×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

بعض الروايات تظهر منها التقية


السؤال / سوما سردار / العراق
السلام عليكم
الى مركز الابحاث اذكر لكم بعض خصائص الائمة وما فهمته من كتبنا العقائدية والمجامع الحديثية وارجو التصحيح والتوضيح عند الخطأ.
1- ان الائمة عليهم السلام -كانو يحكمون ويفتون بقول واراء العامة والمخالفين وسلاطين زمانهم - تقية -لحفظ حياتهم
2- كانوا يفتون ويحكمون بقول ورأي لايقول به العامة والمخالفين وفقهائهم وذالك لمجرد الخلاف بين شيعتهم لكي لا يعرفوا ويتفقوا على قول واحد فيؤخذو ويتعرضوا للهلاك
3- كانوا ينفون من باب التقية بعض خواصهم وفضائلهم لأكثر الشيعة لئلا يغلو فيهم فيظهرون لخواصهم انهم يعلمون ما كان وما يكون الى يوم القيامة وكل اللغات وعندهم كل الكتب السماوية المنزلةويظهرون لغيرهم انهم لايعلمون اين يكون
ما ضاع منهم من دابه او أمه ونحوهما
4- كانوا يطعنون ويلعنون تقيه بعض اتباعهم وانصارهم امام عامة الناس وعامة الشيعة وذالك حفاظا عليهم من الساطان واعوانه لانهم يؤذون كل من يحبه ويقربه الائمة ويحمدون كل من يعيبوة ويبغضة الائمة
5- ان الائمة كانوا يظهرون انفسهم من ناحية المظهر والشكل لأحاد شيعتهم ولسائر الناس على انحاء شتى وفي سائر الاوصاف على قدر ما تتحمله عقولهم واما لخواص الشيعة فقد رأوا من جمالهم مايدهش العقول والالباب وكون الامامين الباقر والرضا اسمري اللون فأنما هو باعتبار رؤية العامة من الناس *
ودمتم في رعاية الله
الجواب
الأخ سوما المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد تقتضي التقية ان يذكر الإمام كلاماً يحتمل منه عدة احتمالات وقد يأخذ السامع باحدها وهو غير مراد للإمام ولكن الإمام عمل بذلك تقية وكذلك الحال مع الموافقين قد يعمل بعضهم بشيء يفهم من كلام الإمام لكن الإمام يريد شيئاً آخر وبشكل عام ان الأئمة عليهم السلام كانوا يتحدثون مع الناس على قدر عقولهم وتقبلهم لحديثهم فقد يخفون بعض علومهم عنهم لعدم تحمل المقابل لذلك ويعللون ذلك بقوله تعالى: (( هَذَا عَطَاؤُنَا فَامنُن أَو أَمسِك بِغَيرِ حِسَابٍ )) .
ودمتم برعاية الله