×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

المعاد الجسماني


السؤال / أم علي / البحرين
أريد شرحا لمعنى تجسيد الروح؟
الجواب
الاخت أم علي المحترمة
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
إذا كان سؤالك عن كيفيّة المعاد الجسماني, فالذي ينبغي أن يقال:
انّ مورد الاعادة هو الجسم والروح معاً وفي نفس القالب الدنيوي, والادلّة العقليّة والنقليّة من الكتاب والسنّة تدلّ على هذا الموضوع, والمشهور من العلماء والمحقّقين من المتكلّمين يرون هذا النوع من المعاد هو الحقّ فمثلاً, تقول الآية: (( قل يحييها الذي أنشأها أوّل مرة )) (يس:79), وأيضاً (( أفلا يعلم إذا بعثر مافي القبور )) (العاديات:9)، وكذا: (( ونفخ في الصور فإذا هم من الأجداث إلى ربّهم ينسلون )) (يس:51).
وورد في نهج البلاغة: ( أخرجهم من ضرائح القبور وأوكار الطيور وأوجرة السباع ومطارح المهالك سراعاً إلى أمره مهطعين إلى معاده ) (نهج البلاغة: خطبة 80), و (وأخرج من فيها فجدّدهم بعد اخلاقهم وجمعهم بعد تفريقهم) (نهج البلاغة: خطبة 105)، و (واعلموا انّه ليس لهذا الجلد الرّقيق صبر على النار فارحموا نفوسكم) (نهج البلاغة:خطبة 178).
فنرى في جميع الفقرات الاشارة إلى الجسد الدنيوي في الاعادة, فلا محيص من الاذعان بهذا الرأي وقبوله .
ودمتم في رعاية الله