×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

وجود بشر قبل النبي آدم (عليه السلام)


السؤال / محمد صادق / السعودية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كنا في محاضرة وقد فهمنا أن آدم عليه السلام هو ليس أول البشر وأن هناك بشر قبله كانوا موجودين أثناء نزول آدم, وقد تبين العلماء حديثا في اكتشاف بعض الأثار المتحجرة لبقايا اناس عاشوا قبل ملايين السنين إذا كان آدم عليه السلام هو أبو البشر في ظاهر القرآن والروايات أي معنى أولهم, فكيف يكون هناك بشر عاشوا قبله؟ وما هي شرائعهم اذا لم يكن هناك انبياء, قبل آدم عليه السلام؟
الجواب
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التعبير بأن آدم أبو البشر لا وجود له في الآيات الكريمة ، وانما الموجود ((يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ)) (الأعراف:27) ولكن هذا شيء ليس بمهم، فحتى لو فرض وجود مثل هذا التعبير فهو لا يضرّ ولا يوجب اشكالاً ، فان المقصود من كون آدم أبوالبشر، أنه أبٌ وبداية لهذا الجيل من البشر لا أنه أبا لجميع المخلوقات الانسانية.هذا بالنسبة للسؤال الأول .
أما السؤال الثاني، فمن المحتمل وجود أنبياء لتلك الاجيال السابقة وان كنّا لا نعرف عنهم شيئاً ، وهذا لا يتنافى أيضاً مع كون آدم أول الانبياء ، إذ المقصود انه أولهم بلحاظ هذا الجيل لا بلحاظ كل الأجيال حتى يلزم الإشكال .
ودمتم في رعاية الله