×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

سبب تغيير فطرة الإيمان بالله


السؤال / ليلى / البحرين
كيف يكون الايمان بالله فطريا مع وجود من ينكر وجوده تعالى
الجواب
الأخت ليلى المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الإنسان ذو الفطرة السليمة يستطيع إدراك وجود الله تعالى بفطرته، أما من تلوثت فطرته فقد لا يدرك لتلوث الفطرة فقد ترد على الإنسان الشبهات فينكر بذلك حتى البديهيات وان هذا الإنكار ليس لأن تلك البديهيات ليست ببديهيات بل لمكان الشبهة التي أثرت في نفس الإنسان فصار منكراً للبديهيات.
ودمتم في رعاية الله
تعليق على الجواب (١) / صفاء / العراق
اذا لحماية الفطره من التلوث يستلزم توفر نسبه معقوله من البصيره الفطريه في امور الاسلام الفطري لكي تكون الفطره هي اللبنه الاساس في بناء هيكله العقائدي اذا ما توفرة البيئه المناسبة لذالك وان لم تتوفرتلك البيئه المناسبة ذبلة تلك النبته اوتشوهة
السؤال هل هنالك بصيره بالفطره ام تكتسب في عالم الدنيا
الجواب
الأخ صفاء المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الفطرة هي الجبلة الانسانية الموهوبة من الله تعالى للانسان : (( فِطرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيهَا )) (الروم:30) وقد ورد عن الامام الصادق (عليه السلام) انه قال : ( فطروا على التوحيد ) وعن زرارة قال : سألت ابا جعفر (عليه السلام) عن قول الله (( فِطرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيهَا )) قال : فطرهم على معرفة انه ربهم ولولا ذلك لم يعلموا اذا سئلوا من ربهم ولا من رازقهم ) والامر الفطري هو الامر المركوز في نفس الانسان ووجدانه . واذا كان كذلك فليست الفطرة اذن امرا كسبيا، ومن شأن الفطرة انها تتلوث بادران المعاصي والذنوب فتتشوه او يغلفها الرين، فيفقد الانسان قدرته على معرفة التوحيد فيصير مشككا وربما وصل به الامر انكار التوحيد والالوهية .
ودمتم في رعاية الله