/٦ ــ ٩.

٢- سورة المائدة/٨٣، وتمام الآية: (...تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ).

٣- سورة الجمعة/١١، وتمام الآية: (...أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِماً قُلْ مَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ مِّنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ).

٤- سورة آل عمران/١٥٥، وتمام الآية: (...إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُواْ وَلَقَدْ عَفَا اللّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ).

٧٥

٢ــ رفاعة بن السموأل، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى﴾(١) الآية.

٣ــ رافع بن خديج، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزاً أَوْ إِعْرَاضاً﴾(٢).

٤ــ رافع بن خزيمة، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيباً مِّنَ الْكِتَابِ يَشْتَرُونَ الضَّلاَلَةَ﴾(٣).

٥ــ ربيعة بن عمرو، فيه نزل قوله تعالى: ﴿أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لاَ نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم﴾(٤).

٦ــ ريطة بنت كعب، يقال لها: جعدر، وهي امرأة حمقاء من قريش، وفيها نزل: ﴿وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا﴾(٥) الآية.

٧ــ رفاعة بن زيد بن السائب اليهودي، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ﴾(٦).

١- سورة البقرة/٢٢٠، وتمام الآية: (...فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ... قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ).

٢- سورة النساء/١٢٨، وتمام الآية: (...فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحاً وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الأَنفُسُ الشُّحَّ وَإِن تُحْسِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً).

٣- سورة النساء/٤٤، وتمام الآية: (...وَيُرِيدُونَ أَن تَضِلُّواْ السَّبِيلَ).

٤- سورة الزخرف/٨٠، وتمام الآية: (...بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ).

٥- سورة النحل/٩٢، وتمام الآية: (...مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثاً تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ أَن تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ).

٦- سورة النساء/٤٦، وتمام الآية: (...عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً).

٧٦

باب الزاي

١ــ زبير بن العوام بن خويلد، يكنّى أبا عبد الله، واسم أُمّه صفية بنت عبد المطلب، وقتل يوم الجمل سنة ستّ وثلاثين، وقال مصعب بن ثابت: شهد زبير يوم بدر وهو ابن سبع سنين، (فعلى قياس هذا القول قتل وهو ابن ثلاث وأربعين سنة) وهو من حواري رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم من العشرة الذين حكم النبيّ صلي الله عليه وآله وسلم لهم بالجنّة، وفيه نزل عدّة من الآيات منها قوله تعالى: ﴿وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ﴾(١) الآية (وهو قول الضحّاك).

٢ــ زيد بن حارثة، وهو الذي تبنّاه رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ﴾(٢).

٣ــ (زينب بنت جحش الأسدية زوج النبيّ، وفيها نزل قوله تعالى: ﴿فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا ﴾(٣) الآية).

١- سورة البقرة/٢٠٧، وتمام الآية: (...ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ).

٢- سورة الأحزاب/٥، وتمام الآية: (...فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً).

٣- سورة الأحزاب/٣٧، وتمام الآية: (وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ... لِكَيْ لاَ يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً).

٧٧

٤ــ (زيد بن ياقوت، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ﴾(١)).

٥ــ (زيد بن السمين اليهودي، وهو الذي رماه بالسرقة طعمة بن أبيرق وهو برئ، حتّى نزل قوله تعالى: ﴿وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْماً ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئاً﴾(٢) الآية).

٦ــ (زيد بن قيس، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أهل الْكِتَابِ﴾(٣) الآية).

٧ــ زيد بن المهلهل، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ﴾(٤) الآية.

٨ــ زيد بن زيد، فيه نزل قوله تعالى: ﴿وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللّهِ وَرُسُلِهِ﴾(٥).

١- سورة البقرة/٧٩، وتمام الآية: (...ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ).

٢- سورة النساء/١١٢، وتمام الآية: (...فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً).

٣- سورة البقرة/١٠٩، وتمام الآية: (...لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حتّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّهَ عَلَى كلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).

٤- سورة المائدة/٤، وتمام الآية: (...قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللّهُ فَكُلُواْ مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ).

٥- سورة النساء/١٥٠، وتمام الآية: (إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ... وَرُسُلِهِ وَيقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً).

٧٨

٩ــ زبرقان بن بدر، فيه نزل قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ﴾(١).

١٠ــ ١١ــ زيد بن مقبض وزيد بن عبد الله التميمي، وفيهما نزل قوله تعالى: ﴿إِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ غَرَّ هَـؤُلاء دِينُهُمْ﴾(٢).

١٢ــ ١٣ــ زهير بن أبي أُميّة وزمعة بن الأسود، وفيهما نزل قوله تعالى: ﴿كَمَا أَنزَلْنَا عَلَى المُقْتَسِمِينَ _ الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ ﴾(٣).

١٤ــ (زيد بن رميثة، وهو مقتول المشركين، الذين نزل فيهم قوله تعالى: ﴿وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ﴾(٤)).

باب السين(٥)

١ــ سعد بن أبي وقاص، وهو سعد بن مالك بن وهيب، ويكنّى أبا إسحاق، واسم أُمّه حمنة.

وقالت بنت سعد: توفّي أبي وهو ابن خمس وخمسين سنة بالمدينة، وصلّى عليه مروان بن الحكم وهو يومئذ ابن بضع وستّين سنة، وقال الهيثم ابن عدي: مات سعد سنة خمسين وهو من العشرة المبشرين بالجنّة، وفيه نزل

١- سورة الحجرات/٤.

٢- سورة الأنفال/٤٩، وتمام الآية: (...وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ فَإِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ).

٣- سورة الحجر/٩٠ ــ ٩١.

٤- سورة البقرة/٢٠٧، وتمام الآية: (...وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ) وقد مرّت الآية في اسم الزبير قريبا.

٥- سقط من نسخة (أ) أوّل الباب صفحة واحدة فكانت بياضاً، فالإضافة من نسخة (ب).

٧٩

قوله تعالى: ﴿وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا﴾(١) الآية.

٢ــ سعد بن معاذ، سيّد الأوس، وهو الذي قال رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم فيه: (اهتز العرش بموت سعد بن معاذ)، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَنفَالِ﴾(٢) الآية.

٣ــ سعد بن عبادة سيّد الخزرج، وخطيب الأنصار، مات بحوران من أرض الشام سنة خمس عشرة، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً﴾(٣).

٤ــ سالم، مولى أبي حذيفة بن عتبة، وكان مولى لامرأة أبي حذيفة، فتبناه حتّى يقال له: سالم بن أبي حذيفة، حتّى نزل قوله تعالى: ﴿ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ﴾(٤)، فقال: سالم مولى أبي حذيفة، قتل مع أبي حذيفة يوم اليمامة، فوجد رأس أبي حذيفة عند رجل سالم، ورأس سالم عند رجل أبي حذيفة رضي الله عنه، وفيه نزل قوله تعالى: ﴿كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ﴾(٥) الآية.

١- سورة العنكبوت/٨، وتمام الآية: (...إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ).

٢- سورة الأنفال/١، وتمام الآية: (...قُلِ الأَنفَالُ لِلّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ).

٣- سورة آل عمران/١٠٣، وتمام الآية: (...وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ).

٤- سورة الأحزاب/٥، وتمام الآية: (...هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً).

٥- سورة آل عمران/١١٠، وتمام الآية: (...تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أهل الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ).

٨٠