×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

محاسبة النفس


السؤال / عبد المنعم جعفر / البحرين
كيف يحقق المسلم رضى نفسي عما يفعله من أفعال ركنية أو واجبة أو مستحبة بحيث تحقق رضى الله عنه؟
الجواب

الأخ عبد المنعم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال تعالى: (( ينبؤا الانسان يومئذ بما قدم وأخر * بل الانسان على نفسه بصيرة * ولو القى معاذيره)) (القيامة:13-15)، هذه الآيات وإن كانت حاكية عن الوضع في يوم القيامة, إلا أننا يمكن أن نستفاد منها في عالمنا هذا, عالم الحياة الدنيا, إذ أن الانسان يوم القيامة ينبأ, وفي عالم الدنيا يستطيع أن يستخبر من نفسه حقائق الأمور, من دون لف ودوران, ليعلم أن أعماله هل هي خالصة لله تعالى أم يشوبها الشرك, وكذلك هل استتبع أعماله أو يستتبعها منةً وحسابات أخرى أم لا.
ولهذا العمل في الحياة الدنيا, واستخبار الانسان لنفسه, يسمى بمحاسبة النفس, التي ورد في الحث عليها الروايات الكثيرة.فيعين الانسان وقتاً بين الحين والآخر, يخلو فيه مع نفسه, ويحاسبها على جميع أعماله, فما شاهد منها الخير والاخلاص حمد الله وسأله أن يزيده منها, وما رأى غير ذلك استغفر الله وصمم على أن لا يعود.
ودمتم في رعاية الله