×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

معنى الحب المفرط في كلام الإمام


السؤال / نور / السعودية
السلام عليكم ..
عن الامام علي عليه السلام ( يهلك في اثنان , محب مفرط , ومبغض ..) .
ما المقصود هنا بـ ( محب مفرط ) .. أو الى اي درجة يمكن أن يصل المؤمن الى الافراط في حبه (عليه السلام) ..؟
الجواب
الأخت نور المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الخروج عن الحق حتى لو كان عن طريق الحب يؤدي بالشخص إلى الهلاك، لذا نرى الإمام يفسر لنا معنى الحب المفرط بقوله: (وسيهلك فيَّ صنفان محب مفرط يذهب به الحب إلى غير الحق...)، أو هكذا قال: (محب مفرط بما ليس في). فالإمام (عليه السلام) له مقام ودرجة عند الله وله مواصفات وحالات مع الله، فالإنسان إذا أخذ به الحب لأن ينسب للإمام مقام أو درجة أو صفة أو أي حالة ليست هي موجودة فيه ، فان هذا الحب الذي أدى إلى هذه النتيجة سيؤدي بالشخص إلى الهلاك. والذي يوضح أيضاً هذا الحديث ، حديث آخر يتحدث في نفس الشأن وهو قوله: (يهلك فيّ اثنان محب غال, ومبغض قال)، فالحب المفرط يعني الحب الذي يؤدي بالإنسان إلى الغلو في الإمام. ويعرف الغلو بتجاوز الحد على زيادة أو إلى مدى واسع، فالذي يتجاوز الحد في صفات الإمام أو مقاماته يكون مغالياً فيه كأن يصفه بالألوهية أو الربوبية أو النبوة، ولقد وصف القرآن أهل الكتاب بالغلو لأنهم تجاوزوا الحد في المسيح وجعلوه الهاً فقال تعالى: (( يَا أَهلَ الكتَاب لا تَغلوا في دينكم وَلا تَقولوا عَلَى اللَّه إلَّا الحَقَّ )) (النساء: من الآية171).
إذن فالحب الذي يوصل إلى الغلو هو المراد بالافراط في الحب والغلو لا محالة موصل للهلاك.
ودمتم في رعاية الله