×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

المشي إلى كربلاء


السؤال / عز الدين / ليبيا

الاخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في تعليق صغير على ردك على كلامي قلت
بل الإسلام يدعو لتفريغ النفس والبدن عن مشاغل الدنيا للاشتغال بالمعرفة والاعتقاد بالعقائد الحقة وتحصيل الأجر الأخروي، وكل ذلك يحصل بالالتزام بالشعائر الحسينية.انا هنا اسال وكيف هو الالتزام بالشعائر الحسينية ...

ورجاء الاجابة عن سؤالي هذا (هل من الضروري ان اترك كل مشاغل الحياة لاذهب ماشيا وحافيا الاف الفراسخ لالطم خدي عند قبر الحسين حتى ادخل الجنة)؟
دمتم في رعاية الله

الجواب

الأخ عز الدين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن نعتقد أن المشي لزيارة الحسين (عليه السلام) له اثر أخروي والروايات عندنا عن المعصومين تشير إلى ذلك، فإذا تركنا والدينا لأيام معدودة نبتغي بذلك حصول الثواب الأخروي فإن هذا يعدّ من الزهد في هذه الدنيا الفانية لأجل حياة باقية ولعله لا أحد يختلف على أن الزهد في هذه الدنيا هو من الأمور الراجحة شرعاً .
ولا يذهب بك الظن إلى أننا نقضي كل أيام السنة في المشي لزيارة الحسين (عليه السلام) فأن لزيارته أوقات مخصوصة.
دمتم في رعاية الله