×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

هل يوجد مسوّغ للغيبة لو كانت الخلافة والحكم عند الأئمة؟


السؤال / ياسر / مصر
اعتذر على كثرة الاسئلة ولكن لنصرة محمد وال محمد
لو فرضنا جدلا ان الائمة الاثنى عشر من ال محمد عليهم السلام قد تسلموا امامتهم وحكموا المسلمين من بعد رسول الله (ص)
هل كانت غيبة الامام المهدى (عج) ستحدث؟
الجواب
الأخ ياسر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لو تم ذلك لما كانت الغيبة ستحدث حسب مفروض السؤال، لأن الغيبة ليست من مقومات عقيدة الإمامة أو الخلافة الإلهية، نعم هي لطف ولكنه مشترط بحال حصول الخوف (من السلطان مثلاً) أما مع عدمه فلا مسوّغ لها.
نعم ورد في الأخبار أن علة الغيبة لا تنكشف إلا عند ظهوره(ع) ولكن وردت أيضاً جملة من الأخبار التي تعلق الغيبة على خوف الإمام من القتل، وحينئذٍ فلربما يكون المقصود بالعلة الحكمة (أي العلة الغائية) وقد وردت أحاديث بهذا المضمون.
ومن جملة العلل الغائية المفسرة بالحكمة من الغيبة نذكر امتحان الخلق (ليميز الخبيث من الطيب) وتهيئة القواعد الجماهيرية عبر عقيدة الانتظار، وإعداد النخبة الممحصة من أنصاره وهم ثلاثمائة وثلاثة عشر وذلك من خلال التسابق لنيل الخيرات كما ورد في تفسير قوله تعالى: (( فَاستَبِقُوا الخَيرَاتِ )) (البقرة:148), وغير ذلك من الحكم والمصالح التي لا تحيط بها افهمانا.
ودمتم في رعاية الله