×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الانتصار (ج5) (مناظرات الشيعة في شبكات الانترنت) / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٣ فارغة
كتاب الإنتصار (ج٥) للعاملي (ص ١ - ص ٢٦)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

الباب السادس
زيارة قبر النبي وقبور آله، صلى الله عليه وآله
والاستشفاع والتوسل والاستغاثة بهم إلى الله تعالى بهم


عناوين الفصول:

فصول الباب:

الفصل الأول: زيارة قبور النبي وآله صلى الله عليه وآله الفصل الثاني: البناء على قبور الأنبياء والأوصياء عليهم السلام الفصل الثالث: التبرك بآثار الأنبياء والأئمة عليهم السلام الفصل الرابع: التوسل والاستشفاع والاستغاثة بالنبي وآله صلوات الله عليهم الفصل الخامس: تحريم الوهابيين الاحتفال بالمولد النبوي وأمثاله!!

الفصل السادس: الاحتفال بالمولد النبوي.. وإهداء الزهور للمريض حرام!!

الفصل السابع: صيغة الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله
٤
٥

الفصل الأول
زيارة قبر النبي وقبور آله صلى الله عليه وآله


عناوين المواضيع:

بدعة ابن تيمية تحريم التوسل والاستشفاع..

شبهة على أصل التوسل مسألة التوسل دقيقة وحساسة التوسل والتوجه في مصادر السنيين توسل عمر بن الخطاب بالعباس عم النبي
٦
٧

زيارة قبر النبي وقبور آله صلى الله عليه وآله

أوردنا في هذا الفصل ما غلب عليه بحث الزيارة، وفيه موضوعات تعرضت للتوسل أيضا.

كما أن فصل التوسل فيه موضوعات تعرضت للزيارة أيضا.

كتب (العاملي) في هجر الثقافية، بتاريخ ٢١ - ٦ - ١٩٩٩، الحادية عشرة ليلا، موضوعا بعنوان (زيارة الحنابلة للقبور، وتوسلهم بأصحابها!!)، قال فيه:

- في طبقات الحنابلة، لأبي يعلى ج ٢ ص ١٨٦:

سمعت رزق الله يقول: زرت قبر الإمام أحمد صحبة القاضي الشريف أبو علي فرأيته يقبل رجل القبر، فقلت له في هذا أثر؟

قال لي: أحمد في نفسي شئ عظيم! وما أظن أن الله تعالى يؤاخذني بهذا.

- وفي وفيات الأعيان، لابن خلكان ج ١ ص ٦٤:

أحمد بن حنبل... وفي ضحوة الجمعة لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول... بغداد، ودفن بمقبرة باب حرب، وباب حرب منسوب إلى

٨
حرب بن عبد الله أحمد أصحاب أبي جعفر المنصور، وإلى حرب هذا تنسب المحلة المعروفة بالحربية، وقبر أحمد بن حنبل مشهور بها يزار.

- وفي السيرة النبوية، لابن يوسف الشامي ج ١٢ ص ٣٩٨:

في كتاب العلل والسؤالات لعبد الله بن الإمام أحمد، عن أبيه رواية أبي علي الصوان قال عبد الله: سألت أبي عن الرجل يمس منبر النبي (ص) ويتبرك بمسه ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك رجاء ثواب الله عز وجل؟ قال:

لا بأس.

- وفي تاريخ بغداد للخطيب ج ٤ ص ٤٢٣:

عن أبي الفرج الهندباني يقول: كنت أزور قبر أحمد بن حنبل فتركته مدة فرأيت في المنام قائلا يقول لي: لم تركت زيارة إمام السنة!!

- وفي مراصد الاطلاع للبغدادي ج ٣ ص ١٢٩٥:

مقابر قريش ببغداد... بين مقبرة الإمام أحمد والحريم الطاهري بها مشهد قبر موسى بن جعفر، وابن ابنه الجواد.

- وفي مناقب الإمام أحمد لابن الجوزي ص ٤٨١:

أبو زرعة الهنديائي يقول: كنت أزور قبر أحمد بن حنبل فتركته مدة فرأيت في المنام قائل يقول لي: تركت زيارة قبر إمام السنة..

صالح بن أحمد بن حنبل قال: لما توفي أبي وجه إلي ابن طاهر من يصلي عليه.. فلما صرنا إلى الصحراء إذا ابن طاهر واقف فصلى ولم يعلم الناس بذلك فلما كان من الغد علم الناس فجعلوا يجيئون ويصلون عليه على القبر، ومكث الناس يأتون فيصلون على القبر..

- وفي مناقب الإمام أحمد لابن الجوزي ص ٤١٨:

٩
عبد الوهاب الوراق يقول: أظهر الناس في جنازة أحمد بن حنبل السنة والطعن على أهل البدع.. ولزم بعض الناس القبر وباتوا عنده..

- وفي عمدة القاري للعيني مجلد ٥ جزء ٩ ص ٢٤١:

أبو سعيد العلائي قال: رأيت في كلام أحمد بن حنبل.. إن الإمام أحمد سئل عن تقبيل قبر النبي (ص) وتقبيل منبره فقال: لا بأس بذلك قال: فأريناه للشيخ تقي الدين بن تيمية فصار يتعجب من ذلك ويقول: عجبت!!!

أحمد عندي جليل يقول هذا كلامه؟!!

وأي عجب! وقد روينا عن الإمام أحمد أنه غسل قميصا للشافعي، وشرب الماء الذي غسله به!!

- وفي تاريخ الإسلام للذهبي ج ١٤ ص ٣٣٥:

وقال ابن خزيمة: هل كان ابن حنبل إلا غلاما من غلمان الشافعي.

- وفي الإعتصام للشاطبي ج ١ ص ٢٢٦:

والجواب عن هذا (قول أحمد بن حنبل) أنه كلام مجتهد يحتمل اجتهاده الخطأ والصواب.. وقد كان ابن حنبل يميل إلى نفي القياس ولذلك قال ما زلنا نلعن أهل الرأي ويلعنوننا، حتى جاء الشافعي فخرج بيننا.

- وفي رحلة ابن بطوطة ج ١ ص ٢٢٠:

قبور الخلفاء ببغداد وقبور بعض العلماء والصالحين بها... وبقرب الرصافة قبر الإمام أبي حنيفة وعليه قبة عظيمة وزاوية فيها الطعام للوارد والصادر وليس بمدينة بغداد اليوم زاوية يطعم الطعام فيها ما عدا هذه الزاوية، وبالقرب منها قبر الإمام أبي عبد الله أحمد بن حنبل ولا قبة عليه.. ويذكر أنها

١٠
بنيت على قبره مرارا فتهدمت بقدرة الله تعالى، وقبره عند أهل بغداد معظم، وأكثرهم على مذهبه، وبالقرب منه قبر أبي بكر الشبلي من أئمة المتصوفة.

- وفي الغدير للأميني ج ١١ ص ١٣٩:

الله يزور أحمد كل عام!!

روى ابن الجوزي في مناقب أحمد ص ٤٥٤ قال: حدثني أبو بكر بن مكارم بن أبي يعلى الحربي وكان شيخا صالحا قال: كان قد جاء في بعض السنين مطر كثير جدا قبل دخول رمضان بأيام فنمت ليلة في رمضان فأريت في منامي كأني قد جئت على عادتي إلى قبر الإمام أحمد بن حنبل أزوره فرأيت قبره قد التصق بالأرض حتى بقي بينه وبين الأرض مقدار ساف أو سافين فقلت: إنما تم هذا على قبر الإمام أحمد من كثرة الغيث فسمعته من القبر وهو يقول: لا بل هذا من هيبة الحق عز وجل لأنه عز وجل قد زارني ، فسألته عن سر زيارته إياي في كل عام فقال عز وجل: يا أحمد! لأنك نصرت كلامي فهو ينشر ويتلى في المحاريب. فأقبلت على لحده أقبله. ثم قلت: يا سيدي ما السر في أنه لا يقبل قبر إلا قبرك؟ فقال لي: يا بني ليس هذا كرامة لي، ولكن هذا كرامة لرسول الله صلى الله عليه وسلم لأن معي شعرات من شعره صلى الله عليه وسلم، ألا ومن يحبني يزورني في شهر رمضان، قال ذلك مرتين!

أحمد والملكان النكيران!!

ذكر ابن الجوزي في مناقب أحمد ص ٤٥٤ عن عبد الله بن أحمد يقول:

رأيت أبي في المنام فقلت: ما فعل الله بك؟ قال: غفر لي. قلت: جاءك منكر ونكير؟ قال: نعم، قالا لي: من ربك؟ قلت: سبحان الله أما تستحيان مني؟ فقالا لي: يا أبا عبد الله! أعذرنا بهذا أمرنا.

١١
قال الأميني: ما أجرأ الإمام على الملكين الكريمين في ذلك المأزق الحرج؟

(وما أجهله بالناموس المطرد من سؤال القبر وأنه بأمر من الله العلي العزيز؟

حجابه الملكين بذلك القول الخشن، ما أحمد وما خطره؟

وقد جاء في الرواية: أعمر ارتعد منهما لما دخلا عليه وكان عمر بمحل من المهابة على حد قول عكرمة: أنه دعا حجاما فتنحنح عمر وكان مهيبا فأحدث الحجام فأعطاه عمر أربعين درهما.

وعلى الملكين أن يشكرا الله سبحانه على أن كف الإمام عن أن يصفعهما فيفقأ عينهما كما فعل موسى بملك الموت في مزعمة أبي هريرة.

- الغدير للأميني ج ١١ ص ١٥٧:

عمود نور من السماء إلى قبر الحنبلي!!

ذكر ابن العماد الحنبلي في شذرات الذهب ٣: ٤٦، في ترجمة أبي بكر عبد العزيز بن جعفر الحنبلي المعروف بغلام الخلال المتوفى سنة ٣٦٣ قال:

حكى أبو العباس ابن أبي عمرو الشرابي قال: كان لنا ذات ليلة خدمة أمسيت لأجلها، ثم إني خرجت منها نوبة الناس وتوجهت إلى داري بباب الأزج، فرأيت عمود نور من جوف السماء إلى جوف المقبرة فجعلت أنظر إليه ولا ألتفت خوفا أن يغيب عني، إلى أن وصلت إلى قبر أبي بكر عبد العزيز فإذا أنا بالعمود من جوف السماء إلى القبر: فبقيت متحيرا ومضيت وهو على حاله.

قال الأميني: أبو بكر الحنبلي هذا هو شيخ الحنابلة وعالمهم في عصره صاحب التصانيف وهو الراوي عن الخلال عن الحمصي عن إمام الحنابلة أحمد: أنه سئل عن التفضيل فقال: من قدم عليا على أبي بكر فقد طعن على رسول الله صلى الله عليه وآله، ومن قدمه على عمر فقد طعن على رسول الله صلى الله

١٢
عليه وآله وعلى أبي بكر، ومن قدمه على عثمان فقد طعن على أبي بكر وعمر وعثمان وعلى أهل الشورى والمهاجرين والأنصار. وليت مثقال ذرة من ذلك النور الخيالي الممتد من قبر الرجل سطع على مكمن بصيرته إبان حياته، فلا يخضع لكلمة شيخه التافهة هذه التي تخالف الكتاب والسنة وإن مقدار الرجل ينبو عن التدخل في هذا الشأن العظيم الذي ليس هو من رجاله لكن (حن قدح ليس منها) أنى يقع قوله في التفضيل مع آيتي المباهلة والتطهير؟ ومقتضى الأولى اتحاد مولانا أمير المؤمنين عليه السلام مع صنوه النبي الأعظم صلى الله عليه وآله فيما يمكن اتحاد شخصين فيه، وليست هي إلا الفضائل والفواضل والمكارم والمآثر ما خلا النبوة، فما ظنك برجل يوازنه صلى الله عليه وآله فيما ذكرناه من الفضل؟

- الغدير للأميني ج ٥ ص ١٩٩:

من يزور أحمد غفر الله له!!

أخرج الحافظ ابن عساكر في تاريخه ج ٢ ص ٤٦ عن أبي بكر بن أنزويه قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام ومعه أحمد بن حنبل فقلت: يا رسول الله من هذا؟ فقال: هذا أحمد ولي الله وولي رسول الله على الحقيقة وانفق على الحديث ألف دينار. ثم قال: من يزوره غفر الله له، ومن يبغض أحمد فقد أبغضني، ومن أبغضني فقد أبغض الله.

مناقب أحمد لابن الجوزي ص ٤٨١: قال ابن الجوزي: وفي صفر سنة ٥٤٢ رأى رجل في المنام قائلا يقول له: من زار أحمد بن حنبل غفر له!

قال: فلم يبق خاص ولا عام إلا زاره وعقدت يومئذ ثم مجلسا فاجتمع فيه ألوف من الناس (النهاية ١٢ ص ٣٢٣).

١٣
فضل زوار قبر أحمد!!

أخرج ابن الجوزي في مناقب أحمد ص ٤٨١: عن أحمد بن الحسين عن أبيه قال قال الشيخ أبو طاهر ميمون: يا بني رأيت رجلا بجامع الرصافة في شهر ربيع الأول من سنة ستين وأربعمائة، فسألته فقال: قد جئت من ستمائة فرسخ. فقلت: في أي حاجة؟ قال: رأيت وأنا ببلدي في ليلة جمعة كأني في صحراء أو في فضاء عظيم والخلق قيام وأبواب السماء قد فتحت، وملائكة تنزل من السماء تلبس أقواما ثيابا خضرا ويطير بهم في الهواء، فقلت:

من هؤلاء الذين قد اختصوا بهذا؟ فقالوا لي: هؤلاء الذين يزورون أحمد بن حنبل! فانتبهت ولم ألبث أن أصلحت أمري وجئت إلى هذا البلد وزرته دفعات، وأنا عائد إلى بلدي إن شاء الله.

- وفي تاريخ الإسلام للذهبي ج ٣٨ ص ٢٣ - ٢٤:

في عام ٥٥٤ غرقت مقبرة الإمام أحمد وخرجت الموتى على وجه الماء!

وكانت آية عجيبة.

- وفي الغدير ج ٧ ص ٢٣٩:

التوسل بلحية أبي بكر:

ذكر اليافعي في روض الرياحين عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال: بينما نحن جلوس بالمسجد وإذا نحن برجل أعمى قد دخل علينا وسلم فرددنا عليه السلام وأجلسناه بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فقال: من يقضيني حاجة في حب النبي صلى الله عليه وآله؟ فقال أبو بكر رضي الله عنه: ما حاجتك يا شيخ؟ فقال: إن لي أهل أولم يكن عندي ما نقتات به، وأريد من يدفع لنا شيئا نقتات به في حب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

١٤
قال فنهض أبو بكر الصديق رضي الله عنه وقال: نعم أنا أعطيك ما يقوم بك في حب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: هل من حاجة أخرى؟

فقال: نعم إن لي ابنة أريد من يتزوج بها في حياتي حبا في محمد صلى الله عليه وسلم، فقال أبو بكر رضي الله عنه: أنا أتزوج بها في حياتك حبا في رسول الله صلى الله عليه وسلم، هل من حاجة أخرى؟ فقال: نعم أريد أن أضع يدي في شيبة أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه حبا في محمد صلى الله عليه وسلم. فنهض أبو بكر رضي الله عنه ووضع لحيته في يد الأعمى، وقال:

أمسك لحيتي في حب محمد صلى عليه وسلم. قال: فقبض الأعمى بلحية أبي بكر الصديق رضي الله عنه وقال: يا رب أسألك بحرمة شيبة أبي بكر إلا رددت على بصري، قال: فرد الله عليه بصره لوقته.

فنزل جبريل عليه السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وقال: يا محمد، السلام يقرئك السلام ويخصك بالتحية والإكرام، ويقول لك: وعزته وجلاله لو أقسم على كل أعمى بحرمة شيبة أبي بكر الصديق لرددت عليه بصره، وما تركت على وجه الأرض أعمى، وهذا كله ببركتك وعلو قدرك وشأنك عند ربك!!

وكتب (جميل ٥٠) بتاريخ ٢٢ - ٦ - ١٩٩٩، الثانية عشرة والنصف صباحا:

تحية عطرة إلى الأخ العاملي.

ولكن لا أدري لعل الكتب التي أخذت عنها غير معتمدة؟! أو أن العلماء الذين حكيت عنهم ليسوا من أبناء الجماعة؟! أو لعلك لم تنقل الحقيقة كما هي؟!

١٥
هذا ما تعودناه من إخواننا السنة كلما هالهم أمر الحقيقة.

ولكن عجبي الذي لا ينقضي فهو سرمد، كيف لا يقبلون من بعض الصحابة مواقفهم من الزيارة وكيف لا يقبلون من فقهائهم المؤسسين انصياعهم إلى هذا الأمر من قبيل الشافعي الذي قال (إن قبر موسى بن جعفر ترياق مجرب)!!!!

ويأخذون بمن تأخر عنهم.. على الرغم من شذوذه ومعارضة المسلمين له فطرة ومنهاجا...

وكتب (القطيف) بتاريخ ٢٢ - ٦ - ١٩٩٩، الواحدة إلا ربعا صباحا:

أتمنى أنك تحفظ ما تجمعه من دلائل هنا وفي غيره من المواضيع، فلعلك تجعلها في يوم من الأيام ككتاب، أو تساهم بها في موقع آخر مثل موقع الأخ التلميذ. وفقك الله لما يحب ويرضى.

فكتب (العاملي) بتاريخ ٢٢ - ٦ - ١٩٩٩ الواحدة صباحا:

شكرا للأخوين جميل والقطيف، وعظم الله أجركم بذكرى وفاة الإمام الحسن العسكري عليه السلام، وأسألكم الدعاء.

يقول أعداء العرب: إن العرب لا يقرؤون!

وهذا القول ظالم، لأن معدل القراءة والمطالعة في عالمنا العربي أكثر من غيره، ومستوى الثقافة العامة في بلادنا أعلى منها في البلاد الغربية، لأنهم في الغرب مجتمعات ثقافة متخصصة فقط، فلا يعرف أحدهم إلا تخصصه، أما في غير ذلك فتجده أميا!! حتى في المعلومات العامة عن بلاده!!

ولكنا إذا قلنا النواصب لا يقرؤون ما يخالف ذوقهم الأعوج، لكنا صادقين.

١٦
وإذا قلنا إنهم لا يحبون أن يقرأ لهم أحد ما في مصادرهم، لكنا صادقين.

بل إذا قلنا: إنهم اتخذوا قرارا بأن لا يفهموا شيئا يخالف (صبتهم الذهنية الوراثية) لكنا أيضا صادقين. اللهم لك الحمد فأعنا..

الأخ صارم:

أرجو أن تقرأ هذا الموضوع، لأنه جزء من بحثنا.. والمقصود الاستدلال بمجموع هذه المصادر والنقولات، وفيها موثقون عندكم، وهي تدل على أن قبر الإمام أحمد كان مشيدا يزار، وأن الحنابلة كغيرهم من المسلمين كانوا يزورون القبور، ويتوسلون إلى الله بمن يعتقدون صلاحهم. انتهى.

يشير العاملي إلى مناقشته الآتية مع المدعو صارم في زيارة القبور والتوسل بالأنبياء والأئمة عليهم السلام.

كتب (العاملي) في هجر الثقافية بتاريخ ١٠ - ٨ - ١٩٩٩، الواحدة ظهرا، موضوعا بعنوان (انفراد ابن تيمية عن جميع علماء المسلمين بتحريم السفر لزيارة النبي (ص)!!!!)، قال فيه:

ابن تيمية هو الوحيد الذي ابتدع تحريم زيارة النبي صلى الله عليه وآله!!

وقد رد عليه معاصروه والمتأخرون عنه بفتاوى وكتب خاصة لدفع شبهاته!!

ومن أفضل الكتب المعاصرة له كتاب (شفاء السقام) للإمام السبكي.

وقد حققه أخيرا ونشره الباحث العلامة السيد محمد رضا الحسيني الجلالي، وأضاف إليه فوائد جمة، جزاه الله خيرا. وفيما يلي مقتطفات مختصرة منه:

- قال السبكي في ص ٥٩: أما بعد، فهذا كتاب سميته (شفاء السقام في زيارة خير الأنام) ورتبته على عشرة أبواب:

١٧
الأول: في الأحاديث الواردة في الزيارة.

الثاني: في الأحاديث الدالة على ذلك وإن لم يكن فيها لفظ (الزيارة).

الثالث: فيما ورد في السفر إليها.

الرابع: في نصوص العلماء على استحبابها.

الخامس: في تقرير كونها قربة.

السادس: في كون السفر إليها قربة.

السابع: في دفع شبه الخصم وتتبع كلماته.

الثامن: في التوسل والاستغاثة.

التاسع: في حياة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.

العاشر: في الشفاعة، لتعلقها بقوله: (من زار قبري وجبت له شفاعتي).

وضمنت هذا الكتاب الرد على من زعم أن أحاديث الزيارة كلها موضوعة؟!

وأن السفر إليها بدعة غير مشروعة؟!

وهذه المقالة أظهر فسادا من أن يرد العلماء عليها، ولكني جعلت هذا الكتاب مستقلا في الزيارة وما يتعلق بها، مشتملا من ذلك على جملة يعز جمعها على طالبها.

- وقال في ص ٧٩: بعد أن أورد الأحاديث الدالة على مشروعية الزيارة واستحبابها: وبهذا بل بأقل منه، يتبين افتراء من ادعى أن جميع الأحاديث الواردة في الزيارة موضوعة. فسبحان الله! أما استحى من الله ومن رسوله في هذه المقالة التي لم يسبقه إليها عالم ولا جاهل؟ لا من أهل الحديث، ولا من غيرهم؟

١٨
- وقال في ص ١٣٩: الباب الثالث: في ما ورد في السفر إلى زيارته صريحا. وممن روى ذلك عنه من الصحابة، بلال بن رباح مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم سافر من الشام إلى المدينة لزيارة قبره صلى الله عليه وسلم. روينا ذلك بإسناد جيد إليه، وهو نص في الباب، وممن ذكره الحافظ أبو القاسم ابن عساكر رحمه الله بالأسناد الذي سنذكره.

وذكره الحافظ أبو محمد عبد الغني المقدسي رحمه الله في (الكمال) في ترجمة بلال فقال: ولم يؤذن لأحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم فيما روي إلا مرة واحدة في قدمة قدمها المدينة لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم طلب إليه الصحابة ذلك، فأذن ولم يتم الإذان.

- وقال في ص ١٥٩: وقال الشيخ موفق الدين بن قدامة المقدسي في كتاب المغني وهو من أعظم كتب الحنابلة التي يعتمدون عليها:

فصل: يستحب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وذكر حديث ابن عمر من طريق الدارقطني ومن طريق سعيد بن منصور عن حفص، وحديث أبي هريرة رضي الله عنه من طريق أحمد: (ما من أحد يسلم على عند قبري...) وكذلك نص عليه المالكية، وقد تقدم حكاية القاضي عياض الاجماع.

وقال في ص ١٨٨: فمن منع زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقد شرع من الدين ما لم يأذن به الله! وقوله مردود عليه!!!! ولو فتحنا باب هذا الخيال الفاسد لتركنا كثيرا من السنن، بل ومن الواجبات والقرآن كله، والإجماع المعلوم من الدين بالضرورة وسيرة الصحابة!!

وقال في ص ١٨٩: والتابعين وجميع علماء المسلمين، والسلف الصالحين، على وجوب تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم المبالغة في ذلك!

١٩
ومن تأمل القرآن العزيز، وما تضمنه من التصريح والإيماء إلى وجوب المبالغة في تعظيمه وتوقيره والأدب معه، وما كانت الصحابة يعاملونه به من ذلك، امتلأ قلبه إيمانا، واحتقر هذا الخيال الفاسد، واستنكف أن يصغي إليه، والله تعالى هو الحافظ لدينه. ومن يهد الله فهو المهتدي (ومن يضلل فلا هادي له)!!!

وعلماء المسلمين متكفلون بأن يبينوا للناس ما يجب من الأدب والتعظيم، والوقوف عند الحد الذي لا يجوز مجاوزته، بالأدلة الشرعية، وبذلك يحصل الأمن من عبادة غير الله تعالى. ومن أراد الله ضلاله من أفراد الجهال، فلن يستطيع أحد هدايته.

- وقال في ص ٢١٢: ردا على زعم ابن تيمية وأتباعه بأن المسلمين في القرون الثمانية قبل عصره لم يكونوا ينوون السفر للزيارة بل للصلاة في المسجد:

أما المنازعة فيما يقصده الناس، فمن أنصف من نفسه وعرف ما الناس عليه، علم أنهم إنما يقصدون بسفرهم الزيارة من حين يعرجون إلى طريق المدينة، ولا يخطر غير الزيارة من القربات إلا ببال قليل منهم، ثم مع ذلك:

هو مغمور بالنسبة إلى الزيارة في حق هذا القليل، وغرضهم الأعظم هو الزيارة، حتى لو لم يكن ربما لم يسافروا، ولهذا قل القاصدون إلى بيت المقدس مع تيسر إتيانه وإن كان في الصلاة فيه من الفضل ما قد عرف.

فالمقصود الأعظم في المدينة الزيارة، كما أن المقصود الأعظم في مكة الحج أو العمرة، وهو المقصود - أو معظم المقصود - من التوجه إليها. وإنكار

٢٠